ابراهيم خير وكلام فى كلام

صفحة 24 من اصل 25 الصفحة السابقة  1 ... 13 ... 23, 24, 25  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكماء اليونان السبعة.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 11 أبريل 2017, 22:14

الكثير من المؤلفات التاريخية والفلسفية أتت على ذكر عبارة "الحكماء السبعة" ولكن من هم هؤلاء الحكماء ولماذا استحقوا هذا اللقب من دون غيرهم.هؤلاء الأشخاص ليسوا جميعهم فلاسفة بل هم الذين أعطوا الأساس الروحي الذي بنيت عليه الفلسفة اليونانية في القرن السادس قبل الميلاد أي قبل الحقبة السقراطية وأهم ما ميزهم هو ذاك النضج السياسي والاجتماعي الذي أسهم في نهضة الحضارة اليونانية.
من هم حكماء اليونان السبعة ؟
حكماء الإغريق السبعة

الحكيم الأول طاليس Thales (624-649 قبل الميلاد):
مؤسس المدرسة الفلسفية الأيونية. وكان أول من ثار على التفسير الديني للعالم والكون واعتبر الماء أصلا لكل شيء والمصدر الرئيسي لخلق العالم. كما انه كان عالما كبيرا في الرياضيات والفلك والميكانيكا. طور نظريات الهندسة الأكثر أهمية. كما كان أول من تحدث عن الكسوف وتمكن من توقعه سنة (585 قبل الميلاد) كما تمكن طاليس من تحديد الانقلاب الشمسي. وعمل أيضا كمهندس ومستشار، وسياسي.
من أقواله " من الصعب معرفة الذات. "" لا تخبر الناس ما تنوي فعله لأنك إن لم تفعل ما أخبرتهم به سيسخرون منك "، و" الماضي مؤكد، والمستقبل غير مؤكد "" أحط نفسك بالناس الأكفاء ".
الحكيم الثاني سولون الأثيني Solon l’Athénien (624-549 قبل الميلاد) :
من عائلة أرستقراطية، تلقى تعليما جيدا، كما تميز في شبابه في مجال التجارة، وبعدها احترف الشعر وعمل مشرعا للقوانين، ومستشارا سياسيا ثم غدى فيلسوفا وتمكن من فك الصراع بين الطبقة الأرستقراطيين والطبقة الشعبية التي أضحى أفرادها عبيدا بعد أن عجزوا عن دفع ديونهم فأصدر سولون قانونا يلغي الرق وينظم التداين بين الناس مما أسس لانطلاقة ديمقراطية وعدالة اجتماعية في أثينا .
"نحن نتعلم كل يوم أشياء جديدة" " يجب أن تتعلم كيف تطيع لتستطيع التحكم"  "لا تدعو إلى الأشياء الجميلة ولكن إلى الأمور المثالية"
 الحكيم الثالث بيتاكوس  Pittacos de Mytilène (648-569 قبل الميلاد.):
شخصية سياسية تميزت بضبط النفس وحسن التقدير والصدق السياسي. حتى انه منح الحرية لمن قتل ابنه، معتبرا أن "الغفران أفضل من التوبة." وثبتت مهاراته السياسية الكبيرة في العديد من القوانين التي كان يصدرها. كسنه لقانون يفرض عقوبة مزدوجة على الذي مرتكب الجريمة في حالة سكر. استكمل برنامجه السياسي في عشر سنين وتنحى عن الحكم ليعود مواطنا عاديا من جديد وعندما سؤل عن السبب قال من الصعب أن تبقى فاضلا إلى الأبد لذى لا أريد أن أضيف طاغية آخر لهذا العالم .
من أقواله" العمل في السلطة يكشف معدن الرجال" " حاكم كل شيء بميزان العدالة "
 الحكيم الرابع بياس Bias de Priène (القرن السادس عشر قبل الميلاد):
فيلسوف وشاعر، ومحام ورجل دولة عرف بحكمته الواسعة دافع عن حقوق المستضعفين ومن طرائف ما يحكى عنه أن ملك ليديا كان يحاصر مدينة برين Priene التي كان يديرها بياس وأوشكت على السقوط بسبب الجوع فطلب من رجاله أن يخرجوا بغلين جيدين يحملان أكياسا من الحبوب من الباب الخلفي فلما وقعا في يد جنود الملك ظن هذا الأخير أن المدينة ستصمد طويلا فقرر أن يعقد صلحا مع بياس وفي الحقيقة أن الأكياس كانت مليئة بالرمل والحبوب تغطي السطح الخارجي فقط..
"خذ ما تريده عن طريق الإقناع وتجنب القوة " " طلب المستحيل يمرض الروح" " أأمن طريق هو طريق الحكمة"
الحكيم الخامس كليوبولوس Cléobule de Rhodes ( 630- 560 قبل الميلاد):
سياسي يوناني قديم كما كان حاكم مستبد لمدينة ليندوس. تميز بوسامته الفائقة وقوته الرهيبة وجاء في الأساطير أنه ينحدر من أسرة هرقل, زار مصر ودرس الفلسفة على يد كهنتها . من أقواله" القياس هو أفضل شيء" " لا تظهر غرورك في حال الغنى لكي لا تضطر للتذلل في حال الفقر" "تزوج بالفتاة لصغر سنها وبالمرأة لرجاحة عقلها"
الحكيم السادس تشيلو الإسبرطيChinon de Sparte  (عاش في القرن السادس قبل الميلاد):
كان فيلسوفا ومشرعا عرف بعبارته الشهيرة  "اعرف نفسك بنفسك" التي وجدت محفورة على جدران معبد "دلفي". ويعتبر واحدا من الحكماء السبعة بسبب برنامجه الإصلاحي للنظام القضائي والتشريعي. كما اعتبر أن أبرز صفات الحاكم هو قدرته على التنبؤ وتوقع المستقبل فهو كالمصباح الذي ينير درب شعبه.
" لا تترك لسانك يسبق عقلك" " سارع إلى مساعدة أصدقائك في نكباتهم أكثر من مسارعتك في مشاركتهم أفراحهم " " إذا كنت قويا وهادئا سيحترمك خصومك أكثر مما يخافوك"
الحكيم السابع بيرياندر كورنثوس Périandre de Corinthe (668-584 قبل الميلاد):
خلف أبوه الطاغية الذي حكم لمدة 40 عاما. ظهر في بداية حكمه أكثر ترفقا برعيته لكنه سرعان أصبحا أكثر قساوة من أبيه ولم يتردد في ارتكاب أبشع الجرائم.
لكن في المقابل حول مدينة كورنثوس إلى مدينة قوية تزخر بمختلف الفنون والحرف وتتميز بتجارة واسعة مع بلدان ومدن الجوار كما قام بحضر الرق وسن قوانين تحضر التجول ليلا.
من أقواله" لا تتصرف على أساس المصلحة المادية" " حافظ على وعدك أكثر من حفاظك على حياتك" " التهور مصيبة الرجل"

(منقول)
جدو الصغير
روج هيل ثاوث
11.04.2017
10:14:30

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الى قديسة: شعر نزار قبانى

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 11 أبريل 2017, 22:39

إلى قديسة

ماذا إذن تتوقعين؟
يا بضعة امرأةٍ.. أجيبي.. ما الذي تتوقعين؟
أأظل أصطاد الذباب هنا؟ وأنت تدخنين
أجتر كالحشاش أحلامي..
وأنت تدخنين..
وأنا أمام سريرك الزاهي كقط مستكين..
ماتت مخالبه، وعزته، وهدته السنين
*
أنا لن أكون – تأكدي- القط الذي تتصورين..
قطاً من الخشب المجوف.. لا يحركه الحنين
يغفو على الكرسي إذ تتجردين
ويرد عينيه.. إذا انحسرت قباب الياسمين..
*
تلك النهاية ليس تدهشني..
فمالك تدهشين؟
هذا أنا.. هذا الذي عندي..
فماذا تأمرين؟
أعصابي احترقت.. وأنت على سريرك تقرأين..
أأصوم عن شفتيك؟
فوق رجولتي ما تطلبين..
ما حكمتي؟
ما طيبتي؟
هذا طعام الميتين..
متصوفٌ! من قال؟ إني آخر المتصوفين
أنا لست يا قديستي الرب الذي تتصورين
رجلٌ أنا كالآخرين
بطهارتي..
بنذالتي..
رجلٌ أنا كالآخرين
فيه مزايا الأنبياء، وفيه كفر الكافرين
ووداعة الأطفال فيه..
وقسوة المتوحشين..
رجلٌ أنا كالآخرين..
رجلٌ يحب –إذا أحب- بكل عنف الأربعين
لو كنت يوماً تفهمين
ما الأربعون.. وما الذي يعنيه حب الأربعين
يا بضعة امرأةٍ.. لو أنك تفهمين..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

على عرش بلقيس

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 11 أبريل 2017, 22:47

على عرش بلقيس

التقى نزار "بلقيس" للمرة الأولى, ولم يكن يعلم أن عقله وقلبه سيتعلقان بها الى هذا الحد المجنون, الذي دفعه رغم الرفض المتواصل, الى الاستمرار في التقدم لخطبتها حتى نال ما كان يحلم به, التقاها في حفل استقبال بسيط في احدى السفارات العربية في بيروت, وكان خارجا لتوه من أزمة وفاة زوجته الأولى"زهراء" الدمشقية, وولده "توفيق" الذي توفي اثر عملية جراحية للقلب في لندن, وهو لا يزال في الثانية والعشرين من عمره. وكانت ابنته الوحيدة "هدباء" قد تزوجت وانتقلت لتعيش مع زوجها في احدى دول الخليج العربي. كان نزار وحيدا تماما وكانت بلقيس قبيلة من النساء, هيفاء فرعاء يكاد شعرها يلامس الأرض في استرسال لم تر عين نزار مثله. هكذا رآها, عفية وهدارة بشكل جعله يعود الى كتابة الشعر مرة أخرى بعد توقف دام ثلاث سنوات, لم يكن يعرف له نزار مبررا. ويقول: "لكنها بلقيس, أعادت الحبر للأقلام مثلما أعادت الدماء للعروق
تقدم نزار لخطبة بلقيس لأول مرة عام 1962, لكن عائلتها رفضت لما كانت تسمع عن نزار من أنه شاعر النساء والغزل والحب, ولم تأمن على ابنتها أن تعيش مع رجل كل كلامه عن النساء. وظل نزار يلاحقها باصرار شديد مدة سبع سنين, رفضت خلالها أشخاصا عديدين لأنها تحب نزار على الرغم من أنه يكبرها كثيرا, فهي لم تتجاوز 23 عاما, وهو في سن الأربعين
وعاود الكرة عام 1969, وكانت الموافقة وتزوجا ليعيشا معا في بيروت, ورزقا بطفلين: زينب وعمر. ونعم نزار معها بحب عميق لا تشوبه شائبة ولا تعكر صفوه الأيام, حتى جاء اليوم المشؤوم الذي فقد فيه نزار كل شيء. فقد قتلت بلقيس عام 1981 في حادث انفجار دمر السفارة العراقية في بيروت, وصمت نزار لصيح وقد جن جنونه: "سأقول في التحقيق.. اني قد عرفت القاتلين..

بلقيس..يافرسي الجميلة..انني من كل تاريخي خجول
هذي بلاد يقتلون بها الخيول..
سأقول في التحقيق:
كيف أميرتي اغتصبت..
وكيف تقاسموا الشعر الذي يجري كأنهار الذهب
سأقول كيف استنزفوا دمها..
وكيف استملكوا فمها..فما تركوا به وردا
ولا تركوا به عنبا..
هل موت بلقيس..هو النصر الوحيد في تاريخ كل العرب؟"

وبكى نزار بمرارة زوجة سقته من حنانها 12 عاما, نعم فيها بالراحة والسكينة, وصار يجمع ولديه, زينب وعمر, ويغلق بابه منذ الغروب, بعيدا عن الناس, عله يسبح بخياله فيقابل طيف بلقيس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نزار قباني - شعر و قصائد

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 13 أبريل 2017, 21:55

أرسم الوطن

كأس 1
عندما أشرب الكأس الأولى
أرسم الوطن دمعةً خضراء
وأقلع ثيابي..
وأستحم فيها...

كأس 2
عندما أشرب الكأس الثانيه
أرسم الوطن على شكل امرأةٍ جميله..
وأشنق نفسي بين نهديها...

كأس 3
عندما أشرب الكأس الثالثه
أرسم الوطن على شكل سجنٍ..
أقضي به عقوبة (الأشعار) الشاقة المؤبده..

كأس 4
عندما تفقد الزجاجة ذاكرتها
أرسم الوطن على شكل مشنقه
تتدلى منها قصائد في احتفالٍ مهيب
يحضره الباب العالي...

وكلبه السلوقي
ومستشاره السلوقي
ورئيس مصلحة دفن الموتى
ووزير التعليم العالي
ورئيس اتحاد الكتاب
ورئيس الكهنة.. وقاضي القضاة..
وجميع وزراء الدولة الذين عينوا بمراسيم مستعجله
ليقتلوا الشاعر.. ويمشوا في جنازته..

جدو الصغير.
روج هيل ثاوث
13.04.2017
09:55:07

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أحلى الرسائل.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 20 أبريل 2017, 07:15

خمس رسائل إلى أمي

صباح الخير يا حلوه..
صباح الخير يا قديستي الحلوه
مضى عامان يا أمي
على الولد الذي أبحر
برحلته الخرافيه
وخبأ في حقائبه
صباح بلاده الأخضر
وأنجمها، وأنهرها، وكل شقيقها الأحمر
وخبأ في ملابسه
طرابيناً من النعناع والزعتر
وليلكةً دمشقية..
أنا وحدي..
دخان سجائري يضجر
ومني مقعدي يضجر
وأحزاني عصافيرٌ..
تفتش –بعد- عن بيدر
عرفت نساء أوروبا..
عرفت عواطف الإسمنت والخشب
عرفت حضارة التعب..
وطفت الهند، طفت السند، طفت العالم الأصفر
ولم أعثر..
على امرأةٍ تمشط شعري الأشقر
وتحمل في حقيبتها..
إلي عرائس السكر
وتكسوني إذا أعرى
وتنشلني إذا أعثر
أيا أمي..
أيا أمي..
أنا الولد الذي أبحر
ولا زالت بخاطره
تعيش عروسة السكر
فكيف.. فكيف يا أمي
غدوت أباً..
ولم أكبر؟
صباح الخير من مدريد
ما أخبارها الفلة؟
بها أوصيك يا أماه..
تلك الطفلة الطفله
فقد كانت أحب حبيبةٍ لأبي..
يدللها كطفلته
ويدعوها إلى فنجان قهوته
ويسقيها..
ويطعمها..
ويغمرها برحمته..
.. ومات أبي
ولا زالت تعيش بحلم عودته
وتبحث عنه في أرجاء غرفته
وتسأل عن عباءته..
وتسأل عن جريدته..
وتسأل –حين يأتي الصيف-
عن فيروز عينيه..
لتنثر فوق كفيه..
دنانيراً من الذهب..
سلاماتٌ..
سلاماتٌ..
إلى بيتٍ سقانا الحب والرحمة
إلى أزهارك البيضاء.. فرحة "ساحة النجمة"
إلى تختي..
إلى كتبي..
إلى أطفال حارتنا..
وحيطانٍ ملأناها..
بفوضى من كتابتنا..
إلى قططٍ كسولاتٍ
تنام على مشارقنا
وليلكةٍ معرشةٍ
على شباك جارتنا
مضى عامان.. يا أمي
ووجه دمشق،
عصفورٌ يخربش في جوانحنا
يعض على ستائرنا..
وينقرنا..
برفقٍ من أصابعنا..
مضى عامان يا أمي
وليل دمشق
فل دمشق
دور دمشق
تسكن في خواطرنا
مآذنها.. تضيء على مراكبنا
كأن مآذن الأموي..
قد زرعت بداخلنا..
كأن مشاتل التفاح..
تعبق في ضمائرنا
كأن الضوء، والأحجار
جاءت كلها معنا..
أتى أيلول يا أماه..
وجاء الحزن يحمل لي هداياه
ويترك عند نافذتي
مدامعه وشكواه
أتى أيلول.. أين دمشق؟
أين أبي وعيناه
وأين حرير نظرته؟
وأين عبير قهوته؟
سقى الرحمن مثواه..
وأين رحاب منزلنا الكبير..
وأين نعماه؟
وأين مدارج الشمشير..
تضحك في زواياه
وأين طفولتي فيه؟
أجرجر ذيل قطته
وآكل من عريشته
وأقطف من بنفشاه
دمشق، دمشق..
يا شعراً
على حدقات أعيننا كتبناه
ويا طفلاً جميلاً..
من ضفائره صلبناه
جثونا عند ركبته..
وذبنا في محبته
إلى أن في محبتنا قتلناه...

جدو الصغير
روج هيل ثاوث
19.04.2017
19:14:44

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ابراهيم خير وكلام فى كلام

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 02 مايو 2017, 01:10

ألأحبة ألأعزاء:_
أسفى الشديد لإنقطاعى عنكم الفترة الماضية لإنشغالى بامور عائلية فمعزرة، سوف أواصل منذ الأن ما إنقطع من حديث.
دمتم أبداً أعزاء على نفسى، وداخل قلبى.

لا يصبر على جنون المرأة، إلا رجلاً أحبها بصدق.

الماضى شبح، والمستقبل حلمٌ، فكل ما نملكه هو الحاضر.

إذا كنت لا تعرف أين تريد أن تذهب! فكل طريق سيذهب بك إلا لا شئ.

ما يبدو اليوم مستحيلاً.. سيصبح غداً غاية فى البساطة والتناسق.

من يجعلون الثورة السلمية مستحيلة، يجعلون الثورة العنيفة حتمية.

الكلاب، تنبح فى وجه كل من لاتعرفه.

كثيراً من الرحلات تمتد لفترة طويلة من الزمن بعد إنتهائها.

الوقت قد يكون أثمن كثيراً من المال، فقط لأن الوقت لا يمكن تعويضه.

جدو الصغير.
روج هيل ثاوث.
01.05.2017
13:08:08

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

5 دقائق مع نزار قبانى.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 02 مايو 2017, 01:13

5 دقائق

إجلسي خمس دقائق
لا يريد الشعر كي يسقط كالدرويش
في الغيبوبة الكبرى
سوى خمس دقائق..
لا يريد الشعر كي يثقب لحم الورق العاري
سوى خمس دقائق
فاعشقيني لدقائق..
واختفي عن ناظري بعد دقائق
لست أحتاج إلى أكثر من علبة كبريتٍ
لإشعال ملايين الحرائق
إن أقوى قصص الحب التي أعرفها
لم تدم أكثر من خمس دقائق...

جدو الصغير.
01.05.2017
13:14:39

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مختارات شعرية

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 04 مايو 2017, 23:46

في الموحي ( التجاني يوسف بشير )


   أذّنَ الليلُ يا نبيَّ المشاعرْ

   وغفتْ ضجّةٌ ونامت مَزاهرْ

   دَفَق العطرُ في صدور الروابي

   مستجيشاً وفاض ملءَ المحاسر

   وسرتْ في الورود أنفاسُ ريّا

   روحكَ العنبريِّ والوردُ ناضر

   قُمْ لموحاكَ في الدجى بين صحوا

   نَ نديٍّ وبين سَهْوانَ ساكر

   يرقب البدرُ مطلعَ الروحِ من هِنْـ

   ـنا، وتستقدم النجومُ البشائر

   طبعتْ ساعةُ التنزّل دنيا

   كَ بوجدٍ كوجدِ هيمانَ ذاكر

   كلُّها بُدِّلتْ محاريبُ نشوى

   تحت فيضٍ من روعة الوحيِ ماطر

   ***

   رُبَّ صُلْبٍ من صخرها ظلّ يندى

   وعَصيٍّ من عُودها لم يُعاسر

   نفض الصخرُ ما استحال به صَخْـ

   ـراً صليباً من القُوى والعناصر

   وتخطّى حدودَه كلُّ معنًى

   حجريٍّ وساوق اليدَ نافر

   ساعةً يخلد الرضا في ثوانيـ

   ـها، ويحيا في كلِّ خفقةِ ناظر

   جَوُّها المعبديُّ يعْمُره الصَّمْـ

   ـتُ بهمسٍ من الوساوس فاتر

   ويفور السكونُ فيه ويَدْوي

   كدويِّ الظنونِ في قلب حائر

   قُمْ ونَفّضْ من ظلمة الأرضِ ساقَيْـ

   ـكَ، وطِرْ في الشذا، عَدَتْكَ المخاطر

   خلِّ أهلاً وجافِ دنيا صحابٍ

   وتنكَّبْ أخاً وجانِبْ مُعاشِر

   ***

   وانقطعْ ساعةً أمدَّ وأَبْقى

   عُمُراً بالجمال، والوحيُ عامر

   لحظةٌ منه بالزمان وأهليـ

   ـهِ وأعمارِه إلى غير آخر

   ها هنا هيّأ الهوى لكَ مُلْكاً

   قمريّاً على عروش الأزاهر

   دولةً من مواكب النورِ حفّتْ

   عالماً من عرائس الشعرِ زاهر

   دولةً ما تزال من قُضُبِ الرَّيْـ

   ـحانِ، تبني صوالجاً ومنابر

   نسج البدرُ تاجَها من أمانيـ

   ـهِ، وأعلى لواءها بالمفاخر

   وعقدنا لها اللواءَ فلا المَلْـ

   ـكُ بمَلْكٍ ولا الأميرُ بآمر

   قُمْ لموحاكَ في الدجى بين صحوا

   نَ نديٍّ وبين سَهْوانَ ساكر

   ينفخِ اللهُ في مشاعركَ اليَقْـ

   ـظى وجوداً فخمَ التصاويرِ فاخر

   ويفجّرْ لكَ الغيوبَ وينشرْ

   بين عينيكَ عالماً من ذخائر

   فتخيّرْ وصِفْ وصَوّرْ رؤى الوَحْـ

   ـيِ، وصُغْ واصنعِ الوجودَ المغاير

   ***

   واهدِ تلكَ التي بنفسكَ منها

   أرجاً من مُجاجة الحبِّ عاطرْ

   زَهَراً أنجبتْ حدائقُ جنّا

   تٍ أفانينَه وروضة شاعر

   ينبت الحُبّ من شذاً منه مسكو

   بٍ على القلب دافي المشاعر

   يَتطرّى به الفؤادُ ويَندى

   كلُّ حسٍّ ويرتوي كلُّ خاطر

   يصنع القلبُ للهوى من معاني الـ

   ـعِطرِ فيه مِمّا تصوغ الأزاهر

   ويُسوّي شخوصَه ويُجلِّيـ

   ـها فنوناً مما يُصوّر ساحر

   فَجَرتْ في دمي نواسمُه النو

   رَ، وماجت أنفاسُه في الخواطر

   فاهْدِها وحيَها، فكلُّ جميلٍ

   يلتقي حسنُه بها في المصاير

جدو الصغير.
روج هيل ثاوث.
04.05.2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شعر التجاني يوسف بشير

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الجمعة 12 مايو 2017, 22:14

الخرطوم ( التجاني يوسف بشير )


   مدينةٌ كالزهرةِ المونقَهْ

   تنفح بالطيب على قطْرها

   ضفافُها السحريّة المورقه

   يخفق قلبُ النيلِ في صدرها

   تحسبها أغنيةً مطرقه

   نَغّمها الحسنُ على نهرها

   مبهمةٌ ألحانُها مُطلقَه

   نغّمها الصيدحُ من طيرها

   وشمسُها الخمريّة المشرقه

   تُفرغ كأسَ الضوءِ في بدرها

   ****

   أحنى عليها الغُصُنُ الفارهُ

   وظلّها العنقودُ من حادرِ

   وهام فيها القمرُ الرافهُ

   يعزف من حينٍ إلى آخر

   قصيدةً ألهمها الإلهُ

   يراعةَ الفنّانِ والشاعر

   ****

   مدينةُ السحرِ مَراحُ العجبْ

   ومُغتدَى أعينِه الساحرهْ

   تنام فيها حُجُراتُ الذهبْ

   على رياضٍ نَضْرةٍ زاهره

   أضاءها الفجرُ فلمّا غربْ

   أضاءها بالأنفس الناضره

   وحفّها الحسنُ بما قد وهب

   وزانها الحبُّ بما صوّره

   يا لَلغرير الحلوِ من ذا أحبْ ؟

   ويا لَذاك الظبيِ مَنْ ساوره ؟!

   ****

   أحنى عليها الغصنُ الفارِهُ

   وظلّها العنقودُ من حادرِ

   وهام فيها القمرُ الرافهُ

   يعزف من حينٍ إلى آخر

   قصيدةً ألهمها الإلهُ

   يراعةَ الفنّانِ والشاعر

   ****

   ماج بها الشامُ ولبنانُهُ

   والمدنُ الرائحة الغاديَهْ

   طَوّقها بالحبّ غلمانُهُ

   وغِيدُه اللاعبةُ اللاهيه

   أضفى عليها الحُبَّ من أفنانِه

   وزانها بالأعين الزاهيه

   وفاض باللوعة فتيانُهُ

   على الضفاف الحُرّةِ العاليه

   فيا لَذيّاك.. وما شانهُ

   يعانق الجنّةَ في غانيه ؟!

   ****

   مدينةٌ وقّعها العازفُ

   على رخيم الجَرْسِ من مِزْهرِهْ

   ذوّبَ فيها الوامضُ الخاطفُ

   سبائكَ الفِضّةِ من عُنصره

   وجادها المرهمُ والواكف

   بالكوثر الفيّاض من أنهره

   وهام فيه القمرُ الرافه

   يعزف من حين إلى آخرِ

   قصيدةً ألهمها الإلهُ

   يراعةَ الفنّانِ والشاعر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من شعر نزار قبانى

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 16 مايو 2017, 22:34

أحبك أحبك والبقية تأتي

حديثك سجادةٌ فارسيه..
وعيناك عصفوتان دمشقيتان..
تطيران بين الجدار وبين الجدار..
وقلبي يسافر مثل الحمامة فوق مياه يديك،
ويأخذ قيلولةً تحت ظل السوار..
وإني أحبك..
لكن أخاف التورط فيك،
أخاف التوحد فيك،
أخاف التقمص فيك،
فقد علمتني التجارب أن أتجنب عشق النساء،
وموج البحار..
أنا لا أناقش حبك.. فهو نهاري
ولست أناقش شمس النهار
أنا لا أناقش حبك..
فهو يقرر في أي يوم سيأتي.. وفي أي يومٍ سيذهب..
وهو يحدد وقت الحوار، وشكل الحوار..
***
دعيني أصب لك الشاي،
أنت خرافية الحسن هذا الصباح،
وصوتك نقشٌ جميلٌ على ثوب مراكشيه
وعقدك يلعب كالطفل تحت المرايا..
ويرتشف الماء من شفة المزهريه
دعيني أصب لك الشاي، هل قلت إني أحبك؟
هل قلت إني سعيدٌ لأنك جئت..
وأن حضورك يسعد مثل حضور القصيده
ومثل حضور المراكب، والذكريات البعيده..
***
دعيني أترجم بعض كلام المقاعد وهي ترحب فيك..
دعيني، أعبر عما يدور ببال الفناجين،
وهي تفكر في شفتيك..
وبال الملاعق، والسكريه..
دعيني أضيفك حرفاً جديداً..
على أحرف الأبجديه..
دعيني أناقض نفسي قليلاً
وأجمع في الحب بين الحضارة والبربريه..
***
- أأعجبك الشاي؟
- هل ترغبين ببعض الحليب؟
- وهل تكتفين –كما كنت دوماً- بقطعة سكر؟
- وأما أنا فأفضل وجهك من غير سكر..
...............................................................
...............................................................
...............................................................
أكرر للمرة الألف أني أحبك..
كيف تريدينني أن أفسر ما لا يفسر؟
وكيف تريدينني أن أقيس مساحة حزني؟
وحزني كالطفل.. يزداد في كل يوم جمالاً ويكبر..
دعيني أقول بكل اللغات التي تعرفين والتي لا تعرفين..
أحبك أنت..
دعيني أفتش عن مفرداتٍ..
تكون بحجم حنيني إليك..
وعن كلماتٍ.. تغطي مساحة نهديك..
بالماء، والعشب، والياسمين
دعيني أفكر عنك..
وأشتاق عنك..
وأبكي، وأضحك عنك..
وألغي المسافة بين الخيال وبين اليقين..
***
دعيني أنادي عليك، بكل حروف النداء..
لعلي إذا ما تغرغرت باسمك، من شفتي تولدين
دعيني أؤسس دولة عشقٍ..
تكونين أنت المليكة فيها..
وأصبح فيها أنا أعظم العاشقين..
دعيني أقود انقلاباً..
يوطد سلطة عينيك بين الشعوب،
دعيني.. أغير بالحب وجه الحضارة..
أنت الحضارة.. أنت التراث الذي يتشكل في باطن الأرض
منذ ألوف السنين..
***
أحبك..
كيف تريديني أن أبرهن أن حضورك في الكون،
مثل حضور المياه،
ومثل حضور الشجر
وأنك زهرة دوار شمسٍ..
وبستان نخلٍ..
وأغنيةٌ أبحرت من وتر..
دعيني أقولك بالصمت..
حين تضيق العبارة عما أعاني..
وحين يصير الكلام مؤامرةً أتورط فيها.
وتغدو القصيدة آنيةً من حجر..
***
دعيني..
أقولك ما بين نفسي وبيني..
وما بين أهداب عيني، وعيني..
دعيني..
أقولك بالرمز، إن كنت لا تثقين بضوء القمر..
دعيني أقولك بالبرق،
أو برذاذ المطر..
دعيني أقدم للبحر عنوان عينيك..
إن تقبلي دعوتي للسفر..
لماذا أحبك؟
إن السفينة في البحر، لا تتذكر كيف أحاط بها الماء..
لا تتذكر كيف اعتراها الدوار..
لماذا أحبك؟
إن الرصاصة في اللحم لا تتساءل من أين جاءت..
وليست تقدم أي اعتذار..
***
لماذا أحبك.. لا تسأليني..
فليس لدي الخيار.. وليس لديك الخيار..

جدو الصغبر.
روج هيل ثاوث
16.05.2017
10:34:42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بدون تعليق

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 18 مايو 2017, 23:01

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 27 يوليو 2017, 06:44

ما دنيانا الا عطش بلا إرتواء، وجوع بلا شبع، وتعب بلا راحة.
  حطبٌ يأكل بعضه. (مصطفى محمود)

لا تخبروني عن من يكرهنى، أويتكلم عنى.
أتركوني أحبُ الجميع وأظن أن الجميع يُحبني. (نجيب محفوظ)

رسول ألله صلى ألله عليه وسلم يقول:_
لا تنقلوا شئٌ عن أصحابى، فإننى اُحب أن أخرج إليهم وأنا سليم الصدر.

الإبتسامة أمرها عجيبٌ للغاية!
إن وضعتها  لحبيب شعر بالراحة.
وإن وضعتها لعدو شعر بالندم.
وإن وضعتها لمن لا تعرف أصبحت صدقة له.
وإن وضعتها لنفسك إزددت قوة وسعادة.
إبـتســــــم فالحياة لا تستحق لحظة زعل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من روائع شعر إيليا أبو ماضى.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 30 يوليو 2017, 02:41

الطلاسم


جئت، لا أعلم من أين، ولكنّي أتيت

ولقد أبصرت قدّامي طريقا فمشيت

وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت

كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟

لست أدري!

أجديد أم قديم أنا في هذا الوجود

هل أنا حرّ طليق أم أسير في قيود

هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود

أتمنّى أنّني أدري ولكن...

لست أدري!

وطريقي، ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟

هل أنا أصعد أم أهبط فيه وأغور

أأنا السّائر في الدّرب أم الدّرب يسير

أم كلاّنا واقف والدّهر يجري؟

لست أدري!

ليت شعري وأنا في عالم الغيب الأمين

أتراني كنت أدري أنّني فيه دفين

وبأنّي سوف أبدو وبأنّي سأكون

أم تراني كنت لا أدرك شيئا؟

لست أدري!

أتراني قبلما أصبحت إنسانا سويّا

أتراني كنت محوا أم تراني كنت شيّا

ألهذا اللّغز حلّ أم سيبقى أبديّا

لست أدري... ولماذا لست أدري؟

لست أدري!

البحر:

قد سألت البحر يوما هل أنا يا بحر منكا؟

هل صحيح ما رواه بعضهم عني وعنكا؟

أم ترى ما زعموا زوار وبهتانا وإفكا؟

ضحكت أمواجه مني وقالت:

لست أدري!

أيّها البحر، أتدري كم مضت ألف عليكا

وهل الشّاطىء يدري أنّه جاث لديكا

وهل الأنهار تدري أنّها منك إليكا

ما الذّي الأمواج قالت حين ثارت؟

لست أدري!

أنت يا بحر أسير آه ما أعظم أسرك

أنت مثلي أيّها الجبار لا تملك أمرك

أشبهت حالك حالي وحكى عذري عذرك

فمتى أنجو من الأسر وتنجو؟ ..

لست أدري!

ترسل السّحب فتسقي أرضنا والشّجرا

قد أكلناك وقلنا قد أكلنا الثّمرا

وشربناك وقلنا قد شربنا المطرا

أصواب ما زعمنا أم ضلال؟

لست أدري!

قد سألت السّحب في الآفاق هل تذكر رملك

وسألت الشّجر المورق هل يعرف فضلك

وسألت الدّر في الأعناق هل تذكر أصلك

وكأنّي خلتها قالت جميعا:

لست أدري!

برفض الموج وفي قاعك حرب لن تزولا

تخلق الأسماك لكن تخلق الحوت الأكولا

قد جمعت الموت في صدرك والعيش الجميلا

ليت شعري أنت مهد أم ضريح؟..

لست أدري!

كم فتاة مثل ليلى وفتى كأبن الملوح

أنفقا السّاعات في الشّاطىء ، تشكو وهو يشرح

كلّما حدّث أصغت وإذا قالت ترنّح

أخفيف الموج سرّ ضيّعاه؟..

لست أدري!

كم ملوك ضربوا حولك في اللّيل القبابا

طلع الصّبح ولكن لم نجد إلاّ الضّبابا

ألهم يا بحر يوما رجعة أم لا مآبا

أم هم في الرّمل ؟ قال الرّمل إني...

لست أدري!

فيك مثلي أيّها الجبّار أصداف ورمل

إنّما أنت بلا ظلّ ولي في الأرض ظلّ

إنّما أنت بلا عقل ولي ،يا بحر ، عقل

فلماذا ، يا ترى، أمضي وتبقى ؟..

لست أدري!

يا كتاب الدّهر قل لي أله قبل وبعد

أنا كالزّورق فيه وهو بحر لا يجدّ

ليس لي قصد فهلل للدهر في سيري قصد

حبّذا العلم، ولكن كيف أدري؟..

لست أدري!

إنّ في صدري، يا بحر ، لأسرار عجابا

نزل السّتر عليها وأنا كنت الحجابا

ولذا أزداد بعدا كلّما أزددت اقترابا

وأراني كلّما أوشكت أدري...

لست أدري!

إنّني ،يا بحر، بحر شاطئاه شاطئاكا

الغد المجهول والأمس اللّذان اكتنفاكا

وكلانا قطرة ، يا بحر، في هذا وذاك

لا تسلني ما غد، ما أمس؟.. إني...

لست أدري!

الدير:

قيل لي في الدّير قوم أدركوا سرّ الحياة

غير أنّي لم أجد غير عقول آسنات

وقلوب بليت فيها المنى فهي رفات

ما أنا أعمى فهل غيري أعمى؟..

لست أدري!

قيل أدرى النّاس بالأسرار سكّان الصوامع

قلت إن صحّ الذي قالوا فإن السرّ شائع

عجبا كيف ترى الشّمس عيون في البراقع

والتي لم تتبرقع لا تراها؟..

لست أدري!

إن تك العزلة نسكا وتقى فالذّئب راهب

وعرين اللّيث دير حبّه فرض وواجب

ليت شعري أيميت النّسك أم يحيي المواهب

كيف يمحو النّسك إثما وهو إثم؟..

لست أدري!

أنني أبصرت فيّ الدّير ورودا في سياج

قنعت بعد النّدى الطّاهر بالماء الأجاج

حولها النّور الذي يحي ، وترضى بالديّاجي

أمن الحكمة قتل القلب صبرا؟..

لست أدري!

قد دخلت الدّير عند الفجر كالفجر الطّروب

وتركت الدّير عند اللّيل كاللّيل الغضوب

كان في نفسي كرب، صار في نفسي كروب

أمن الدّير أم اللّيل اكتئابي؟

لست أدري!

قد دخلت الدّير استنطق فيه الناسكينا

فإذا القوم من الحيرة مثلي باهتونا

غلب اليأس عليهم ، فهم مستسلمونا

وإذا بالباب مكتوب عليه...

لست أدري!

عجبا للنّاسك القانت وهو اللّوذعي

هجر النّاس وفيهم كلّ حسن المبدع

وغدا يبحث عنه المكان البلقع

أرأى في القفر ماء أم سرابا؟..

لست أدري!

كم تمارى ، أيّها النّاسك، في الحق الصّريح

لو أراد اللّه أن لا تعشق الشّيء المليح

كان إذ سوّاك بلا عقل وروح

فالّذي تفعل إثم ... قال إني ...

لست أدري!

أيّها الهارب إنّ العار في هذا الفرار

لا صلاح في الّذي تفعل حتّى للقفار

أنت جان أيّ جان ، قاتل في غير ثار

أفيرضى اللّه عن هذا ويعفو ؟..

لست أدري!

بين المقابر:

ولقد قلت لنفسي، وأنا بين المقابر

هل رأيت الأمن والرّاحة إلاّ في الحفائر؟

فأشارت : فإذا للدّود عيث في المحاجر

ثم قالت :أيّها السّائل إني...

لست أدري!

أنظري كيف تساوى الكلّ في هذا المكان

وتلاشى في بقايا العبد ربّ الصّولجان

والتقى العاشق والقالي فما يفترقان

أفبذا منتهى العدل؟ فقالت ...

لست أدري!

إنّ يك الموت قصاصا، أيّ ذنب للطّهاره

وإذا كان ثوابا، أيّ فضل للدعاره

وإذا كان يوما وما فيه جزاء أو جساره

فلم الأسماء إثم أو صلاح؟..

لست أدري!

أيّها القبر تكلّم، واخبرني يا رمام

هل طوى أحلامك الموت وهل مات الغرام

من هو المائت من عام ومن مليون عام

أبصير الوقت في الأرماس محوا؟..

لست أدري!

إن يك الموت رقادا بعده صحو طويل

فلماذا ليس يبقى صحونا هذا الجميل؟

ولماذا المرء لا يدري متى وقت الرّحيل؟

ومتى ينكشف السّرّ فيدري؟..

لست أدري!

إن يك الموت هجوعا يملأ النّفس سلاما

وانعتاقا لا اعتقالا وابتداء لا ختاما

فلماذا أعشق النّوم ولا أهوى الحماما

ولماذا تجزع الأرواح منه؟..

لست أدري!

أوراء القبر بعد الموت بعث ونشور

فحياة فخلود أم فتاء ودثور

أكلام النّاس صدق أم كلام الناس زور

أصحيح أنّ بعض الناس يدري؟..

لست أدري!

إن أكن أبعث بعد الموت جثمانا وعقلا

أترى أبعث بعضا أم ترى أبعث كلاّ

أترى أبعث طفلا أم ترى أبعث كهلا

ثمّ هل أعرف بعد الموت ذاتي؟..

لست أدري!

يا صديقي، لا تعللّني بتمزيق السّتور

بعدما أقضي فعقلي لا يبالي بالقشور

إن أكن في حالة الإدراك لا أدري مصيري

كيف أدري بعدما أفقد رشدي...

لست أدري!

القصر والكوخ:

ولقد أبصرت قصرا شاهقا عالي القباب

قلت ما شادك من شادك إلاّ للخراب

أنت جزء منه لكن لست تدري كيف غاب

وهو لا يعلم ما تحوي؛ أيدري؟..

لست أدري!

يا مثالا كان وهما قبلما شاء البناة

أنت فكر من دماغ غيّبته الظلمات

أنت أمنية قلب أكلته الحشرات

أنت بانيك الّذي شادك لا ... لا...

لست أدري!

كم قصور خالها الباني ستبقى وتدوم

ثابتات كالرّواسي خالدات كالنّجوم

سحب الدّهر عليها ذيله فهي رسوم

مالنا نبني وما نبني لهدم؟..

لست أدري!

لم أجد في القصر شيئا ليس في الكوخ المهين

أنا في هذا وهذا عبد شك ويقين

وسجين الخالدين اللّيل والصّبح المبين

هل أنا في القصر أم في الكوخ أرقى؟

لست أدري!

ليس في الكوخ ولا في القصر من نفسي مهرب

أنّني أرجو وأخشى، إنّني أرضى وأغضب

كان ثوبي من حرير مذهب أو كان قنّب

فلماذا يتمنّى الثوب عاري؟..

لست أدري!

سائل الفجر: أعند الفجر طين ورخام؟

واسأل القصر ألا يخفيه، كالكوخ، الظّلام

واسأل الأنجم والرّيح وسل صوب الغمام

أترى الشّيء كما نحن نراه؟..

لست أدري!

الفكر:

ربّ فكر لاح في لوحة نفسي وتجلّى

خلته منّي ولكن لم يقم حتّى تولّى

مثل طيف لاح في بئر قليلا واضمحّلا

كيف وافى ولماذا فرّ منّي؟

لست أدري!

أتراه سابحا في الأرض من نفس لأخرى

رابه مني أمر فأبى أن يستقرّا

أم تراه سرّ في نفسي كما أعبر جسرا

هل رأته قبل نفسي غير نفسي؟

لست أدري!

أم تراه بارقا حينا وتوارى

أم تراه كان مثل الطير في سجن فطارا

أم تراه انحلّ كالموجة في نفسي وغارا

فأنا أبحث عنه وهو فيها،

لست أدري!

صراع وعراك:

إنّني أشهد في نفسي صراعا وعراكا

وأرى ذاتي شيطانا وأحيانا ملاكا

هل أنا شخصان يأبى هذا مع ذاك اشتراكا

أم تراني واهما فيما أراه؟

لست أدري!

بينما قلبي يحكي في الضّحى إحدى الخمائل

فيه أزهار وأطيار تغني وجداول

أقبل العصر فأسى موحشا كالقفر قاحل

كيف صار القلب روضا ثمّ قفرا؟

لست أدري!

أين ضحكي وبكائي وأنا طفل صغير

أين جهلي ومراحي وأنا غضّ غرير

أين أحلامي وكانت كيفما سرت تسير

كلّها ضاعت ولكن كيف ضاعت؟

لست أدري!

لي إيمان ولكن لا كأيماني ونسكي

إنّني أبكي ولكن لا كما قد كنت أبكي

وأنا أضحك أحيانا ولكن أيّ ضحك

ليت شعري ما الذي بدّل أمري؟

لست أدري!

كلّ يوم لي شأن ، كلّ حين لي شعور

هل أنا اليوم أنا منذ ليال وشهور

أم أنا عند غروب الشمس غيري في البكور

كلّما ساءلت نفسي جاوبتني:

لست أدري!

ربّ أمر كنت لّما كان عندي أتّقيه

بتّ لّما غاب عنّي وتوارى أشتهيه

ما الّذي حبّبه عندي وما بغّضنيه

أأنا الشّخص الّذي أعرض عنه؟

لست أدري!

ربّ شخص عشت معه زمناألهو وأمرح

أو مكان مرّ دهر لي مسرى ومسرح

لاح لي في البعد أجلى منه في القرب وأوضح

كيف يبقى رسم شيء قد توارى؟

لست أدري!

ربّ بستان قضيت العمر أحمي شجره

ومنعت النّاس أن تقطف منه زهره

جاءت الأطيار في الفجر فناشت ثمره

ألأطيار السّما البستان أم لي؟

لست أدري!

رب قبح عند زيد هو حسن عند بكر

فهما ضدّان فيه وهو وهم عند عمرو

فمن الصّادق فيما يدّعيه ، ليت شعري

ولماذا ليس للحسن قياس؟

لست أدري!

قد رأيت الحسن ينسى مثلما تنسى العيوب

وطلوع الشّمس يرجى مثلما يرجى الغروب

ورأيت الشّر مثل الخير يمضي ويؤوب

فلماذا أحسب الشرّ دخيلا؟

لست أدري!

إنّ هذا الغيث يهمي حين يهمي مكرها

وزهور الأرض تفشي مجبرات عطرها

لا تطيق الأرض تخفي شوكها أو زهرها

لا تسل : أيّهما أشهى وأبهى؟

لست أدري!

قد يصير الشوك إكليلا لملك أو نبّي

ويصير الورد في عروة لص أو بغيّ

أيغار الشّوك في الحقل من الزّهر الجنّي

أم ترى يحسبه أحقر منه؟

لست أدري!

قد يقيني الخطر الشّوك الذي يجرح كفّي

ويكون السّمّ في العطر الّذي يملأ أنفي

إنّما الورد هو الأفضل في شرعي وعرفي

وهو شرع كلّه ظلم ولكن ...

لست أدري!

قد رأيت الشّهب لا تدري لماذا تشرق

ورأيت السّحب لا تدري لماذا تغدق

ورأيت الغاب لا تدري لماذا تورق

فلماذا كلّها في الجهل مثلي ؟

لست أدري!

كلّما أيقنت أني قد أمطت السّتر عني

وبلغت السّر سرّي ضحكت نفسي مني

قد وجدت اليأس والحيرة لكن لم أجدني

فهل الجهل نعيم أم جحيم؟

لست أدري!

لذة عندي أن أسمع تغريد البلابل

وحفيف الورق الأخضر أو همس الجداول

وأرى الأنجم في الظلّماء تبدو كالمشاعل

أترى منها أم اللّذة منّي...

لست أدري!

أتراني كنت يوما نغما في وتر

أم تراني كنت قبلا موجة في نهر

أم تراني كنت في إحدى النّجوم الزّهر

أم أريجا ، أم حفيفا ، أم نسيما؟

لست أدري!

فيّ مثل البحر أصداف ورمل ولآل

في كالأرض مروج وسفوح وجبال

فيّ كالجو نجوم وغيوم وظلال

هل أنا بحر وأرض وسماء؟

لست أدري!

من شرابي الشّهد والخمرة والماء الزّلال

من طعامي البقل والأثمارواللّحم الحلال

كم كيان قد تلاشى في كياني واستحال

كم كيان فيه شيء من كياني؟

لست أدري!

أأنا أفصح من عصفورة الوادي وأعذب؟

ومن الزّهرة أشهى ؟ وشذى الزّهرة أطيب؟

ومن الحيّة أدهى ؟ ومن النّملة أغرب؟

أم أنا أوضع من هذي وأدنى؟

لست أدري!

كلّها مثلي تحيا، كلّها مثلي تموت

ولها مثلي شراب ، ولها مثلي قوت

وانتباه ورقاد، وحديث وسكوت

فيما أمتاز عنها ليت شعري؟

لست أدري!

قد رأيت النّمل يسعى مثلما أسعى لرزقي

وله في العيش أوطار وحق مثل حقي

قد تساوى صمته في نظر الدّهر ونطقي

فكلانا صائر يوما إلى ما ...

لست أدري!

أنا كالصّهباء ، لكن أنا صهباي ودّني

أصلها خاف كأصلي ، سجنها طين كسجني

ويزاح الختم عنها مثلما ينشّق عني

وهي لا تفقه معناها، وإني...

لست أدري!

غلط القائل إنّ الخمر بنت الخابيه

فهي قبل الزق كانت في عروق الدّاليه

وحواها قبل رحن الكرم رحم الغاديه

إنّما من قبل هذا أين كانت؟

لست أدري!

هي في رأي فكر ، وهي في عينّي نور

وهي في صدري آمال ، وفي قلبي شعور

وهي في جسمي دم يسري فيه ويمور

إنّما من قبل هذا كيف كانت؟

لست أدري!

أنا لا أذكر شيئا من حياتي الماضية

أنا لا أعرف شيئا من حياتي الآتيهْ

لي ذاتٌ غير أنّي لست أدري ماهيهْ

فمتى تعرف ذاتي كنه ذاتي؟

لست أدري!

إنّني جئت وأمضي وأنا لا أعلم

أنا لغزٌ ... وذهابي كمجيئي طلسمُ

والّذي أوجد هذا اللّغز لغز أعظم

لا تجادل ذا الحجا من قال إنّي ...

لست أدري!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إيليا أبو ماضي

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 31 يوليو 2017, 04:33

“قال: الليالي جرعتني علقما
قلت: ابتسم ولئن جرعت العلقما!

فلعل غيرك إن رآك مرنما
طرح الكآبة جانبا وترنما

أتراك تغنم بالتبرم درهما
أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما؟!

يا صاح لا خطر على شفتيك أن
تتثلما والوجه أن يتحطما

فاضحك فإن الشهب تضحك والدجى
متلاطم ولذا نحب الأنجما”

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إيليا أبو ماضي

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 31 يوليو 2017, 04:43

“كم تشتكي وتقول إنك معدم
والأرض ملكك والسما والأنجم

ولك الحقول وزهرها ونخيلها
ونسيمها والبلبل المترنم

والماء حولك فضة رقراقة
والشمس فوقك عسجد يتضرم

والنور يبني في السفوح وفي الذرا
دورا مزخرفة وحينا يهدم

هشت لك الدنيا فما لك واجما؟
وتبسمت فعلام لا تتبسم؟

إن كنت مكتئبا لعز قد مضى
هيهات يرجعه اليك تندُم

أو كنت تشفق من حلول مصيبة
هيهات يمنع أن تحل تجهم

أو كنت جاوزت الشباب فلا تقل
شاخ الزمان فإنه لا يهرم

انظر فما زالت تطل من الثرى
صور تكاد لحسنها تتكلم”

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إيليا أبو ماضي

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 31 يوليو 2017, 04:47

“أحبابنا ما أجمل الدنيا بكم...لا تقبح الدّنيا و فيها أنتم ”

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 01 أغسطس 2017, 07:38

إملك من الدنيا ما شئتَ...
لكنك ستخرج منها كما جئتَ.

كن فى حياة الآخرين كحباة السُكر،
حتى إذا ما إختفت، تركت طعماً جميلاً.

إن الكريمَ إذا تمكن من أذىً
جائته أخلاقُ الكِرامِ فأقلعا
وترى اللئيم إذا تمكن من أذىً
يطغى؛ فلا يبقى لصلحِ موضِعا.

عود لسانك أن يقول:_ أللهم إغفر لى. 
فإن لله ساعات لا ترد.
أستغفر ألله العظيم ألذى لا إله إلا هو الحى القيوم ذو الجلال والإكرام وأتوب إليه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ثقافة طبية.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأربعاء 02 أغسطس 2017, 08:08

زيادة السوائل فى الجسم.


زيادة السوائل في الجسم زيادة السوائل أو احتباس السوائل هو أحد الأمراض الشائعة التي تُصيب العديد من الأفراد من كلا الجنسين،
 ويكون نتيجة تسّرب في السوائل من الدم إلى جميع أنحاء الجسم، ويمكن أن يُصيب العديد من الأعضاء مثل: القدمين، واليدين، والذراعين،
 والساقين، والكاحلين، كما يُمكن أن يؤدي إلى العديد من الأعراض الجانبية في حال لم يُعالج بشكلٍ كامل مثل: التهاب المفاصل، وأمراض القلب. 
أعراض زيادة السوائل في الجسم وجود تورم وانتفاخ في الجسم، وخصوصاً عند القدمين. الإحساس بآلام في المفاصل. زيادة الوزن بشكلٍ مُفاجئ. 
الإحساس بوجود لمعان وشدّ في الجسم. أسباب زيادة السوائل في الجسم الوقوف لوقتٍ طويل. التغيرات الهرمونية في الجسم، وخصوصاً عند الحمل، 
وأثناء الدورة الشهرية. استخدام أدوية حبوب الحمل؛ نظراً لاحتوائها على هرمون الإستروجين بكمياتٍ كبيرةٍ.
 تناول الأدوية بشكلٍ مُفرط، وخصوصاً أدوية ارتفاع ضغط الدم، وآلام المفاصل. قلة الفيتامينات والعناصر المهمّة في الجسم.
 تناول الأدوية المُخصّصة لمرض السكري. استخدام الملح بكمياتٍ كبيرةٍ. إصابة الجسم بالأمراض المختلفة مثل: القلب، والكلى.
 وجود انتفاخ في الرئة. الإصابة بمرض قصور القلب، نظراً لصعوبة ضخّ الدم إليه. الإصابة بمرض السرطان، ومرض الغدّة الدرقية.
 طرق طبيعية لعلاج تراكم السوائل تناول اللحوم البيضاء بدلاً من الحمراء. تناول الأغذية التي تحتوي على فيتامين ج.
تناول واستخدام بعض الخلطات التي تُساعد على الحد من تراكم السوائل في الجسم؛ مثل:
 الكركم: خلط ملعقة صغيرة من زيت الكركم، ونصف ملعقة صغيرة من الملح في وعاء، ثم تطبيق الخليط على أماكن تجمع السوائل،
وتركه لمدة عشرين دقيقة على الأقل. البقدونس: وضع ثلاث ملاعق كبيرة من البقدونس الطازج في كأسٍ من الماء الدافئ والخلط، ثم تناول الخليط مرتين يومياً.
 منقوع الشمر: شرب كأس من منقوع الشمر يومياً. الميرمية: تُعتبر الميرمية من أكثر النباتات فائدةَ، ويمكن استخدامُها عن طريق شرب كأسٍ من منقوع الميرميّة يومياً. 
الجرجير: وضع ملعقتين كبيرتين من الجرجير المطحون في كأسٍ من الحليب الدافئ، ثم تناول الخليط مرتين يومياً.
الخيار: تقطيع الخيار إلى شرائح، ثم وضعه على أماكن تجمع السوائل، وتركه لمدة عشرين دقيقة. الذرة: تناول كوزٍ من الذرة يومياً. 
.الزنجبيل: شرب كأس من منقوع الزنجبيل مرتين يومياً. ملاحظة: في حال لم تنجح تلك الوسائل في التخلّص من السوائل المتراكمة،
 يجب الذهاب إلى الطبيب بأسرع وقت. طرق طبية للحدّ من تراكم السوائل استخدام أدوية إدرار البول.
 يمكن سحب السوائل المتراكمة في الجسم عن طريق الإبر.
 عمل فحوصات دوريّة للتأكُّد من عدم احتباس السوائل في الجسم. نصائح للتخلص من زيادة السوائل وضع كمياتٍ قليلة من الملح أثناء الطّهي.
 مُمارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ دائم. الحرص على رفع الساقين لمدة عشر دقائق يومياً. الابتعاد عن الأجواء الحارة جداً، أو الباردة جداً قدر الإمكان.
 عدم التعّرض إلى أشعة الشمس بشكلٍ مُباشر. الابتعاد عن تناول الأطعمة المليئة بالدهون والسعرات الحرارية.
 الحرص على الابتعاد عن تناول الأطعمة المُصنّعة مثل: المرتديلا، والمعلبات المختلفة. الابتعاد عن شرب الكافيين.
 الحرص على تناول المُكمّلات الغذائية الموجودة في الصيدليات. التقليل من تناول الأطعمة المالحة. الابتعاد عن تناول الكحول.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

وصمت البلبل الغَرِد.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 06 أغسطس 2017, 09:13

وصمت البلبل الغَرِد.
أستميحكم عذراً لأعود بكم القهقرى الى أكثر من ثلاثة وثلاثين عاماً خَلت، بالتحديد الأسبوع الثالث من شهر يوليو من العام الرابع والثمانين  بعد التسعمائة وألف من القرن الماضى.
كان ذلك العام من أشذ شهور الدهر حينما اُصيب الطاغية نميرى بلوثة ما انفك منها حتى أسقطه ألله من عرش طغيانه  فأحال علينا البلاد الى جحيم، ففى هذا العام خرجوا علينا بأن رمضان هذا العام هو ثمانية وعشرين يوماً بدلاً تسعة وعشرين يوماً أو ثلاثين يوماً مثلما شرع ألله شهر الصيام وتلك كانت واحدة من كراماته.
فى ذلك اليوم كان ألله قد إختار الى جواره والدتنا رحمها ألله بواسع رحمته، بعد أن وسدنا جثمانها الثرى عدنا الى البيت لتلقى العزاء فقد كان معنا وفى معيته الراحل البروف على المك رحمه ألله واسكنه فسيح جناته وقد أخذا مكاناً قصياً فى الصيوان ثم ما إنفك مجلسهم فى الإتساع وإستمر منعقداً حتى منتصف الليل وقد طلبنا من أخى محمد صديقهم أن يطلب منهم أن يرتاحوا بعد هذا اليوم الطويل المضنى وخاصة نحن فى الأيام الأخيرة من شهر رمضان وغداً الجمعة ستبدء إجازة العيد فإنفض المجلس وغادروا على أمل أن يحضروا غداً الجمعة فهو بحكم صداقته مع أخى محمد يعتبر نفسه من أصحاب الوجعة فهو لم يأتى كمعزى ولكن ليتلقى العزاء، وقد كان ذلك يدل رفعة خصاله وطيب معدنه.
أتى يوم الجمعة والكل مستغرش من العيد الذى أتى فجأة ورمضان الذى رحل ناقص عمر يوم أو يومين. جلسنا نتلقى العزاء حينما رأيته من بعد ترجل من سيارته وصادف وصوله مع آخرين فتوقف معهم وتبدلوا التحايا والتهنئة ثم بدءوا فى الضحك قلت  فى نفسى بأنه قد القى عليهم نكته أو طرفة بمناسبة رمضان الذى إنتهى أجله (لا إيده ولا كراعه) بكلفته من أمير المؤمنين جعفر بن النميرى. فهو لا يتلفت فى إيجاد قفشة ،مُزحة أو نكتة فهو حاضر البديهة لا يتكلف فقد خصاه ألله بنعم منها سرعة البديهة مع خفة الروح. ألقى علينا التحية والتهنئة بالعيد ثم إنضم الى خدنه البروف على المك وتكاثر الجمع حوله وهو واسطة العقد بينهم، فأدخل البهجة والسرور فى كل من إقترب من مجلسه وبقى مجلسه منعقداً حتى بعد إنتهاء أيام المأتم ورفض أن يتزحزح من مكانه يذهب فى منتصف الليل ليعود فى الصباح الباكر وكان يردد بأن مجالس امدرمان لا تعوض.
غادرت بعد أيام امدرمان عائداً الى عملى ولا زلت أحمل فى نفسى ذكرى تلك الأيام المرة بعد فترة علمت بأن البلبل الغريد قد سكت الى الأبد.
تمر علينا اليوم الرابع من أغسطس الذكرى الثالثة والثلاثين  لرحيل بلبل السودان الغريد عبدالعزيز محمد داؤد، وقد طاف بخيالى تلك الأيام التي قضاها معنا وتذكرت رفضه للانصراف كلما طُلبَ منه الذهاب لتمضية العيد مع أسرته أو زيارات العيد ويكون رده بأن هذا المجلس لا يُفارق، لكنه كان لا يدرى بأنه سيودع هذه الدنيا بعد أقل من اُسبوعين.
لقد كان أبودؤد إنسانا بكل ما تحمله الكلمة من معنى حباه ألله بملكات لا تتوفر لغيره جعله ألله محبوباً من كل من عرفه لم يُعرف بأنه قد أخطأ فى حق إنسان أو أساء إلى أحد أو غضب من أحد أو أغضب أحد كانت وله أيادٍ كثيرة على كثير من البشر. 
من نوادره التى لا تحصى ولا تعد قال أنه عندما تزوج أصبحت زوجته تعمل لهو (ألفة) عبدالعزيز ماشى وين؟ماشى الإذاعة، حترجع متين؟
بعد ساعتين. عبدالعزيز ماشى وين؟ عندى حفلة. حتجى متين؟ بعد أربعة ساعات. بعد أن تضايق من أسئلتها التي لا تنتهي فى يوممن الأيام بمجرد أن سألته ماشى  وين؟ أجابها (يا فوزية أنا مأجر عجلة كل مرة تسالى حاجى بعد كم ساعة!) رحمه ألله فقد  كان حاضر البديهة وجاهز الرد لا يلتفت إليه.
من طرائفه، أن الطاغية نميرى كان يأنس الى رفقته وفى إحدى الحفلات فى المسرح طلب منه نقيب الفنانين أحمد المصطفى أن يتوسط للنميرى لإطلاق سراح الفنان وردى المحبوس فى كوبر بعد فشل إنقلاب هاشم العطا. 
بدء ابودؤد فى مسامرة نميرى ثم مال عليه قائلاً( يا ريس عملت شنو فى موضوع وردى!) فاستشاط النميرى غضباً وقال له فى حدة ظاهرة (ما لو وردى؟) أجاب أبوداؤود (ح تعدموا متين تريحنا منو). فأخذ النميرى يقهقه بأعلى صوته، وعند إنتهاء السهرة استفسر منه أحمد المصطفى عن سر ضحك النميرى! فأخبرهم بما قاله بخصوص وردى فانفجر النقيب وكان معه الراحل حسن عطية فى الضحك حتى أوشكوا أن يقعوا فى الأرض. ولم تمضي أيام قليلة على تلك حتى تم إطلاق سراح وردى رحمهم ألله أجمعين.
كان عبدالعزيز إذا رتل القرآن خشع كل من سمع تلاوته، وإذا مدح ذاب الكل فى عالم من الصفاء الروحى ن أما إذا تغنى فيطرب له الحجر الأصم.
إن الفراق لمرٌ ولكن لله حكمة لا يعلمها إلا هو، فقد إختار أبو داود مبكراً عن عمر لم تجاوز الرابعة والخمسين عندما كان السودان الجميل الذى ألفه أبو داود قد أفل نجمه وانتهى بولاية أمير الملوُثين، وأن القادم أسوأ بكثير مما مضى.
أخى أبو داود وأنت فى عليائك إن فقدك لجد أليم ومرٌ علينا لكن ألله كان بك رحيماً قد أختارك الى جواره حتى لا ينفطر قلبك وترى خدنك الكابلى فى رحلته الأخيرة متؤكاً عصاه مغادراً الوطن الى منفاه الأخير وخاتمة مطافه بعد أن أصبح الوطن طارداً لأبنائه ليقضى ما تبقى من أيام فى المنفى وحتى يقضي ألله أمراً كان مقضيا.
 وبعد أن إ نحط الغناء والمغنين، وبعد أن  ونزلت أسراب الغربان تنعق بأحط ما تتفوه به الألسن:
 راجل المرا حلو حلا. 
حرامى القلوب تلب.
 بختى لقيتو راجل اُختى.
 حتى عيون الشعر العربي التي كنت تتغنى بها أصبح تنعق فيها الغربان، ولا أشتط لك فى القول بان عدد الفنانين ( دعنى أستمحيك عذراً فقد فسر البروف عبدالله الطيب بأن الفنان فى اللغة هو حمار الوحش).
  لقد أصبح هؤلاء الفنانيين، أكثر من المستمعين، وأصبح الفن مهنة من لا مهنة له.
ستظل ذكراك خالدة فى القلوب، وذكراك تعيش فى وجداننا.
طبت حياً وبين الراحلين.
جدو الصغير.
روج هيل وست




جدو الصغير.


عدل سابقا من قبل Ibrahim Kheir في الإثنين 07 أغسطس 2017, 02:41 عدل 1 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 07 أغسطس 2017, 02:21

لا يعاب المرء بفقره ولا عيب جسمه، فليس له حول ولا قوة، إنما يعاب على قبح لسانه ورداءة أخلاقه.

بعض الناس مثل الكتاب، تجد فيهم الحكمة والخير الكثير، وبعضهم لا تجد فيه إلا جمال صورة الغلاف. (حلو لسان وقليل إحسان).

يعجبنى مبدء القطار؛ لا ينتظر من لا ينتظره.

قال الإمام على:
الأدب لا يباع ولا يشترى بل هو طابع فى قلب من تربى
فليس الفقير من فقد الذهب وإنما الفقير من فقر الأخلاق والأدب.

البعض يفسر الأدب خوفاً؛ لأنه لم يتربى على الإحترام بحياته؛
والبعض يفسر الطيبة غباء؛ لأنه لم يعتد إلا على سواد قلبه.

يقولون كن حسن المظهر ولن تنساك العيون؛
لكن كن حسن الخُلق ولن تنساك القلوب.

جدو الصغير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ابراهيم خير وكلام فى كلام

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الإثنين 07 أغسطس 2017, 23:40

جدو....حياك الله  وأبقاك....حكي  طاعم  ولذيذ...جدا...

وصمت البلبل الغَرِد.

بس لا  أنا ولا رشدي  أخوي ما سمعنا  بي  أبو داؤود ده..
نحنا  لسه  ساكين نفتش الحرامي التلب ده..
يا أخي انت عجوز بشكل..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نضـحك شـوية

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 08 أغسطس 2017, 00:33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ابراهيم خير وكلام فى كلام

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الثلاثاء 08 أغسطس 2017, 04:43

أهو كده  يا جدو  تقول لي  أبو داوود...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ابراهيم خير وكلام فى كلام

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 10 أغسطس 2017, 07:59

أعزتى أستميحكم عذراً.
لقد أصيب الكومبيوتر بفايروس وقد قضيت معظم اليوم فى معالجته.
ألحمد لله لقد أستطعت من معالجة المشكلة، لكن لم يعد لى مزاج فى الكتابة لكم اليوم،
أرجو من ألله الكريم أن أعود لكم غداً بإذن واحد أحد.
جدو الصغير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 15 أغسطس 2017, 03:40

من أروع الإسقاطات السياسية:
اللصوص نوعان:
اللص العادى؛ وهو الذى يسرق منك مالك، حقيبتك، ساعتك، هاتفك.
اللص السياسى؛ هو الذى يسرق منك مستقبلك، أحلامك، عملك، راتبك، تعليمك، صحتك، قُوتك، بسمتك.
المفارقة العجيبة؛ أن اللص العادى هو من يختارك، أما اللص السياسى فأنت من تختاره.
والمفارقة الأكبر؛ أن أللص العادى تلاحقه الشرطة، واللص السياسى تحرسه مواكب الشرطة. (حقيقة مؤلمة).
جدو الصغير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 24 من اصل 25 الصفحة السابقة  1 ... 13 ... 23, 24, 25  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى