طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف Admin في السبت 26 ديسمبر 2009, 00:51

نستسمح حبيبنا أسامة فيما نظن انو مشروع بوست ممتاز ونبدأ بالطرفة المبالغة أدناه من بوست مدن،،،، والدعوة للكل لتوثيق الشروحات والمفارقات الفى الدنيا دى ،،، علّنا نضيف بسمة لكل العابرين من هنا

أسامة معاوية الطيب كتب:الشروحات دي ذكرتني طرفة في مروي الثانوية
الأستاذ يتكلم عن بيئة السكن ما قبل الإسلام فقال ( كانوا يبنون بيوتهم من الطين واللبن - بكسر الباء يعني الطوب الأخدر - فقرأها بفتح الباء ( اللبن ) .... فاستفسره أحد الطلاب ( يا أستاذ كانوا يبنوا باللبن عديييل ؟ فرد الأستاذ موسوعي المعارف ( أيييي يا ولدي اللبن الزمن داك ماكان رااااااااقد )
ومن يومها وأنا أشوف بيوتنا في البلد زبادي زبادي


عدل سابقا من قبل Admin في الأحد 27 ديسمبر 2009, 08:21 عدل 3 مرات (السبب : تعديل العنوان ليتوافق مع نص أسامة)

Admin
Admin


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في السبت 26 ديسمبر 2009, 01:07

أبت تنمحى من ذاكرتى قصة من رابعة ابتدائى كان الاستاذ مجتهد فى شرح عملية الصدأ ووجوب وجود الحديد والماء والهواء
وسأل فى اطار التجهيز للتجربة انو يا اولاد لو جبنا كبايتين مويه وداخلهم مسمار لكن غطّينا واحدة منهم تماما والكباية التانية خلّيناها مفتوحة ،،، تتوقعوا شنو؟؟؟
قام واحد موسوعى المعرفة وبثقة
((( يا أستاذ حنلقى فى الكباية المفتوحة جندب والتانية ما حيكون فيها جندب)))
Very Happy Very Happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في السبت 26 ديسمبر 2009, 01:14

اما استاذ الدين فى عبرى الابتدائية فاصابته الدهشة حينما قابل الآية الكريمة
( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين ) ،،
ما أحتاج الامر منو كثير تنحنح وبمعرفة موسوعية بعد تساؤل الاولاد عن بكّة
الا أن قال:
امسح عندك!!! واكتب مكّة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في السبت 26 ديسمبر 2009, 02:12

غايتو ما حنفوت فرصة زي دي ياحاج خالد وبمناسبة الكرسماس....قالو الهندي غلب مع ولدو يدخلو اي مدرسة الولد الطيش لا مذاكرة لا حل واجبات ومشاكل... استشار واحد صاحبو لانو غلب حيلة في الود..صاحبو قال ليه انا من رائي تدخلو مدرسه كاثولوكيه الناس رغم انهم مسيحيين لكنهم في موضوع التعليم منضبطين..الهندي اتوكل واستغفر
البقرة ودخلو المدرسة الكاثولوكيه.. النتيجه مذهلة الولد طلع اول الدفعه واخر انضباط ... الوالد حبه يعرف السر في التغيير ده قام سال الولد الحاصل عليك شنو يا بني...رد الولد بكلو بساطه والله انا اول ما دخلتة المدرسة وشفتهم صالبين الزول دة قلتة اكيد الجماعة ديل ما بهظرو....
مودتي وكل عام وانتم جميعا بالف خير
عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف أسامة معاوية الطيب في الإثنين 28 ديسمبر 2009, 16:16

خالد ... صباحك خير ... وشكرا على المبادرة الجميلة دي
عندنا ناظر مشهور جدا كان حينما يعود لقريته خميس وجمعة بيعمل دروس في الدين لي ناس البلد ومرة بيشرح في ( وإذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين .... )
فقال - هداه الله - انو أذن في الناس بالحج يجوك الرجال ... فقاطعته إمرأة ( اييي سجمي آ مولانا ونحن نان ما علينا حج ؟ )
فصرخ فيها ( انتن بلا استعجلاكن دا الموديكن النار شنو ؟ على كل ضامر دي ما ليكن انتن )
والضمير أذاني في الضمير ... يا عنيا

فكرة البوست ممتازة وبتجيب طرف خرافية مدسدسة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 28 ديسمبر 2009, 21:04

الفكرة فى منتهى الجمال ياخالد الحبيب وأثنى ماقاله حبيبنا أسامة من أن الكثير من الطرائف ستتناسل منها وهاأنذا أدلى بدلوى .......
فى المدرسة الوسطى كان مولانا جلال أستاذ العربى والدين الحلفاوى يحاول أن ينكت ولكنه لا يملك أبجديات ذلك ... مرة سأل أحد التلاميذ :- بتعمل فى شنو ؟ رد التلميذ :- أنا ... بقرأ ...( نطقها كعادته :- بفتح الباء والقاف ) ...
قال أستاذ جلال :- ( بقرة ... بقرة ...بقرة ولا .. ليمونة ... ها ها ها ).. وضحكنا كما لم نضحك قبلا لسذاجة النكتة وعدم حبكتها ...... الغريب أننى حكيت هذه الطرفة لبنتى قبل إسبوع فضحكت كثيرا وحينما سألتها لماذا ضحكت وما العلاقة بين البقرة والليمونة ؟ ردت بسرعة :- ( كيف يابابا ؟ الإثنين بتحلبو !!!! )
ياربى يكون أستاذ جلال كان يقصد هذا حينها ؟؟؟ إن كان ذلك كذلك فليتقبل إعتزارى نيابة عن الفصل ) ...
سألت إبنتى نفسها مرة وكان الفنان يغنى :-( أبوى شعبتنا , روح امالنا , ضو البيت ) ...
( تعرفى معنى شعبتنا شنو ؟؟؟؟ )...أجابت :- شعبتنا يعنى نتشعبط فيهو .... هل يمكن أن يكون هذا الجيل أذكى من أجيالنا رغم كل المعينات ؟؟؟
وعلى ذكر الشعبة أذكر حينما كنا نستعد للإمتحان للجامعة وكان أستاذ الرياضيات الأضافية يدرسنا حساب المثلثات وفيه جا وجتا وظا وظتا للزوايا ..كانت هناك زاوية تسمى (لامدا ) وهى تماما كحرف ال Y المقلوبة وكان زميل لنا حينها لا يعرف كيف ينطق حرف اللامدا هذا ..أخرجة الأستاذ للسبورة ليحل إحدى المسائل للفصل ولسوء حظه كانت الزاوية لامدا ... بدأ يحل المسألة بثقة كاملة وبأعلى صوته :- ( جا شعبة ..فى جتا شعبة على ظا شعبة فى ظتا شعبة يساوى واحد زائد شعبة ) والفصل يموت من الضحك .....

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 30 ديسمبر 2009, 09:57

خالد عبدالحميد كتب:من طرائف اسكندريه اول التمانينات لما دخلنا الاكاد... جامعة الاسكندريه كان عندها اتفاق مع معهد شمبات الزراعي انوالزول البيخلص تالته بي جيد ممكن يدخل كلية الزراعه من تانيه ويكمل ,,,المهم في مجموعه من الشباب جو من هناك واصطلح علي تسميتهم "الشمباتا"
ماشين شقة الشمباتا,,قابلت زول من الشمباتا ....الاستخدام للكلمه كان اكتر من عادي ..
واحد من البرالمه ما وقعت ليهو الكلمه..كتمها لغاية ما صرح يوم...
والله الشمباتا ديل يشبهو السودانيين شبه شديد؟؟؟؟
Laughing

منقول من بوست قديم،،تقهقر للصفحة3 ،،، لارتباط البرلوم موسوع المعرفة بهذا البوست

Admin
Admin


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأربعاء 30 ديسمبر 2009, 15:46

التحيات للجميع و كل سنة و انتم طيبين.

ويقال ان للشعبة اغراض اخري.

غايتو دي ماعارف اذا فى السياق ام لا لكن ضحكتنى:


واحد مسطول جداً في المستشفى طالع الدور الثاني يعمل أشعة،دخل المصعد شاف المرايات والأنوار افتكرو دا محل الأشعة!!
المهم طلع ملابسه كلها ووقف .. فجأة الباب فتح ودخلت الممرضة شافته امفكو قامت تصرخ
صاحبنا المسطول قاليها اوعي تقولي سرطان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الأربعاء 30 ديسمبر 2009, 22:05

والله بالغت حبيبنا أحمد محمد أحمد ... ضحكت من قلبى مئونة شهرين ...لكن بااااااااااالغت كما كان يقول حبيبنا الخالد أبدا , الغالى أصيل ....
الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 31 ديسمبر 2009, 04:35

الرشيد و الاخوان.

مساكم سعيد.
اولت امبارح كنا مساهرين مع (الميسماش - كما يدعوه كابتن عبد الرحمن) بمناسبة زواج ابن اختوا و معاي اسامة مكى و عوض الكريم وهاك يا ضحك والله اتمنينا كل الاخوان يكونوا معانا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الجمعة 19 أغسطس 2011, 09:34

بوست قديم مرفوعاً بمناسبة عودة المحاربين وظهور نجوم جديدة:ونجمات،،
يحتاج يٌقرأ من فوق،، وكلو صفحة واحدة،،، لان الحاجة لابتسامة، دائما ماتضرّش
ولانو موسوعى المعرفة لازالوا مالين الدنيا ضجيج
وما امر دار التوبة ببعيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الأحد 21 أغسطس 2011, 18:04

وفى نفس السياق ... لنا صديق مقيم فى إنجلترا وهو مهموم بشدة بتربية أبناءه وفى حالة هلع من تإثير الغربة فى أطفاله خصوصا فى بلاد الإنجليز والإختلافات الجذرية فى العادات والتقاليد ورغم أنه فى وضع مادى أكثر من ممتاز هناك إلا أننى فوجئت به وقد أنهى إغترابه فجأة وعاد بأسرته للسودان ... إلتقيته مندهشا من قراره المفاجىء ولكنه ذكر لى السبب فلم أدرى هل أضحك أم ابكى ...
قال لى إنه قد درج على فتح قنوات السعودية فى التليفزيون كثيرا فى المنزل حتى يتعلق الأبناء بكريم المعتقدات ولكنه دخل البيت فى إحدى المرّات وكانت القناة السعودية تنقل صورة المعتمرين وهم يطوفون حول الكعبة وكانت
:إبنته الصغرى جالسة تنظر للتلفاز فقالت له DAD, WHY THESE CRAZY PEOPLE ARE CIRCLING ROUND THIS BLACK BOX؟

.....قال لى من لحظتها قررت العودة بأسرتى للسودان دون أى تباطؤ

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الأحد 21 أغسطس 2011, 18:50

غايتو احلي حاجة في اسم العزيز اسامة...انو ما يظهر هذا الاسم الكريم..يظهر رشدي..والله يا خلدي حقو تعمل daily standing order بس ظهر لينا اسم اسامة وحنستمتع بما يخطه رشدي...
بمناسبة الكعبة المشرفة .اخونا التقر- الله يطراهو بالخير- لديه نكته اسمعها كثيرا واضحك لها كلما اسمعها..طبعا سمعتوها نعيدها لمن فاتهم الاستماع..قال واحد برمي في الجمرات....دون قصد دفر ليه واحد حاج زهجان..قام الحاج الزهجان قال ليه يا زول انت مجنون ؟؟؟؟؟ داك قال ليهو اكيد مجنون ما شايفني عريان وبطقع بالحجار...
قطعا لن اناقش منطق بنت صديقك...خوف الرجم...
معزتي...
عليك ..القمر في كنانة ..ما طول غياب..
معزتي
غبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف مبارك عمر عصملى (كركب) في الأحد 21 أغسطس 2011, 21:44

ايه الحلاوة دى والله اضحكتونا لامن عطشنا اظرف هذه المواقف الطريفة عند الاطفال دون الرابعة واذكر عندما كنت بصحبة الاولاد فى المنتزه اشارت اصغرهم الى طفل فى الرابعة وقالت لى يا ابوى داك نجمى ..قلت ليها نجمى منو ..قالت..ياخ نجمى معانا فى الروضة ابوهو اسمو الدين....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الأربعاء 24 أغسطس 2011, 09:43

مبارك عمر عصملى (كركب) كتب:
عندما كنت بصحبة الاولاد فى المنتزه اشارت اصغرهم الى طفل فى الرابعة وقالت لى يا ابوى داك نجمى ..قلت ليها نجمى منو ..قالت..ياخ نجمى معانا فى الروضة ابوهو اسمو الدين....
كركب يا حبّوب،،، مش كويس الما قالت ليك - داك عبدو-
تقصد عبدالله المعاهم فى الروضة

نسأل الله السلامة والعناية والغفران،،،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الأربعاء 24 أغسطس 2011, 19:21

عارف يا عصملي ذكرتني واحدة زيها...جنان بنت محمد ابني-حفيدتي الكبري- تناديني ب عبودي...ولما انجبت امها لها شقيقا سمته .. امن...ولكن جنان كانت تدلعه وتناديه.. اموني..وطبعا في الروضة ونستها كلها ..عبودي قال..واموني عمل....
في يوم التخرج حملت امها شقيقها امن..قابلتهم المدرسة وقالت لي ام جنان اها الشايلاهو ده عبودي والا اموني...
تقول لي اربعتاشر سنة شيف

معزتي..
عبودي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف مبارك عمر عصملى (كركب) في الخميس 25 أغسطس 2011, 21:16

والله دى بالغتا فيها ....ضحكتنا.....وما شاء الله محمد اتزوج بتين والله اتلومتو ما كلمتونا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في السبت 27 أغسطس 2011, 18:22

أها ياعبدوس ماتميت لينا القصة ونحن لسه فى الإنتظار ... أم جنان كانت فعلا شايلة منو ؟؟؟؟ عبودى ولا أمونى ؟؟؟؟؟؟؟؟ غايتو جنس غايتو ... تقول لى بقى كابتن وهو دون الثلاثين ياعكود .....

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الأحد 28 أغسطس 2011, 19:47

اها يا ود عكود ويا عصملي ويا الجمل وبقية الاخوة المتابعين..شايفنو بقي يتهرب كيف ساب حكاية شغلو اربعة سنين في 114 وزارة الري بمدني و3 سنين مساعد المهندس المقيم بخزان جبل اولياء وده كلو قبل التحاقه بالخطوط البحرية وسمعت من اخ صديق انو كان سنتين عاطل..يعني باختصار لمن جاء البحرية كان عمرو 34 سنه ده علي اساس انو دخل المدرسه وعمرو 7 سنين...تقول لي اموني وعبودي..

تخريمة...
الله يحفظك يا شيخ خالد من بلاوي الاعصار ايرين وترجع لينا بالسلامة ويحفظك وال بيتك من كل شر وكل عام وانتم جميعا بالف خير..معزتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف الاء في الإثنين 28 أبريل 2014, 19:09

مرقت ليكم البوست دا عشان نغير شكل الحزن والروتين .

د. محمد عبد الله الريح فى كتابه " سلامات"

سيمفونية أولاد الحلال:
ما أكثر اولاد الحلال في هذا البلد . و يمكن ان يكون الشخص ابن حلال ليتدخل في كل شئ فهو ميكانيكي عربات و هو واسطة خير عند السيد المدير و هو الذي يسهل لك شحن العفش في السكة الحديد و هو الذي يقنعك بأن تنصرف بعربتك المهشمة لأن الصدمة بسيطة و الجاتك في مالك سامحتك و لأن بوليس الحركة سيعقد عليك الأمور و لأنه ابن حلال و لأنك بالطبع ابن حلال فأنت لا بد أن تكون ابن عمه .. (و يا ابن العم احسن ليك امشي بعربيتك قبل بوليس الحركة ما يجي .. و يا ابن العم باركه .. و يا ابن العم المسامح كريم)
و يكفي ان يكون الشخص ابن حلال ليعرض عليك خدماته مقابل لا شئ .. االمهم الا ما تجود به قريحتكم أو أريحيتكم . . . و أنت لا بد ان تكون ابن حلال لأنه كان (ناوي يضرب ليك تلفون او يجيك في المكتب) – لكنك ها أنت الان جئته بلحمك و دمك دون ان يضرب لك تلفونا او يجيك في المكتب .
و في يوم من أيام شهر يوليو (تموز) اوقفت عربتي بالقرب من زنك الخضار . و قبل ان انزل تطوع ابن حلال و اخبرني بأنه لا يجوز ان افتح الباب اليمين لأن هناك سيدة تقف و هي تحمل ابنها على جنبها و انني و ان فعلت فربما ضربت تلك السيدة بباب العربة الشئ الذي سيثير حفيظتها و لا داعي للمشاكل .. و لكن السيد ابن الحلال عاد ليقول لي . . ان خير من يقوم بنظافة عربتي هو شخصياً فهو ينظف أكثر بياضاً بالرغم من أن عربتي لونها أسود . . و التجربة خير برهان و هجم على العربة و أوسعها غسلاً و بياضاً .
و تركت العربة تحت رحمة ابن الحلال ذلك و ذهبت لزنك اللحمة و بعد مطاولات و مغالطات اشتريت لحمة بأكثر من التسعيرة و لم استطع أن اسكت على هذه الواقعة و أردت أن القن ذلك الجزار درساً في بيع اللحمة بغير التسعيرة و في هذه اللحظة تقدم الي أكثر من ابن حلال و يبدو انني ابن عم لجميع هؤلاء .. و يبدو أن عمي هذا كانت هوايته انجاب كل هؤلاء .
- يا ابن العم .. مالك قاطع رزق الزول .. دا الرجل مسكين .. مالك و مال التلتلة ...
و التلتلة هذه أصبحت بعبعاً مخيفاً و كابوساً مريعاً و شبحا (كالبعاتي) و هي من أكثر الألفاظ استعمالاً عند أولاد الحلال . . . يا اخي مالك و مال التلتلة و التلتلة لم تكن منفردة بل لها بنت عم اسمها الغلبة .. يا أخي مالك و مال التلتلة و الغلبة و عندما تجتمع التلتلة و الغلبة سوياً فإن هذا لا بد ان يكون امراً خطيراً . . و هي عملية مقنعة في أغلب الأحيان. . فتنصرف و أنت تسأل نفسك:- صحيح أنا مالي و مال الغلبة .
و رجعت و وضعت اللحم المشترى بأكثر من التسعيرة في العربة و هممت بأن أدير المحرك و لكن العربة و بفعل المياه المعدنية و غير المعدنية التي تسربت الى احشائها بقصد النظافة . . توقفت تماماً عن الحركة . . و أصبحت خردة هامدة على وزن جثة هامدة . . و باءت كل محاولاتي بالفشل . . وهنا تقدم الأخ الجزار صاحب ما فوق التسعيرة . . و هو الآخر اتضح أنه ابن عم لي:
شوف يا ابن العم . . افتح الكبوت و حل الدينمو كدا .. و هجم على الدينمو لا يمكن أن يكون سبب هذه المشكلة و لا بد أن تكون المشكلة كامنة في الجربوكس . . و لا بد من فك الجربوكس لأنه شابك . . و قبل أن أنتبه وجدته راقد تحت العربة و هو (يلكلك في الجربوكس) ..
و يبدو أن ماسح الأحذية لا يتفق معهما .. فهو يرى أن المشكلة كلها في الصندوق .. (صندوق العربة) .. و أن الصندوق ضاغط على المكنة و أن المكنة المسكينة لم تستطع حمل هذا الصندوق فوق ظهرها فسكتت عن الدوران المباح .
و هناك بائع أكياس كان يرى أن الموضوع لا بد ان يكون في اللساتك لأنها كابسة و ما قادرة تجر العربة و لا بد من فك جميع اللساتك .
و بائع الطواقي لا يمكن ان يقف مكتوف الأيدي . . و كل الأيادي الأخرى قد امتدت للعربة تحاول ان تلطف عليها الجو فامتدت يده هو الآخر مع أيادي زملائه يبحث عن عادم العربة و لا بد أنه قد انكبس دخاناً كبساناً مبيناً .
و وقفت أنا أرقب هذه العملية و بين كل وقت و آخر يسقط شئ من العربة أو يخرج شئ من أحشائها ليوضع بجانبي . و تجمهر عدد من المواطنين أولاد الحلال .. و كل واحد له رأي في هذه المسألة الالكترونية .
و لما كان الموضوع يتطلب مشاركة فعالة و ان عزوف المرأة عن هذه المشاركة ليس له ما يبرره خصوصا و أن المرأة قد اقتحمت كل المجالات  Very Happy فقد تطوعت واحدة بنت حلال و قالت:
- نحنا قبال كدي كان عندنا عربية زي العربية دي .. و كانت برضو عاملة لينا مشاكل زي دي . . و لحدي ما محمد تصور يا انت .. وداها للشركة ما قدر يصلحها . و بعدين انا قلت ليه يمكن في حاجة في المكنة ... و لما عاينو في المكنة يا انت لقوا ليك عاد الحديد دا . . كله معجون في بعض . . أحسن تشوفوا المكنة . . يمكن في حاجة معجونة جوه . .
و التفت لها الجزار و هو يقول:
- لا .. ابداً المكنة كويسة لكن الكلام هنا في الدينمو .
زي ما تقولي بيت الكلاوي كدا ..
و يظهر ان بائع الخضار لا يعجبه العجب و لا الصيام في رجب .. فصاح:
- القصة يا عالم انه العربية دي لاقة .. و لازم التنك فيه موية و العربية شرقانة موية مش بنزين
و استمر هذا الحال على هذا المنوال .. و أنا واقف كالشوال ... يا أولاد الحلال ...
و أخيراً و أنا في قمة الزهج و الغليان و بعد أن طلعت مصارين عربتي في العراء و بعد أن تدفق منها الزيت و البنزين أنهارا . . . تقدم لي رجل عجوز و يبدو انني ابن أخيه اذ أنه قال لي:
- يا ود أخوي العربية دي عايز بيها شنو ؟ ؟؟
ما تبيعها و تشوف ليك واحدة تانية ... انت مالك و مال التلتلة و الغلبة دي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طرائف الشروحات فى ما كان من أمر موسوعى المعرفات ( بوست من أفكار أسامة معاوية الطيب)

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الأربعاء 30 أبريل 2014, 04:51

العزيزة  الاء  ..يا مليون مراحب..وبما إنو المليون بقي ما بجيب  موية  تامزين..نقول  مليار مراحب..
ما  تغيبي..
علي فكره  قرأت ذات مره مقالا للمبدع محمد عبد الله الريح  أعتقد إن عنوانه   ...كشه  وألا تفنيش...أتمني أن اقراءه مرة اخري..
معزتي وتحياتي..وأبقي داخله..
جدك عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى