هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الإثنين 27 أغسطس 2012, 07:15



تلويح فى حضرة الأربعة الأخيرة!

مابين شتات المنافى وسنين تناثرت فى أصقاع الأرض وأطرافها، أجدنى وآخر أربعة فى سنى عمرى تغادر
(هكذا فجأة) التاسعة والأربعين. استوقفنى هذا الخاطر ولأول مرّة أقف مندهشاً أمام أربعة. غنّى مصطفى للراحل ابوذكرى
(لوّحت لى ساعةً حين أنصرفنا ** ثمّ عادت لى بواكيرُ الخريف) إنصرفت هى وبقيْت أتأمّل فى بواكير الخريف .
لكن ولأنّ المقام ليس بشخصى ولأن الحكايا تتولّد حين الوقوف مندهشاً، فدعنى أزعم أنّى أتحدث بلسان جيل، تساقطت ثلاثاته وأربعاته وخمساته فى ضواحى الدنيا. تحت شموس الخليج اللاهبة تجدهم، مستعينين بالقهوة والمخبوزات المثقوبة يصارعون ثلوج كندا، يتمسّكون بواقيات المطر الملوّنة تحت أمطار كوالا لامبور وماجاورها، تتسارع خطاهم للّحاق بإيقاع أوروبا، وبامريكا آلاف استعصت حتى على العدد تمارس تأرجحاً بين رحابة الحلم وضراوة الحال يبدو بلا منتهى، وغير ذلك كثير.
ياكل هؤلاء ياجيلى فلنتفق على كلمةٍ سواء، فى حضرة عشرات العمر التى تسرّبت فى شقوق المنافى، كزخّات العطر، وكأنها لمحُ بصر، فلتكن الستّة خمسة، والخمسة أربعة وهكذا. مستشرفين المصطلح السودانى –بالقديم- فأنت يا صاحب السبع وخمسين ألا تشعر أنّك حقاّ ابن سبع وأربعين؟ يتزوجون الآن فى الأربعين! أليس ذلك بالثلاثين -بالقديم- وبهكذا حيلة نسترد بعض ما تسرّب منّا كجيل تواطأ الساسة مع الظروف فتطايرت أصفار العملات وكذا تتطاير سنين العمر، فلنُسقط العشرة ويالها من نشوة.
نترك إذن هذه النظرية الباعثة على إنشراح الصدر، الرافعة للذرى معنويات الواحد منّا (والواحدة)، فكل بهاء السنين الممحوّة الى فواق ولو بعد حين وحينها نعود للسؤال عنوان هذه الخاطرة، هل يصّلح هذا السودان مكاناً لمن لم يبلغ من الكبر عتيّاً أو بلغ؟؟ هل يصلح مكاناً للمعاش؟
كممثل لجيل المنافى لابد من الرجوع بالأمر لعقدين أو ثلاثة أو زد على ذلك قليلا، كنّا وكان الناس على إختلاف نواحى إغترابهم وهجراتهم يجمعهم تقريباً رابط مشترك، هو الأحساس بأننا هنا مؤقّتاً، كلٌ يُعوّل على عودة وهل من عودة هل؟ وما تغيّر الحال بل ما فرّ منه الناس آنذاك لعلّه يٌعدّ نعيماً فى زمان الناس هذا. لعلّى أتساءل مع مظفّر النوّاب فى سؤاله الشهير..هل وطنٌ هذا أم مبغى؟ مابين هرج الخارجين وتوجّس الداخلين تنتابك الحيْرة.
يقينى وواقع الحال أن جدلية أنعود أم نبقى قد تكفّلت الأيام بحسمها حسماً لاريب فيه ، فما عاد من خرجوا بحثاً عن دنانير البترول وما عاد من خرج بحثاً عن حرية وما عاد من خرج مطارداً وما عاد من خرج لمجرد الخروج. ما عاد من مدن الطرب البعيدة( اللى ضاق بيهو المكان وحسّه سافر واغترب) وما عاد ولد عم عبدالرحيم (الأبى ما يعيد**الغبن الشديد**السابا ورحل) ولا أظننّ رفاقه عادوا.بل إنّ بعضاً ممّن عادوا، عادوا. كلنا وإن تشتت مساراتنا يبقى بالدواخل فى مكان محمى من تلك المضغة. عشق لايبلى عالقاً كخيوط القدر كأنه بعض ملامحنا المميّزة، (بكسر الياء أو فتحها) لا يشيخ أبداً عشق السودان فى الدواخل، عجيب أمر هذا الإنتماء.
أقول كان قاسم الغربات شبه المشترك هو أنعود أم لا؟ وأنتصرت اللاء إنتصاراً مبينا، وانبجس هنا الهاجس ..أيصلح هذا الوطن للعيش فيه لمن بلغ سن المعاش؟ بالجديد أو القديم لايهم.
ثقافة الحياة الهانئة بعد المعاش ثقافة غربية متجذّرة، فأنت تعمل كما ينبغى أين ما كنت ومهما كان موقعك فى سنين العطاء ولابد لمنظومة المجتمع أن تكفل حقوق أساسية لمن أعطى والتخطيط لسنى المعاش أمر أساس وفرض عين على كل صاحب عقل سليم. التجربة الأمريكية بها حقيقة ساطعة هى أين تعيش سنين معاشك لا علاقة له البتّة بأين كنت تقيم وتعمل، فهناك من يبحث عن الولاية الأدفأ وهناك من يبحث عن الأهدأ أو الأقل تكلفة معيشياً وضريبياً، أو أين له أهل أو أصدقاء وهكذا.

أمّا نحن يا هذا الجيل ولأن الهوى فينا وطن، والهوى خبلُ ولأنه لا ينبغى أن نختار بين المنافى والوطن حتى حين معاش، فالسؤال الكبير، هل يصلح هذا السودان للمعاش؟ من صبّ عرق الغربات ليبنى منزلاً أو من لم. من تعب من البعد ومن لم يتعب ، من ملّ الأضواء وصخب العوالم البعيدة ذات العمارات السوامق، هل يصلح لخمسينى أو ستّينى أو سبعينى، قديمهم والجديد؟؟؟؟
وهل إن عاد الواحد منّا يجد الأشياء هى الأشياء؟ وهل يا ترى يعود رفاق سنين تباعدت لاجترار ذكريات وطن كان كل مافيه جميل؟ أو يعودون لسكب عصارة كل هذى الخبرات المتلاقحة مع الآخر؟ أو يكون الوطن جاذباً لعودة من تبعثروا كحبّات اللؤلؤ النضيد مزيّينين جـيد الأرض من أقصى الى اقصى؟ هل يصْلُح؟؟؟
خالد عبدالحميد عثمان محجوب
نيوجيرسى
________________________

كنت قد نشرت هذا فى الراكوبة وسودانيزاونلاين قبيل رمضان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الإثنين 27 أغسطس 2012, 13:41

خالد عبدالحميد كتب:

تلويح فى حضرة الأربعة الأخيرة!


ياكل هؤلاء ياجيلى فلنتفق على كلمةٍ سواء، فى حضرة عشرات العمر التى تسرّبت فى شقوق المنافى، كزخّات العطر، وكأنها لمحُ بصر، فلتكن الستّة خمسة، والخمسة أربعة وهكذا. مستشرفين المصطلح السودانى –بالقديم- فأنت يا صاحب السبع وخمسين ألا تشعر أنّك حقاّ ابن سبع وأربعين؟ يتزوجون الآن فى الأربعين! أليس ذلك بالثلاثين -بالقديم- وبهكذا حيلة نسترد بعض ما تسرّب منّا كجيل تواطأ الساسة مع الظروف فتطايرت أصفار العملات وكذا تتطاير سنين العمر، فلنُسقط العشرة ويالها من نشوة.

وهل يا ترى يعود رفاق سنين تباعدت لاجترار ذكريات وطن كان كل مافيه جميل؟ أو يعودون لسكب عصارة كل هذى الخبرات المتلاقحة مع الآخر؟ أو يكون الوطن جاذباً لعودة من تبعثروا كحبّات اللؤلؤ النضيد مزيّينين جـيد الأرض من أقصى الى اقصى؟ هل يصْلُح؟؟؟
خالد عبدالحميد عثمان محجوب
نيوجيرسى
________________________

انصر دينك ابو صبا
اي محاوله منى للتعليق على الملحمه دى لن تجدى عشان كدا ساعيد القصه القديمه بتاعة ذلك الرجل المعاشى ومنزله المؤجر والناس المؤجرين البيت ماراضين يطلعوا من البيت فقرر ان يرفع عليهم قضيه فطلب من العرضحلجى يظبط ليه عريضه عشان يرفعها للقاضى، العرضحلجى قال ليه ان هناك ثالثه انواع من العرضحلات ، واحده خفيفه وسعرها مهاود والتانيه متوسطه وسعرها معقول والتالته كااااربه وغاليه ، فالراجل ممكون طلب التالته وحكى للعرضحلجى الخطوط العريضة للقضيه ان كل ما هناك انو نزل معاش وعايز البيت عشان ولدو الكبير عايز يعرس ويسكن فى البيت . اه عمك العرضحلجى دا ظبط للحاج عرضحال ابو لستك مستعيناً بكل مفردات الرجاء والاستجداء والرحمه والشفقه من عينه ( أستحلفك بالله، وان تنظر بعين ألرحمه، وانا العبد الفقير ، ولقد هرمنا .... وحاجات ذي دى) على العموم لما قراء العرضحال الراجل انفقع بالبكا . لما سالوا مالك يا حاج ؟ قال ليهم والله طول عمرى ما قايل نفسى مظلوم قدر دا.
اه يا حبيبنا خالد دحين بى كلامك الفوق دا شفقتنا عدييييييل كدا نحنا طول عمرنا دا ما حسبناها بالصورة دى اهو مره نحسبها ونخت ( بضم الخاء) الصفر ونطلع بالواحد ومرات اخر نخت الصفر ونطلع بالصفر زاتو !!!!!! والله المستعان
وتسلم يا رائع ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الإثنين 27 أغسطس 2012, 20:32


سلامات يا خالد و عاطف.

غايتو يا خالد كلامك الكبير دي ما فهمتو كلو و انا ما عايز اخوفك لكن لو بتقدر تتحمل تخفيض مستوي حياتك و حياة اسرتك (de-grading) و أكان صحتك بتتحمل الجري و الشلهتة و العيشة في فوضي و عشوائية فمرحب بيك معانا بيجاي.

بالمرة خلي الرشيد يحكي ليك حكاية قريبو الخلي الاغتراب و جي قعد معانا هنا (انشاء الله في الخاص).

مع تحياتي .

احمد من البلد و جاري من الصباح و الساعة 3 و 28 دقيقة و لسة ما فطرتة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 27 أغسطس 2012, 21:09

ينصر دينك حبيبنا ابو صبا لقد عبرت والله عن دواخلنا و مشاعرنا كأروع ما يكون التعبير. واتمنى ان لا تلقي بالا لما يقوله حبيبنا احمد محمد احمد الذي يطالبك بان تعقلها و تتوكل لأنك لو عقلتها فلن تعقل أبدا. عن نفسي فقد عزمت والله و قريبا بإذن الله اكون في السودان و الزارعا الله في الجبل بتقوم.

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الوطن فقط يصلح لعيش........

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الإثنين 27 أغسطس 2012, 23:06

السودان اصبح فقط ( للمحاربين الجدد ) ( و قدماء المحاربين ) و ناس الدرجه الاولى من المؤتمر الوطنى- اما البقية ربنا يكون فى عونهم
بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الثلاثاء 28 أغسطس 2012, 00:34

الرشيد شمس الدين عبدالله كتب:

الزارعا الله في الجبل بتقوم.

الرشيد شمس الدين

أخونا مهدى الكلام دخل الحوش عدييييييل و جاك فى طرفك !!!!!! ووين ودالجاك. ؟؟؟
تسلم رشدى تسلم احمد وتسلم بخلن ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الثلاثاء 28 أغسطس 2012, 01:13

لن ارد علي ابو صبا خلدي التفاحة فهو يعبر بما في دواخلنا...بقلم جري.. وكلمات صادقة..رشدي اخشي دايما ان اتحدث واحكي معه لانه يسالني دايما ابدا ابدوس متي العودة..
لا اجد ردا واناور..قريب قريب ان شاء الله...احدق في سقف غرفتي الصغيرة التي اخترتها لتذكرني بغرفتي في دارفور- الباخرة- والتي هجرتها- غصبا عني- قبل ما يزيد عن الاربعة وعشرين عاما...قلت في سري محاولا ان اقنع نفسي..اخيرا...ستلقي عصاك ويستقر بك النوي...سنه سنتين تلاته بالكتير يا عبدوس وتعود لحضن الوطن العزيز...
كتبت قبل اربعين عاما شعرا او ما خلته شعرا...
قلت
...
لن اكتبه حتي لا افسد بوست العزيز خلدي...
منذ ذلك الزمان انا احاول ان اقنع نفسي بان اعود الي حضن الوطن العزيز...
يناشدني رشدي البرتكانه وعليوة..والكثير من اصدقايي...
اتلفت فاجد ان صرخانهم قد خبت واختفت...صديقي العزيز كوباني لم يعد يفاتحني في الامر..فقد استقر به النوي..صديقي اللدود علي المصري..صار يقضي جل ايامه خارج الديار...حتي حبيبي وابني محمد عبد الرحمن-ابو جنان- يقول لي..اود ان ان اهاجر من اجل مستقبل افضل لجنان وامن...
لمن اعود....
لوطن لا يرحب بمقدمنا...
لوطن لا ........................
هذا الوطن لم يعد لنا...تغول عليه من لا يشبهونا....
صديقي فريدي..كان يقول لي..ساترك لك مساحة في حديقتي كي تدفن فيها..
قال لي ذات مرة ضاحكا...اخشي ان اغير رايي ..فمن يرغب في ايواء جثة ارهابي..
هل انا او انت يامن تقرأ ما اكتب ارهابي..
قاتلك الله يا من تسببت فيما نحن فيه..
معزتي
عبد الرحمن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف ود كرار في الثلاثاء 28 أغسطس 2012, 06:44

جبيبنا ود الاستاذ.....
غاية فى الابداع والروعه بس كيف تبدا بالراكوبة وتخلى الصالون فى الاخر .....
فى مقوله عميقه عن الموت سمعتها ولا أدرى ممن سمعتها عن عماً لينا كان مريض وحمل الى أرض الكنانة للاطباب ولمن عرف دنو اجله طلب من أبنه بالعوده به الى ارض الوطن وكانت اسبابه انو عاوز يدفن بجوار اخوه وامه ووالده وابن عمه وخالته وابناء قبيلته , بالله شوف حتى فى الموت يربطنا شئ ما الى ذلك التراب وتلك البقعه, فيا ياحبيبنا كل البعرفه والعاوزه لمن يدنو الاجل عاوز اللمه بتاعت عمنا ده عشان الونسه وكده......

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف الاء في الثلاثاء 28 أغسطس 2012, 14:28

اخ خالد ود الاستاذ والمتداخلون الكرماء .. التحاياآلاف .. الحمدلله الذى ابقى فينا من يحس بتسرب العمر من بين اياديه فهى نعمة افتقدها الكثيرون اللاهسون وراء الحياة وايقاعاتها السريعة لقد جسدت معاناة الاغتراب الممزوجة بشتى العذابات فى لغة جميلة تنم عن حس استاذ ود استاذ ، فما بين الخليج ودول اميركا وصقيع اروبا ½ البلد .. بكل صدق لا يصلح هذا الوطن للمعاش وكل من تبعثر كاللؤلؤ وسكب عصارة خبراته للغير . لا يصلح له الوطن .. الذى انفرط عقد نظامه وتكرشت بطون ساداته وتوظف فيه التنابلة وعديمى المعرفة وذوى الخبرات يترددون على مكاتب التوظيف ولكن هيهات .. والبقاء للمطبلين والذين يجيدون " تكسير التلج " والآخرين بمؤهلاتهم وكفاءاتهم وخبراتهم دائرون فى حلقات الرفض من موقع لآخر دون اسباب فمن استطاع الى الغربة سبيل خرج ولم يعد ، والبقية تتحكر بنابر الشاى وضل نيم الشارع الى ان يفتح الله عليهم بجديد ، وطن فيه فساد كالطوفان غطى كل شئ ، تلاشت مؤسسات وشركات ثم مصانع وغيرها والذى تبقى خصص لافراد ، غابت العدالة ، انتهكت حقوق المواطنين ، ساد الفقر وظهرت المجاعات ، تفشى المرض ، ناس شاردة الذهن وفى تفكير متواصل لسد فرقة الوجبه التى قد تكون واحدة فى اليوم ، تفنن الناس فى التحور والتكيف مع الظروف وتفنت الحكومة فى زيادة الضغوط ، فتن وقبليات زرعها الوضع ، ماذا تنتظرون من هذا الوطن الذى تمزقت اوصاله و المتبقى فى طريقه للإنقسام . تمسكوا بغربتكم مع مزيد من الصبر الى ان يفتح الله علينا بوطن معافى .
حميد قال :
الغربة دايري صبر
ويا ربّي وين بلدو
لا يبقى شالو قبر
وراقد مع الرقدوا
*** ***
بنحِب بلدنا قدُر
ما الزول يحب ولدو
لابدَّ تبقى خدُر
أيامو بي جَلَدو
*** ***
الطير بيصحى فجر
كان ما لقى النقدو
يقطع بحار وجزر
غير رزقو شِن بَعَدو
*** ***
زيّو الغلابة سمر
من حر شموش وقدوا
تعب السنين المر
يتحالى لو حصدوا
*** ***
يا كم ليالي تمر

وفد وقفة كيف صمدوا
بحراً جناحيه جمر
يا الشالن إن غمدوا
*** ***
أقدارنا ماله كُتر
نيرانه ما بردوا
كل النصدّو يتر
حالاُّ يجي البعدو
*** ***
للقال بلدنا فقر
قول خيره بي رعدو
لكين عوارض الضر
إنقنقتوا وقعدوا
*** ***
صقرين تعاقبوا كُر
عاقِّين وماب يلِدوا
حد ما ضروعه تدر
بي خيره ينفرِدوا
*** ***
صاح الحمام يا غُر
يا قمري .. قانقردو
يا طيرو فرَّ صقر
فاضِل لنا البعدو
*** ***
ذرُّوا الحِديْ لا يذر
سوسيونا والأخدوا
من طينّا مافي عذر
يحراهو بي لسدو
*** ***
لابد يرش أم در
غيماً فرج بردو
تحتو اليرارو خدر
إنبردوا وبردوا


عدل سابقا من قبل الاء في الثلاثاء 28 أغسطس 2012, 14:29 عدل 1 مرات (السبب : حذف)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الثلاثاء 28 أغسطس 2012, 15:49

الاخ ود الاستاذ تحية لك وانت تنشر ما بداخلك واود ان اقول لك ان الوطن يصلح للعودة والمعاش فيه فمهما نقول ونسطر من كلمات تنفي عنه صفة الاصلاح نكون قد ظلمنا الوطن وظلمنا طفولتنا وشبابناوشيخوختنا اننا يجب ان نعتذر للوطن عن السنين التي هجرناهو فيها ونتاسف ما بقي لنا من عمر اننا هربنا لحياة افضل وتركنا الام والاب والخاله والعم والجد تركناهم يصارعوا لبناء وطن لم يتوفقوا في بناءة رغم المحاولات ,فنحن يا سادة وبما اتيح لنا من حياة كريمة ماذا قدمنا للوطن لقد احسناالتباكي ووصفناهو بانه لا يصلح لنا دارا ولكن قديما قال احدهم ..وكم من منزل يهواهو الفتي وحنينه دوما لاول منزل
اللهم احفظ اهلنا في السودان فانهم يعانون من مر العيش وضيقه وافنح عليهم بركات من السماء والارض.
اسال الله ان يرد غربتنا عافين متعافين
وانا والله بحب السودان ولا اتمني مكانا غيره

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الأربعاء 29 أغسطس 2012, 14:22

تسلم كثيرا حبيبنا الجمل والله لقد اسعدني حديثك كل السعادة . وأوافقك تماماً واتمنى ان تثبت لنا الايام صدق وبعد نظرتك هذه وحتى لو ندمنا يوما ما فالله عليم بصدق النوايا . أنا واثق جداً ان اجمل ايام الوطن قادمة لا محالة وان اجمل كلمات الشعراء لم تكتب بعد وهذه ايام المخاض قد بدات تتخلق .

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف كمال الخواض في الأربعاء 29 أغسطس 2012, 16:43

الأخ خالد عبدالحميد

لك التحية و من الود أجزله
اولا و من حسن أدب المنتدى كان يجب على الرد علي البوست السابق "الدهشة و الأندهاش" ولكن سأرد و أرد عليه.. و هذه من الأسباب التى كنت أحسب لها كثيرا..قبل الدخول لكن
ما نفحتنا به من نفحات صيفية حارة من أحسن القول ألهبت فى حماسة الرد ..و أرجو أن اشاركك و لو باليسير من العزاء الفاضح.
أولا أجد أنه لا حظ لمن يكتب مثل هذا الكلام بأن سيجد موقعه بتلك البلاد ألا لمن أراد أن يكون عبقرى الخيال لينظم الأشعار حيث هنالك العقول تحتار.
الحقيقة ..لقد قرات هذه الشذرات العميقة التعبير القوية المعنى.. بكل تأمل و تدبر و عدت الى نفسى كى أجدتلكم العبرات وقد أصابتنى فى مقتل و كنت أظن أننى وحدى الذى أحس بهذا الأحساس و كأننى أكتب عن مكنون نفسي و أقرأ و على لسانى
الأخ أحمد حسن قرين كان دائما ما يقول لى بأننا فى العشر الأواخر ؟ واذا بهاالآن بين غمضة عين و التفاتتها تصبح الخمس الأواخر من .. و الشىء الذى جعلنى أبحث عن مرجعية القول.....وأذا بي أجده فى حديث للمصطفى "صلعم" بأن "أواسط أعمار أمتى بين الستين و السبعين".
و تتساقط السنون و نحن هنا قابعون..وننتظر المحال
نرتاد أحلام الليالى بلا مخاض مستبان
نبنى بيوت الوهم عند ضفات النهر
و يردد النيل الكبير ان انتظر
فالموج والفيضان أتٍ لا مفر
و هنا حفر و هنا يكون المستقر
و الكل منا يكاد يلمس اطراف القدر
هل غاب فى صيحات الهنود الحمر فى جنح الظلام
أم سار فى قوافل العربان فى تيه الغفار
الناس فى السودان قد أكلوا الظلط
و باقى القصيدة تموهو أنتو
.فهل ننعم به يوماً ما ولو على حين غرّة..أم سننعم بدارٍ خيرٍ منه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الأربعاء 29 أغسطس 2012, 16:45

الرشيد شمس الدين عبدالله كتب:

عن نفسي فقد عزمت والله و قريبا بإذن الله اكون في السودان و الزارعا الله في الجبل بتقوم.

الرشيد شمس الدين

حبيبنا رشدى وفقك الله فيما عزمت عليه وإنشاء الله أنا فى خطراتك ، وعلى قولك الزارعا الله فى الكدوس بتقوم . اما حبيبنا الجمل دا زولى وفرده عشان كده مااااااااتصدقوا كلاموا بضحك عليكم ساااااى واسمعوا كلامى ومن هسى بقول ليكم أنو اخونا الجمل تانى بجدد رخصة السواقة حقتو فى البلد دى مرتين لانها صلاحيتها خمسه سنوات بس.

بلادى وان جارت على ، ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف مبارك عمر عصملى (كركب) في الأربعاء 29 أغسطس 2012, 19:59

ياسلام ويا للروعة مقال فى قمة الابداع ومعبًر ياخلدى ياعجيب واحب اطمنك انا صمت (مع اهلك) فى حلفا القرية 23 وقضيت اجمل ايام عشتها فى حياتى برغم الضنك والمعاناة (الناس طيبة طيبة ماليها حدود بقابلوك بابتسامة وبهجة ومرح وضاربين بالدنيا عرض الحائط ..تصدق؟.. لانو الناس بدأت تعتاد على حياة بسيطة هل تصدق انا كنت كل يوم بفطر مع مجموعة ( 16 فطور) خارج البيت وكل الصوانى لا تتعدى صحن قراصة باى ملاح مرة قراصة بالعدس وقراصة بالاسود وبالخدرة وبال....كل انواع الخضارات وبدون لحمة (كيلو الضان 50 ج والعجالى 35/38 ج ) شغل كلومرقة دجاج بالماجى طبعا
لا سلطات لايحزنون (كيلو الطماطم عامل 40 جنيه) اربعين الف بالقديم
وحتى الفول الناس خلوهو للعشاء فقط (الربع الكبير ب 80 جنيه) اما العشاء صحن فول بالجبنة وشطة بالليمون مكسورة بالموية الليمون بقى غالى كمان اما المويات (حلومر) رغم غلاوتو وكركدى

لكن لا تيأسوا فاليأس ما من شيمة المؤمن وتفائلوا الخير تجدوهو انشاء الله

بس نصيحتى الداير يجى يكون معاهو راس مال للاستثمار
والاستثمار الاوفر حظا ومافيهو مخاطرة هو مجال العقارات يعنى تبنى ليك عمارة من
ستة شقق تقعد فى واحدة وتأجر الباقيات وتمسك سبحتك جنب الباب تسبح وترجا الراجيك طبعا طريقة توظيف بالنسبة ليكم ما مجدية لو فكرتو فى المرتب وحتكون كارثة بالنسبة للمغترب انو يرجع للمرتب لانو ما يقدر يتعايش بيهو وحيكون صدمة عنيفة ليهو

اما نحنا ناس قريعتى راحت اعتدنا على المعاناة وصابرين وراجين الفرج ومستمتعين باحلام اليقظة الواحد يقوم يوم يلقا ليهو سبيطة بتاعة دهب فى حوش البيت ويبنى ليهو عمارة كاربة بجنينة لانو اى استثمار خلاف كدة فيهو مخاطرة لا تقول تعمل ليك شركة تجارية ولا بصات سفرية وخت فى بالك انو اقرب الاقربين حيضربك ويطلع
زيتك
الله معاكم ابقو داخلين


عدل سابقا من قبل مبارك عمر عصملى (كركب) في الخميس 30 أغسطس 2012, 16:14 عدل 2 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الخميس 30 أغسطس 2012, 02:28

الأخ خالـد عبدالحميد....السلام عليك والرحمة

أما عن روعة المقـال فلا شك فيها البتة......أما عن السؤال القائم علي صلاحية الوطن للعيش (لكل الأعمار)...؟؟؟ فبكل تأكيد يكون لسان حـال الأهل لديك كما قال الحلنقي (تعـال فرح ليالينا...... تعـال قبل السنين تجري)

نعـم الوطن صالح للعيش.... ولا شيء يعدل الوطن..... لا شيء يعدل الوطن

أمـا عن ضنك العيش.....فيزيحه عن كاهلنا الونسة مع الأسرة .....وشراب شاي العصر مع الأخوان ...... امـا عن حيرتنا عن القادم ومستقبل ابناؤنا ....فيذهبه وداعنا لأحبتنا وقبرهم والدمع الساخن يتقاطر من مأاقينا..... امـا عن الأحساس المر بضياع العمر في اللاشيء.....فهو دافعنا لنكون قدوة حسنة لأبناءنا فيما تبقي لنا من عمر...
فمرحبا بك في وطنك.....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الخميس 30 أغسطس 2012, 17:25

عاطف عكود كتب:
الرشيد شمس الدين عبدالله كتب:

عن نفسي فقد عزمت والله و قريبا بإذن الله اكون في السودان و الزارعا الله في الجبل بتقوم.

الرشيد شمس الدين

حبيبنا رشدى وفقك الله فيما عزمت عليه وإنشاء الله أنا فى خطراتك ، وعلى قولك الزارعا الله فى الكدوس بتقوم . اما حبيبنا الجمل دا زولى وفرده عشان كده مااااااااتصدقوا كلاموا بضحك عليكم ساااااى واسمعوا كلامى ومن هسى بقول ليكم أنو اخونا الجمل تانى بجدد رخصة السواقة حقتو فى البلد دى مرتين لانها صلاحيتها خمسه سنوات بس.

بلادى وان جارت على ، ودام التواصل
عاطف عكود


اخونا عاطف قال ليك يا الرشيد انو في خطراتك يعنى وراك طوالى فاتصلت به لاودعه قال لي انت صدقت انا داير امقلبو ....اتخيل يا رشدى عاطف قايلنا لو رجعنا حنتمقلب ولا انت قولك شنو...ودام الوصل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الخميس 30 أغسطس 2012, 22:10

عهدا علي يا ود عكود ان عاد رشدي ..الي الوطن...والحبيب الجمل... سالمين غانمين قانعين بانهما .. زهجوا من الغربة البطالة كما يغرد حمد الريح ..في التمتم...ساكون في استقبالهما في المطار...امكن الجديد...بعد عمر طويل....




لكن ساتاكد...........................................ان في جيبي
تذكرة عودة....لي ولهما....
اما سمعتم بالمستحيلات الثلاث...اضيفو اليهم رابعة....
ان يعود السودان كما كان....................................
محبتي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الجمعة 31 أغسطس 2012, 01:25

اخش وامرق
امرق واخش،،غلبنى الرد على حروفكم الناصعات
فاكتفيت بالصمت لغاية ما استوعب الحاصل شنو
تشكرات لكل من عبر وتساءل معاى عن وطن
وعن زمن،لكن وعدا نعود لتشريح هذا الامر
كان الله هوّن،،،
تحايا وحب بلا حدود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الجمعة 31 أغسطس 2012, 15:19

وهكذا اسدل حبيبنا خالد الستار علي موضوع العودة الطوعية لاحضان الوطن (كما يقول جماعة الاخوان) وكانه كان يريد ان يطمئن علي ما في دواخلنا من حب للوطن واظننا جميعا نحب الوطن ولكن ليس بالضرورة ان نكون داخله فنحن
خلقنا للترحال كذاك شقي الحال
وان مد الله في الاجال لازم نعود حتما نعود.........فيا وطني ويا سوداني اني والله احبك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الجمعة 31 أغسطس 2012, 16:10

mhmdaljamal كتب:
وهكذا اسدل حبيبنا خالد الستار علي موضوع العودة الطوعية لاحضان الوطن (كما يقول جماعة الاخوان) وكانه كان يريد ان يطمئن علي ما في دواخلنا من حب للوطن واظننا جميعا نحب الوطن

ولكن ليس بالضرورة ان نكون داخله فنحن خلقنا للترحال كذاك شقي الحال وان مد الله في الاجال لازم نعود حتما

اه ....... ما قلت ليكم انو حايجدد رخصه السواقة مرتين للعشرة سنوات القادمه ويشاهد كاس العالم الدوحه 2022 قبل العودة لأرض الوطن انشاء الله.
ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف mohmed habib في الجمعة 31 أغسطس 2012, 19:22

القدم ليها مثبت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في السبت 01 سبتمبر 2012, 09:40

نعود، عشان نشوف هل من اجابة للسؤال
وكنت قد وعدت بالعودة لكل المداخلات الرائعة اعلاه،، لكن اسمحو لى اليوم ابدأ بايميل جانى من صديق صِبا عزيز هاجر مع افواج المهاجرين فى اول التسعينات، حاملا اوراقه ودفاتره والوانه وبعض اشعار ، ف معتز (فنان)بالمعنى الحرفى،احتضنته لندن وكبريات مطبوعاتها العربية يمتهن الخط وتتلبسه كل انواع الفنون الاخرى بدرجة او اخرى، انقل ما كتب بتصرف فى ردة فعل عجلى على المقال السؤال



«على هذه الارض من يستحق الحياة».... ولكن اي وطن .... واي مدينة تقصد ...... لا نادي، لا مقهى... لا مكان يجتمع فيه الاصدقاء...!
الخرطوم اضحى ليلها طويل، مدينة تجهل الفرح... ليس فيها غير ضجيج السيارات المارة من وقت لاخر، وصافرة القطار المتجه الى الشمال متمددا كعاشق على صدر القضبان ، ليس من نشوة تجعل جسده الثعباني يرتعش.....! انين الانفاس اللاهثة لاناس عدميين ذابوا ولم يستطيعوا المحافظة على البذرة النبيلة التي بدأو منها..... الا انه ما زالت هنالك اسماء تومض وميضا خالدا.... يا خالد...

كترينا... اتسكع درويشا مجنون ما بين جدائل وعدك وصواعق الواني.....!
كترينا يا امنا انتظري امام الباب انا قادمون!


بكوب الشراب المرصع باللازورد... انتظرها
على بركة الماء حول المساء وزهر الكلونيا.... انتظرها
ولا تتعجل فان اقبلت بعد موعدها... فانتظرها
وان اقبلت قبل موعدها.... فانتظرها
ولا تجفل الطير فوق جدائلها... وانتظرها
لتجلس مرتاحة كالحديقة في اوج زينتها... وانتظرها
ومس على مهل يدها عندما تضع الكأس فوق الرخام.... كأنك تحمل عنها الندى....
تحدث اليها كما يتحدث ناي الى وتر خائف في الكمان... وانتظرها
حتى يقول لك الليل لم يبقى غيركما في الوجود.....!

كترينا، هى الشارع والحى المعروف والذى كان جزءا من صبانا

كتب آخر فى الراكوبة معلقا، فى ايجاز مرير

هذا الوطن لايصلح للميلاد!!!!!!!
علامات التعجب من عندى ......فتأمل

نواصل


عدل سابقا من قبل خالد عبدالحميد في السبت 01 سبتمبر 2012, 09:47 عدل 1 مرات (السبب : إضافة)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف ود كرار في الأحد 02 سبتمبر 2012, 02:37

لقد فتح علينا أخونا ود الاستاذ باب كنا ندفن رؤسنا فى رمال الغربه وكسبانها من الخوض فيه ولكنى اقول ذلك خير لابد منه...
من منا من تأخذه ساقية الغربة بعيداً عن التفكير فى هذا الموضوع من قريب او من بعيد الى ان يتفاجأ بجلوس ابنه او بنته الى امتحان الشهادة الثانويه بكل انواعها من عربيه او  شهادة لندن او سودانيه عن طريق السفارات وحين ذاك يصحو من سكرته وكأنما ضرب بمطرقه حديديه من النوع التقيل (مرزبه ) ويبدأ تضريب اخماسه فى اسداسه ، وتبدأ عملية البحث عن الجامعات
 فإذا كان الولد هو البكر فالأمر فى غاية الحيرة وتتدخل حسابات كتيره اما اذا كانت الممتحنه بت فحال تلك الاسرة أكيد اتلخبط وبقه التفكير حتدخل ياتو جامعه وحتقعد مع منه عمتها خالته حبوبته منه الحيوصله الى الجامعه ،أمها تمشى تقعد معها بس تخلى باقى الأولاد والحبيب لمنو؟ 
وتبدأ رحلة العوده الاجباريه الى ارض الوطن ......
الموضوع يطول ولكل واحد فينا طرق وتفانين لتعامل مع تلك المعضله....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الأحد 02 سبتمبر 2012, 08:29

عاطف عكود كتب:


انصر دينك ابو صبا

اه يا حبيبنا خالد دحين بى كلامك الفوق دا شفقتنا عدييييييل كدا نحنا طول عمرنا دا ما حسبناها بالصورة دى اهو مره نحسبها ونخت ( بضم الخاء) الصفر ونطلع بالواحد ومرات اخر نخت الصفر ونطلع بالصفر زاتو !!!!!! والله المستعان
وتسلم
عاطف عكود

تسلم يا حبيب، نخت الصفر ونطلع بالصفر،، دى احسن من فكرتى بتاعت (بالقديم) ويبدو انو ليها علاقة باغنية ام كلثوم
قول للزمان ارجع يا زمان، غايتو نكابس ونجتهد والايام تمش ولا شغالة بينا، عارفك حريف ولاخوف عليك
شكرا على المبادرة بالمرور
تخريمة/
العرضحالجى زولك ده ذكرنى الممكون وصابر
صابر عرفنها!! ممكون ده منو؟ او شنو
يكون تصريف من مكنة( حقتنا )


عدل سابقا من قبل خالد عبدالحميد في الأحد 02 سبتمبر 2012, 11:43 عدل 1 مرات (السبب : مكنة، ما جنريتر)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يصْلُح هذا الوطن للمعاش؟

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الأحد 02 سبتمبر 2012, 08:35

احمد محمد احمد كتب:
سلامات يا خالد و عاطف.

و انا ما عايز اخوفك لكن لو بتقدر تتحمل تخفيض مستوي حياتك و حياة اسرتك (de-grading) و أكان صحتك بتتحمل الجري و الشلهتة و العيشة في فوضي و عشوائية فمرحب بيك معانا بيجاي.

.
ابوحميد يا حبوب
ده ما التخويف ذات نفسيهو!!
عجبتنى دبلوماسية التعليق،،،وهى التحايل على السؤال ببراعة، بطرح سؤال من صميم الموضوع
حسع بقن سؤالين؟؟ نحاول نشوف القصة موديانا وين
لك الود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى