جوبا....كل الجمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جوبا....كل الجمال

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 01 يونيو 2011, 03:28

بسم الله........والصلاة والسلام علي رسول الله
في شهر سبتمبر من العام 2009 تم تعييني مشرف سلامة (SAFETY SUPERVISOR) بشركة آيات للطرق والجسور....تقرر ان يكون مكان عملي هو مدينة جوبا ولكني مسئول عن أدارة السلامة بمشاريع الأستوائية الكبري وهي تضم مشروع الطرق الداخلية (Urban Roads) بمدينة جوبا , مشروع طريق (جوبا ~ تركاكا) , مشروع طريق (جوبا ~ نمولي) , مشروع طريق (دابيو ~ طمبرة) بغرب الأستوائية مدينة يامبيو....بالطبع لاقيت المعارضة من قبل الأسرة وكان رأيهم أن اصرف النظر عن الوظيفة لأن جنوب السودان في ذاك الوقت غير آمن بالمرة وكان للأعلام الأثر الكبير في تصوير المنطقة بأنها قنبلة موقوتة....كان المرتب لابأس به والمنصب ممتاز ويعطيني مساحة كبيرة للتصرف من خلال ضباط السلامة والمراقبين وأيضا امكانيات الشركة مطمئنة ومحفزة للعمل....توكلت علي الله وسافرت الي جوبا لأستلام مهامي....استغرقت الرحلة بالطائرة قرابة الثلاث ساعات وحطت بنا بمطار جوبا الدولي.....كان الجو ممطرا ....ليس بالبارد الشديد ولاهو ساخن من تأثير الرطوبة....جو منعش جميل لا تشك علي الأطلاق في انه طبيعي خالي من الكربون....ملأت رئتي بهذا الهواء وتجولت ببصري في الخضرة التي ليس لها حدود....كنت قد سمعت الكثير عن روعة جنوب السودان لكن ما رأيته من طبيعة خلابة فاق كل وصف وعكفت اردد في داخلي (سبحان الله)....توجهت من المطار الي معسكر الشركة وكان بمنطقة تسمي جبل كجور....وبالفعل كان المعسكر في الجبل ...واكتسي الجبل بالخضرة ولاتري قمته التي غطاها الغمام....تعرفت علي زملائي من المهندسين المدنيين والميكانيكيين والمساحين وكل العقد الميمون , وحينما رأي الزملاء انبهاري بالمكان ضحكوا مني وقالوا ((انت ما شفت حاجة لسة))...مرت الأيام وتتطلب جزء كبير من عملي الا اكون متواجد بالمكتب , فلابد لي من متابعة سير العمل من خلال زيارة موقع العمل والتأكد من ان اجراءات السلامة علي كافة الأنشطة مكتملة وكل الأفراد موجودين بمواقع عملهم المختلفة.....ولما كانت الحوادث تشكل جزء كبير من عملي من حيث كتابة التقارير ودراسة الأسباب للتحوط من عدم حدوثها مستقبلا فكان لابد لي من الأحتكاك بالمواطنين العاديين.....في ذاك التاريخ كانت الصحافة تعج بالتصريحات النارية من الجانبين (الشمالي و الجنوبي)...لكن المواطن العادي لم يكن له اي اهتمام....فقد لاحظت ان الأخوة الجنوبيين لم يكن لديهم استعداء منظم تجاه الشماليين في تلك المرحلة.....كل ما يحدث كان لا يتعدي السلوك الفردي....وأدلل علي ذلك أن الزملاء المهندسين وبحكم عملهم في موقع العمل كانوا يتمتعون بكافة سلطاتهم في توجيه وفرض لوائح الشركة علي الشماليين والجنوبيين علي السواء ونفذوا بذلك معظم العمل فلهم التحية مني....معظم الحوادث والأحتكاكات كانت فردية ولم تأخذ طابعا جماعيا يستهدف الشمالي.....حتي المسيرات التي كانت تخرج من قبل طلبة جامعة جوبا وقد صادفناها وكانت يحمل بعض منها لافتات توضح ان الشمالي مستبد وانهم يريدون الأنفصال.....لم يقذفونا بالحجارة ولم نتعرض للأهانة منهم.....لكن وللأسف كانت الأهانة دائما من قبل العسكر والشرطة ولم يأخذ ايضا طابع التمييز لكنه الأستبداد العسكري علي الجنوبي والشمالي علي السواء.....مكثت بالمدينة لأكثر من شهرين....تعرفت علي كثير من الأخوة الجنوبيين وهم ودودين وبسيطين للغاية وأنتماءهم للقبيلة لاحدود له....والطريف انهم يسمون الشمالي (مندوكورو) بفتح الميم وتسكين النون وضم الدال ولم ادر سر التسمية حتي اليوم....وأيضا ينادون المسئول عنهم في العمل ب(زول كبير) أو (بنج)....بالرغم من ضجة الأعلام في ذاك الوقت فقد حدث ان تزوج شمالي بجنوبية يعملون معا بالشركة وأنجبا ولد سماه ابوه (مصطفي) وحينما ذهب الزملاء مباركين حاملين معهم الخروف ضحكت الأم وقالت ان الطفل شبه المندوكورو وقد كان....وبالمدينة سوق كبير وغاية في الأناقة هو (كونجي كونج) وسوق (كاستم) ....وهناك سوق الخضار وتتصدر فاكهة الأنناس ترابيز العرض وهي رخيصة الثمن وفي متناول الجميع.....ولكن العمالة معظمها نساء يوغنديات ولا تجد أثر للأخوة الجنوبيين......وبيع العملة يتم من خلال المواطنين مباشرة في طبالي اعدت لهذا الغرض ولكن يمكنك الذهاب الي الوكالات اذا شئت....ما عمق حزني ذلك الحادث المشئوم الذي أودي بحياة اثنين من خيرة مشغلي الموتور قريدر....وقد حدث ذلك في فجر احد الأيام حينما كان الفقيدين في طريق العودة الي المعسكر مترادفين علي الموتوسيكل وفي احد المنحنيات صادف مرور شاحنة يقودها سائق يوغندي قادم من مدينة نمولي...ولما كان نظام المرور في يوغندا يختلف عنه في السودان فقد كان سائق الشاحنة يقود شاحنته في اتجاه الرجوع بالنسبة للفقيدين وحدث التصادم مروعا مسببا الموت الفوري للفقيدين.....تجمهرت النساء حول الفقيدين ومنظر الدم وعدم قدرتهم علي اسعاف الفقيدين جعلهن يفقدن صوابهن وينعقن بالنويح والبكاء فقد كن علي علاقة ود بالفقيدين.....الفقيدين شماليين والنويح والبكاء جنوبي....حينها علمت ان العطب ليس في الشعوب.....الا رحم الله الفقيدين بقدر ما اماطا الأذي عن الطريق........وشكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جوبا....كل الجمال

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الأحد 05 يونيو 2011, 18:26


اشراقاتك مضيئة يا ابن فرّاج،،ما قصرت تب وانت تنثر النجوم على صفحات المنتدى
اعجبنى جدا الحديث عن جوبا والتجربة الشخصية اضافت للبوست ألقاً على ألق
واصل واغفر لنا كما قال الشباب تقصيرنا
تخريمة:
ما شاء الله على النيو لوك!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جوبا....كل الجمال

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأحد 05 يونيو 2011, 20:52

شكرا كتيييير للأخ خالد عبدالحميد.....رد الله غربتك وأتمني ان نلتقيك انشاءالله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى