ظلومــاً جهــولا..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 09 ديسمبر 2015, 18:56

المناهضة النسوية لصناعة الجنس

إنهالت اللعنات على الفنانة المصرية إنتصار من قبل الإعلام المصري وذلك بعد تصريحاتها عن أفلام الجنس في برنامجها (نفسنة) على قناة القاهرة والناس ، وكان السبب وراء موجدة اللاعنين هي أن إنتصار صرحت أن كثير من الرجال وحتى المتزوجين يشاهدون أفلام الجنس خلسة ، وأرجعت إنتصار سبب تستر الناس في مشاهدتهم لهذا النوع من الأفلام إلى نقص في التكوين الذاتي لأمتها حان وقت إصلاحه. وصرحت إنتصار بأن أفلام الجنس تثقف من يشاهدها (متزوج/غير متزوج) وتخرجه من ظلمة الجهل بفنون الجنس وتعاطيه إلى نور المعرفة الجنسية التي تملأ حياته بهج وسرور...!! ضم ذلك البرنامج الملعون ثلاث من النسوة ، وتعاطين أمر أفلام الجنس بشيء من السطحية السوقية ، والإسفاف ،وعدم التعمق جلب لهن اللعنات من مجتمع -وكما وصفته مقدمة البرنامج – يحلو له ممارسة الرزيلة والدعوة لتركها في نفس الوقت... شخصياً أرى أن إنتصار شجاعة وأقدر فيها تلك الشجاعة التي لا يتحلى بها كثير من الرجال.

في سبعينيات القرن المنصرم تكونت حركة نسوية ذات صيت عال ضد صناعة الجنس ، (WAP) (Women against pornography) وكان مقرها مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية ، ونشرت هذه الحركة مناشطها على إمتداد الدول الناطقة بالإنجليزية (Anglophone countries) ، ولقيت الحملة تأييد واسع حتى أنه تجمع في مانهاتان عدد خمسة الآف مؤيد لفكرة الحركة النسوية ضد صناعة الجنس ، وتلا هذا التأييد دعم مادي غير مسبوق للحركة. كانت إنطلاقة الحركة النسوية لمناهضة صناعة الجنس في ميدان التايمز (Times square) ، وتمظهرت أولى نشاطاتهم في تقديم المعلومات للجمهور ضد محلات ألعاب الجنس ومسارح العرى المنتشرة في ذات الميدان ، ولقيت الحركة آذان صاغية وكثر مؤيدوها لدرجة جعلتها تغير خط سيرها من الإكتفاء بتقديم المعلومة إلى سن قوانين من شأنها الحد من صناعة الجنس وتحديدا تلك القوانين المتعلقة بالحقوق المدنية الحامية ضد صناعة الجنس بأعتباره عمل خارج عن الطبيعة الآدمية.

نجح مؤيدو الحركة النسوية ضد صناعة الجنس في ذاك الوقت في صياغة قانون مدني يمنع صناعة الجنس وشرعوا في تقديمه لجهات الإختصاص.  وفي بداية ثمانيات القرن المنصرم بدأ رئيس الحركة بالتركيز على مناهضة الإتجار بالبشر لتعزيز صناعة الجنس. لم توفق الحركة في هذا المنحى وتوقف نشاطها تماماً في بداية التسعينيات. صارت الحركة محل جدل واسع في أوساط المثقفين وبالذات في أوساط المنادين بالحريات المدنية (Civil Liberties). عارض المنادين بالحريات المدنية (Civil Liberties) توجه الحركة ضد صناعة الجنس  ، وكان أكبر ما عارضوه هو فكرة سن قانون يحرم صناعة الجنس ويمنعها ، وجعلوا مبدأ الحرية الشخصية للفرد في المجتمع هو مرتكزهم الأساسي في مناهضتهم للحركة النسوية ، وأيضاً الخوف من تفشي ظاهرة الكراهية للآخرين إعتماداً على ميولهم الجنسية. عليه دخلت الحركة النسوية في مناظرات كثيرة مع الليبراليين الذين رفضوها جملة وتفصيلا  ، واشتعلت الحرب بين الطرفين حتى بلغ أوارها في العام 1982 بإنعقاد مؤتمر (1982 Barnard Conference of sexuality) وفيه قالت Carole Vance  عباراتها الشهيرة المستنكرة لهذه الحرب بين الطرفين

SEXUALITY IS A BREAD AND BUTTER, NOT A FRILL


لم ينته الحديث ولكن إنتهى الزمن ...

المصادر: الإنترنت

حفظكم الله ورعاكم من بلاوي هذا الزمان...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في السبت 12 ديسمبر 2015, 21:31

الحبيب ود فراج:
لقد طرقت موضوعاً يطول شرحه، وهو ما يعرف بالبورنوغرافيك (الأفلام الزرقاء) ويقدر حجم العائد من هذه التجارة ببلايين الدولارات. تلقى هذه الصناعة رواجاً كبيراً فى مجتمع شمال القارة الأمريكية. يتم تجنييد البنات صغيرات السن من المدن الصغيرة والاتى يتمتعن بقدر كبير من الجمال ويحلمن بالشهرة والثروة. كل ما يتطلب الأمر الأتصال باحدى الوكالات المتخصصة، وإرسال البروفايل الخاص بالفتاة وعدة صور فوتوغرافية لتصلها بعد ذلك تذكرة الطائرة ومبلغ معتبر حتى تهيئ نفسها للأنتقال الى حيث عالم والمال والشهرة.
من أشهر ممثلات البورنوغرافيك ليندا بورمان فى فيلم الحلق العميق مع الممثل هارى ريمس فى أوائل سبعينات القرن الماضى، وأثار ضجة كبيرة مابين مؤيد ومعترض. دافعت ليندا عن تمثيلها لذلك الدور وألقت باللوم على زوجها السابق تشاك تراينور وهو فى الأصل قواد. ثم أنكرت ليندا تمثيل هذا النوع من الأفلام وتدينت و تزعمت حركة نسوية مناهضة لهذه النوعية من الأفلام.
سيظل السجال قائم ما بين مؤيد ومعارض، لكنه فى المقام الأول صراع مادى فهذه تجارة رابحة وسيدافعون  عن مصالحهم وسوف يربحون فى الآخر، لأن الدولار هو المتحكم فى الحياة وهو المعبود.
حمى ألله مجتمعاتنا من هذه الأمراض الفتاكة.
جدو الصغير
روج هيل
12.12.2015
08:28:31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الإثنين 14 ديسمبر 2015, 21:56


العم العزيز/ إبراهيم خير...شكراً على المرور والتعليق وأتمنى أن تكون في أتم الصحة والعافية

حتى الليبراليين لم ينصب جهدهم في تعزيز صناعة الجنس ..كلا ، وإنما إعتراضهم كان حول سن قوانين تمس الحقوق المدنية ، ومبدأهم الأساسي هو الحرية المطلقة للفرد دون إلحاق الضرر بالمجتمع ، وهم في سيرهم هذا تجدهم قد إتفقوا ليبراليون وغيرهم على تحديد سن المشاهد لهذا النوع من الأفلام (18+) موافقة ضمنية منهم على مقدار ما تحويه المادة من ضرر على المشاهد القاصر....

إنشاء الله لنا حديث مطول عن الأمر ونتمنى مشاركة الجميع....أكرر لك شكري وامتناني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الثلاثاء 15 ديسمبر 2015, 06:06

الأعزاء  ود  فراج  وجدو الصغير.....
متابعين. لكن علي قول  شاهندا   نحن كلام يتعلق بالحب ده ومشتقاته  ما نقولو  ولا  بنعرفو   !

شاهندا  كانت  صغيرة  حبيبنا حجاج - ضابط اللاسلكي ..كان لها من العمر اربع سنوات ولكنها كانت-ما شاء الله- فصيحه وظريفه...كانت تحدثنا بأنها  تحب  أو تعز ابن خالنها  أو خالها ..لم أعد  أذكر...وكلما  نلقاها نسألها عنه  ...ولكن  يبدو  أن أهلها  طلبوا منها  ما  تجيب السيرة دي   تاني...
وعندما  حاولنا نتحدث وندردش معها كالعادة   قالت لنا بكل براءة الأطفال..
أبوي قال تاني  كلام الحب ده ما تقولو...
يا  تري  أين شاهندا  الان......زمان   !!!!

  وأنا  زي  شاهندا   ما  بقول ولا بعلق  علي كلامكم  الكبار ده ..  ولكني  متكيف و متابع..
جدكم..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الثلاثاء 15 ديسمبر 2015, 23:33


مرحب بعمنا الكابتن عبد الرحمن ، ومشكور كتير على الطلة والمشاركة في الحديث

حرمة الزنـا والمثلية الجنسية في الأديان ...

بدأت الحياة في كوكب الأرض إعتماداً في نشأتها وتطورها على الأزواج ، كل شيء في الأرض عبارة عن أزواج ، وحينما قال المولى عز وجل شأنه مخاطباً الملائكة بأنه قد جعل في الأرض خليفة له ليعمرها ، فهو سبحانه وتعالى قد جعل الذكر والأنثى محور إعمار الأرض بالذرية من البنين والبنات. ولما كانت الذرية هي عماد عمار الأرض جعل المولى عز وجل طاقة قوية متجددة تحفظ إستمرارية إنتاج هذه الذرية تتمثل في الطاقة الجنسية لدى الرجال والنساء على السواء.

لكن الإنسان بظلمه وجهله دائما ما يجور على الطبيعة ، والشاهد اليوم على جور الإنسان وظلمه لنفسه لا يتمثل فقط في صناعة الجنس ، ولكن ما هو أعظم من ذلك الا وهو التغير المناخي والذي شغل العالم وأوجب عقد المؤتمرات وإلزام الناس على إحترام الطبيعة والكف عن الجور وإلا فالسواد الأعظم من سكان العالم سوف يلبسهم لباس الجوع والخوف.

فيما يتعلق بصناعة الجنس فهي محرمة في جميع الكتب السماوية ، وأول ما استنكرته السيدة العذراء من حملها لسيدنا المسيح عليهما السلام دون زوج أنها لم تك بغياً ، والبغي في اللغة هي المرأة التي تبيع جسدها مقابل المادة ، وهذا الفعل محتقر في جميع المجتمعات وغير مقبول البتة.......وللحديث بقية إذا أذن الله سبحانه وتعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف سوسن مدثر-كومكو في الخميس 17 ديسمبر 2015, 20:02

السلام عليكم ورحمة الله
ود فراج .. تحية مباركة ....
سيطرة الاعلام فى صناعة المرأة فى ابراز الحياة الخاصة اصبح عملا تجاريا يلعب فيه اصحاب النفوس الضعيفة من المشاهير بسبب حبهم للظهور ، والرؤية المباحة لجسد المرأة لم تعد عندهم خطيئة اخلاقية لانها اصبحت من ضروريات حياتهم الاجتماعية والفنية . وسبحان الله كل ذالك يبدا بالمشاهدة اولا ثم برع الاعلام فى هذة الصناعة..... ولذالك امر الله تعالى بغض البصر فى للاية 30 من سورة النور ثم كانت نهاية الاية ( والله خبير بما يصنعون) صدق الله تعالى خبير بما يصنع الاعلام ....الفن ....النجوم .
هذا عالم اصطناعى كامل به كل الضلال المسموح به ولذلك ارتفعت معدلات الامراض المنقولة.... وبعض الفتيات فضلن البقاء الاقتصادى على الاخلاق ... ومن السهل ان تبيع الفتيات انفسهن مقابل مبلغ من المال تصرفة فى الكماليات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الجمعة 18 ديسمبر 2015, 22:53


مرحب بالأستاذة سوسن...بعد غيبة

نتمنى أن تكوني بخير وعافية...ومشكورة على المشاركة معنا في الحديث...وكف البصر كما ذكرت يغني من الوقوع في المهالك وعظائم الأمور فالنار تبدأ من مستصغر الشرر....أكرر شكري وتقديري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 23 ديسمبر 2015, 19:32

ما يلي منقول من الأنترنت

مشاهدة أفلام الجنس تتلف الدماغ

كشفت دراسة حديثة أنه عندما حرم الإسلام النظر إلى النساء أراد للمؤمنين الخير وضمن لهم الصحة، وأنه تعالى عندما أباح الزواج إنما ليؤسس الحياة المطمئنة والسعادة الحقيقية. وتفيد أكثر من 20 دراسة علمية أن الأضرار الناتجة عن مشاهدة المناظر الجنسية المثيرة تشبه الإدمان على الكحول والمخدرات بل هى أخطر؛ حيث تتلف أجزاء مهمة من الدماغ.

وفى دراسة أجريت فى جامعة كامبردج وجدت أن دماغ الإنسان الذى ينظر للمحرمات وبخاصة المقاطع الإباحية يسلك سوكًا يشبه دماغ ذلك الذى يدمن المخدرات والخمر. وتعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها (2013) حيث استخدم العلماء التصوير بالرنين المغناطيسى لأدمغة مجموعة من الشباب المدمنين على مشاهدة أفلام الجنس، وأكدت النتائج خطورة المناظر الجنسية، وضرورة الحد من مشاهدتها!

وتقول الدكتورة Dr Valerie Voon : لقد وجدنا نشاطًا هائلاً فى منطقة فى الدماغ تدعى ventral striatum وهى المنطقة المسؤولة عن المكافأة والتحفيز والسعادة. وأظهرت الصور الناتجة عن المسح المغنطيسى أن المنطقة المسؤولة عن المكافأة فى الدماغ تنشط بشكل غير عادى أثناء رؤية المشاهد الخلاعية، وأن تكرار هذه المشاهد يؤثر على الدماغ وينهكه تمامًا بنفس تأثير المخدرات والخمر. وبمجرد النظر لمشهد جنسى، يزداد إفراز مادة التستيرون ومادة الدوبامين والأكسيتوسين ويشكل فيضانًا يجتاح الدماغ مما يسبب إرهاقًا لأنظمة عمل الدماغ ويشوش عمليات التذكر والتعلم.. وقد يتلف جزءًا مهمًا من خلايا الدماغ! ولذلك ينصح العلماء بالابتعاد عن مشاهدة المناظر الجنسية.

إن إفراز مادة الدوبامين بكثرة من قبل الدماغ أثناء مشاهدة مناظر الجنس، ترهق الدماغ وبخاصة المنطقة الأمامية من الدماغ (الناصية)، وهذه المنطقة مهمة فى اتخاذ القرار وهى أشبه بالفرامل بالنسبة للسيارة، تصور نفسك تقود سيارة ذات فرامل معطلة، لا شك أن احتمال أن ترتكب حادثًا أمر وارد. هذه المنطقة لها ممرات ترتبط بمنطقة المكافأة فى الدماغ وبالتالى تتأثر أثناء مشاهدة أفلام الجنس، وبالنتيجة تتأثر قراراتك وقدرتك على التحكم بنفسك.

مادة الدوبامين ضرورية لنشعر بالسعادة.. ولكن عندما يدمن الدماغ مشاهدة المناظر الجنسية يكثر إفراز الدوبامين وبعد فترة تتعب الخلايا ويقل إفرازها وتضمر تدريجيًا؛ مما يجعل الإنسان لا يشعر بالسعادة كما كان من قبل، ويبدأ بالبحث عن وسائل أشد إثارة (تمامًا مثل مدمن المخدرات) وبالتالى يزداد الضرر ويزداد تلف الخلايا.

تمتد الأضرار إلى منطقة الناصية من الدماغ ومع مرور الزمن تتأذى هذه المنطقة وتتآكل تدرجيًا وتفقد القدرة على اتخاذ القرار الصائب.

لقد أثبتت دراسات سابقة أن الإدمان على المخدرات يسبب تلفًا فى المنطقة الأمامية للدماغ، وقد لوحظ أن مدمنى الخمر والمخدرات يعانون من انكماش المنطقة الأمامية من أدمغتهم مما يفقدهم السيطرة على تصرفاتهم. ولذلك فإن إدمان النظر للنساء المتبرجات سوف يكون له نفس الأثر على الدماغ وربما أكثر، ولكن غالب الناس لا يدركون حجم هذا الضرر إلا متأخرًا.
والقضية ليست مشاهدة فقط بل تتطور لتصبح جريمة اغتصاب مثلاً، وهذا ما يحدث غالبًا مع مدمنى الأفلام الإباحية كما تؤكد الدراسات. فمادة الأوكسيتوسين المسؤولة عن الثقة بين البشر، والتى يتم إفرازها بكثرة أثناء مشاهدة المناظر الإباحية، هذه المادة مسؤولة عن الثقة بين الزوجين، وأثناء الإدمان على مشاهد الجنس يتشكل ما يسمى بالعشق الافتراضي، وبالتالى يختل إفراز هذه المادة ويختل إفراز بعض الهرمونات.. وبالنتيجة تتضرر حياته الاجتماعية أيضًا، وقد تنهار حياته العاطفية، ولذلك هناك دراسات تؤكد أن الأفلام الإباحية مسؤولة عن الكثير من المشاكل الزوجية والعنف الأسرى.

ولنا عودة لنقاش الموضوع...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف سوسن مدثر-كومكو في الإثنين 28 ديسمبر 2015, 19:50

الانسان إما ان يسمو بشهاواته الى الاعالى ويبلغ اقصى الدرجات او ان يهبط بشهواته نحو المحرمات ، والشباب بطبيعته ينجذبون نحو المشاهد المغريه ، والجنس جزء من تركيبة الانسان فانه يحتاج الى رعاية واهتمام والى
تهذيب كيفية الغرائز ، وتوافر الوعى السليم والعيش فى بيئه سويه والتفاعل مع المجتمع وكلما تهذبت الميول والرغبات كانت الرغبات سليمه.
واذا كان مشاهدة التلفزيون اصلا للتسليه اصبحت وظيفته الاعجاب وليث التثقيف ...

تحياتى وتقديرى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ظلومــاً جهــولا..

مُساهمة من طرف ود كرار في الأربعاء 30 ديسمبر 2015, 15:03

"كلام الريد كله قلتهو الا ريدى أنا الماعرفتهو" مهدا للعم عبدالرحمن الزين له التحية والاجلال.

الاسفافيه أنتصار فى برنامجها الشهير تناولت الموضوع بسطحيه شديده وفى نفس الوقت بقناعة تامه ولكن أصابت كبد الحقيقة، هنالك خلل حقيقى فى مجتمعنا الذكورى المسلم. .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى