عاصم الطيب قرشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عاصم الطيب قرشي

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الجمعة 01 سبتمبر 2017, 11:21

فن محلي لكنه عالمي
بقلم :بدرالدين حسن علي
كنت دائما أقول : الموسيقى فن
عالمي ،وجميع الموسيقيين الكبار أمثال بتهوفن وموزارت ومايكوفسكي كانت مقطوعاتهم في الأصل محلية ثم أصبحت عالمية“.



عاصم الطيب قرشي فنان سوداني
عالمي ، جاءنا في تورنتو وقدم عدة أمسيات موسيقية فسحر الناس بموسيقاه وصوته العذب الرائع وألحانه الأنيقة .
هوأشهر من تغنى بالغناء الصوفي وحمل إيقاع النُوبة لأقصى مشارق الأرض ومغاربها، ليُسمع أمام اللوفر الفرنسي والبرلمان الأسترالي والميادين النرويجية ومسارح سيدني وصولا للقارة الأمريكية، ناشراً في العالم حالة التسامح والمحبة التي يعيشها الصوفي في السودان.
عندما كنت طالبا بمعهد الموسيقى والمسرح ، أخترت المسرح وتعرفت على عدد كبير من الموسيقيين، تخرجت وعملت مدرسا ، فصلت ولكني ظللت متابعا لكل صغيرة وكبيرة في المعهد ، لا أفرق بين الموسيقى والمسرح ،
كتب عنه خالد سراج الدين قائلا :
لا يذكر اسمه في معهد الموسيقى والدراما التابع لجامعة السودان، إلا ويذكر لك أساتذة المعهد وموظفيه تلك القصة التي يحفظها طلاب الكلية عن ظهر قلب وقصته هناك: أنه يوماً دخل إلى مباني المعهد فوجد إحدى بائعات الشاي الشعبيات تجلس حزينة باكية فما كان منه إلا أن تحدث معها بلهجة منطقتها المحلية "الرطانة" ثم أخرج كمنجته وبدأ بعزف مقطوعة بإيقاع الكلش-أحد إيقاعات منطقة الانقسنا، وما أن بدأ بالعزف حتي قفزت "حاجة حواء" ترقص فرحا غير مبالية بالطلاب الذين التفوا حول المشهد. كانت تلك أول ما لفت نظر الناس لتلك الشخصية النحيلة ليظهر بعدها ذلك الشاب خلف كبار الفنانين كالموسيقار وردي ومحمد الأمين .
تمايز ثقافي
جاب الأستاذ والمربي الطيب قرشي البلاد طولا وعرضا غربا شرقا ليعود بزوجته من تلال الانقسنا لينجبا عاصم في قرية مصطفى قرشي في ضواحي مدينة الحصاحيصا في أواسط مشروع الجزيرة. ويعيش عاصم في رحاب قرى منطقة الحلاويين وبيئتهم الريفية حتى يرجع لمنطقة الانقسنا ليتابع تعليمه هناك وينتهي به المطاف في مدينة الخرطوم طالبا مقبولا بكلية الموسيقى والدراما قسم الموسيقى عن رغبة أكيدة راودته منذ الصغر ليحمل ذكريات قرى الحلاويين ومدائحها القروية وألحان وأغنيات مدينة الروصيرص بلهجاتها المحلية ورقصات وإيقاعات منطقة الانقسنا المختلفة.
يبدأ بالعزف فيتمايل الجميع ويحس أن السودان كله ملكه
"أحس أن السودان كله ملكي حين أغني"، يقول عاصم. "أحبه كأنه ملكي وحدي، وأتألم كأنه جسدي". يحفظ ويعزف كل إيقاعاته ولهجاته المحلية غير واضعٍ اعتبارات للقبلية والجمهور الذي قد لا يفهم كلمات تلك اللهجات، فيغني بلغات قبائل التاما والامبرورو وقبائل الانقسنا، ثم يمدح لأولاد حاج الماحي والبرعي ويعرج على إيقاعات الـ "فرنجابية" والمردوم ويلحقها بالنوبة ورنات "الدليب" الحزينة ممازجا إياها بأصوات "الجراري" القادمة من أواسط باديات كردفان.
وما أن يبدأ بالغناء والعزف حتي يتمايل الجميع ويفرحون وتصيبهم حالات بكاء في الأغنية التي تليها، تلك الدهشة التي تصاحب أغانيه فتصير أعصاب الناس كأوتار كمانه المشدودة فيحتويها -الكمنجة- كما يحتوى ألحانها الخارجة للناس يجتهد في إيصالها كما سمعها، وإن اختل قليلا توقف واعتذر بأنه فشل في إيصال إحساسها كاملا كما سمعها عند أهالي تلك المناطق، يقول عاصم : "لم أجد الصعوبة إطلاقاً في الحفر في تاريخ الوسط السوداني الموسيقي، بيد أن السفر في جغرافيا الهامش، كان وعرًا وعورة السفر في الدواخل، كنت حقيقة أبحث عن ذاتي وسودانيتي، تارة أتعرف على نفسي عبر الآخر، وأخرى على الآخر عبر ذاتي".
حصة وطن مصغرة
لا يقطع موسيقى عاصم إلا قصصه التي يرويها عن أغانيه وكيفية وصولها إليه من سكان تلك المناطق غير المعروفة لسكان المدينة والأجانب الذين يعزف لهم يحكي حكاياتهم وأمثالهم الشعبية، وتعايشهم وطرائقهم في التعبد. قصص تكون للبعض أجمل من غنائه حتى، فعاصم موسوعة تراث مختصرة يأتي بك من أقصي تلال كردفان إلى أعلي جبل الـ"تاكا" في 5 دقائق تكون كافية بأخذ قدر قليل من ثقافة وطن قارة في ثقافته واختلافات سحناته. يحكي عن "أباشومو" الفار الذي أصاب المحاصيل تارة وعن إيقاع الـ "كتلوك" وقصص قتالات ومعارك البجا عن رقصات قبائل الهدندوة والارتيقا ليرجع غربا باتجاه شرق بعيد. تذهب معه تأملات الحضور كأنهم على متن طائرة نفاثة تجوب البلاد طولا وعرضا ذات جلستهم المسائية ، ويعتذر مرارا بأنه فشل ان يوصل تلك الإيقاعات للجمهور كما سمعها تماما.
متصوف؟
لم يعلم المربي الفاضل الطيب قرشي أن ابنه الصغير، الذي ترسم آلة النُوبةَ –وهي طبل صوفي تراثي- على الشفاه الدهشة، يمكن أن يصبح أشهر من يتغنى بذلك الغناء الصوفي ويحمله -إيقاع النُوبة- لأقصى مشارق الأرض ومغاربها ليسمع أمام اللوفر الفرنسي وفي مبنى البرلمان الأسترالي وميادين النرويج ومسرح سيدني وصولا للقارة الأمريكية. فبين خلفية أبيه المتصوفة وعلاقته بطيبة الشيخ القرشي ارتبط عاصم بالتصوف، تصوف يباهي به وسط مجتمعات التحضر بلا تكلف.






فن محلي لكنه عالمي
بقلم :بدرالدين حسن علي
كنت دائما أقول : الموسيقى فن
عالمي ،وجميع الموسيقيين الكبار أمثال بتهوفن وموزارت ومايكوفسكي كانت مقطوعاتهم في الأصل محلية ثم أصبحت عالمية“.



عاصم الطيب قرشي فنان سوداني
عالمي ، جاءنا في تورنتو وقدم عدة أمسيات موسيقية فسحر الناس بموسيقاه وصوته العذب الرائع وألحانه الأنيقة .
هوأشهر من تغنى بالغناء الصوفي وحمل إيقاع النُوبة لأقصى مشارق الأرض ومغاربها، ليُسمع أمام اللوفر الفرنسي والبرلمان الأسترالي والميادين النرويجية ومسارح سيدني وصولا للقارة الأمريكية، ناشراً في العالم حالة التسامح والمحبة التي يعيشها الصوفي في السودان.
عندما كنت طالبا بمعهد الموسيقى والمسرح ، أخترت المسرح وتعرفت على عدد كبير من الموسيقيين، تخرجت وعملت مدرسا ، فصلت ولكني ظللت متابعا لكل صغيرة وكبيرة في المعهد ، لا أفرق بين الموسيقى والمسرح ،
كتب عنه خالد سراج الدين قائلا :
لا يذكر اسمه في معهد الموسيقى والدراما التابع لجامعة السودان، إلا ويذكر لك أساتذة المعهد وموظفيه تلك القصة التي يحفظها طلاب الكلية عن ظهر قلب وقصته هناك: أنه يوماً دخل إلى مباني المعهد فوجد إحدى بائعات الشاي الشعبيات تجلس حزينة باكية فما كان منه إلا أن تحدث معها بلهجة منطقتها المحلية "الرطانة" ثم أخرج كمنجته وبدأ بعزف مقطوعة بإيقاع الكلش-أحد إيقاعات منطقة الانقسنا، وما أن بدأ بالعزف حتي قفزت "حاجة حواء" ترقص فرحا غير مبالية بالطلاب الذين التفوا حول المشهد. كانت تلك أول ما لفت نظر الناس لتلك الشخصية النحيلة ليظهر بعدها ذلك الشاب خلف كبار الفنانين كالموسيقار وردي ومحمد الأمين .
تمايز ثقافي
جاب الأستاذ والمربي الطيب قرشي البلاد طولا وعرضا غربا شرقا ليعود بزوجته من تلال الانقسنا لينجبا عاصم في قرية مصطفى قرشي في ضواحي مدينة الحصاحيصا في أواسط مشروع الجزيرة. ويعيش عاصم في رحاب قرى منطقة الحلاويين وبيئتهم الريفية حتى يرجع لمنطقة الانقسنا ليتابع تعليمه هناك وينتهي به المطاف في مدينة الخرطوم طالبا مقبولا بكلية الموسيقى والدراما قسم الموسيقى عن رغبة أكيدة راودته منذ الصغر ليحمل ذكريات قرى الحلاويين ومدائحها القروية وألحان وأغنيات مدينة الروصيرص بلهجاتها المحلية ورقصات وإيقاعات منطقة الانقسنا المختلفة.
يبدأ بالعزف فيتمايل الجميع ويحس أن السودان كله ملكه
"أحس أن السودان كله ملكي حين أغني"، يقول عاصم. "أحبه كأنه ملكي وحدي، وأتألم كأنه جسدي". يحفظ ويعزف كل إيقاعاته ولهجاته المحلية غير واضعٍ اعتبارات للقبلية والجمهور الذي قد لا يفهم كلمات تلك اللهجات، فيغني بلغات قبائل التاما والامبرورو وقبائل الانقسنا، ثم يمدح لأولاد حاج الماحي والبرعي ويعرج على إيقاعات الـ "فرنجابية" والمردوم ويلحقها بالنوبة ورنات "الدليب" الحزينة ممازجا إياها بأصوات "الجراري" القادمة من أواسط باديات كردفان.
وما أن يبدأ بالغناء والعزف حتي يتمايل الجميع ويفرحون وتصيبهم حالات بكاء في الأغنية التي تليها، تلك الدهشة التي تصاحب أغانيه فتصير أعصاب الناس كأوتار كمانه المشدودة فيحتويها -الكمنجة- كما يحتوى ألحانها الخارجة للناس يجتهد في إيصالها كما سمعها، وإن اختل قليلا توقف واعتذر بأنه فشل في إيصال إحساسها كاملا كما سمعها عند أهالي تلك المناطق، يقول عاصم : "لم أجد الصعوبة إطلاقاً في الحفر في تاريخ الوسط السوداني الموسيقي، بيد أن السفر في جغرافيا الهامش، كان وعرًا وعورة السفر في الدواخل، كنت حقيقة أبحث عن ذاتي وسودانيتي، تارة أتعرف على نفسي عبر الآخر، وأخرى على الآخر عبر ذاتي".
حصة وطن مصغرة
لا يقطع موسيقى عاصم إلا قصصه التي يرويها عن أغانيه وكيفية وصولها إليه من سكان تلك المناطق غير المعروفة لسكان المدينة والأجانب الذين يعزف لهم يحكي حكاياتهم وأمثالهم الشعبية، وتعايشهم وطرائقهم في التعبد. قصص تكون للبعض أجمل من غنائه حتى، فعاصم موسوعة تراث مختصرة يأتي بك من أقصي تلال كردفان إلى أعلي جبل الـ"تاكا" في 5 دقائق تكون كافية بأخذ قدر قليل من ثقافة وطن قارة في ثقافته واختلافات سحناته. يحكي عن "أباشومو" الفار الذي أصاب المحاصيل تارة وعن إيقاع الـ "كتلوك" وقصص قتالات ومعارك البجا عن رقصات قبائل الهدندوة والارتيقا ليرجع غربا باتجاه شرق بعيد. تذهب معه تأملات الحضور كأنهم على متن طائرة نفاثة تجوب البلاد طولا وعرضا ذات جلستهم المسائية ، ويعتذر مرارا بأنه فشل ان يوصل تلك الإيقاعات للجمهور كما سمعها تماما.
متصوف؟
لم يعلم المربي الفاضل الطيب قرشي أن ابنه الصغير، الذي ترسم آلة النُوبةَ –وهي طبل صوفي تراثي- على الشفاه الدهشة، يمكن أن يصبح أشهر من يتغنى بذلك الغناء الصوفي ويحمله -إيقاع النُوبة- لأقصى مشارق الأرض ومغاربها ليسمع أمام اللوفر الفرنسي وفي مبنى البرلمان الأسترالي وميادين النرويج ومسرح سيدني وصولا للقارة الأمريكية. فبين خلفية أبيه المتصوفة وعلاقته بطيبة الشيخ القرشي ارتبط عاصم بالتصوف، تصوف يباهي به وسط مجتمعات التحضر بلا تكلف.














فن محلي لكنه عالمي
بقلم :بدرالدين حسن علي
كنت دائما أقول : الموسيقى فن
عالمي ،وجميع الموسيقيين الكبار أمثال بتهوفن وموزارت ومايكوفسكي كانت مقطوعاتهم في الأصل محلية ثم أصبحت عالمية“.



عاصم الطيب قرشي فنان سوداني
عالمي ، جاءنا في تورنتو وقدم عدة أمسيات موسيقية فسحر الناس بموسيقاه وصوته العذب الرائع وألحانه الأنيقة .
هوأشهر من تغنى بالغناء الصوفي وحمل إيقاع النُوبة لأقصى مشارق الأرض ومغاربها، ليُسمع أمام اللوفر الفرنسي والبرلمان الأسترالي والميادين النرويجية ومسارح سيدني وصولا للقارة الأمريكية، ناشراً في العالم حالة التسامح والمحبة التي يعيشها الصوفي في السودان.
عندما كنت طالبا بمعهد الموسيقى والمسرح ، أخترت المسرح وتعرفت على عدد كبير من الموسيقيين، تخرجت وعملت مدرسا ، فصلت ولكني ظللت متابعا لكل صغيرة وكبيرة في المعهد ، لا أفرق بين الموسيقى والمسرح ،
كتب عنه خالد سراج الدين قائلا :
لا يذكر اسمه في معهد الموسيقى والدراما التابع لجامعة السودان، إلا ويذكر لك أساتذة المعهد وموظفيه تلك القصة التي يحفظها طلاب الكلية عن ظهر قلب وقصته هناك: أنه يوماً دخل إلى مباني المعهد فوجد إحدى بائعات الشاي الشعبيات تجلس حزينة باكية فما كان منه إلا أن تحدث معها بلهجة منطقتها المحلية "الرطانة" ثم أخرج كمنجته وبدأ بعزف مقطوعة بإيقاع الكلش-أحد إيقاعات منطقة الانقسنا، وما أن بدأ بالعزف حتي قفزت "حاجة حواء" ترقص فرحا غير مبالية بالطلاب الذين التفوا حول المشهد. كانت تلك أول ما لفت نظر الناس لتلك الشخصية النحيلة ليظهر بعدها ذلك الشاب خلف كبار الفنانين كالموسيقار وردي ومحمد الأمين .
تمايز ثقافي
جاب الأستاذ والمربي الطيب قرشي البلاد طولا وعرضا غربا شرقا ليعود بزوجته من تلال الانقسنا لينجبا عاصم في قرية مصطفى قرشي في ضواحي مدينة الحصاحيصا في أواسط مشروع الجزيرة. ويعيش عاصم في رحاب قرى منطقة الحلاويين وبيئتهم الريفية حتى يرجع لمنطقة الانقسنا ليتابع تعليمه هناك وينتهي به المطاف في مدينة الخرطوم طالبا مقبولا بكلية الموسيقى والدراما قسم الموسيقى عن رغبة أكيدة راودته منذ الصغر ليحمل ذكريات قرى الحلاويين ومدائحها القروية وألحان وأغنيات مدينة الروصيرص بلهجاتها المحلية ورقصات وإيقاعات منطقة الانقسنا المختلفة.
يبدأ بالعزف فيتمايل الجميع ويحس أن السودان كله ملكه
"أحس أن السودان كله ملكي حين أغني"، يقول عاصم. "أحبه كأنه ملكي وحدي، وأتألم كأنه جسدي". يحفظ ويعزف كل إيقاعاته ولهجاته المحلية غير واضعٍ اعتبارات للقبلية والجمهور الذي قد لا يفهم كلمات تلك اللهجات، فيغني بلغات قبائل التاما والامبرورو وقبائل الانقسنا، ثم يمدح لأولاد حاج الماحي والبرعي ويعرج على إيقاعات الـ "فرنجابية" والمردوم ويلحقها بالنوبة ورنات "الدليب" الحزينة ممازجا إياها بأصوات "الجراري" القادمة من أواسط باديات كردفان.
وما أن يبدأ بالغناء والعزف حتي يتمايل الجميع ويفرحون وتصيبهم حالات بكاء في الأغنية التي تليها، تلك الدهشة التي تصاحب أغانيه فتصير أعصاب الناس كأوتار كمانه المشدودة فيحتويها -الكمنجة- كما يحتوى ألحانها الخارجة للناس يجتهد في إيصالها كما سمعها، وإن اختل قليلا توقف واعتذر بأنه فشل في إيصال إحساسها كاملا كما سمعها عند أهالي تلك المناطق، يقول عاصم : "لم أجد الصعوبة إطلاقاً في الحفر في تاريخ الوسط السوداني الموسيقي، بيد أن السفر في جغرافيا الهامش، كان وعرًا وعورة السفر في الدواخل، كنت حقيقة أبحث عن ذاتي وسودانيتي، تارة أتعرف على نفسي عبر الآخر، وأخرى على الآخر عبر ذاتي".
حصة وطن مصغرة
لا يقطع موسيقى عاصم إلا قصصه التي يرويها عن أغانيه وكيفية وصولها إليه من سكان تلك المناطق غير المعروفة لسكان المدينة والأجانب الذين يعزف لهم يحكي حكاياتهم وأمثالهم الشعبية، وتعايشهم وطرائقهم في التعبد. قصص تكون للبعض أجمل من غنائه حتى، فعاصم موسوعة تراث مختصرة يأتي بك من أقصي تلال كردفان إلى أعلي جبل الـ"تاكا" في 5 دقائق تكون كافية بأخذ قدر قليل من ثقافة وطن قارة في ثقافته واختلافات سحناته. يحكي عن "أباشومو" الفار الذي أصاب المحاصيل تارة وعن إيقاع الـ "كتلوك" وقصص قتالات ومعارك البجا عن رقصات قبائل الهدندوة والارتيقا ليرجع غربا باتجاه شرق بعيد. تذهب معه تأملات الحضور كأنهم على متن طائرة نفاثة تجوب البلاد طولا وعرضا ذات جلستهم المسائية ، ويعتذر مرارا بأنه فشل ان يوصل تلك الإيقاعات للجمهور كما سمعها تماما.
متصوف؟
لم يعلم المربي الفاضل الطيب قرشي أن ابنه الصغير، الذي ترسم آلة النُوبةَ –وهي طبل صوفي تراثي- على الشفاه الدهشة، يمكن أن يصبح أشهر من يتغنى بذلك الغناء الصوفي ويحمله -إيقاع النُوبة- لأقصى مشارق الأرض ومغاربها ليسمع أمام اللوفر الفرنسي وفي مبنى البرلمان الأسترالي وميادين النرويج ومسرح سيدني وصولا للقارة الأمريكية. فبين خلفية أبيه المتصوفة وعلاقته بطيبة الشيخ القرشي ارتبط عاصم بالتصوف، تصوف يباهي به وسط مجتمعات التحضر بلا تكلف.






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاصم الطيب قرشي

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الثلاثاء 05 سبتمبر 2017, 13:21


فعلا عاصم الطيب فنّان عالمي بإمتياز والله ولقد أنصفته كثيرا يا حبيبنا بدر الدين ... لك وله الود والسلام والتحيّة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى