حكامة أم كيكي للشاعر محمد المهدي عبدالوهاب - الجزء الثاني والأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكامة أم كيكي للشاعر محمد المهدي عبدالوهاب - الجزء الثاني والأخير

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الثلاثاء 10 مارس 2015, 07:27

حكامة " أم كيكي " وودالمهدي " الجزء الثاني والأخير
بقلم : بدرالدين حسن علي
تناولت في الجزء الأول قصيدة " حكامة أم كيكي " للشاعر محمد المهدي عبدالوهاب ، وها هو الجزء الثاني والأخير
أو يا حبيبي إنت وين
شوقي عور الإتنين
شوقي نور
بعد ما شال السحاب
والقبلي دور
وجاني من قال طه زولك عالي بنبرو في مجالس الإصطلاح
وأقوى من قال

وخرجت بنتيجة واحدة أنه إمتداد للدوش وعلي عبدالقيوم وحميد ومحجوب وثانية أقول لله درك يا " ودالعمده " !هكذا يكون الغناء للسلام ، هكذا تنسف طائرات الأنتينوف ، بالشعر والسينما والمسرح .
• ما هذا يا شاعر " أخوان الإنسانية " التي تغنى بها الراحل مصطفى سيداحمد



مابين زمناً متمنيهو



وزمناً منك .. زادنى أسيـّة



طفت الدنيا عشان .. أنساكِ



وأنسى الحزن الطارد .. ليـّا


كان البحر الما خـلاّنى .. أعيش فرّادى



كانوا أخوان فى الإنسانية



قعدت معاهم .. وإتفاكرنا



كم لفـّينا .. وكم سافرنا



وكم مازحنا ليالى الصيف



كم غنينا لى الحرية



كم دارينا الحزن الأكبر



بين الصيف .. وجمال المنظر



************



كنتِ بتطلعى من عينيهم



وكتين يفرحوا .. أو يندهشوا



أو يفترشوا سواعد بعض



أو يتكلموا عن الأرض .. وسلام العالم



وكنت غريب الوجهِ .. معذب



**********



ما أحلاهم ..



شالوا معاى الهم بى الجملة



.. وهتفوا .. البحر .. البحر



جوة المركب .. فِضلوا يغنوا .. يغنوا



شوية .. شوية ..



وسكتْ المركب



كل الناس إتنين .. إتنين



فرح إتكلم بى لغتين



... كنت برايا



وجانى حنين الكون .. إتكوّم



غوّر .. غوّر .. جوة فى صدرى



وإتمنيت لو كنتى .. معايا




نعم هذا هو الشعر الذي نريد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى