بابكر بدري - الحلقة الثالثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بابكر بدري - الحلقة الثالثة

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الجمعة 05 يونيو 2015, 06:14


كي لا ننسى
شخصيات تاريخية
بابكر بدري شمس ا لسودان التي لا تغيب " 3 "
بقلم : بدرالدين حسن علي

قراءة في كتاب تاريخ حياتي


كتاب بابكر بدري " تاريخ حياتي " من ثلاثة أجزاء تزيد مجموع صفحاته عن الف صفحة . يتناول الجزء الاول لمحات من تاريخ المهدية و حياة المؤلف في الفترة من 1861 و حتي سقوط الدولة المهدية في 1899 . يتناول الجزء الثاني حياة المؤلف بعد قيام الحكم الثنائي في 1899 و حتي أحالته للمعاش في 1929- و يغطي الجزء الثالث الفترة من 1929 الي 1954 و شملت تلك الفترة تاسيسه لمدارس الاحفاد.

تختلف رؤية بابكر بدري عن رؤية كثير من المؤرخين الوطنيين لبعض الوقائع التي حدثت في عهدي المهدية و الاستعمار فمعظم أولائك المؤرخين كانت رؤيتهم للاحداُث تغطيها غشاوة أنحيازهم التام لكل ماهو و طني سوداني و استهجانهم لمعظم مايصدر من ألاجنبي المستعمر- الا ان رؤية الشيخ لم تكن كذلك فهو كمعاصر و مشارك في بعض الوقائع التي كتب عنها أؤلائك المؤرخون - يقول مايراه حقا بغض النظر عن تاثير قوله علي "كرامتنا الوطنية" . فالرجل كان صادقا لدرجة الوقاحة احيانا . ولم لايكون كذلك فهو لم يكن محتاجا لصكوك غفران تثبت وطنيته - فقد شارك كجندي مع جيوش المهدي التي فتحت الخرطوم ومشي بقدميه مئات الاميال مع ود النجومي في متاهته لفتح مصر حيث ذاق ذل الاسر بمصر المحروسة –ثم عاد للسودان و شارك في كرري .

حياة حافلة بحوداث صنعت تاريخ بلادنا تجعل المرء يشعر بخجل شديد عندما يقارن بين ماهو متوفر لنا في العصر الحديث و ماانجزناه , و بين الفتات الذي كان متوفرا لذلك الشيخ الجليل و منه صاغ مشروعا وطنيا تنويريا مازال يشع رغم مرور نصف قرن علي وفاة مؤسسه .

هنالك شخصيتان لعبتا دورا محوريا في تشكيل شخصية الفتي بابكر بدري و هما و الدته و شيخه الفقيه أحمد حامد الكراس . ، اما والدته فقد كان قريبا منها جدا – لايخفي عنها اي شي فعله فهو مثلا يذكر القصة التالية في صفحة 93 من الجزء الاول وكان عمره آنذاك واحد و عشرون عاما " فمررت ببيت جارتنا زهرة فطلبتني للدخول عليها وهي راقدة وقالت لي (بطني توجعني فاعزم لي يافكي بابكر) و عندما قبضتها باصبعي أنقلبت فوق وركي و غنجت فدفعتها و مضيت لسبيلي . و عند وصولي لمنزلي صليت العشاء أماما . ولكني عند أضجاعي للنوم غالبتني نفسي بالمسير لزهراء . و غلب علي الهوي فوصلتها ووجدتها منفردة. سرت جدا بدخولي عليها و مكنتني من نفسها " .......أخبرت والدتي حينما أصبحت بكل ماحصل مني ومن زهراء......فاخذت والدتي تكرر قولها (افي .. افي) ... وكانت أمي تتفل اي تبصق علي الارض أثناء قولها ذلك" . أخذته والدته بعد ذلك معها وسافرا سويا لمبايعة المهدي و كانت كما يصفها أبنها "صماء العقيدة" في أيمانها بالمهدية و في الغالب تكون هي التي دفعته ليكون جنديا مجاهدا في صفوف المهدية . و قد رافقته والدته مع والده وزوجته و اخواته في حملة ودالنجومي لفتح مصر .



و عند وصولهم برفقة جيش ودالنجومي لمنطقة المحس أحس والده بأن جيشهم سيهزم فطلب منهم ترك نساء و اطفال عائلة البدري معه بمنطقة المحس وان يواصل الرجال مسيرتهم مع الجيش وهنا يذكر المؤلف التالي " وكانت والدتي الصماء العقيدة معنا في المجلس فهجمت علي والدي وقبضت علي خده و قالت له (هوي يا دا الراجل الكافر صد براك – من الله نحن ما صادين شيئ ) .......كان والدي يقول ذلك وهو علي يقين أن جيشنا سيهزم ومن أقواله (أن ولد النجومي بليد يسافر بلا مؤون) فقالت له والدتي (لا تتكلم في ولد النجومي رابع الخلفاء) و استمرت مؤمنة الي أن توفيت بامدرمان وهي تقول (أحي يارقيدة في ضل القبة) "- القبة التي تمنت والدته أن تدفن بقربها هي قبة المهدي .

اما شيخه الفقيه أحمد حامد الكراس الذي تتلمذ المؤلف علي يديه في الفترة من 1871 الي 1878 فقد كان شخصية غير عادية . كان الشيخ الكراس آنذاك فوق السبعين من عمره هو يدرس بمفرده مايقارب الاربعمائة تلميذ في خلوته من الساعة الرابعة صباحا وحتي الحادية عشر مساء . كان يستغل وقته استغلالا فذا . فالمؤلف يذكر أن شيخه كان يستحم يوميا في مخزن الخلوة و خلال فترة استحمامه اليومية كان التلاميذ يقفون خارج المخزن يسمعون له ماحفظوه وهو يصحح لهم( بصوته) قراتهم اثناء استحمامه . يقول المؤلف عن استاذه هذا " رغم أن حيران الخلوة كانوا يفيضون علي الاربعمائة طالب لم يكن له منهم مساعد و لا من غيرهم . كان , رحمه الله لايبالي باهل المال و لا أهل الجاه , و لا يقبل هدية من أحد " و لايسمح لتلاميذه أن يعملوا في مزرعة أحد و لايستغلهم للعمل في منزله. في موقع آخر يقول المؤلف " كان عادة فقهاء الخلوات أن يفزعوا حيرانهم للغابات يومين من كل أسبوع ليكثر الخشب لديهم ليبيعوا منه لحيران الخلوة و يستعملون منه في منازلهم , أما شيخنا فكان يجمع حطبه سنويا من البحر زمن الفيضان " أي أن ذلك الشيخ الجليل كان يمارس مانسميه اليوم حماية البيئة فهو لا يحبذ قطع أشجار الغابات بل ياخذ فقط الاخشاب التي يحملها النهر . و يمضي المؤلف فيقول " كان – رحمه الله – يمنعنا من عادات الخلوات المؤدية للدناءة كالشحتة بالشرافة في السوق أو في المنازل أو السعي لمآتم الاموات لنأكل لحم الصدقات " .


وقد سعي المؤلف بعد أكثر من اربعين عاما – عند فتحه لاول مدرسة لتعليم البنات بالسودان (تعليما مدنيا) بمدينة رفاعة – لان يحذو حذو أستاذه الكراس في تنظيم وقته و أخذ نفسه بالشدة و اتباع منهج أخلاقي صارم يطبقه علي نفسه أولا قبل أن يطلب من الآخرين اتباعه .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى