كـوارث بحــــرية...

صفحة 2 من اصل 7 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

MS Estonia disaster

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في السبت 31 ديسمبر 2011, 00:31

وقعت كارثة السفينة استونيا يوم الأربعاء ، 28 سبتمبر 1994 ، وكان ذلك ما بين السـاعة 24:55 وحتي السـاعة 01:50 (UTC +2) وكانت السفينة تبحر عابرة بحر البلطيق ، في طريقها من مدينة تالين (Tallinn) ، استونيا (Estonia) ، الى ستوكهولم (Stockholm). كانت السفينة استونيا مرتبطة بجدول ابحار زمني , وكان مقرر لها مغادرة الرصيف عند الساعة 19:00 من مساء يوم 27 سبتمبر. وكان من المتوقع لها ان تصل الي ستوكهولم في صباح اليوم التالي في حوالي الساعة 09:30. وكانت تقل علي متنها 989 شخصا (ركاب + طاقم) , كان عدد الركاب 803 راكبا , وعدد افراد الطاقم يبلغ 186 , وكانت جنسية معظم الركاب هي الجنسية الاسكندنافية ، في حين أن معظم أفراد الطاقم كانت جنسيتهم هي الاستونية. تم تحميل السفينة الي اقصي حمولة لها، وكانت السفينة تميل قليلا الي الجنب الايسر وذلك بسبب سوء توزيع الحمولات داخل السفينة.

وفقا للتقرير النهائي للكارثة كانت الاحوال الجوية سيئة للغاية ، فقد بلغت سرعة الرياح من 15 إلى 20 مترا في الثانية ما يعادل (35 ~45 ميل بحري في الساعة) ، وقوة رياح تبلغ من 7 ~ 8على مقياس بوفورت ، وارتفاع موجة كبيرة من 4 الى 6 متر (من 13 إلى 20 قدم) وذلك مقارنة مع أعلى قياس ارتفاع للأمواج الكبيرة في بحر البلطيق من 7.7 متر (25.3 قدم). القبطـان عيسى ماكيلا (Esa Makela)، قائد السفينة ( MS Silja) والذي عين لاحقا قائدا للجهود المبذولة لعمليات الانقاذ ، وصف القبطان عيسي الجو بأنه "سيء ولكنه لا يبلغ الحالة الاستثنائية , فكثير من سفن الركاب كانت تمارس الملاحة في بحر البلطيق في ذات الوقت الذي حدثت فيه الكارثة ,وعادة ما يكون هكذا الحال في بحر البلطيق بالذات في موسم الخريف" .
لم يستطع التقرير الرسمي تحديد السرعة بالضبط عند وقوع الحادث ، ولما كانت السفينة استونيا منتظمة للغاية في زمن المغادرة وزمن الوصول فقد تم تقدير سرعة الابحار بمتوسط يبلغ16-17 عقدة ، وهذا بأعتبار أنها لم تبطئ لظروف معاكسة. تتبع الضابط الأول والذي يتبع لشركة الملاحة (Viking) , تتبع وبواسطة الرادار سرعة السفينة استونيا بعد اطلاقها لشارة الاستغاثة الاولي وكانت حينئذ تبلغ 14.5 عقدة وكان ذلك عند منتصف الليل.

وكان أول بادرة من المشاكل ظهرت على متن السفينة استونيا هو سماع دوي المعدن الناجم عن ارتطام الموج القوي بالسقالة في مقدم السفينة (Bow Ramp) وكان ذلك حوالى الساعة 01:00 عندما كانت السفينة على مشارف الأرخبيل توركو ، وتمت تبعا لذلك عملية تفتيش محدودة لفحص مؤشرات الأضواء الخاصة بالسقالة في مقدم السفينة ، ولم تظهر عملية التفتيش أي مشاكل. وعلى مدى العشـر دقائق التي تلت التفتيش تواتر التبليغ عن الضجيج الصادر من السقالة (Ramp) وذلك من قبل الركاب وأفراد الطاقم.
في حوالي الساعة 1:15 ، أخذت السفينة في الميل علي جنبها اليمين حتي بلغت زاوية الميل لديها ( 30-40 درجة ). في حوالي السـاعة 1:20 نما الي سمع الركـاب صوت أنثوي ضعيف يهتف "إنذار...إنذار.....إنذار هنالك التنبيه على متن السفينة" ، وكان ذلك التنبيه عبـر مكبـر الصوت الخاص بمخاطبة الجمهور (Public Address System) ، وتبع ذلك انذار خاص لأفراد الطاقم بالتحرك السريع لحصر العطب .
عاملين اساسيين هما اللذين منعا الركاب من الوصول الي سطح قوارب النجاة أولهم ميل السفينة علي جنبها والثاني هو تدفق المياه من سطح السيارات الي كبائن الركاب , وبسبب ذلك الأمر انحصر أنقاذ الركاب في أولئك الذين تواجدوا في السطح العلوي فقط , عند الساعة 01:22 قامت السفينة بأرسال اشارة استغاثة (MayDay) لكنها لم تتبع الخطوات العالمية المتعارف عليها في ارسال هكذا اشارة ولكن الامر وبسرعة شديدة تفاقم فعند الساعة 01:30 بلغت زاوية الميل لدي السفينة 90 درجة ودخل فيضان مياه البحر وعبر السقالة الأمامية المحطمة تماما بسبب ضرب الامواج عليها , دخلت المياه الي داخل السفينة لتغطي سطح السيارات (Car Deck) بالكامل , كانت النتيجة جراء دخول المياه عبر السقالة (Bow Ramp) المحطمة هو ميل السفينة الي جنبها الايسر وتدريجيا بدأت ماكيناتها الأربـع في التوقف حتي توقفت تماما عن العمل.
بشكل مباشر وباللغة الانجليزية قام مشغل الراديو بالسفينة استونيا بترديد كلمة (MayDay) , واستلمها مشغل الراديو (Silja Europa) . وقام مشغل الراديو (Silja Europa) بسؤال مشغل الراديو علي استونيا ((هل تقصد انكم في حالة طارئة وتحتاجون المساعدة......؟؟؟)) , ولم يحالف الحظ مشغل الراديو علي السفينة استونيا في شرح الحالة التي هم عليها وذلك بسبب فقد الطاقة وتوقف الجهاز عن العمل ........وغرقت السفينة استونيا بالكامل مخلفة ضحايا بلغ عددهم 850 من راكب الي طاقم وذلك من اجمالي 990.
تداعيات الحـــادثة

في 4 تشرين الأول 1994 (أي بعد خمسة أيام من الحادث) ، تم تبني اقتراح لتشكيل فريق من الخبراء للنظر في جميع جوانب السلامة الخاصة بسفن الدحرجة علي خلفية اتفاقية سولاس (SOLAS) , وطرح هذا الاقتراح السيد WA اونيل ، انعقد المؤتمر في أقصر وقت ممكن ، وفي نوفمبر 1995 نجح المؤتمر في اعتماد سلسلة من التعديلات والقوانين الجديدة المدرجة في الاتفاقية الدولية لسلامة الارواح (SOLAS) والتي تنطبق على كل سفن الركاب (الدحرجة وغيرها) , الجديدة والعاملة في الوقت الراهن .وقد أوصي المؤتمر بمزيد من العمل والتطوير في وسائل السلامة وذلك مثل (جهاز التعريف الاوتوماتيكي (AIS) , (VDR) , أخلاء الركاب , توضيح المخارج علي السفينة في حال اخلاء السفينة).

ومن ثم تلاحظ أنه كان هناك قدرا كبيرا من العمل الجاد تجاه سلامة سفن الركاب (الدحرجة) من قبل المنظمة البحرية الدولية حتى قبل خسارة استونيا. على سبيل المثال ، تعديلات اتفاقية سولاس 90, اعتماد المدونـة العالمية لإدارة السلامة ( ISM) 1994 كإضافة لاتفاقية سولاس وذلك لتأخذ قوة الاتفاقية. وقد عمدت المدونة العالمية لإدارة السلامة علي (سلامة البدن والتشغيل).

وكان من أثر هذا الحادث التسريع باستعراض شامل لجميع جوانب السلامة الخاصة بسفن الركاب (الدحرجة)، بما في ذلك متطلبات البحث الانقاذ.

اجتمعت لجنة السلامة البحرية (MSC) التابعة للمنظمة البحرية العالمية في الفترة من 5-9 ديسمبر 1994 ، وأنشأ ت فريق من الخبراء ، وخرجت بجملة من التوصيات في مايو 1995, اعتمدتها الجمعية العمومية للمنظمة البحرية الدولية ،وذلك من خلال اجتماعها في دورته بالرقم 19 في نوفمبر 1995 ،وكانت التوصيات عبارة عن جملة خمسة قرارات تتعلق مباشرة بسلامة سفن الركاب والدحرجة. وتضمنت القرارات سلسلة من القوانين تهدف إلى ضمان عدم تكرار حوادث شبيهة بحادثة استونيا , وتضمنت القوانين الجديدة كيفية عمل مراعاة اتزان السفينة بالنسبة الي السفن الجديدة وتلك العاملة , واهتمت القوانين الجديدة لأرسـاء لغة موحدة للعمل.


19th IMO Assembly - November 1995 - adopted:

A.792(19) Safety culture in and around passenger ships.
A.793(19) Strength and securing and locking arrangements of shell doors on ro-ro passenger ships.
A.794(19) Surveys and inspections of ro-ro passenger ships.
A.795(19) Navigational guidance and information scheme for ro-ro ferry operations.
A.796(19) Recommendations on a decision-support system for masters on passenger ships

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الأربعاء 04 يناير 2012, 16:24

الاخ محمد فراج تحية واحتراما
تناول رائع للموضوع اعلاه وسرد ممتع .اراني بصدد عملية كوبي - بست اذا لم يكن لديك مانع .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الخميس 05 يناير 2012, 03:47

الأخ الفاضـل/ كابتن الجمـل
السلام عليك ورحمة الله وبركاته.....والله ردتني شرفا بطلبك هذا..., وخلف في نفسي شعور طيب وجميل......لك ما تريد اخي العزيز....وتقبل فائق احترامي وتقديري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الإثنين 09 يناير 2012, 04:19

محمد احمد علي فراج كتب:TITANIC

WHEN ANY ONE ASK ME HOW I CAN DESCRIBE MY EXPERIENCE OF NEARLY FORTY YEARS AT SEA, I MERELY SAY UNEVENTLY. OF COURSE THERE HAVE BEEN WINTER GALES, STORMS, FOG AND THE LIKE, BUT IN ALL MY EXPERIENCE, I HAVE NEVER BEEN IN ANY ACCIDENT OF ANY SORT WORTH SPEEKING ABOUT. I HAVE SEEN BUT ONE VESSEL IN DISTRESS IN ALL MY YEARS AT SEA. I HAVE NEVER SAW A WRECK AND HAVE NEVER BEEN WRECKED, NOR WAS I IN ANY PREDICAMENT THAT THREATENED TO END IN DISASTER OF ANY SORT
Capt. E.J.Smith 1907
Future Master of Titanic
يتبع بأذن الله

الى كل اعضاء المنتدى كل مائة عام وانتم بالف خير

http://www.imo.org/About/Events/WorldMaritimeDay/Pages/WMD.aspx

http://www.imo.org/About/Events/WorldMaritimeDay/Pages/World-Maritime-Day-2012-icons.aspx

ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الإثنين 09 يناير 2012, 17:08


شكرا قبطان محمد علي المجهود المقدر.

اذكر حادثة الباخرة جيدا فقد كنا ايامها علي ظهر الباخرة دارفور في رحلة من كندا الي يوغسلافيا و كان البحر في تلك الايام فاير في كل العالم لدرجة - و نحن في الاطلنطي - ان كاد الملح ينفصل عن الماء من شدة الرياح.

للمهتمين ادناه رابط اول لقصة الباخرة علي اليوتيوب. باقي الروابط في نفس الصفحة.

http://www.youtube.com/watch?v=IZmaFX1Ofx4&feature=related

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 09 يناير 2012, 20:25

كنت أتابع رابط حبيبنا عاطف القوز وهو عن الباخرة تايتانيك ثم وجدت حبيبنا أحمد محمد أحمد يتحدث عن إنه قد شهد الواقعة حينما كان فى الباخرة دارفور ... كنت والله أظن أن هذا الشاب الأنيق المعطّر أحمد محمد أحمد يافع فى السن ولكنى وجدته منذ زمن تايتانيك يعنى قرّب يلحق عبدوس المن زمن سيدنا نوح ...إنتو حصل شنو فى الدنيا دى ؟ نغيب شويّة نلقى الناس كبرت ولحقت الزينين ....

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الثلاثاء 10 يناير 2012, 02:38

الف ....الف ....مرحب , بالباشمهندس.....الرشيد شمس الدين , وكعهدنا بك ما فتأت حروفك متخمة بالمعاني رغما عن قلتها.....ياريتك تواصل الكتابة .....تقبل فائق الشكر والتقدير علي المداخلة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

MS Herald of free Enterprise Disaster

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في السبت 14 يناير 2012, 04:10

في ليلة من شهر مارس من العام 1987 أنقلبت العبارة (Herald of free Enterprise) التي كانت تعمل في الخط الرابط بين (Dover–Calais route across the English Channel) مخلفة عدد 193 راكب من القتلي والطاقم , وكانت الحادثة في حينها تعتبر اكبر كارثة بحرية تحدث في زمن السلم بالنسبة للسفن التي ترفع العلم البريطاني منذ غرق الباخرة تيتانك في العام 1912.
ونجد من خلال تفاصيل الحادثة ان اسبابها وسناريو الحادثة كانا السببين في بقاء الحادثة خالدة في اذهان المهتمين بمجال صناعة النقل البحري

غادرت العبارة ميناء (Zeebrugge inner harbour) عند الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي لمدينة قرينتش وعلي متنها عدد 80 هم اجمالي افراد الطاقم وعدد 495 راكب , اما البضائع فقد كانت تحمل علي متنها عدد 81 عربة صغيرة , عدد 3 بصات , عدد 47 لوري. عبرت السفينة (outer mole) عند الساعة السادسة والنصف تقريبا , وماهي الا اربع دقائق بعدها لتنكفىء العبارة رأسا علي عقب.

بعد مغادرتها الرصيف وعند بلوغ سرعتها 19 عقدة بحرية , بدأت المياه وبكميات كبيرة تدخل الي داخل العبارة من خلال سطح العربات , كانت نتيجة دخول المياه وبكميات كبيرة الي داخل العبارة نشوء تأثير السطح الحر داخل العبارة (free surface effect) مما ادي الي الأخلال بأتزان العبارة بشكل مريع.

وبعد ثوان معدودات بدأت العبارة في الميل الى جنبها الأيسر (to port) بزاوية ميل مقدارها 30 درجة , بالطبع كان لعزم الأستعدال (righting level) تأثيره ولكن كمية المياه الكبيرة دعمت من عزم الأنقلاب للعبارة فأتت النتيجة انقلاب العبارة رأسا علي عقب (capsizing) , واستغرق هذا الحدث منذ البداية الى النهاية المشئومة ليس اكثر من 90 ثانية فقط.

وصلت المياه وبسرعة شديدة الى أنظمة الكهرباء بالعبارة لتعطلها تماما مخلفة العبارة في ظلمة حالكة..............يتبع بأذن الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الإثنين 16 يناير 2012, 01:23



ههههههههههه

يا الرشيد ما عايزين نحرف بوست القبطان محمد عن غرضه لكن تصدق انو كنا في نفس المنطقة و شاهدين علي عمليات انقاذ الركاب عندما انقلبت باخرة الركاب (هيرالد اوف فري انتربرايس) فقد كنا ايامها علي ظهر الباخرة نيالا قادمين بشحنة بطاطس من قبرص الي زيبرووقا(Zeebrugge).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 16 يناير 2012, 13:27

وافر الشكر للعزيز القبطان محمد أحمد فرّاج .. والحمدلله إنه حبيبنا أحمد يتحدث عن حضوره لغرق ( هيرالد أوف فرى إنتربرايس ) فقد كنت أحسبه حضر غرق تايتانيك .. والحمدلله ....بالمناسبة يا أحمد أرجو إرسال تليفون العزيز جنّى وذلك لتعزيته .......

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الإثنين 16 يناير 2012, 16:07


موبايل جني:

0916710521

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الثلاثاء 17 يناير 2012, 20:29

الكابتن المحترم , احمد محمد احمد.....الباشمهندس العلم الرشيد شمس الدين...متعكم الله بالصحة
منورين والله...والتحايا والتمنيات بالخير الي الرجل التلقائي فاكهة المنتدي ...الأخ الجنيدابي ...والسلام عليكم جميعا ايها الأحباب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

فلاش بـــــــاك.........

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الثلاثاء 17 يناير 2012, 20:31

كان خط العمل للعبارة "هيرالد " هو الخط الملاحي الذي يربط ما بين (Dover) وميناء(Zeebrugge) , وهذا لم يكن هو خط سيرها المعتاد، وهذا الميناء (Zeebrugge) تحديدا لم يكن مصمما لأستقبال سفن الركاب نظام الدحرجة ذات الأسطح المترادفة (Twin Deck)، وفي اطار معالجة مشكلة خلق تناسب ما بين ارتفاع السقالة (Ramp) ومواصلة عملية شحن السفينة , أمر القبطان بملء صهارج الأتزان الأمامية (vessel's bow ballast tanks) ليصنع الأرتفاع المناسب للسقالة وأكتمال تناغم عملية شحن السفينة , لكن وللأسف لم يتم حساب الميل من ناحية المقدم الطبيعي للسفينة حتي يتم التصحيح بعد الأنتهاء من عملية شحن السفينة (the ship's natural trim was not restored after loading) وأبحرت السفينة علي هذا الوضع.

كان الشائع في السفينة هيرالد أنه وقبل تخليص حبال الرباط من المربط (dropping moorings)، أن يقوم مساعد الباش ريس (boatswain assistant) بإغلاق جميع الأبواب. لكن الذي حدث هو أن مساعد الباش ريس ( ستانلي مارك) وقبل الفراغ من عمله عاد إلى كبينته (cabin) لأخذ استراحة قصيرة بعد تنظيف سطح السيارات لتهيئته لعملية الشحن، وغرق صاحبنا (ستانلي مارك) في النوم حتى أنه لم يسمع الأخطار الخاص بتجهيز السفينة للإبحار , وحدا هذا الأمر بالضابط الأول أن يظل ماكثا بالسطح حتى يتأكد بنفسه من غلق جميع الأبواب ......لكن دخول المياه بكميات كبيرة من خلال باب المقدم والزمن القصير للغاية الذي انكفأت فيه السفينة أثبتا أنه لم يتم قفل الباب نهائيا , وان السفينة غادرت الرصيف وبابها الأمامي مفتوح أو غير محكم الإغلاق...........أنقلبت السفينة هيرالد اوف فريي انتربرايز علي بعد ميل بحري واحد من الشاطيء في المياه الضحلة , ولذا لم تغرق داخل البحر , ولكن هذا الأمر في ذاته ادي الي وفاة كثير من الركاب وتوفي باقي الركاب نتيجة لأنخفاض درجات الحرارة الخاصة بطبيعة تلك المنطقة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أغرب سفينة.....وأغرب حادثة بحرية علي مر التاريخ البحري

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في السبت 11 فبراير 2012, 17:31

Mary Celeste
ماري سليست
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

ماري سليست (بالإنجليزية: Mary celeste؛ وقد تنطق بشكل خاطئ Marie cleste) , وهي سفينة شراعية تجارية اشتهرت عندما تم اكتشافها في ديسمبر 1872 في المحيط الأطلسي غير موجهة ومهجورة، وفي وقت وجودها كان الجو صحوا , وكان البحارة ذوي خبرة وقدرة.

كانت ماري سيليست في حالة سليمة متجهة نحو مضيق جبل طارق.وقد أبحرت السفينة ما يقارب شهرا واحدا , ووجد فيها من مؤونة الماء والطعام ما يكفي لقضاء ستة أشهر في البحر بلا توقف. لم تلمس شحنتها , وكذلك الأغراض الشخصية للركاب لا تزال في مكانها الصحيح، بما في ذلك الأغراض القيمة. أما الركاب فلم يراهم أو يسمع عنهم أحد بعد ذلك ويعد هذا اللغز من أكثر الألغاز البحرية غموضا إلى اليوم.

أما مصير الطاقم ففيه الكثير من المضاربة في الآراء. فالنظريات تمتد من التبخر الكحولي إلى الزلازل التحت مائية وأعمدة الماء، مع العديد من الحسابات الافتراضية مثل الحياة الخارجية ، وحوش مائية ومثلث برمودا , كما يعتقد أن السفينة مسكونة ويحتلها الجان. فصار الاسم ماري سيليست عادة ما يرتبط بسفن الأشباح لأنها اكتشفت مهجورة دون أي تفسير يرتبط بدليل.

ويبقى السؤال مطروحا هل الجن هو من قتل طاقم السفينة وامتلكها أم ماذا........؟؟

قصة الماري سيليست The Mary Celeste
كانت سفينة شراعية ضخمة في حينها إذ تبلغ حمولتها 282 طن ، تم بناؤها عام 1861 على سواحل كندا وسجلت كسفينة تجارية هناك. كانت سفينة شراعية جميلة وحديثة في زمانها ، فخلال رحلتها البحرية الأولى، لفظ قبطانها الكابتن روبرت ماكلاي وهو ابن مالك السفينة أنفاسه الأخيرة على سطحها نتيجة إصابته بمرض ذات الرئة ، وقد لازمها النحس في رحلتها اللاحقة حين اصطدمت بقارب صيد، وفي أول رحلة لها عبر الأطلسي اصطدمت بسفينة داخل القناة الإنكليزية، ثم أبحرت لعدة سنوات كسفينة لنقل البضائع من وإلى أمريكا الجنوبية ، وفي إحدى رحلاتها تلك تعرضت إلى عاصفة قوية فجنحت عن مسارها وأصيبت بأضرار.
و في عام 1868 بيعت إلى شخص أمريكي سجلها في نيويورك تحت اسم ماري سليست ثم ما لبث ان باعها بدوره إلى مجموعة من الشركاء كان احدهم هو بنيامين بريدج الذي أصبح قبطانها وأبحر بها في عدة رحلات تجارية عبر الأطلسي.

في 5 تشرين الثاني / نوفمبر 1872 أبحرت ماري سليست من نيويورك، وكانت حمولتها تتكون من 1701 برميل من الكحول الخام المرسل إلى إيطاليا ، و كان طاقمها يتألف من عشرة أشخاص هم : القبطان بنيامين بريدج وزوجته سارة التي طالما رافقته في رحلاته البحرية وابنتهما صوفيا ذات العامين. أما البحارة فكانوا : أربعة ألمان ودنماركي وأمريكيان هم الطباخ ومساعد القبطان وجميعهم من البحارة ذوي الخبرة والمشهود لهم بحسن السلوك.

بعد شهر كامل على إبحار ماري سليست، أي في 5 كانون الأول / ديسمبر، كانت سفينة أمريكية أخرى اسمها ديا كراتيا تمخر عباب المحيط باتجاه أوروبا تحت إمرة القبطان ديفيد مورهاوس وهو صديق قديم لبنيامين بريدج، ولم يكن يتوقع أبدا ان يلتقي بالسفينة ماري سليست في عرض المحيط لأنها كانت قد انطلقت في رحلتها قبل ثمانية أيام على إبحاره، لكن بينما كان القبطان مورهاوس يبحر بسفينته في المحيط على بعد 600 ميل إلى الغرب من البرتغال، لمح بحارته سفينة مجهولة على مسافة حوالي الخمسة كيلومترات من سفينتهم، و عندما نظر القبطان مورهاوس إليها بواسطة منظاره المقرب شعر بشيء غير طبيعي في طريقة إبحارها، كان شراعها في وضعية غير صحيحة وكانت تتأرجح في حركتها ولم يظهر أي شخص على سطحها، لذلك أمر القبطان مورهاوس بحارته بالتوجه نحو السفينة المجهولة ، وعندما اقتربوا منها بدرجة كافية اكتشف القبطان مورهاوس ان السفينة المجهولة لم تكن سوى ماري سليست , أي سفينة صديقه القبطان بينيامين بريدج, التي كان من المفروض أنها تبحر الآن قرب مضيق جبل طارق.

أدرك القبطان مورهاوس أن السفينة ماري سليست قد تعرضت لمشكلة ما لذلك قرر إرسال أحد بحارته ليصعد على متنها ويعرف ماذا حل بها، وكان هذا البحار هو اوليفر ديفيو الذي توجه نحو ماري سليست بالقارب ثم تسلق إلى سطحها. كان أول عمل قام به هو التحقق من مضخات السفينة فوجد ان احدها ما زال يعمل أما الاثنان الآخران فكانا مفقودان، وخلال تفتيشه للسفينة لم يعثر على أي شخص، كان الجميع قد اختفوا، كما ان قارب الإنقاذ الوحيد في السفينة كان قد اختفى أيضا، وفي قمرة القيادة كانت الساعة متوقفة والبوصلة محطمة وكانت معظم الأدوات الملاحية الصغيرة التي تستعمل لتحديد موقع السفينة قد اختفت كما ان جميع أوراق السفينة كانت مفقودة باستثناء دفتر القبطان الذي يسجل فيه ملاحظات الرحلة وأخر ملاحظة كتبت فيه كانت تعود إلى يوم 25 تشرين الثاني / نوفمبر أي قبل عشرة أيام. بقية غرف وقمرات السفينة كانت بحالة جيدة كما كانت أغراض الطاقم الشخصية متروكة في مكانها وملابسهم مرتبة ويابسة، كذلك كانت مئونة السفينة من الطعام والمياه سليمة وفي حالة جيدة مما يدل على ان طاقم السفينة كانوا قد تركوها على عجل دون أن يتاح لهم أخذ أي شيء منها معهم، وفي المخزن الرئيسي للسفينة كانت الحمولة من براميل الكحول سليمة أيضا ولم تمس، ولدى معاينته للجزء الخلفي من السفينة اكتشف اوليفر حبلا قويا وطويلا كان قد تم ربطه بإحكام إلى مؤخر السفينة أما طرفه الأخر فكان يتدلى خلفها سابحا في مياه المحيط لمسافة طويلة.

و بصورة عامة لم تكن السفينة ماري سليست تواجه خطر الغرق رغم أنها كانت مبللة ورطبة ويغطي الماء قاعها بارتفاع متر تقريبا.
عندما عاد البحار اوليفر ديفيو إلى سفينة ديا كراتيا وقدم تقريره للقبطان مورهاوس لم يصدق هذا الأخير ان صديقه القبطان بنيامين بريدج ذو الخبرة البحرية الطويلة يمكن ان يترك سفينته في عرض المحيط بهذه الحالة، لذلك أرسل بحارة آخرين ليتأكدوا مما رواه اوليفر ديفيو, وقد عاد هؤلاء بعد قرابة الساعتين ليؤكدوا نفس الكلام كما اخبروا القبطان بأنهم لم يجدوا أي آثار للعنف على سطح السفينة وكانت جميع محتوياتها سليمة، وهو الأمر الذي يلغي تماما أي فرضية في تعرضها للقرصنة.

في الأيام التالية قام عدد من بحارة ديا كراتيا بقيادة السفينة ماري سليست حتى أوصلوها إلى مستعمرة جبل طارق الإنكليزية، وفور وصولها إلى الميناء قامت وزارة أعالي البحار البريطانية بتشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات اختفاء طاقمها، وقد خلصت هذه اللجنة بعد الفحص والتمحيص والمعاينة الدقيقة إلى انه لا توجد هناك أي آثار للعنف تدل على تعرض السفينة للقرصنة كما ان حمولتها وأغراض طاقمها كانت سليمة لم تمس، أما اختفاء الركاب فلم تجد اللجنة أي تفسير له. وقد قام السفير الأمريكي بزيارة السفينة بنفسه لأنها كانت تحمل رعايا أمريكان واخبر حكومته عن الحادث فقامت وزارة الخارجية الأمريكية ببعث برقيات إلى جميع سفاراتها حول العالم لأجل الحصول على أي معلومات تدل على مصير طاقم السفينة، لكن بدون جدوى فركاب ماري سليست كانوا قد اختفوا إلى الأبد.
و بما ان القصص الغريبة وحكايات الأشباح كانت تستهوي القراء في ذلك الزمان، لذلك تم فبركة العديد من الأكاذيب وإضافتها إلى الأحداث الحقيقية، وربما تكون كتابات السير آرثر كونان دويل، مؤلف قصص شارلوك هولمز، هي الأكثر مساهمة في إضفاء صبغة من الوهم والخيال على الوقائع الحقيقية ,فقد ذكر في إحدى قصصه التي تناولت الحادثة بأن بحارة السفينة ديا كراتيا الذين صعدوا إلى سطح ماري سليست لأول مرة وجدوا الطعام موضوعا على المائدة وكان لا يزال طازجا كأنه اخرج من القدر للتو كما كانت القهوة المسكوبة في الأكواب لا تزال حارة يتصاعد منها البخار.

وقد تكون اهتمامات السير كونان دويل الروحانية التي آمن بها بشدة بعد تقدمه في السن ووفاة زوجته وابنه الشاب ، قد ساهمت بشكل كبير في طريقة تناوله لموضوع السفينة ماري سليست ، لكن الحقيقة كانت شيئا آخر، فبحارة ديا كراتيا أكدوا مرارا بأنهم لم يجدوا أي طعام مطبوخ على سطح السفينة ولم تكن هناك أي قهوة أو مادة سائلة أخرى مسكوبة في الأكواب ، فمطبخ ماري سليست كانت تسوده الفوضى بسبب حركة السفينة المتأرجحة خلال ما يناهز القرن والنصف من الزمان .

لم يعثر على أي اثر لطاقم السفينة ماري سليست ولم يسمع عنهم مجددا حتى يومنا هذا , وبالتدريج جذبت حادثة ماري سليست انتباه الصحافة، هناك العديد من النظريات والفرضيات المنطقية التي حاولت تفسير ما حدث. أول هذه النظريات كانت تعتقد ببساطة بأن السفينة تعرضت للقرصنة، لكن بقاء أغراض الطاقم وحمولة السفينة سليمة لم تمس تلغي نظرية القرصنة تماما.

نظرية أخرى اتهمت طاقم سفينة ديا كراتيا بأنهم هم من دبرو ا الحادث لغرض الحصول على جائزة الإنقاذ التي كان القانون يمنحها على شكل نسبة من قيمة السفينة التي يتم إنقاذها ، لكن هذه النظرية لا تصمد أمام التحليل المنطقي، فقبطاني السفينتين كانا صديقين قديمين وتربطهما علاقات عائلية وطيدة. كما ان ماري سليست كانت قد أبحرت قبل ثمانية أيام من إبحار ديا كراتيا فكيف تمكنت هذه الأخيرة من اللحاق بها...؟ ثم لماذا لم يعثر على أي آثار للعنف داخل ماري سليست..... ؟

و هناك نظرية أخرى تعتقد ان الحادثة هي مسرحية تم تدبيرها من قبل القبطان روبرت بريدج من اجل الحصول على مبلغ التأمين على السفينة. لكن هذه النظرية لا تصمد أمام حقيقة ان مبلغ التأمين على السفينة وحمولتها كان ضئيلا كما ان السفينة وحمولتها كانت سليمة لم تمس، إضافة إلى ان القبطان روبرت بريدج كان مجرد شريك يملك حصة في السفينة وليس مالكها الوحيد.

هناك نظرية أخرى هي الأكثر قبولا . و تزعم هذه النظرية أن القبطان بنيامين بريدج لم يكن مرتاحا لنقل حمولة كبيرة من الكحول بسبب خوفه من حدوث تسرب يؤدي إلى انفجار مدمر , وهو بالضبط ما تعتقد النظرية حدوثه ، إذ عثر الحمالون على تسعة براميل فارغة عند إنزالهم لحمولة السفينة ,و جميع البراميل الفارغة كانت مصنوعة من خشب البلوط الأحمر فيما كانت بقية البراميل مصنوعة من خشب البلوط الأبيض الأكثر قوة وتماسكا ,و قد يكون انتشار رائحة الكحول المتسرب من البراميل قد أصاب القبطان بالذعر فشعر ان السفينة على وشك الانفجار لذلك قام على عجل بجمع بعض الأدوات والأوراق من قمرة القيادة ثم أمر البحارة بإنزال قارب النجاة وصعد الجميع اليه بسرعة , لكن القبطان المتمرس لم ينس ربط قارب النجاة الصغير إلى مؤخر السفينة بواسطة حبل الشراع الطويل وذلك للعودة إليها في حالة زوال الخطر وعدم حدوث انفجار. لكن لسوء الحظ يبدو أن القبطان وبحارته ولسبب ما افلتوا الحبل الذي يربطهم بالسفينة فتاهوا في المحيط الواسع حتى ماتوا جوعا وعطشا أو ربما انقلب قاربهم الصغير وابتلعتهم الأمواج.

و رغم منطقية هذه النظرية إلا أنها لم تنجو من الانتقادات، فعلى سبيل المثال : لم يذكر أي شخص ممن صعدوا إلى ماري سليست بعد الحادث بأنه شم أي رائحة كحول داخل مخزن السفينة، وبالنسبة للبراميل التسعة الفارغة فهناك احتمال أن يكون شخص ما قد قام بسرقة محتوياتها أثناء توقف السفينة لعدة شهور في مستعمرة جبل طارق أو أثناء نقل الحمولة إلى إيطاليا فيما بعد تحت إمرة قبطان وبحارة جدد.

و في رحلة العودة إلى أمريكا بعد الحادثة تعرضت السفينة إلى عاصفة مات على أثرها والد مالك السفينة (صاحب الحصة الأكبر في السفينة)
لذلك قرر بيعها والتخلص منها بأي ثمن، وقد باعها بالفعل وبأقل من سعرها الحقيقي بكثير ,و في الثلاثة عشر سنة القادمة بيعت ماري سليست من شخص لأخر سبعة عشر مرة، ويبدو أن مالكها الأخير، القبطان جي سي باركر، كان قد اشتراها ليغرقها ويحصل على مال التأمين، وقد نفذ خطته في البحر الكاريبي بالقرب من سواحل هاييتي، إذ حاول إغراقها عن طريق تحميلها بأكثر من طاقتها، لكن المصيبة هي ان ماري سليست رفضت ان تغرق رغم كل محاولات السيد باركر، وفي النهاية، وبعد أن فقد أعصابه قرر حرقها، لكنها رفضت ان تغرق أيضا فتركها السيد باركر وهو يلعن اليوم الذي رآها فيه، ثم تقدم إلى شركة التأمين مطالبا بالتعويض ومدعيا غرق السفينة إلا ان الشركة اكتشفت خدعته فالقي به في السجن ثم مات في زنزانته في ظروف غامضة قبل انعقاد محاكمته......!!
و بعد الموت المأساوي لمالكها الأخير ظلت ماري سليست قابعة في مكانها لسنوات طويلة، إذ لم يعد أحد يرغب بها فتركت حتى تفسخت بالتدريج وابتلعتها الأمواج أخيراً.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الأحد 12 فبراير 2012, 14:26

كابتن فراج لك التحية علي السرد الممتع
ولكن يا ريت تورينى مع اي من النظريات الاربع تتوافق؟
انا اري الامر يتعلق بمثلث برمودا وعجائبه ووحوشه الغامضة التي حكي عنها تاريخه الغامض ...ولا رائك شنو ؟ تحياتي الف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأحد 12 فبراير 2012, 21:26

حبيبنـا ...كابتن الجمــل

لك مني كل الأشواق والتحايا....

الحقيقة قمت بقراءة الحادثة بتمعن شديد , وتجدني أميل الي الرأي القائل أن القبطـان ولسبب ما قرر مغادرة السفينة مؤقتا وذلك بدلالة الحبل المتين الذي وجد علي مؤخر السفينة , أي أن القبطـان أمر بأنزال قارب النجاة الوحيد , وأمر بربطه بمؤخر السفينة بأمتن حبل موجود حتي إذا ما زال الخطر قفلوا راجعين الي سفينتهم.

أي أن الأمر كان طاريء , وكان سلوك الكابتن حياله سلوك احترازي من الخطر الطاريء. وإذا تمعنت في الأمر تجد أن الفكرة في منتهي الذكـاء فهي ليست مغادرة كاملة للسفينة , وكلنا يعلم أن آخر القرارت عند الكوارث البحرية تكون مغادرة السفينة , لأنها أكثر أمان من المحيط.

بالنسبة الي مثلث برمودا فهناك تفسير علمي يرجح أن قاع البحر بمنطقة مثلث برمودا به كمية كبيرة للغاية من الغاز , وأيضا تأثير الجاذبية الأرضية فيه يفوق سائر الأمكنة في الكرة الأرضية , ونتيجة تأثير الغاز علي السفن هي أن الغاز يحدث فقاقيع ضخمة متواترة حتي تجعل السفينة تأخذ طريقها إلي القاع , ويكمل باقي الأمر تأثير الجاذبية الأرضية.

والدلائل التي تشير إلي منطقية أن القبطان أمر بأخلاء السفينة هي زوال وسائل الملاحة من بوصلة ومعدات , والشئ الآخر الذي يشير إلي أن الطاقم كان مدركا لما يقوم به هو وجود كامل أمتعتهم حتي المهمة منهم.

أما عن أختفاءهم فهو راجح , لأن التقدم التكنولوجي حينها كان لا يسمح بمعرفة حالة الطقس تحديدا في منطقة الحادث عند حدوثه , فقد تم وصف الطقس بالحالة الهادئة بعد مضي زمن من الحادث , والمحيط شبيه بالصحراء فمن يتوه فيه يكون من الصعب إيجاده مرة أخري.....والله ورسوله أعلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Hong Kong's deadliest ferry accident in decades

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الثلاثاء 02 أكتوبر 2012, 17:02

Hong Kong (CNN) -- Hong Kong authorities announced an investigation Tuesday into the collision of two passenger boats that killed at least 37 people in the territory's deadliest ferry accident in recent memory.

The crash happened Monday evening, a night when Hong Kong's busy waters were even more crowded than usual, as the city celebrated China's National Day.

One of the two vessels, owned by The Hong Kong Electric Company, was carrying company employees and their families to watch the scheduled fireworks display when it was struck by a passenger ferry traveling from Hong Kong Island to Lamma Island.

Government officials said the collision occurred off Lamma's coast around 8:20 p.m., plunging more than 100 people into the water.

"I thought we'd hit a rock or a lighthouse," said Chris Head, a school teacher who was on the passenger ferry that crashed into the Hong Kong Electric vessel. He said the ferry went from what felt like full speed to "an abrupt halt."

Head said the force of the impact threw him out of his seat at the back of the ferry, which was not very full of people.

As the damaged ferry began to move toward the pier in the small town of Yung Shue Wan on Lamma, Head said he could see the other boat had started to sink into the water vertically, like the Titanic.
Boats crash, dozens dead in Hong Kong

"It was very dark," he said. "There were very few lights on board."

According to the Hong Kong Fire Services Department (FSD), which led the rescue, the vessel began to sink quickly after the impact. It said low visibility and many obstacles on board made work difficult for rescuers.

The FSD said its rescue boats, including a diving support vessel, managed to pull 123 people from the water.

Twenty-eight people were declared dead at the scene, and eight others were certified dead upon arrival at the hospital, according to a statement early Tuesday from the Hong Kong government.

The death toll would appear to make the crash Hong Kong's most lethal maritime accident since 1971, when 88 people died after the ferry Fat Shan capsized between Hong Kong and Macau amid a typhoon.

In 2008, 18 Ukrainian sailors died in 2008 after their boat hit a Chinese cargo ship and sank.

"After 10 minutes out a boat crashed into ours from the side at very high speed," one male survivor from the accident Monday told the South China Morning Post, a local newspaper. "The rear of the ferry started to sink. I suddenly found myself deep under the sea. I swam hard and tried to grab a life buoy. I don't know where my two kids are."

Residents on Lamma, a lightly populated island to the southwest of Hong Kong Island, reported being woken up in the middle of the night by the massive rescue operation going on offshore.

On Tuesday, the front of the stricken vessel was still sticking out of the water, tethered to a barge equipped with a crane just a few hundred meters from the coast of Lamma. Emergency services boats surrounded the scene, and divers were conducting a search.

The authorities have not ruled out the possibility that some people may still be inside the partially submerged vessel or missing at sea.

Hong Kong Chief Executive C.Y. Leung held a meeting with senior government officials to discuss rescue and relief work, as well as an investigation of the collision, his office said Tuesday.

Despite a hole torn in its bow, the passenger ferry was able to dock safely after the crash. Government officials have not yet confirmed if passengers aboard that vessel were injured, but Head said nobody around him appeared to have been hurt.

The narrow sea lanes leading into Hong Kong's main deepwater harbor are some of the busiest in Asia, with giant commercial freighters, ocean liners, passenger ferries and private boats of all sizes sharing the same waters.

Hong Kong is home to more than 200 outlying Islands, including Lamma, which lies to the southwest of Hong Kong Island -- the city's financial center. Hong Kong Island is located to the south of Victoria harbor, with Kowloon forming its northern shores. To the north of Kowloon lie the New Territories, which stretch all the way to mainland China
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الأربعاء 03 أكتوبر 2012, 01:39

اللهم احفظ كل إخوانا بحراً وبراً يا حفيظ يا الله.
تسلم أخونا ودفراج ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

From Titanic to Costa Concordia

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الأربعاء 31 أكتوبر 2012, 02:02

From Titanic to Costa Concordia—a century of lessons not learned

http://www.springerlink.com/content/k123670x0854nk46/
ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حـادثة السفينة غريس مارينر في البحـر الأحمر في العـام 1974 ... مـاهي الفرضية الأكثـر قبولاً

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الثلاثاء 26 فبراير 2013, 20:53

بسم الله .. والصلاة والسلام علي رسول الله

- الجنـة والخلود لشهـداء البحـر ...

- الجنة والخلود لشهـداء السفينة غريس مارينر ...

- إلي أُسـر ضحـايا السفينة غريس مارينر ... إلي أُسـرة الشهيـد عبدالعزيز عبدالفتـاح ... إلي أصدقائي أعضاء المنتدي ورواده الكـرام ... أهدي هذا العمـل المتواضع

مقـــــــــــــدمة:

ليس آخـر الحجي في أمـر السلامة البحـرية هو الأستعداد وجعل السفينة صالحة للإبحـار , وليس آخر الحجي في أمرهـا أيضـاً تدريب الطـاقم علي إستخدام معدات السلامة وأدواتهـا , بل صـار المطلوب هو إطلاق الخيال لعمل أسوأ سناريو يمكن توقعه وهو الضياع والفقدان في البحـر ومن ثم عمل الأحتياطات اللازمة لذلك الأمـر.

علي مر الزمـان كانت الحوادث البحرية المتعلقة بفقدان الأطقـم والسفن ملهمة للمهتمين بالعلوم البحرية وأسرارها ومنذ حادثة (Karkens) إلي حوادث مثلث برمودا (Bermoda Triangle) لم يفتر عزم الباحثين عن فك طلاسم هذه الحوادث مستصحبين في هذا الأمر التكنولوجيا العلمية وكل وسائل التحليل المتطورة. لكن السبب الرئيس والذي أبقي هذه الحوادث طي الغرابة هو عدم الأهتمام بالفرضيات التي قدمت وقت الحادث ودراستها بتمحيص بغية الوصول إلي الأسباب الحقيقية للحـادث.

بأذن الله وكخطوة أولي في مشوارنا هذا سوف نورد أشهر خمس حوادث بحرية إكتنفهـا الغموض ومتعلقة بفقدان الأطقم والسفينة ذاتهـا ...

(1) مـاري سليستي (Mary Celesty)
تـاريخ أختفـاء الطـاقم : 1872

وهي تعتبر الحادثة الأكثر غرابة في تاريخ النقل البحري مع أنها لم تختف. ولكن إختفي كل من كان علي ظهرها من طاقم وركاب , وسميت السفيتة بالسفينة الشبح حينما إكتشفت بواسطة السلطات الكندية , وكان ذلك في الرابع من ديسمبر للعـام 1872. لم يوجد حينها أي أثر للطاقم ولا للركاب الذين كانوا علي متنها. وسر تسميتها بالسفينة الشبح ناجم عن وجودها مبحرة بأحسن ما يكون وكأن علي متنها طاقم يعمل ليل نهار. وما زاد الأمر غرابة هو وجود مؤن السفينة وممتلكات الطاقم والركاب كما هي لا يعتريها شيء وذلك بالرغم من وجود ممتلكات ثمينة وقيمة تخص الطاقم والركاب.

أما عن البضاعة فقد وجدت كما هي ولم ينقص منها شيء. وعليه فقد أتت أول الفرضيات تفترض القرصنة سبباً وراء إختفاء الطاقم والركاب بهكذا طريقة , وأن الجميع تعرض للقتل من قبل القراصنة. تم ضحد هذه الفرضية من قبل السلطات البريطانية وذلك بسبب عدم وجود دليل قاطع علي ظهر السفينة يظهر أنه مورس أي نوع من أنواع العنف علي الطاقم والركاب , وأيضاً وجود البضاعة سالمة ينفي القرصنة تماماً.

وتقول الفرضية التي وجدت القبول أن أفراد الطاقم والركاب قد خلصوا علي وجود خطر داهم داخل السفينة وأن ظاهر اليم خير لهم من متن السفينة , وتم تعريف هذا الخطـر الداهم بأنه إنفجـار الشحنة والتي كانت عبارة عن براميل معبأة بالكحول , وعليه قرر الطاقم مغادرة السفينة فكانت عاقبة أمرهم الفقدان في الأبد البـارد ...

نواصل بإذن الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 27 فبراير 2013, 01:01

(2) يو أس أس سـايكولوبس (USS Cyclops)
تـاريخ إختـفاء السفينة والطـاقم : 1918

وهي الحـادثة البحـرية الأكثر غموض في القرن العشرين. والمتعلقة بإختفاء السفينة والطـاقم الإثنين معـاً. وكانت قد إختفت هذه السفينة في الرابع من مـارس للعـام 1918 بطـاقم يبلغ قوامـه 309 من الأفراد , لتبقي بذلك السفينة صاحبة أكبر رقم في فقد الأرواح في البحرية الأمريكية وذلك كونها خرجت في مهمة مدنية وليست عسكرية.

وكانت -حسب رواية الراوي- الخيانة هي السبب وراء الحادث. إذ أفادت معلومات الأستخبارات البحرية الأمريكية أن ربان السفينة وهو ألماني المولد والنشأة كابتن (Worley) أن ميوله كانت ألمانية مائة بالمائة في زمن الحرب. وعليه سادت الفرضية القائمة علي خيانة الربان للطاقم وتسليمهم والسفينة إلي العدو (ألمانيا).

وبعد إنجلاء الحرب العالمية الأولي. قامت السلطات الألمانية بالتحقيق في الحادثة لإستجلاء أسبابها الحقيقة وإستبعاد التكهنات ولايهمهم كثيراً تورط الربان من عدمه. لكن للأسف الشديد كان تقرير الحادث هو فقدت السفينة بكامل طاقمها دونما أثر.

(3) مارين سلفر كوين (Marine Sulphur Queen)
تـاريخ إختفـاء السفينة وكامل طاقمهـا : 1963

كانت هذه السفينة في السابق ناقلة وقود , وتم تعديلها لتحمل معدن الكبريت المذاب , إختفت هذه السفينة علي سواحل فلوريدا , وكان علي متنهـا 39 فرد هم جملة الطاقـم , ما يذكر من هذه الحادثة أنها شهدت سجالاً شديداً ما بين المالك وأُسـر الضحـايا في سوح المحاكم.

كانت آخر رحلة للسفينة بتاريخ 2/فبراير/1963 وذلك ما بين (Beaumont - Texas), وكانت تحمل علي متنها ما يزن 15,260 طن من البضاعة. وبعد مضي يومين من إبحارها أرسلت رسالة بواسطة الراديو تفيد بموقعها وأن الأمور تجري بشكل طبيعي علي ظهرها. كان متوقع وصولها في السادس من فبراير من ذات السنة. لكنها لم تصل.

تقرر فقد السفينة وبدأت عمليات البحث , بعد مضي 19 يوما من البحث بواسطة رقابة الساحل (Coast Guard) المتواصل لم يتم التوصل إلي أي أثر للسفينة أو من كان علي متنها.

وجاء في حيثيات التحقيق الذي أجرته رقابة الساحل أن السفينة ما كان لها أن تبحر البتة , وذكر التحقيق أربعة أسباب جوهرية كلها تصب في التعديل الذي جري علي السفينة والذي خلف عيوب فنية خطيرة , والأمر الثاني هو عدم إستدامة الصيانة للسفينة.

نواصل بإذن الله ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الأربعاء 27 فبراير 2013, 04:54

محمد احمد علي فراج كتب:
نواصل بإذن الله ...
تسلم اخونا ودفراج ، واصل وبنواصل.
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 27 فبراير 2013, 15:21

أخوي كابتن عاطف .. جيت في وقتك ودائما في وقتك

بنحتاج ليك تقتبس لينا ما تكرم بكتابته وبروعة تليق به أخونا الباشمهندس الرشيد شمس الدين عن الحادثة غريس مارينر نقلاً من زملاء المهنة ..

بارك الله فيك وكثر من خيرك
__________________________________________

(4) وتش كرافت (Watch craft)
تـاريخ إختفـاء السفينة ورجلين هم جملة من كان علي ظهرها : 1967

غـادر دان بوراك (Dan Burack) والأب باتريك هورقان (Patrick Horgan) مربط اليخوت الرئيس بميامي علي متن اليخت وتش كرافت (Watch craft) وكان ذلك بتاريخ 22/12/1967. كان الغرض من الأبحـار هو النزهة ورؤية أنعكاس أضواء الأحتفال بأعياد الميلاد المجيد.

رسي اليخت وعلي متنه الرجلين علي العوامة بالرقـم (7) وهي تبعد بمسافة تبلغ أقل من ميل بحري من السـاحل. أحس بوراك (Burack) بشيء يصطدم بأسفل القارب وبكل هدوء أبلغ رقابة الساحل بذاك الأمر وطلب منهم أن يقطروه إلي المرسي الرئيس.

ماهي الا تسعة عشر دقيقة وكانت قوارب رقابة الساحل في موقع الحدث ليجدوا أغرب مفاجأة في إنتظارهم وهي إختفاء اليخت والرجلين تماما.

ما يستعجب له في الأمر هو اللهجة الهادئة والتي تحدث بها بوراك طالباً المساعدة , فهي لا تتسق إطلاقا مع هول المصاب. وبالرجوع إلي الحالة الفنية لليخت فهو مصمم علي أعلي درجات متطلبات السلامة وفوق علي ذلك أن تصميم البدن به ما يزيد من طفو القارب.

في مساحة تبلغ 1,200 ميل بحري مربع كثفت رقابة الساحل تفتيشها غير مستثنية قاع البحر ولا أثر. وضعت رقابة الساحل تأثير التيار وإمكانية جرفة لليخت في إعتبارها وعليه زادت من قطاع البحث ليصير 24,500 ميل بحري مربع لمدة ستة أيام ولا أثر.

هذه الحادثة بالتحديد لم تجد لها أي تفسير وكل ما كتب في التقرير هو أن اليخت فقد بطريقة ما بحيث أنها لم تمكن للرجلين حتي من إستخدام شعلة اليد(Hand flare).

(5) إنتربد (Interpid)
تـاريخ إختفـاء السفينة والطاقم : 1996

في العام 1996 وفي شهر أكتوبر وعل سواحل فلوريدا قررت رقابة الساحل فقد يخت بالبحر وعلي متنه 16 راكب . وأتي هذا القرار بعد تلقي رقابة الساحل إشارة إستغاثة (Mayday) من اليخت تفيد بمغادرة جميع من كان علي ظهره له وأنه في حالة غرق-أي اليخت-.

كانت الحالة الجوية سيئة للغاية إذ بلغ طول الموجة 7 أقدام . وعليه تعزر إرسال فرقة البحث والأنقاذ بالبحر وتم الأستعانة بعدد4 طائرات للبحث.

إستغرقت عملية البحث عن الناجين مدة أربعة أيام لم يتم العثور علي أي أحد منهم وقفل التحقيق علي ذلك.

سوياً في إنتظار إقتباس كابتن عاطف .. مشكوراً

نواصل بإذن الله ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الأربعاء 27 فبراير 2013, 16:46

(6)
محمد احمد علي فراج كتب:
أخوي كابتن عاطف .. جيت في وقتك ودائما في وقتك
بنحتاج ليك تقتبس لينا ما تكرم بكتابته وبروعة تليق به أخونا الباشمهندس الرشيد شمس الدين عن الحادثة غريس مارينر نقلاً من زملاء المهنة ..
بارك الله فيك وكثر من خيرك
__________________________________________
سوياً في إنتظار إقتباس كابتن عاطف .. مشكوراً

نواصل بإذن الله ..
العزيز ود فراج طلباتك أوامر يا أمير ،وهذه مداخله اخونا الرشيد ولنا اجر الاقتباس والمناولة
عاطف عكود

الرشيد شمس الدين عبدالله كتب:
ولأن حبيبنا عبدوس قد تأخر عليك كثيرا يا حبيبتنا كلارا , بدأ يساورنى قلق أن الامر ليس مجرد تأخير ولكنه تأخير إضطرارى بفعل الزهايمر والعمر وحتّى نساعده بتنشيط الذاكرة الخربة رأيت تحت رغبة كلارا الحبيبة أن أبدأ الحكى عن ( غريس مارينا ), ذلك الجرح النازف فى خاصرة القبيلة البحرية من فقد أحبّاء لنا إرتقوا شهداء إلى أعلى مصاف الشهادة ونحسبهم فى عليين مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا ... أتوكل على الله وأنا أحكى من ذاكرة أكل عليها الدهر وشرب ولكنها قد تكون بداية توثيق يحتمل الجرح والتعديل بالحذف والإضافة حتى نصل إلى مادة توثيقية كاملة وهنا نحتاج بشدة إلى مجهود الجميع شهودا ومتخصصين ففى ذلك إطفاء نار للعزيرة كلارا وشىء مهم ترثه فخرا عن والدها الحبيب ثم ومن هذا الملف المهم نستلهم العبر فى القبيلة البحرية ونستخلص أنفع الدروس خصوصا أننا الان فى حالة موضوعية تسمح لنا بالخوض فى الأمر ونحن لاننطلق من موقع مرارة ولا نتعامل بردود الأفعال .. أعتمد فى هذا الحكى كما ذكرت على الذاكرة وقد كان الحدث فى بواكير أيامنا فى سودانلاين كما حاولت الإستعانة بصديق .... وثقتى كبيرة بأن إضافاتكم وخصوصا عبدوس العزيز كمتخصص وكصديق ستثرى المادة وتصل بها إلى غاياتها المرجوة ... معذرة إن حدثت أخطاء غير مقصودة فما لذلك قد قصدنا والله من وراء القصد ...
كان الراحل المقيم عبد العزيز عبد الفتاح قد ترك العمل فى سوانلاين كما أعتقد فى عام 1977 بعد إنضمامنا لها بفترة قصيرة وأرتبط بعمل جديد فى الإدارة الفنية لشركة سعودية فى جدة ...
أذكر أننى قد إلتقيته فى بورسودان قبل أيام قليلة من الحادث المشئوم وكان يحمل تذكرة طائرة للسفر من السودان إلى جدة ....
كانت الباخرة ( غريس مارينا ) المملوكة لكابتن أبراهيم يوسف وشريك سعودى حينها موجودة فى ميناء بورتسودان وقد كان من المفترض أن يكون قبطانها الجديد الأخ الحبيب المرحوم الكابتن محمد المختار عبد الله حمد والذى لم يستطع اللحاق بالباخرة لأحد سببين , الأول أنه سافر للخرطوم ولم يستطع العودة فى الميعاد المطلوب ويقال أـيضا والعهدة على الراوى أنه قصد ألّا يعود للباخرة بسبب حالتها التى لم تعجبه خصوصا فى أجهزة السلامة الخاصة بها .. حينها إستعان مالكو الباخرة بالمرحوم الماحى قبطانا للباخرة ....
ولكن ماعلاقة الراحل المقيم عبد العزيز عبد الفتاح بالباخرة ؟؟؟؟
كما ذكرت كان يحمل تذكرة للسفر بالطائرة لجدة , ولكن تشاء الأقدار أن يكون على الباخرة المسافرة شقيق زوجته ( بولاد ) ولذلك اثر عبد العزيز مصاحبته فى الرحلة المشئومة وربما كان للإختيار الأول لصديقه كابتن مختار سببا إضافيا مشجعا والمهم أنها الأقدار تفعل فعلها كما قدّر لها ....
كان ذلك يوم السادس من يناير 1978 غادرت باخرة المواشى (غريس مارينا) ميناء بورتسودان فى رحلتها المشئومة محملة بالكثير من الجمال فى طريقها إلى ميناء جدة ومحملة بنفر من أنبل الرجال وأشرفهم ...
إلى هنا والأمر طبيعى جدا ولكن غير الطبيعى أن إكمال الرواية يعتمد فقط بكل أسف على التحليل إذ لايوجد شاهد عيان حىّ يمكن أن يجزم بالنهايات غير السعيدة ...
الرواية الأرجح فى التحليل أنه فى طريق السفر إلى جدّة قد تحرّكت مجموعة من الجمال غير المثبّته جيدا من مكانها إلى ناحية واحدة مما أدى أن تميل الباخرة ميلانا كبيرا , جعل الوضع يدخل مرحلة الخطورة الفعلية من أن تنقلب الباخرة فأصدر القبطان أوامره للطاقم بمغادرة الباخرة والنزول عن طريق قارب النجاة .... إذ وجدت الباخرة بعد ذلك دون أحد قاربى النجاة ولا أحد يمكن أن يجزم بما حدث بعد ذلك ... المهم يبدو إكمالا لهذه الرواية المرجحة أنه بعد ذلك عادت الجمال إلى مكانها وأستعدلت الباخرة لمكانها الطبيعى بعد أن أفرغ القدر من على ظهرها أنبل زملائنا ....
مرت سفينة روسية بالقرب من الباخرة ورأى طاقمها كل شىء على مايرام وأرسلت إشارات متعارف عليها فى العمل البحرى لتكتشف أن الباخرة خالية من الطاقم وبذلك وحسب القانون البحرى فإن للباخرة المكتشفة وربما ملاكها حقوقا فى الصيد الثمين وقد كان ...
لم تنتهى القصة فصولا إذ أننى عايشت فى كوستى ظروف أسرة عبد العزيز القاسية وهى تتمسك بالأمل أذ كانت ترد أخبار كل حين أن قارب النجاة قد وصل ميناء فى أثيوبيا وغيرها والجميع بخير فتعم الفرحة المكان وتتمسك الأسرة بالأمل لتجىء أخبار أخرى متناقضة وهكذا ... وهكذا ...
فلتكن هذه البداية لفتح الملف المسكوت عنه حتى نصل إلى يقين فى الأمر ... ماهى الأخطاء التى حدثت وكان يمكن تجنبها ؟ أعلم أنه القدر وماكان سيتغير شىء ولكننا نريد إستخلاص الدروس والعبر ... وللحبيبة كلارا أقول : لم نقصدأبدا أن ننكأ الجرح القديم ولكنك يجب أن تفخرى بأبيك دوما وقد إرتفع شهيدا وماكان يوما مترددا أو خائفا بل كان أخو أخوان بحق وحقيقة .. وقد إفتقده كل أصدقائه ومازالوا يفتقدونه كأنه فارقهم البارحة فقط ....

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كـوارث بحــــرية...

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الأربعاء 27 فبراير 2013, 17:24

تابع (6)
مداخله الأخ الرشيد نقلاً عن كابتن الصادق محمد احمد
عاطف عكود
الرشيد شمس الدين عبدالله كتب:
من الناحية الأخرى أرسل لى العزيز الكابتن الصادق محمد أحمد رسالة طويلة بالفاكس عن ( جريس مارينر ) وخلافها وهو كمتخصص قد بذل فيها مجهودا مقدرا ولكن الفاكس وصل فى حالة سيئة يصعب معها القراءة , كما أن مبادىء الزهايمر قد أصابت حبيبنا كابتن الصادق كما أصابت كابتن ... ( إنتو علاقة الزهايمر بالكباتن شنو ؟؟؟ ) .. لأن كابتن الصادق يتحدث عن غرق الباخرة ولا أعتقد أن الباخرة قد غرقت !!!!!!
سأقوم بمحاولة تلخيص رسالة الصادق لأهميتها الكبيرة وليعذرنى إن كان التلخيص قد أخل بالموضوع وذلك فقط بسبب سوء الفاكس . فإلى تلخيص لحديث كابتن الصادق :-
_____________________________

أرحب بالمهندسة كلارا وقد عرفناها وعمرها لا يتعدى أشهر معدودة والحمدلله أنها حملت إسم أخ صديق عزيز علىّ وعلى الجميع إنه إبن عيال ناصر بالنيل الأبيض .. رحم الله ( عزّوز ) رحمة واسعة ويحلو لنا ولزملائه مناداته بهذا الإسم لأنه كان حلو المعشر مخلصا وودودا مع زملائه ولم نشهده يوما عابس الوجه على الإطلاق وكان مجتهدا فى دراسته الهندسية كما كان مقلّدا رائعا لأستاذه حامل الدكتوراة فى ( الثيرمو دايناميكس) وينال فيها درجات عليا كما كان ملما ببعض الكلمات من اللغة الإيطالية والفرنسية .. كانت لا تفارق شفتيه عبارة ( خلينى ألخّص هذا اليوغسلافى , أو ذاك العربى ) سواء فى مجال العلم أو أىّ مجال اخر ..
لقثد كنت ضمن طاقم الباخرة شندى وكانت راسية فى رصيف 4/5 بالميناء الشمالى فى بورتسودان بينما كانت غريس مارينر بالميناء الجنوبى وعلمنا أن عزّوز قد صعد عليها وهى باخرة صغيرة مقارنة ببواخر سودانلاين ولست أدرى السبب الذى جعل عزّوز يترك سودانلاين ..
لم تمض سوى أيام وسمعنا ماحدث لغريس مارينر والأخبار التى وصلت غلينا هى ماتناقله الناس فقط .. السفينة كانت تحت وكالة شركة كابتن حسن يوسف صبير .. غادرت السفينة ميناء بورتسودان وهى محملة بالجمال كما ذكر وشاءت المقادير أن يحدث لها ماحدث ولم ينج أحد من طاقمها فلم تكن وسائل الإتصالات والبحث والإنقاذ فى ذلك الوقت كما هى اليوم .
أسباب ماحدث من ميلان للباخرة يمكن أن نقول أنه كان للجمال دورا فعالا فيه وربما لم تكن معقّلة فتحركت كلها فى إتجاه واحد .. سمعت بأن القبطان القدير حسن محمد صالح ( رحمه الله ) كانت لديه تجارب كبيرة فى البحر الأحمر خاصة مع شحنات الجمال وكان يوجّه أن تبرّك الجمال ثم يتم تعقيلها بالحبال على أن تترك العنابر مضاءة بالليل وربما لم يتم العمل بهذا الإجراء .
الأثر الثانى الذى بالتأكيد ساعد كثيرا فى الميلان هى الرياح الشمالية الغربية التى تهب على جانب السفينة خلال فترة الشتاء .
أيضا ربما تم تحويل مياه BALLAST من صهريج لاخر أو تحويل الوقود من جانب لاخر مما سبب تحريك الجمال إلى جانب فقد ذكر بعض الناس أن الباخرة كانت مائلة ميلانا شديدا على جانبها ووجدت رماثات النجاة على البحر بدون وجود شخص فيها وأنطلقت الإشاعات بأنه قد أنقذتهم باخرة روسية وأبحرت بهم لميناء مصوع الإريترى ...
لقد تسببت المواشى فى الكثير من حوادث السفن على سبيل المثال الباخرة صقر الجزيرة والتى كانت راسية على رصيف 5أ إذ مالت وأصبحت على وشك الغرق ونجا كل الطاقم بالنزول للرصيف وتم سحب الباخرة بقاطرات الميناء تحت إشراف كابتن شوقى البوشى نحو المياه العميقة خارج ميناء بورتسودان لكنها غرقت عند منارة ( داما داما ) وكان هناك خواجة مجنون بالتصوير فنزل بعدة الغطس والكاميرا عند مكان غرق السفينة فكان وجبة شهية لأسماك القرش ..
سفينة أخرى كانت فى طريقها إلى جدة قادمة من الصومال تحت قيادة كابتن أبراهيم أبوبكر ومعه عمنا الباشريس طه حمد , أراد إثنان من الطاقم الإمساك بحبل القارب لفتح الأبواب الجانبية لزيادة التهوية لكن أسماك القرش لم تمهلهم فتوفوا إلى رحمة مولاهم ..
أما سفن سودانلاين فقد حملت انواعا مختلفة من المواشى لجهات متعددةفقد شحن ألف ثور من بورتسودان إلى أبوظبى .. من أغرب الشحنات التى حملتها الباخرة كردفان هو عدد 100 حمار من بورتسودان إلى دار السلام فى تنزانيا لمساعدة ثوار يوغندا لتحميل الزخائر ..
ختاما حفظ الله الجميع فى إبحارهم ورسوهم ورحم الله الشهداء رحمة واسعة ووسع من مراقدهم وجعلها روضة من رياض الجنة.

كابتن الصادق محمد أحمد - دبى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 7 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى