الخطوط البحرية والابحار نحو التردي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الخطوط البحرية والابحار نحو التردي

مُساهمة من طرف الصادق الهواري في الخميس 19 يوليو 2012, 16:35

بداية تعلقنا بالبحر كانت عند خليج المحطة الساحلية( الدريك ) حيث كنا نتباري في السباحة وصيد اسماك (الهبابر )وكان لمنظرالسفن الخارجة والداخلة الي الميناء سحر خاص ,,سيما عندما تعانق أنظارنا أحد سفن الخطوط البحرية السودانية وهي تتهادي علي صفحة الماء كما النسيم ..تكاد لحظتها قلوبنا تتفتق من فرط الأعجاب والولهان ..فتولد في دواخلنا عشق خرافي تجاه سودان لاين العروس الخضراء الزاهية ..كانت البواخر بمثابة سفارات عائمة دائمة الحضور والتانق وهي تقوم بدورها الطليعي في دعم الأقتصاد القومي وتساهم مساهمة فعالة في مد الروابط الأحتماعية ونشر الثقافة السودانية في مختلف دول العالم بجانب الدور الكبير الذي كانت تقدمه للوطن والمواطن عبر تلبية جميع أحتياجاته ..عبر ما كانت تقدمه من خدمات جليلة وعظيمة استفاد ويستفيد منها الجميع في ذلك الوقت ..كانت البواخر مجهزة لتلبية كل أحتياجات الزبون وعلي متنها أطقم مؤهلة ومدربة تدريب عالي مكنها من أن تتصدر الريادة من بين جميع بحارة العالم ومثلهم كان هنالك رجال علي الأرض يسطرون المجد بعرق بعرق كفاءتهم النابع من حبهم للوطن وللسودان لاين.... حتي أصبحت الشركة افضل من يمثل القطاع الحكومي في محافل التفوق والنجاح ,,ظلت الخطوط البحرية تمضي قدمآ نحو غايات المجد وعلي أدارتها رجال كانوا يعرفون ما يفعلون ويفعلون مل يجيدون بمهنية عالية وأقتدار حتي أستطاعت أن تكون أكبر أسطول ناقل في منطقة البحر الاحمر وشرق أفريقيا ...ولكن ما هي سودان لأين الآن؟؟ من كان يصدق أن هذا العملاق سيهوي هكذا بدون أن يترنح ,,وأن الصرح الكبير سينهار ,,وأن المجد التليد سيذوي تحت حطام التردي والأهمال وعدم المبالأة ليقفز السؤال المشروع (هل أغتيلت سودان لأين أم أنتحرت ) وأي كانت الأجابة فقد أصبحت الشركة الآن أنموزج للعجز والفساد والفشل ومحدودية العطاء يعلو وجهها الذبول وتغطي الدماميل المتقيحة جسدها المشلول وهاهي في لحظة من لحظات غيابها عن الوعي وفي زمن الرجال الذين لا يجيدون صنعة غير الأتكاءة علي خاصرة الفشل ,,فهاهي سودان لأين تعود ولكنها للاسف ترتدي ملابس التمريض لتعالج أقتصاد البلاد عبر الأستثمار في المجال الطبي عبر نقابتها البعيدة كل البعد عن الواقع ,,ليقف طائر أبو منجل يائسآ حزين بعد أن فقد جناحية وهوالذي قد أدمن سابقآ الترحال علي صهوات الموج...وسفينة الخطوط البحرية تبحر بصمت نحو التردي والضياع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الخطوط البحرية والابحار نحو التردي

مُساهمة من طرف عبدالحافظ نقدالله في الجمعة 20 يوليو 2012, 15:39

الاخ الصادق لك التحية والسلام ورمضان كريم
انه لامر جد محسن ان ينتهي الامر بالسودان
بتهاوي ناقله البحري والنهري
وناقله الجوي وسكة حديده
السودان الان بلا شرايين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى