رمضان والبحر

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الخميس 24 يوليو 2014, 18:26


أشجان رمضانية الطيب صالح

لا أظن أن أحداً ينسى الأماكن التي صام فيها, وهل كان الفصل صيفاً أم شتاء. وبماذا أفطر ومع من أفطر. وهو قد ينسى بقية أيام العام باستثناء أيام قليلة تباغته فيها الحياة, كما تفعل بإحدى مفاجآتها السارة أو المحزنة.

الايام العادية تمضي تباعاً طوال العام. لا يكاد الإنسان يحس بمرورها. كأن الزمن نهر سرمدي.
ولكن يوم الصائم – وهذه عندي من حِكم الصوم – يتلّفت قطرة قطرة. الدقائق تمر كأنك تسمع وقع خطاها, الصائم يحس بالزمن لأول مرة خلال العام, إنه ( كم ) يمكن أن يوزن بميزان ويقاس بمقياس.

يختلط جوعه وظمأُه – خاصة إذا كان الوقت صيفاً حاراً – مع كل دقيقة تمر مكوناً عجينة من المكابدة والسعادة. فإذا انقضى اليوم يحس الصائم أنه قطع شوطاً مهمّاً في رحلة حياته. وإذا انقضى الشهر بطوله, يشعر حقاً أنه يودع ضيفاً عزيزاً طيّب الصحبة ولكنه عسير المراس.
إنني أذكر بوضوح رمضانات صمتها عند أهلي في صباي الباكر, أول عهدي بالصيام, كنا قبيلة أفرادها كلهم أحياء, الجدود والآباء والأعمام والأخوال وأبناء العمومة والخؤولة.
لم يكن الدهر قد بدأ بعدُ يقضم من جسمها كما يقضم الفأر من كسرة الخبز.
كانت دُرنا تقوم على هيئة مربع, وفي الوسط باحة واسعة فيها رقعة رملية. فكنا نجتمع للإفطار في تلك الرقعة.
نتولى نحن الصبية أمر تنظيفها وفرش الحصر عليها, وقبيل المغيب نجيء بسفر الطعام من البيوت, ونجلس مع كبارنا ننتظر تلك اللحظة الرائعة حين يؤذن مؤذن البلدة – غير بعيد منا – ( الله أكبر) معلناً نهاية اليوم. وكنت في تلك الأيام, قبل أن يقسو القلب ويتبلد الشعور, أحس أن ذلك النداء موجًه لي وحدي, كأنه يبلغني تحية من أفاق عليا, أنني انتصرت على نفسي
أذكر جيداً طعم التمر الرطب,وهو أول ما نفطر به, حين يوافق رمضان موسم طلوع الرطب. وكانت لنا نخلات نميزها ونعنى بها. لها ثمر شديد الحلاوة, تخرجه باكراً. كانوا لا يبيعون ثمارها ولكنهم يدخرونه لمثل تلك المواسم. وقد زرعت أصلاً من أجل ذلك.
وأذكر مذاق الماء الذي يُصفّى ويبرد في الأزيار أو في القِرَب, خاصة ماء القرب, الذي يخالطه شيء من طعم الجلد المدبوغ, وشراب (الابري) وهو يصنع من خبز يكون رقيقاً جداً أرق من الورق. تضاف إليه توابل, وينقع في الماء ويحلًى بالسكر.
ومذاق ( الحلو مر) وهو أيضاً من عجين مخلوط بتوابل خاصة. وحين ينقع في الماء يكون ذا لون أحمر داكن الحمرة. هذان الشرابان لا يوجدان إلاّ في السودان, وهما مرتبطان برمضان. ولهما رائحة عبقة فوّاحة. تلك وروائح أخرى, كان خيالي الصبي يصورها في ذلك الزمان, كأنها تأتي من المصدر الغامض نفسه الذي يأتي منه شهر رمضان. كان طعم تلك الأيام حلواً مخلوطاً بمرارة لها مذاق العسل.
لم نكن نأكل كثيراً في إفطارنا. لا توجد لحوم أو أشياء مطبوخة, كل واحد يتعشى بعد ذلك في داره على هواه, وغالباً ما ينتظر السحور من دون عشاء.
نصلي ونفطر على مهل, ونقوم نحن الصبية فنحضر الشاي والقهوة ( الجبنة ). وكان يسمح لنا بشرب القهوة فقط في رمضان,فالقهوة عدا ذلك للكبار وحدهم, ولم يكن ذلك نوعاً من الحظر, ولكن من قبيل الإقتصاد في النفقة, فقد كان البن أغلى من الشاي. يساوونا بأنفسهم لأننا نصوم مثلهم.
ثم يأخذون في الحديث ونحن الصبية نسمع ولا نتكلم, ويا له من حديث, كأن رمضان يخرج منهم كنوزاً دفينة. كنت أستمع إليهم وكأني أشرب ماء القرب البارد وآكل التمر الرطب.
لا أعلم كم كان ( معدل الدخل) عندنا تلك الأيام. ولم أكن أعلم شيئاً عن الحالة الاقتصادية في القطر, ولم يكن يهمني من الذي يحكم البلد. كنت أعلم أن الإنجليز موجودون في الخرطوم, وأحياناً يمر بنا واحد منهم, كما يمر طائر غريب في السماء.
لكننا كنا بمعزل عن كل ذلك, نحسّ بالعزّة والمتعة والطمأنينة والثراء.
كنت أعلم أن ذلك الإحساس حق, من الطريقة التي يمشي بها آبائي وأجدادي, لا يمشون مختالين, ولكنهم يمشون على وجه الأرض ثابتي الخطى مرفوعي. الرؤوس,لا يخامرهم شك أن الأرض أرضهم والزمان زمانهم.
ولعل الإنجليز خرجوا آخر الأمر لأنهم ضاقوا بإحساس الحرية ذاك لدى السودانيين, كأنهم لم يفهموا أو رفضوا أن يفهموا أنهم أمة مهزومة مستعمرة.
الإحساس بالمذلّة والهوان حدث لهم بعد ذلك, على أيدي بعض أبنائهم الذين انتزعوا الحكم من الذين ورثوه عن الإنجليز, ومنهم من كان صبياً مثلي في ذلك الزمان الأغر, وجلس على بقعة رمل كما جلست, مع آبائه وأجداده في إفطار شهر رمضان.
كنا حقاً سواسية كأسنان المشط. ولا بد أنه ذاق المذاقات نفسها وشمّ الروائح نفسها, واستمع مثلي إلى أحاديث آبائه وأجداده, حديثاً مليئاً بالمحبة والحكمة والطمأنينة. فماذا أصابنا بعد ذلك, أم ماذا أصاب الزمان..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الخميس 24 يوليو 2014, 22:08

حبيبنا  خالد..عودا حميدا  ..رمضانا مباركا  وعيدا سعيدا...
قرأت السطر الأول وقبل ان ادلف الي الثاني  سرحت  بعيدا  احاول ان اتذكر سالف الأيام التي صمت فيها  اين وكيف...وسرحت بعيدا جدا..واطلت السرحان..وعدت لاكمل المقال..وشدتني لغته الراقيه وتعابيره البسيطة السلسه..فقلت في نفسي لله درك ابو  صبا  انت زول  كتاب  خلاس..البقعدك معانا  شنو علي  قول الرباطابي ...وعندما اكملت المقال اردت ان اعلق عليه  فإذا بعيناي تقعان علي  عنوان المقال......اشجان رمضانيه  الطيب صالح....
ما  اروعكما  لقد استمتعت  وتمنيت لو اتيح  لي  او ان يهبني الله ولو قدرا ضيئلا من الادب لاسرد زكريات  رمضان  برا وبحر وجوا  ..في الغربه وفي ربوع الوطن..لا شك ان الكثيرين منا لهم ذكري وذكريات مع رمضان..اعاده الله عليكم جميعا باليمن والصحة والسلام..
ولي عوده  بإذن الله..
عيد سعيد
عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في السبت 26 يوليو 2014, 10:57

امانه لله الطيب صالح ده معلّم عديل، لولا طبظة السنين الاخيرة مع الانقاذ لكن تشفع له سلاسة الاسلوب دي
ويا عبدوس انت فعلا حقو تكتب عن رمضانات السنين،،عبقرية زول زي الطيب صالح هى فى ابتداع (فكرة) الموضوع وده فرق الاديب من الباقين
لكن حسه الفكرة وصلت اعتقد ممكن تبدا تسجيل ذكرياتك الرمضانيه لانو فغلا موضوع جذّاب ولكل ذكريات تستاهل التوثيق،،،،،،
  اما انك لا تملك قدرا ضئيلا من الادب فهذا والله تواضع العظماء ... تأمل فى الملوّن ادناه مجرد عينة
----------
عبد الرحمن الزين2 كتب:
قرأت السطر الأول وقبل ان ادلف الي الثاني  سرحت  بعيدا  احاول ان اتذكر سالف الأيام التي صمت فيها  اين وكيف...وسرحت بعيدا جدا..واطلت السرحان..وعدت لاكمل المقال..وشدتني لغته الراقيه وتعابيره البسيطة السلسه..فقلت في نفسي لله درك ابو  صبا  انت زول  كتاب  خلاس..البقعدك معانا  شنو علي  قول الرباطابي ...وعندما اكملت المقال اردت ان اعلق عليه  فإذا بعيناي تقعان علي  عنوان المقال......اشجان رمضانيه  الطيب صالح....
ما  اروعكما  لقد استمتعت  وتمنيت لو اتيح  لي  او ان يهبني الله ولو قدرا ضيئلا من الادب لاسرد زكريات  رمضان  برا وبحر وجوا  ..في الغربه وفي ربوع الوطن..لا  شك  ان الكثيرين منا  لهم ذكري وذكريات مع رمضان..اعاده الله عليكم جميعا باليمن والصحة والسلام..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الجمعة 19 يونيو 2015, 10:16

فووووق
بوست من تأليف العزيز عاطف عكود من رمضان 2009 والبوست في ص 4 ودسامة حكاوى رمضان في البحر
------
نسأل الله اللطف والعون لاخوانا الصايمين في البحر الاحمر
وكل سنة طيبون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الجمعة 19 يونيو 2015, 21:37

تحياتى و تقديرى
رمضان كريم الاخ خالد و كل عام و الجميع بخير
تشكر اخى لاحساسك بما يعانيه اخوانك الصائمين فى البحر الاحمر
فعلا اخى الصيام و انت على ظاهرة باخرة تعمل فى نطاق البحر الاحمر و خاصة جنوبه امر صعب جدا خاصة و ان الكثير من تلك البواخر لا علاقة لها بها بما يسمى ال mlc
اعان الله الجميع على الصيام و القيام
عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في السبت 20 يونيو 2015, 04:12

كل سنة و انتو طيبين يا احباب و ان شاء الله كل سنة و الجميع تامين و لامين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الإثنين 22 يونيو 2015, 06:04

حقا نسأل الله اللطف علي الصائمين في البحر خاصة منطقة البحر الأحمر ولعمري إن منطقة بحر العرب وساحل الصومال - منطقة قواردا فوي وما جاورها أشد هولا..رطوبة وحرارة—حيث تصل درجة حرارة مياه البحر إلي اربعين درجة مئوية أحيانا ..فلك أن تتخيل حالة المهندسين وعمال الماكينه وهم يؤدون أعمالهم في مثل هذا الجو وهم صائمون في عز الصيف !!
لا زلت أذكر - الهواء الساخن- يلفح وجهك فقط إذا قام أحدهم بفتح باب الماكينه وانت تقف علي بعدعدة أمتار....
حقا لهم الله.... علي فكرة سألت عن معني قواردا فوي فقيل لي معناها ........... أنظر وتف !!!
تحياتي..
عبد الرحمن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 22 يونيو 2015, 14:22

وهذا البوست يمضي لعامه السادس أو يزيد  بكامل البهاء والوسامة  فإننا نذكر بالخير كله صاحب البوست حبيبنا عاطف عكود والذي إبتعد عنا في المنتدي رغم قربه من كل فرد فينا ... أو لا يكفي عقابا لنا يا عاطف  وأنت كما نعرفك يقينا  لست مطلقا بهذه القسوة ....
هل من عودة هل ياحبيبنا عاطف  .... وهل فشلت كل الجهود أيها الأحباب خالد ود الأستاذ وعبدوس ود عبدالرازق الزين ؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الأحد 05 يونيو 2016, 08:33

فوق
فوق
test...test
رمضان والبحر... من اقدم البوستات في المنتادي ده
من 2009
كل سنه طيبون
امنياتنا انو صاحب اليوست يعود
وكل امانينا الطيبات بعودة احد اعمدة البوست والمنتدى ككل، كابتن احمد محمد احمد من الوعكة الصحية التي يمر بها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رمضان والبحر

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الإثنين 06 يونيو 2016, 00:39

وكل عام وأنتم  بخير....اللهم  أشف  قبطان أحمد وسائر مرضانا   يا كريم...
أنت الكريم  يا كريم..
محبتي
عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى