رحم الله الشاعر الفنّان عمر الطيب الدوش فقد رحل باكرا !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رحم الله الشاعر الفنّان عمر الطيب الدوش فقد رحل باكرا !!!

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الثلاثاء 12 مايو 2015, 16:16




( دقّت الدلوكة )



قلنا الدنيا ما زالت بخير
أهو ناس تعرس و تنبسط
تكّكتَ في الراكوبة بالحنقوقة سروالي الطويل
سويتلو رقعات في الوسط
في خشمي عضيت القميص
اجري و ازبّد شوق و انُط
لامِنْ دخلت الحفلة فجّيتْ الخلوق
و ركزت
شان البت سعاد
أصلي عارف جنها في زولا بيركز و ينستر
لكني عارف إنها
لو كل زول في الحلة بالسُترة انجلد ياني الاذاها و جنها
برضي عارف اظنها
ديمة في صَرة وشيها
يلفحني شوق نافر لبد
و ركزت للحُرقة المشت فوق الضلوع
تحت الجلد
طبّيت قزازتي مرقت عِنْ طرف البلد
و سكرت جد
و انا جاي راجع منتهي
لاقتني هي
قات لي " تعال "
كبرت كراعي من الفرح
نص في الارض نص في النعال
اتلخبط الشوق بالزعل
اتحاورو الخوف و الكلام
هَيْ يا سعاد
علي ود سكينة الكِلْتِي في خشمو الرماد
علي ود سكينة المات أسى
و أنا بت بلاك منعول هواي إن كنت ارضى اعرّسها
و انا يا سعاد
وكتين تطلي سحابة رقصت للدعاش
بفرش علي روحي و اجيك
زولا هلك تعبان و طاش
و انا يا سعاد
وكتين أشوفك ببقي زول
فرشولو فرش الموت و عاش
قالت سعاد:
( بطل كلام الجرسة انجض يا ولد)
طبّيت قزازتي مرقت عِنْ طرف البلد
و سِكرت جد
اذّنت في الشوق و السلم
و سرحت بالناس و الغنم
وركزت للعرقي البكر
و رقدت في الالم الحِكِر
و حلمت زي شايلني وسط الزحمة نبي الله الخضر


حلوة طبّيت قزازتي دي ياعبدوس ! مش ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحم الله الشاعر الفنّان عمر الطيب الدوش فقد رحل باكرا !!!

مُساهمة من طرف سوسن مدثر-كومكو في الثلاثاء 12 مايو 2015, 17:45

رحم الله الشاعر العملاق عمر الطيب الدوش الذي رحل عنا في نهاية التسعينيات من القرن الماضي ولكنه خلد نفسه بإبداعاته التي يترنم بها الكبير والصغير  ويذكر أن الدوش تغنى له عمالقة الغناء في السودان مثل الموسيقار محمد وردي الذي قدم له أغنية (بناديها, و أرحل, والود) كما تغنى له عبد الكريم الكابلي بأغنية (سعاد)..
*من صحيفة فنون الأحداث :
أول دفعة
مدينة شندي حاضرة الجعليين شهدت أول صرخة لمبدع عطر سماء السودان وكان ذلك في العام 1948م درس في معهد الـموسيقى الـمسرح الذي أصبح حاليا كلية الدراما والموسيقى قسم الـمسرح عام 1974م وكانت دفعته هي أول دفعه تتخرج من الـمعهد وكان من زملائه هاشم صديق وإسحاق الحلنقي وصلاح الدين الفاضل وناصر الشيخ والريح عبد القادر. وفي قسم الـموسيقى كان محمد وردي وانس العاقب وعثمان مصطفى..
عشاهم من الدكان
سعاد محمد الحسن التي رافقت الدوش كمحطة هامة في حياته وتروي سعاد قصة لقائها الأول بالدوش «كنا ندرس في معهد الدراسات الاضافية بجامعة الخرطوم آنذاك، في فترة حكم مايو 1983، خرج أساتذة المعهد لاستقبال شخص ما لا نعرفه نحن الطلبة وكانوا (متكتمين) عليه، كنا ننتظر هذا القادم بشغف بعد أن عرفنا من الأساتذة أنه صديق عزيز لديهم، فجاءنا شخص أشعث أغبر يحمل كمية من الكتب لا يستهان بها، كنت أول من أصدر تعليقاً عليه وصحت (سجم أمو واخواتو بدل مايجيب ليهم شنطة هدوم جاب ليهم شنطة كتب)، درسنا تاريخ المسرح وبعد شهر على بقاء هذا الأستاذ معنا عرفنا أنه عمر الدوش»... سبتمبر 1986م تاريخ مميز في حياة الدوش فقد شهد دخوله القفص الذهبي عندما تزوج من سعاد محمد الحسن.. حيث تم الزواج دون حفلة ودون أن ترتدي سعاد ثوب الزفاف التي تحلم به كل فتاة في ليلة زفافها، وقالت سعاد عن قصة زواجهما «عند المساء اشترينا (جردل) فول وذهبنا الى بيت أخت عمر، الوحيدة التي حضرت عقد القرآن من أصدقائي هي سهير عثمان قوليب، في المساء تجمع أصدقاؤنا في بيت أختو، حسب الرسول كمال الدين شال العود وغنى وأصحابي غنوا لي ، وانا ذاتي غنيت فاصل في العرس، وناس بيتنا ذاتهم اشتروا عشاهم من الدكان».
بترحل من مراسيها
إبداعات الدوش صدح بها مجموعة من الفنانين السودانين حيث تغنى له الفنان حمد الريح بأغنية (الساقية) و(سعاد) للكابلي التي يقال أن الدوش كتبها في زوجته سعاد وهنالك رواية أخرى أن الدوش كتبها قبل أن يلتقي بها بفترة طويلة,

وكثيرا  ما استمع لقصيدتة الرائعة
الساقيه
كلمات الأغنية : عمر الطيب الدوش

الساقيَهْ لسّه مدوِّرَهْ
صوت القواديس والمياه
طلَعَتْ
مَشَتْ
متْحدِّرَهْ
مدَ البصر
لفَّ الظلام
حَوْل الجدوال أسْوِرَهْ
نعْسَان خضارهْا الا نْتَكَى
ورمى الغُصون
متْكسِّرَةْ
مَدّ الخيال
غنّت مُدُن
والساقيَهْ طاحونة الأنين
طُول الليالى
مدوِّرَهْ
تحت الهجير
تحت الظلام
تحت المطر
الساقيَهْ لا زِم تستمر
***
الساقيَهْ لسَّهْ مدوِّرَهْ
وأحمد ورا التيران يَخُب
أسيان يفكّر مُنْغَلِب
ما بين بُكا الساقيَهْ
مابين طُفولَهَ بتِنْتَحِب
فى اللّى ما شين المدارس
فى المصاريف
فى الكُتُب
في اللّى ضاق عنُّو المكان
وهسَّه سافَر
واغتَرب
لِمُدُن بعيدَهْ تنوم وتصْحى
على مخدّات الطَرَب
والساقَيهْ طاحونة الأنين
طول الليالى بِتنْتَحِب
تحت الظلام
تحت المطر
عزِ الشتا
الساقيَهْ ثانيَهْ تقيف تكون
آمال عريضَهْ مُشَتّتَهْ
وأكباد صغيرَهْ مفتّتَهْ
تحت الظلام عِز الشِتَا
أحمد حكى
وسّد الراس الضُراع
والشوف
نواحى النيل تَكَا:
وصّانِى أبُوى
الموج بيهْدِم كُل رخوَهْ
على الجروف
شِد الضُراع
زى المراكبى مع الشراع
لازِم تعرفو الظلم جاي
من وين عليكْ
وافتَح عينيكْ
على زهور الغابَهْ والأدغال
على الاطفال
وعشان يكون الحقِّ ليكْ
تَعْبُر بحور
تَهْدِم جبال
الحق هو هو النضال
والحق فى ساحة مجْزرَهْ
والنصر للفاس
والرجال
ولى سواقى مدوِّورَهْ


تحياتى وسلامى لك يارشيد وشاعر المنتدى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحم الله الشاعر الفنّان عمر الطيب الدوش فقد رحل باكرا !!!

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الثلاثاء 12 مايو 2015, 18:21

تسلمي كثيرا أيتها العزيزة قريبتي سوسن مدثر ,انتي تثرين البوست ثراء كثيرا طيبا مباركا فيه والتحايا للأسرة ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحم الله الشاعر الفنّان عمر الطيب الدوش فقد رحل باكرا !!!

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الثلاثاء 19 مايو 2015, 13:15

حبيبنا خالد ودالأستاذ أرسل لي تسجيلا صوتيا نادرا لقصيدة سعاد كاملة  بصوت الخالد الشاعر عمر الطيب الدوش وفي حضور الشعراء المجيدين محجوب شريف ومحمد طه القدّال .... كنت أملك هذا التسجيل سابقا ولكنه ضاع في الزحمة مع الكثير مما ضاع وحين أرسله لي خالد قبل أيام سعدت به وأحتفيت وكبرت كراعي من الفرح نص في الأرض نص في النعال.. أرجو من حبيبنا خالد العمل علي إنزال التسجيل النادر هنا لأهميته وفرادته ......
من ناحية أخري أعتقد يا قريبتي وعزيزتي سوسن مدثر أن سعاد صاحبة القصيدة الشهيرة للدوش لاعلاقة لها بزوجته سعاد محمد الحسن اللاحقة ذلك أن زوجته إلتقاها في الخرطوم وكانت طالبته في حين أن سعاد ست الإسم كانت من البلد وموقفة البلد علي فرد كراع ولاعلاقة لها بالعاصمة ويبدو ذلك واضحا في القصيدة كالحديث عن العمدة وزيارات المسئولين النادرة للبلد والحديث عن البطان والجلد بالسوط  وهي ملازمات للأقاليم ... فقط يبدو أنه كان يتوحم لزوجته سعاد مسبقا بسعاد الأخري التي طالبته أن ( ينجض ياولد ) ولكم معزتي وتحاياي ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحم الله الشاعر الفنّان عمر الطيب الدوش فقد رحل باكرا !!!

مُساهمة من طرف سوسن مدثر-كومكو في الأربعاء 27 مايو 2015, 18:28

بارك الله فيك وتسلم يديك يارشدي.
سيرة الشاعر الدوش وزوجتة سعاد كانت نقلا من مجلة فنون الاحداث كما اشرت لك سابقا(تخريمة مجلة ) وطبعاحديثك صحيح .
بالمناسبة سلامك وصل للاسرة وقضينا وقت ممتع مع بقية العقد الفريد فى زواج (رعد وعزة ) بيت مال وعيال انشاء الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى