اليوم العالمي للمرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اليوم العالمي للمرأة

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الثلاثاء 10 مارس 2015, 07:19

الثامن من مارس اليوم العالمي للمطبخ السوداني
بقلم : بدرالدين حسن علي
لا بد أنه كابوس ، نعم كابوس من النوع التقيل والذي يأتيني بين الحين والاخر عندما أتعشى طعمية مخلوطة بشوية ملوخية وحبة وطنية ، ولا أدري لماذا ؟ فأنا أحبها جدا : أقصد " الطعمية " فلماذا تخطيء معي وتجيئني هكذا في شكل كابوس ، بالأمس نمت بعد العشاء بانتظار يوم السبت للإحتفال بيوم المرأة العالمي ، فأنا أحب هذا اليوم كثيرا وأحب المرأة السودانية بشكل عام ، وأتابع نضالاتها خاصة نضالاتها في " التكل " أو" في المطبخ " أقصد المطبخ الكندي !!!، ويبدو هذا واضحا عندما أذهب للجالية السودانية في مقراتها – بلور - كوكسويل وحاليا لورانس RT ، فقد لاحظت كثرة الطعام وجودته ، وأن الرجل السوداني يصرف بسخاء شديد لكي يكون الناتج طعاما كثيرا وشهيا .
أرجو أولا أن يكون حديثي هذا خفيفا فالقصد منه الفرفشة و " الضحك الشرطنا " ، في الثامن من مارس من كل عام تحتفل المرأه بيومها العالمي ، وهذا العام مع وصولنا الى القرن الواحد والعشرين سيكون إحتفالنا مختلفا عن كل السنوات الماضية ، نظرا لما حققته المرأه السودانية من انجازات ونجاحات خاصة في تورنتو ، مما سيجعلها تنط وتقفز وتهلل فرحا وسرورا وابتهاجا وغبطه وسعاده الى ابعد الحدود ، وسيكون عام 2015 هو عام الامتيازات والتفوق والإبداع .
.
لقد استطاعت المرأة السودانية في تورنتو الدخول الى موسوعة جينز للارقام القياسيه في مجال الطعام الكثير والشهي وابشري يا بت بتي
بصراحة المرأة السودانية دخلت الرياده في دخولها المطبخ لساعات وساعات في تحضير كل انواع الطبخ والمأكولات من كافة الاصناف و في كافة المناسبات والظروف والمحن التي يتعرض لها السودان ، وقالت بالفم المليان " طظ " يا هندوسة وصفية إسحق وجليلة خميس وحوا جنقو وأمل هباني وعلوية كبيدة وخديجة بدر وأميرة عثمان وسمر أبنعوف وسمية بشرى وهاجر حبيب الله !!!! يا حليلك مهيرة ! يا حليلك جميلة بوحريد ! يا حليلكم يا سعاد و فاطمة أحمد إبراهيم وحليل أخوي محمد وردي وهو يغني لعلي عبدالقيوم " نحن رفاق الشهدا " .
المطبخ هو هاجس المرأة السودانية وبلاش فلسفة ويوم المرأة العالمي ويوم الأم و....- ويومداك سمعتهما بأضاني دي يتفاخرن بنوع الأكل ، وكمان سمعت الرجال يتفاخروا بنوع الأكل ، الله يلعن أبو اليوم الجاب ...... خلونا في يوم الثامن من مارس اليوم العالمي للمرأة السودانية ، فالسوداني قلبو في بطنو ها ها ها ، والمرأة السودانية قلبها في توبها و جزمتها ها ها ها ، هل تصدقوا سمعت واحدة بتقول لواحدة تانية : عافي عليها جابت ولد ، الله يقطع سيرة البنات ، أبو أولادي جنو وجن البنات بس عامل فيها مثقف وتقدمي ونمشي بعيد ليه سمعت واحد بيقول للتاني : النساء عورات وناقصات عقل ودين ، وهذه هبة وأوامر ربانية لا يمكن الإعتراض عليها ، ولا حتى محاولة التفكير بها منطقيا وعقلانيا ، بل قبولها والتسليم
بها !!!!خاصة في يوم الثامن من مارس اليوم العالمي للمرأة ؟
الرجال قوامون على النساء ها ها ها خاصة في اليوم العالمي للمرأة !!!!الرجال ناس علم ومعرفة ، كما وان المعرفه والعمل والاستقلال الاقتصادي والمساواه وحقوق المرأة ما هي الا مؤمرات من الغرب الكافر حتى تقع نسائنا في الشر والخطيئه.
لربما بعض نسائنا خاصة في " داعش " هم ماكنات تفريخ وانجاب ، وكل هذا لفخر وقوة وعزة شعوبنا ، فمن سينجب لشعوب العالم الارهابيين والمتزمتين والمتشددين والمتطرفين والاصوليين اذا عزفت النساء عن الإنجاب ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اليوم العالمي للمرأة

مُساهمة من طرف سوسن مدثر-كومكو في الثلاثاء 10 مارس 2015, 17:37

يسعدني كثيرا الاحتفال باليوم العالمى للمراة.
ولكن اتسائل منذ متى بدا الاحتفال بيوم المراء قبل الاسلام ام بعده.
فى رأى بدأ التكريم منذ خلق الله تعالى امنا حوى وجعلها اساس المجتمعات وايد الاسلام ذالك فى صور كثيرة منهالقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال، وخير الناس خيرهم لأهله؛ فالمسلمة في طفولتها لها حق الرضاع، والرعاية، وإحسان التربية، وهي في ذلك الوقت قرة العين، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها.
وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، ويحوطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة.
وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها.
وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض.
وإذا كانت أختاً فهي التي أُمر المسلم بصلتها، وإكرامها، والغيرة عليها.
وإذا كانت خالة كانت بمنزلة الأم في البر والصلة.
وإذا كانت جدة، أو كبيرة في السن زادت قيمتها لدى أولادها، وأحفادها، وجميع أقاربها؛ فلا يكاد يرد لها طلب، ولا يُسَفَّه لها رأي.
وإذا كانت بعيدة عن الإنسان لا يدنيها قرابة أو جوار كان له حق الإسلام العام من كف الأذى، وغض البصر ونحو ذلك.
واعطاها حق الميراث والتصرف فى اموالها
وما زالت مجتمعات المسلمين ترعى هذه الحقوق حق الرعاية، مما جعل للمرأة قيمة واعتباراً لا يوجد لها عند المجتمعات غير المسلمة.

ثم إن للمرأة في الإسلام حق التملك، والإجارة، والبيع، والشراء، وسائر العقود، ولها حق التعلم، والتعليم، بما لا يخالف دينها، بل إن من العلم ما هو فرض عين يأثم تاركه ذكراً أم أنثى.
بل إن لها ما للرجال إلا بما تختص به من دون الرجال، أو بما يختصون به دونها من الحقوق والأحكام التي تلائم كُلاً منهما على نحو ما هو مفصل في مواضعه.

ومن إكرام الإسلام للمرأة أن أمرها بما يصونها، ويحفظ كرامتها، ويحميها من الألسنة البذيئة، والأعين الغادرة، والأيدي الباطشة؛ فأمرها بالحجاب والستر، والبعد عن التبرج، وعن الاختلاط بالرجال الأجانب، وعن كل ما يؤدي إلى فتنتها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اليوم العالمي للمرأة

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 11 مارس 2015, 02:27

لم يتبق لنا شيء لنقوله بعد قول سوسن ....

صار التهكم بآيات الله وحديث الرسول (ص) على عينك يا تاجر....اللهم أحفظ دينك من المنافقين

أما عن المرأة السودانية فالحديث يطول ، وكما أسلفت الأستاذة سوسن في حديثها أن الدين الإسلامي أخذ الجانب الكبير في تربية النساء ، فتجد البيوت في السودان صانها من الضياع صبر النساء على أشياء كثيرة لا تحصى ولا تعد ، ومن يزور مستشفى مكة للعيون بالخرطوم يجد معظم طالبي العلاج من النساء ، وشاهدت بعيني النساء اللائي تقدم بهن السن وقد ذهب نور عيونهن من كثرة الخدمة في المطبخ وليس من كثرة تناول الطعام. ورأيت كيف تيبست أيديهن وبانت عروقها من كثرة غسيل الملابس وغسيل أواني الطبخ ، ورايت نحول أجسادهن وبيان عظامهن.

ورأيت ست الشاي كيف انحسر عنها الظل ، وصارت الشمس تصلي جسدها وبنابر الزبائن الذين هريوا من حر الشمس بحثاً عن الظل ، لكنها بقيت تتلظى بحر الشمس ، تنتظر زبوناً لترجع في نهاية يومها حاملة حق الفطور لأولاد المدرسة ، ورأيت من يخدمن في البيوت ويحملن أطفالهن على ظهورهن وهن يعملن ليأكلن لقمة شريفة حثهم عليها دينهم الإسلامي.

ورأيت من تطلقت من زوجها الفاسق المستبد بشرع الله كما تزوجت بشرع الله ، ورأيت من تقلدن المناصب ونلن الجوائز العلمية ،وسمين في سماء التفوق والنجاح ولم يحتاج الأمر منهن سب دينهن للكفار ، ولم يحتاج الأمر منهن السفور وقلة الحياء والمجاهرة بالمعصية......لله دركن يا ربات الخدور الشريفات العفيفات اللائي ربين الجيال على حب الله واتباع دينه الحنيف..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اليوم العالمي للمرأة

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الأربعاء 11 مارس 2015, 04:59

هندوسة وصفية إسحق وجليلة خميس وحوا جنقو وأمل هباني وعلوية كبيدة وخديجة بدر وأميرة عثمان وسمر أبنعوف وسمية بشرى وهاجر حبيب الله !!!! يا حليلك مهيرة ! يا حليلك جميلة بوحريد ! يا حليلكم يا سعاد و فاطمة أحمد إبراهيم و

استاذنا الكبير بدر الدين،،، ما هو ده الابداع ذاتووو.... حواء السودان تنجب هؤلاء وغيرهن من المجيدات،،، وفى نفس الوكت يبدعن فى الطبيخ !! المجد لهن خصوصا الفى داخل البلد من الماسكات على جمر المعايش وجمر الكوانين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى