العطلة الصيفية بين الفوائد والاستجمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العطلة الصيفية بين الفوائد والاستجمام

مُساهمة من طرف سوسن مدثر-كومكو في السبت 07 مارس 2015, 19:29

تعتبر العطلة الصيفية مرحلة استجمام بعد عناء عام كامل من الدراسة والجد والاجتهاد، ولكن هذه العطلة سلاح ذو حدين، حيث إن كثيراً من الناس يضيع العطلة في النوم واللعب وتضييع الأوقات وعلى الرغم من أن الإسلام أكد على الوقت وأهميته إلى أنه لم ينسى حاجات الإنسان إلى الراحة والاستجمام والترويح عن النفس
لَقِيَ أبو بكرٍ رضي الله عنه حنظلةَ الأُسيدي فقال لـه : كيف أنت يا حنظلة ؟ قال : قلت : نافق حنظلة .قال : سبحان الله ! ما تقول ؟ قال قلت : نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكِّرُنا بالنار والجنة حتى كأنّا رأى عين ، فإذا خرجنا من عندِ رسول الله صلى الله عليه وسلم عافسْنا الأزواجَ والأولادَ والضّيعاتِ فنسينا كثيرا . قال أبو بكر : فوالله إنا لنلقى مثل هذا . قال حنظلة : فانطلقت أنا وأبو بكر حتى دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم . قلتُ : نافق حنظلة يا رسول الله ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وما ذاك ؟ قال حنظلة قلت : يا رسول الله نكون عندك تذكرُنا بالنار والجنة حتى كأنّا رأى عين ،فإذا خرجنا من عندك عافسْنا الأزواجَ والأولادَ والضيعاتِ . نسينا كثيرا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده إنْ لو تدومون على ما تكونون عندي ، وفي الذِّكر ، لصافحتكم الملائكة على فرشكم ، وفي طرقكم ، ولكن يا حنظلة ساعةً وساعة . ثلاث مرات . رواه مسلم .
( وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ) [القصص: 77]
ومن أهمية الإستجمام معرفة أن في هذا الدين فسحة قالت عائشة : وكان يومَ عيدٍ يلعبُ السودانُ بالدَّرَقِ والحِرابِ ، فإما سألت النبي صلى الله عليه وسلم وإما قال : تشتهين تنظرين ؟ فقلت : نعم ، فأقامني وراءه خـدِّي على خَـدِّهِ متفق عليه .
يقول ابن الجوزي رحمه الله: (ولقد رأيت الإنسان قد حُمّل من التكاليف أمورًا صعبة، ومن أثقل ما حُمّل مداراة النفس وتكليفها الصبر عما تحب وعلى ما تكره، فرأيت الصواب قطع طريق الصبر بالتسلية والتلطف للنفس).
العطلة الصيفية طاقة معطلة :
- المسلم في هذه العطلة له وقفة مع الوقت، فالوقت في حياة المسلم له أهمية خاصة، سئل أشهر خبيرعم هو العامل المشترك بين الناس الأغنياء والأقوياء والمشاهير الذين تعرفهم؟ فأجاب: كلهم لديه (24) ساعة، لقد توسع العالم في كل شيء لكن ما زال لدينا (24) ساعة ويتلقى أنجح الناجحون وأفشلهم نفس الحصة كل يوم، إن الفرق بين أن تكون ناجحاً أو لا تكون يعتمد على كيفية استعمالك لحصتك اليومية من (24) ساعة.
وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ>>-,
,وتعالوا نسوق ابنائنا  لحلقات تحفيظ القرآن الكريم،فى وقت الضحى ، فلماذا لا تفكر في حفظ شيء من القرآن الكريم وفيه الهدى والرشاد، وفى العصر اللعب الجماعى .وفيه فوائد شتى ينمى الشجاعة فى الاطفال وحق الدفاع عن انفسهم وروح التسامح وتنشيط الزاكرة وكثير من فوائد لعب الجماعى
الالتحاق بالمراكز الصيفية وتوجد في هذه المراكز الصيفية كثير من الأنشطة كالأنشطة الرياضية
هذا لقد درج ابنائنا على العاب البلى استيشن وفيها مخاطر كثيرة  منها الشعور بالوحدة والعصبية الزائدة لهم وعدم التركيز .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى