رحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 13 أغسطس 2017, 10:15

غادرت دنيانا الفانية الى رحمة مولاها ببريطانيا الأستاذة المناضلة فاطمة أحمد  إبراهيم القيادية والمناضلة الجسورة، المدرسة التربوية والناشطة السياسية الشامخة.
ولدت الفقيدة فى مدينة اُمدرمان فى عام 1933، ونشأت فى اُسرة متعلمة ومتدينة، وقد كان أبوها ألأستاذ والمربى محمد إبراهيم خريج كلية غُردون وأول ناظراً للمدرسة الإبتدائية، وإمام المسجد.
كانت الفقيدة من أوائل الرئدات الآتى كان لهن الفضل الكبير فى تكوين رابطة المرأة المثقفة فى العام 1947. ومن ثم الإتحاد النسائى وقد ناضلت للحصول على حقوق المرأة فى التصويت والترشح، وقد كانت أول نائبة فى البرلمان السودانى فى العام 1965 عن الحزب الشيوعى السودانى.
فى العام 1969 تحققت جهودها فى حصول المرأة على حقها فى المشاركة فى كل مجالات العمل فولجت المرأة سلك القضاء كقاضيات، ثو سلك القوات النظامية من جيش وشرطة وحق المرأة فى الأجر المتساوى مع الرجل وإلغاء قانون المشاهرة البغيض.
لقد تعرضت الفقيدة الى الملاحقات التعسفية من كل الأجهزة القمعية خلال عهود الدكتاتوريات العسكرية. لقد تم إعدام زوجها الشهيد الشفيع أحمد الشيخ فى العام 1971 ووضعت تحت الإقامة الجبرية ما يقارب الثلاثة أعوام من قبل الطاغية الهالك النميرى، الذى كان يتجنبها لأنها كانت الوحيدة التى لا تبالى له وقد كان يشكوها الى أخيها مرتضى ؛ (يا مرتضى أمسك اُختك دى منى!) على شاكلة كل الطغاة الجبناء الذى يستندون على جلاوزة أجزهتهم القمعية للإستأساد على شعوبهم المقهورة وهم فى دواخلهم يرتجفون خوفاً من ضحاياهم.
كان العام 1990 عاماً حاسماً لها بعد إنقلاب الهالك الترابى وإتجهت الى القاهرة، وأسمرا وأخيراً الى بريطانيا، وقد طافت بمعظم دول العالم منددة بمماراساة بالنظام الفاشى فى القطر، وأذكر زيارتها الى كندا فى منتصف تسعينات القرن الماضى وإقامتها لعدة ندوات سياسية كبيرة حضرها عدد كبير من السياسيين الكنديين.
لقد حملت الفقيدة مشاعل الحرية والنضال لقضايا المرأة فى التحرر والمساواة
أللهم تقبلها قبولاً حسناً وأوسع لها فى قبرها وأجعل الجنة مسواها، أللهم إن كانت محسنة فزد فى حسناتها وإن كانت مسيئة فتجاوز عن سيئاتها. العزاء الى اُسرتها وإلى وطنها أولاً وآخراً. {إنا لله وإنا إليه راجعون}.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم.

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الأحد 13 أغسطس 2017, 11:25

شكرا جدو...كما عهدناك ابدا..
اللهم تولاها برحمتك فقطعا خيرا لها ونحن اللاحقون فلا خير في حياة في وطن يحكمه المجرمون..
فلا خير في نميري ولا كل من امتطي دبابة بليل ليتحكم في شعب أعزل..
عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم.

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 14 أغسطس 2017, 15:48





حقيقة لست أدري من أين تأتي حكومتنا بهذه المقدرة العجيبة في الإستثمار ولكنها دوما تستثمر في أحزان الشعب السوداني لافي أفراحه ... ما أن يسلّم أحد عظماء الشعب السوداني روحه الطاهرة حتي تسابق الحكومة كل الأسافير بتبنيها إقامة مراسم العزاء والدفن حتي لكأنها تريد أن تطمئن علي أن هؤلاء المناضلين قد باتوا في لحودهم واحدا تلو الآخر لا يلوون علي شيء .... متي تتعلم هذه الحكومة الإستثمار في الأفراح لأحلام هؤلاء العظماء إبان حياتهم بدل البهدلة في المنافي ....متي تتعلم هذه الحكومة تسمية شوارع العاصمة ومؤسساتها بإسم هؤلاء العظماء في حياتهم فذلك بعض وفاء مستحق لهم ولكن حكومتنا بكل أسف لا تستثمر إلا في الأحزان . اللهم أرحم فاطمة أحمد وأجعلها من عابري الصراط خطف البصر وأرزقها اللهم شربة هنيئة مريئة من حوض نبيك المصطفي لا تظمأ بعدها أبدا ... ولا حول ولا قوّة إلا بالله ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم.

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 14 أغسطس 2017, 15:50





كتب حبيبنا الشاعر المجيد مكاشفي محمد بخيت في رثاء فاطمة :-













المكاشفى محمد بخيت

‏10‏ ساعات ·

..

#الي فاطمة في رحيلها العائد

ما ماتت ابدا ما ماتت
حية وتتنفس سودان
أسألوا امواج حاضنات ضفة
وجناح من فوق صفَّق ورفَّا
ما ماتت ما ضاع العنوان
لا انكسرت نظرة ولا اندفقت
رؤياك في هامش نسيان
لا طوق العتمة قَفَل أبواب
لا شوق اطرش ضاع في زفة
ما ماتت لسع بتنادي
صوتا المسموع في الناس مزروع
في الصحرا الغابة وفي الوادي
نابت سنوات في حقْلْ نضال
الوطن المرأة الكنداكة
الزمن الباب الما اتاكي
الموت الهزم البتباكي
هو الموت الحي البتقال
حلِّقي يا فاطمة بعيد لي فوق
واتكي فوق شمسك ضويها
والأرض التحتك عليِّها
حرشي غيماتك تسقِفنا
وخطاوي سنينك تسعِفنا
ماشين في دربك ما وقِفنا
بي ضو الوطن الانسان
ما ماتت فاطمة ولا غابت
حاضرة ومحضورة في كل مكان
حية و مسموعة ومقرية
صامدة ومشهودة ومَطْرية
انفاسا مشاعل حرية
واجراسا تصحِّي التاريخ
وتقوقي بشارة قُمرية
قلبك لا اتحول لا خان
ما ماتت فاطمة ولا فاتت
مشوارها قريب ترجع حالاً
اغصان الوقفة الما مالن
يا بيت مسكون بشفيع عمال
داك الابرول ازرق عرقان
يا صوت المرأة الببرا صداهو
ويحرس نغمو من الحيطان
في الزمن الأعوج والمطموس
في زمن الزيف المفضوح
ما اتغير جلدك لا مبداك
بل قدتي صوابعك ضو فانوس
في علاك العالي ارواح ونفوس
اتلاقوا وساقوا نجوم الليل
شان يطفوا ظلام في الساحة يجوس
شان يطفو لنار قادوها مجوس
ما ماتت فاطمة ولا فاتت
موجودة في كل الحتات
في الماضي الجايي وفي الفات
في القري والمدن المسقية
في فرحة بكرة المحرية
ما ماتت ابداً ما غابت
حية وجايانا صباحية
#مكاشفي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم.

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الخميس 17 أغسطس 2017, 06:07

جاي من هناك لفتح بوست بسم البحرية السودانية
عزاؤنا للوطن في فاطنة السمحة... كتب الكاتبون وزيّنت السيرة العطرة الأسافير وما كان لكل هذا المداد أن يحتوي فاطمة...
نخلة من نخلات بلادي لا يختلف ولا ينبغي ولا يمكن أن يختلف حولها الناس.... عطاء بلا حدود. نضال ما هان عبر قرون ولا هادن
لك أعلي الجنان فاطمُ بقدر حٌب الغُبش والناس بمختلف تراتيبهم
المهم في تقديري ان البحرية السودانية علي العموم، لها ان تنعي وتنتحب مع هذه السيدة الوطن، فما نحن إلّا من بعض الفصائل التي منحتها الراحلة العظيمة آملاها وأحلامها ضمن مشروعها الأكبر بوطن شامخ وطن عاتي وطن خيّر ديموقراطي
نحن كما كثيرين آخرين جزء من هذا النسيج الذي يتشكّل منه هذا الشعب العظيم
كلّات الموانيء الغُبش ال تعاني بحّارة السُفن
طبت في الخالدين يا فاطمة بت أحمد إبراهيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحيل المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم.

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الخميس 17 أغسطس 2017, 16:15

رحم الله الأستاذة فاطمة احمد إبراهيم وأسكنها فسيح الجنات مع الصديقين والبررة

الأستاذة فاطمة لا يسعها الحزب حتى تنسب إليه ، فهي مثال للمرأة التي تعلمت وأثبتت للعالم أن للمرأة عقل قبل أن تكون جسداً يشتهى ، وأثبتت للعالم أن المرأة متى ما أستنارت فهي أفضل وأقيم لوطنها من كثير من العضلات المفتولة ، والفحولة الحمقاء

الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم قامة يفخر بها كل سوداني ، أحبت زوجها وغارت عليه حياً وميتاً. لم يقعدها الحزن عن النضال ، ولم تنال منها سهام الأعداء لتسكت حسها. كانت إمرأة نادرة ومن نوع فريد....الا رحمها الله رحمة واسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المقاطعة الإجتماعية صورة من صور المقاومة السلمية.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الجمعة 18 أغسطس 2017, 02:35

في المقاطعة الاجتماعية وتعازي بكري

يبدو ان الجماهير قررت ان تقاطع افراد النظام بعدم قبول التعازي وعدم قبول تهانيهم في الافراح وعند قدوم المواليد الجدد ونريد ان نقيم النفير الشعبي من اجل مساعدة الدولة حينما تقصر في تقديم الخدمات لمواطنيها وذلك بصيانة المستشفيات نيابة عنها والمدارس وشراء غرف الانعاش نريد ان نقاطع اجتماعيا افراد النظام لكن لا نريد مقاطعة دولتهم التي لا تريد ان تتحمل مسؤلياتها رغم ان الضرر من الدولة ونظام الدولة لكن فضلنا ترك الدولة وقررنا ان التعامل معها ونعاملها على انها افراد يجب مقاطعتهم اجتماعيا .
النضال السلمي الحقيقي هو ابتكار وسائل جديدة للنضال في الوقت الحالي برغم امتلاء الشوارع بالاطفال المشردين لم نفكر بالمبيت معهم في الشوارع لفتا للانتباه لهم اوعدم دفع الرسوم والضرائب التي لا يوجد فيها بند يلزم الصرف عليهم منها . او مقاطعة وزارة الرعايا الاجتماعية ورفع قضايا دستورية فيها تحملها مسؤلية كل ما يحدث من انتهاكات وفظائع بحق هولاء الاطفال المشردين المناضلين . نريد طاعة الدولة الفاشلة ولا نعصيها ولا نتمرد عليهل مدنيا وهي لا تقوم بواجباتها و ندعو الناس لمقاطعة افرادها المسيطرين اجتماعيا ونشجع ونحرضهم الجماهير على ذلك .هل نحن معارضين سلميين حقاً ام نحن مجموعة من المستسلمين لماذا الصمت عندما قتل شباب غر بدم بارد في سبتمبر كما صمتنا عندما قتل وشرد الالاف في دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق ، ولماذا نريد محاكاة ما حدث بميدان التحرير وربيع تونس رغم أن شهداءنا فاق عددهم سكان دولة كدولة قطر او البحرين ، لماذا سكت الناس الذين قطعت ارزاقهم بالصالح العام في بداية الانقاذ وكيف استطاع الصمت الذين اكلت حقوقهم بعد حرب الخليج وكيف سكت الذين اخذ اولادهم قسرا من الشوارع وماتوا في الجنوب لماذا صمت من ضاع ماله في مشروع سندس الزراعي لماذا لم نقل للحكومة ان توجه اسلحتها وجيشها نحو المحتل في حلايب والفشقة وان تكف يدها عن قتال وابادة اهلنا في مناطق الحرب .
لذلك لن يحدث تغيير جذري مالم نتغير نحن .طالما تحركنا العواطف عند اعتقال او وفاة المشاهير من الناشطين او المناضلين ولا تحركنا نفس المشاعر لاعتقال اووفاة غمار الناس من اولاد الشوارع وغيرهم من الفئات الاجتماعية المسحوقة المناضلة التي لا يسحر التضامن معها ولا يعزي فيها بكري او غير بكري . عموما اي عمل عاطفي غير منظم هو فعل موسمي سيتكرر كثيرا ويلهب نفس الحماسة . عندما تتكرر نفس ماسي الاعتقال ونفس مأسي الفقد الجلل للمناضلين الذين لم يسعوا لشهرة انما كان يعملون باخلاص مما يجعلني اتسائل لماذا نحن نفكر بعواطف الحب والغضب وردود الافعال حين يجب ان نكون مثلهم ولا نعمل لما هم عملوا وعاشوا من اجله وننفذ وصاياهم هاهي فاطمة احمد ابراهيم رحلت بعد تاريخ حافل بالنضال وكان اخر همومها ان لا يكون هنالك طفل مشرد لكن سيذيد عدد هولاء الاطفال المشردين ولن نسأل عنهم وستستمر مقاطعتنا الاجتماعية لهولاء الصبية وسنتركهم يحملوا حقائب الورنيش ويحملوا القاذورات مع سيارات النفايات ويبحثوا عن الاكل في مكبات القمامة وندعي مقاطعة افراد النظام اجتماعيا ونظل اوفياء لدولتهم ندفع لها وتشتري ادوات القمع الفتاكة لقتلنا وقمعنا .برغم هذا يظل الفعل الذي يجب ان يحتفى به هو الفعل الثوري الحقيقي والمنظم وبارادة والذي كان فيه استجابة وتحقيق رغبة الجماهير وهو ان قال الحزب الشيوعي واسرة الراحلة فاطمة احمد ابراهيم لا للدولة نحن من سنودع الفقيدة الى مثواها الاخير مثل هذه المقاطعة هي ما تصبو لها الجماهير فهل من منظم لها . كما هنالك امل يتعلم منه النضال السلمي المصادم الحقيقي والمنظم ذلك الذي فعله الطلاب ببخت الرضا عندما قدموا استقالاتهم معا انه امر فعلا يستحق الاعجاب وان نحزوا مثله .


​سامح الشيخ​

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ماذا يريد العم سام.(نعوم تشومسكى)

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 24 أغسطس 2017, 07:19

http://files.books.elebda3.net/elebda3.net-gh-340.pdf

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى