من الصُحف .....

صفحة 13 من اصل 16 الصفحة السابقة  1 ... 8 ... 12, 13, 14, 15, 16  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 25 سبتمبر 2014, 17:32

سلام يا كابيتان

زعيم داعش فى السودان وعد كل واحد من اتباعه ب 144 من الحور العين !! لكن ما شايفه جاب سيرة العلمان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 25 سبتمبر 2014, 17:35

سلام ود فراج

هو بالله ود اب زهانة حقيقى؟  انا كنت متخيلو شخصية مختلقة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 25 سبتمبر 2014, 17:36



الشرطة توقف شباباً شرعوا في فك قضيب السكة حديد بشندي
المجهر السياسي 24 - 09 - 2014


شندي- الشفاء أبو القاسم
أنقذت شرطة مدينة شندي ركاب قطار كان في طريقه إلى محطة القوز جنوب شندي، تمكنت الشرطة حيث من إيقاف عملية فك قضيب السكة حديد بالمنطقة .
وكشفت مصادر (المجهر) أن الشرطة تلقت بلاغاً بأن عدداً من الشباب يشرعون في فك قضيب السكة حديد الخاص بالمسار الذي يسلكه القطار قبل دقائق من وصوله إلى مكان الحدث حيث أوقفت الشرطة المتهمين واقتادهم إلى قسم قريب ودونت بلاغاً في مواجهتهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الخميس 25 سبتمبر 2014, 18:26

سلام كابيتانو
و كل عام و انت بخير
فك القضيب ده شغل جديد و غريب - زمان كان بشيلوا الفلنكة يسوها عناقريب - الناس خلوا العناقريب - يبقى دة شغل بتاع اجرام
طبعا يا احمد اليومين دي فى ازمة شديدة جدا فى المواصلات ما بين الولايات و الجماعة ديل دايرين يزيدوا الطين بله - و بالتالى ترتفع اسعار التذاكر !!!!
هل تصدق يا احمد ان مدينة بورتسودان الميناء الرئيس و الوحيد من اول يوم فى العيد و حتى ثالث يوم فى العيد لا وجود لشركات الطيران !!!!!!!!!!!!!
قلنا ليهم السبب شنوا ؟ قالوا اجازة العيد !!!!!!!!!!!
عيد سعيد للجميع
عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بئـر زمـزم

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 28 سبتمبر 2014, 22:20

بئر زمزم نبع أطهر ماء على وجه الأرض.. تدفق بين يدى هاجر عليها السلام وأعاد "عبد المطلب" حفرها .. غسل به قلب الرسول 4 مرات وقال فيه "فيه شفاء السقم".. وجعلها الله سقيا لحجاج بيته الحرام الأحد، 28 سبتمبر 2014 - 08:52 ص البناء المقام على بئر زمزم كتب لؤى على قالت السيدة صفية بنت عبد المطلب، رضى الله عنها عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهى تفخر بما خص الله تعالى به أباها عبد المطلب ابن هاشم من حفر زمزم، وآثره به على غيره: "نحن حفرنا للحجيج زمزما..شفاء سقم وطعام مطعما ..ركضة جبريل ولما تعظما..سقيا نبى الله فيما حرما.. ابن خليل ربنا المكرما". وقال الأعشى وهو يؤنب رجلاً؛ ويخبره أنه مع علو شرف نسبه لم يبلغ مبلغ قريش، الذين هم سكان حرم الله، والذين لهم حظ الشرب من زمزم، "فما أنت من أهل الحجون ولا الصفا ..ولا لك حظ الشرب من ماء زمزم". تقع بئر زمزم شرق الكعبة المشرفة بصحن المطاف، وتضخ ما بين 11 إلى18.5 لترًا فى الثانية، وترجع إلى زمن إبراهيم عليه السلام عندما ترك السيدة هاجر مع طفلها إسماعيل "فى واد لا زرع فيه ولا ماء"، قالت له: أألله أمرك بهذا؟ قال: نعم. قالت: إذن لا يضيعنا. وآنست هاجر بالله حتى نفد ما لديها من زاد وماء، والطفل يتلوى حولها، تسعى فتبحث عن الماء، مهرولة بين الصفا والمروة، وإذا بجبريل عليه السلام يحمل الغوث إليها مسرعًا، فينفجر تحت يديها الماء. الإمام البخارى يروى قصة نشأة البئر فى صحيحه عن ابن عباس رضى الله عنهما قال:أول ما اتخذ النساء المنطق من قبل أم إسماعيل اتخذت منطقا؛ لتعفى أثرها على سارة، ثم جاء بها إبراهيم وبابنها إسماعيل وهى ترضعه، حتى وضعهما عند البيت، عند دوحة فوق زمزم فى أعلى المسجد، وليس بمكة يومئذ أحد، وليس بها ماء، فوضعهما هنالك ووضع عندهما جرابا فيه تمر، وسقاء فيه ماء، ثم قفى إبراهيم منطلقًا، فتبعته أم إسماعيل، فقالت: يا إبراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادى الذى ليس فيه إنس ولا شىء؟ فقالت له ذلك مرارًا، وهو لا يلتفت إليها، فقالت له: آلله الذى أمرك بهذا؟ قال: نعم. قالت: إذن لا يضيعنا، ثم رجعت، فانطلق إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية حيث لا يرونه، استقبل بوجهه البيت، ثم دعا بهؤلاء الكلمات، ورفع يديه فقال "ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوى إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون" وبعد مدة من الزمن نضبت البئر، وغابت معالمها، ولم يعلم مكانها، إلى أن قدر الله أن يجريها على أيدى عبد المطلب فقد روى البيهقى فى دلائل النبوة بإسناد صحيح عن على بن أبى طالب رضى الله عنه، وهو يحدث حديث زمزم، قال: «بينما عبد المطلب نائم فى الحجر أتى، فقيل له: احفر برة، فقال: وما برة؟ ثم ذهب عنه، حتى إذا كان الغد نام فى مضجعه ذلك، فأتى فقيل له: احفر المضنونة، قال: وما مضنونة؟ ثم ذهب عنه، حتى إذا كان الغد عاد، فنام فى مضجعه ذلك، فأتى فقيل له: احفر طيبة، فقال: وما طيبة؟ ثم ذهب عنه، فلما كان الغد عاد، فنام بمضجعه، فأتى فقيل له: احفر زمزم، فقال: وما زمزم؟ فقال: لا تنزف ولا تذم، ثم نعت له موضعها، فقام يحفر حيث نعت له، فقالت له قريش: ما هذا يا عبد المطلب ؟ فقال: أمرت بحفر زمزم، فلما كشف عنه، وبصروا بالظبى، قالوا: يا عبد المطلب: إن لنا حقا فيها معك، إنها لبئر أبينا إسماعيل، فقال: ما هى لكم، لقد خصصت بها دونكم، قالوا: فحاكمنا، قال: نعم، قالوا: بيننا وبينك كاهنة بنى سعد بن هذيم، وكانت بأشراف الشام. قال: فركب عبد المطلب فى نفر من بنى أبيه، وركب من كل بطن من أفناء قريش نفر، وكانت الأرض إذ ذاك مفاوز فيما بين الشام والحجاز، حتى إذا كانوا بمفازة من تلك البلاد فنى ماء عبد المطلب وأصحابه، حتى أيقنوا بالهلكة، فاستسقوا القوم، قالوا: ما نستطيع أن نسقيكم، وإنا لنخاف مثل الذى أصابكم، فقال عبد المطلب لأصحابه: ماذا ترون ؟ قالوا: ما رأينا إلا تبع لرأيك، فقال: إنى أرى أن يحفر كل رجل منكم حفرة بما بقى من قوته، فكلما مات رجل منكم دفعه أصحابه فى حفرته، حتى يكون آخركم يدفعه صاحبه، فضيعة رجل أهون من ضيعة جميعكم، ففعلوا، ثم قال: والله إن إلقاءنا بأيدينا للموت، لا نضرب فى الأرض ونبتغى لعل الله عز وجل أن يسقينا عجز ـ فقال لأصحابه: ارتحلوا، قال: فارتحلوا وارتحل، فلما جلس على ناقته، فانبعثت به، انفجرت عين من تحت خفها بماء عذب، فأناخ وأناخ أصحابه، فشربوا وسقوا واستقوا، ثم دعوا أصحابهم: هلموا إلى الماء، فقد سقانا الله تعالى، فجاءوا، واستقوا وسقوا، ثم قالوا: يا عبد المطلب قد والله قضى لك، إن الذى سقاك هذا الماء بهذه الفلاة لهو الذى سقاك زمزم، انطلق فهى لك، فما نحن بمخاصميك » . أسماء زمزم ماء زمزم هو علم لهذا البئر، ونقل ابن منظور فى لسان العرب عن ابن برى اثنى عشر اسمًا لزمزم، فقال: «زَمْزَمُ، مَكْتُومَةُ، مَضْنُونَةُ، شُباعَةُ، سُقْيا الرَّواءُ، رَكْضَةُ جبريل، هَزْمَةُ جبريل، شِفاء سُقْمٍ، طَعامُ طُعْمٍ، حَفيرة عبد المطلب". وقال ياقوت فى معجم البلدان: « ولها أسماء وهى: زمزم، وزَمَمُ، وزُمّزْمُ، وزُمازمُ، وركضة جبرائيل، وهزمة جبرائيل، وهزمة الملك، والهزمة، والركضة - بمعنى وهو المنخفض من الأرض، والغمزة بالعقب فى الأرض يقال لها: هزمة- وهى سُقيا الله لإسماعيل عليه السلام، والشباعة، وشُبَاعةُ، وبرَة، ومضنونة، وتكتمُ، وشفاءُ سُقم، وطعامُ طعم، وشراب الأبرار، وطعام الأبرار، وطيبة. فضائل ماء زمزم ماء زمزم خير ماء على وجه الأرض فقد قال رسول الله - صلى الله عليه «خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، فيه طعام الطعم، وشفاء السقم» رواه الطبرانى وابن حبان فى صحيحه. ماء زمزم نبع فى أقدس بقعة على وجه الأرض: عند بيت الله الحرام، وقرب الركن والمقام، وقد اختار رب العزة هذا المكان عند بيته المعظم ؛ ليكون سقيا لحجاج بيت الله الحرام وعماره وزواره وجيرانه. ماء زمزم شفاء من السقم: لما ورد آنفًا من حديث ابن عباس « ... وشفاء من السقم ». فقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يشربون من ماء زمزم، ويصبون على رؤوسهم ووجوههم، ويدعون الله عز وجل بما شاءوا، وقد أثر عن ابن عباس رضى الله عنه أنه كان إذا شرب من ماء زمزم قال: « اللهم إنى أسألك علمًا نافعًا، ورزقًا واسعًا، وشفاءً من كل داء» . ماء زمزم لما شُرب له: فقد ورد عن جابر بن عبد الله رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: « ماء زمزم لما شُرب له »، وقال الحكيم الترمذى: «هذا جار للعباد على مقاصدهم وصدقهم فى تلك المقاصد والنيات، لأن الموحد إذا رابه أمرٌ فشأنه الفزع إلى ربه، فإذا فزع إليه، واستغاث به وجد غياثًا، وإنما يناله العبد على قدر نيته » . وذكر الشوكانى فى نيل الأوطار: أن لفظ (ما) فى قوله - صلى الله عليه وسلم -: « لما شرب له » من صيغ العموم، فتعم أى حاجة دنيوية أو أخروية. حمل ماء زمزم من مكة إلى الآفاق من السنة: فقد كان يحمله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويأمر بحمله فى الأداوى والقرب، وكان يصبه على المرضى ويسقيهم، وفضيلة ماء زمزم حاصلة سواء كان فى موضعه أو منقولاً إلى مكان آخر، فإن فضله لعينه، لا لأجل البقعة التى هو فيها . كما أن الشرب من ماء زمزم وصبه على الرأس والوضوء به من السنة فقد ورد سنية الشرب من ماء زمزم عند الفراغ من الطواف بالبيت وقبل البدء بالسعي، وسنية صبه على الرأس. وكذا سنية شرب ماء زمزم عند الفراغ من أداء المناسك . قلب المصطفى - صلى الله عليه وسلم - غُسل بماء زمزم: فقد شُقّ صدره الشريف - صلى الله عليه وسلم - أربع مرات كما فى صحيح البخاري" مرة وهو ابن أربع سنوات وكان عند مرضعته حليمة السعدية، ومرة وهو ابن عشر سنوات، ومرة حين نبئ عند مجيء جبريل عليه السلام بالوحى إليه، ومرة رابعة ليلة الإسراء والمعراج حين عرج به إلى السماء الدنيا. وفى ذلك كله حكم عظيمة، فقد خص الله تعالى ماء زمزم ليغسل به قلب الحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم -، ولم يغسل إلا به لأنه أفضل المياه . صفة بئر زمزم وذرعها وذكر الأزرقى واصفًا بئر زمزم فى عصره قائلاً: « كان ذرع زمزم من أعلاها إلى أسفلها ستين ذراعًا، وفى قعرها ثلاث عيون، عين حذاء الركن الأسود، وعين حذاء أبى قبيس والصفا، وعين حذاء المروة » . ويلتقى هذا مع ما خلصت إليه الدراسات الحديثة بأن بئر زمزم يستقبل مياهه من صخور قاعية من العصور القديمة عبر ثلاثة تصدعات صخرية تمتد من تحت الكعبة المشرفة، ومن جهة الصفا، ومن جهة المروة، وتجتمع فى البئر . وفى عام 1399هـ صدر أمر الملك خالد بتنظيف بئر زمزم على أحدث الطرق وأتم وجه بواسطة غواصين متمرسين، وكان هذا العمل من أعظم أعمال التنظيف فى تاريخ بئر زمزم، ونتج عنه أن فاضت البئر بفضل الله بماء أغزر مما كان بكثير وأصبح ماء زمزم متاحًا فى كل أنحاء الحرم المكى الشريف من خلال البئر نفسه، وبواسطة حافظات (ترامس) موزعة بشكل متناسق فى كل أنحاء الحرم يصل عددها وقت الذروة فى المواسم إلى 13.800، إضافة إلى المشربيات المنتشرة فى الحرم والساحات المحيطة به،حيث وصل عدد الصنابير بها إلى 1073 صنبورًا، إضافة إلى مجمعات زمزم خارج الحرم لملء الجوالين . وحرصًا من الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوى على نظافة ماء زمزم وخلوه من الملوثات فقد أمنت مختبرًا ؛ لتحليل ماء زمزم، يقع على سطح الحرم المكى الشريف، ترفع نتائجه للرئاسة أولاً بأول، كما يتولى المختبر الإشراف على جميع مراحل تعقيم ماء زمزم، حيث شيد عام 1395هـ مبنى خاص للتعقيم قرب المسجد الحرام يصل إليه ماء زمزم عبر أنابيب خاصة، تسلط عليها الأشعة فوق البنفسجية لتنقيته وقتل البكتريا، وهذه الطريقة يُضمن بها عدم إضافة أى مواد كيميائية، كما أنها لا تتسبب فى تغيير طعم ماء زمزم أو لونه أو رائحته، حيث يحتفظ بجميع خواصه وتركيبه الكيميائى . وفى عام 1424هـ وفى عهد خادم الحرمين الشريفين ارتأت الدراسات الخاصة بالمسجد الحرام ضرورة تغطية مداخل قبو زمزم للاستفادة القصوى من صحن المطاف الذى يئن فى فترات الزحام بالمعتمرين والحجاج، وتسهيلاً عليهم وحفاظًا على سلامتهم ؛ تم ذلك بتسقيف مداخل القبو المؤدية للبئر، وتنحية نوافير الشرب إلى جانب صحن المطاف، حيث أدت هذه الأعمال إلى زيادة صحن المطاف بمقدار (400) متر مربع مما أدى إلى استيعاب أكبر عدد من المصلين، وسهل حركة الطواف حول الكعبة،وقد وضعت المشربيات بقسميها -الرجال والنساء- تحت الأروقة الجديدة التى تم إنشاؤها ضمن أعمال مشروع توسعة المطاف بالمسجد الحرام.
لؤى على

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الثلاثاء 30 سبتمبر 2014, 18:39



K-Line to Pay $67 Million Criminal Fine for Role in Ro-Ro Price Fixing Conspiracy


By gCaptain On September 29, 2014

Japan's Kawasaki Kisen Kaisha Ltd., aka K-Line, has agreed to plead guilty and to pay a $67.7 million criminal fine for its role in a 15-year-long price fixing conspiracy involving roll-on, roll-off cargo to and from the United States, the Department of Justice announced late last week.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الثلاثاء 30 سبتمبر 2014, 20:44




وزير الاستثمار يكشف عن قيام أول منطقة زراعية حرة على مستوي العالم


09-29-2014 06:37 PM سونا

كشف الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل وزير الاستثمار عن الإعداد لقيام أول منطقة زراعية حرة على مستوي العالم بهدف تطوير الاستثمار في المجال الزراعي وإتاحة الفرصة لدول الخليج في إدخال مميزاتها (البترول والسماد ) لتخفيض تكلفة الإنتاج وتوفير المدخلات.
وفي تصريح (لسونا) قال وزير الاستثمار إن هنالك لجنة فنيه قامت بدراستها المشروع وهو في مراحله النهائية والذي يتم تنفيذه في مناطق محددة لتكون أول منطقة زراعية حرة في العالم وأنموذج للمناطق الزراعية الاخري في السودان .
وأكد د.مصطفى إن المناطق الحرة أصبحت هدف أساسي لتنمية الاقتصاد السودان بعد إن إجازة مجلس الوزراء قانون المناطق والأسواق الحرة ووضع إستراتيجيته وتكوين المجلس القومي للمناطق والأسواق الحرة برئاسة وزير الاستثمار ، كاشفاً عن الاتفاق لإقامة 6 مناطق حرة في مناطق جوار مع (ارتريا وإثيوبيا وجنوب السودان وتشاد وجمهورية مصر العربية ) بجانب التوقيع على عدد من الاتفاقيات للتعاون مشيرا إلى اتفاقية التعاون التي أجازها مجلس الوزراء مؤخرا مع تركيا والصين للمساهمة في تأهيل الكوادر والتدريب ووضع الهياكل الأساسية والبني التحتية المطلوبة للمناطق الحرة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأربعاء 01 أكتوبر 2014, 14:05

هل قرأتم وصايا رسول حمزاتوف ؟

احلام مستغانمي
من الفيسبوك

كم تمنيتُ لو أننّي التقيتُ به .
كنتُ جاهزة لأن أسافر إلى بلاد ما توقّتُ زيارتها يوماً كي أراه . أن أعبُر القارات لأقول له بالعربية التي عشقها " شكرًا " و أعود بحفنة من حكمته التي وُلدت في قرية تسادا النائية ، فلا يمكن أن تكون في حضرة آخر سلالة الشعراء الكبار ، ولا تنتمي إلى أرض ينتسب إليها .
من أجل رسول حمزاتوف أحببت داغستان .أرض توجد في مكان ما من روسيا ، يسكنها الشعر و يحكمها القرآن . يولد صبيانها شعراء وفرسان،لا ينحني رجالها سوى لله والجمال .
أخلفت موعدي مع رسول حمزتوف مرتين . مرة لأنني عاصرته ولم أره ، فقد رحل سنة 2003 عن عمر يناهز الثمانين ، ومرة لأنني عشت كل هذا العمر من دون أن أقرأه ( إلاّ في 2012 ) !. لكن ، جميعنا يطاردنا الندم لسبب ما. هو نفسه قال قبيل أيام قليلة من وفاته " حياتي مسودّة كنتُ أتمنى لو أنّ لديّ الوقت لتصحيحها " .
ماذا كان بإمكانه أن يصححّ ،والشعر يتغذى من خطايا وأخطاء الشاعر .!


لن أحدّثكم عن حياته ، فهذه المساحة تسمح لي بالكاد بنقل بعض مقولاته من كتاب " داغستان بلدي " عساها تغريكم بقراءته.
- إذا أطلقتَ نيرانَ مسدسِكَ على الماضي ، أطلقَ المستقبلُ نيرانَ مدافعِه عليك .
إنّ الإنسانَ في حاجةٍ إلى عاميْن ليتعلمَ الكلامَ ، وإلى ستين عامًا ليتعلمَ الصمتَ .
لا تُخرج الخنجرَ من غمدِه دون حاجةٍ إليه ، ولكنْ .. إذا انتضيْته ، فاضربْ به . اضربْ ، لكي تقتلَ الفارسَ والفرسَ بطعنةٍ واحدة .
عندما تترقّبُ عودةَ الصّياد ، ترى كلبَهُ أولا .
السّلاحُ الذي تحتاجُه مرة واحدة ، عليكَ أنْ تحمله العمرَ كلّه . والأبياتُ التي ستردِّدها العمرَ كله ، تُكتبُ مرة واحدة
يمكنُ للرجل أنْ يركعَ في حالتين : ليشربَ من العين ، وليقطفَ زهرة .
لا أحدَ يعرفُ عاداتِ حصانك خيرًا منكَ أنت . ( يتبع )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأحد 12 أكتوبر 2014, 17:47


حفيد الحراطين يكشف سر موريتانيا الدفين
العرب
أيمن عبد المجيد
نشر في السودان اليوم يوم 12 - 10 - 2014

"في مجتمع العبودية لا يوجد آباء"، حيث يمتلك المستعبِدون النساء وعندما يصبحن حوامل يتم بيعهن أو التخلص منهن
عُبيدو ولد أميجن، هذا اسم كاتب وناشط حقوقي موريتاني، لكنه ليس مثل أي ناشط تأتي أهميته من دفاعه عن الحقوق وحسب، بل كونه أحد الحراطين -والحراطون مصطلح يطلق في موريتانيا على المواطنين الذين كان أجدادهم عبيدا- ولا يجد غضاضة في التصريح بأنه حفيد العبيد، بل ويفتخر أن أجداده وآباءه كانوا من العبيد وحصلوا على حريتهم، ويزداد فخره بأنه يدافع الآن عن حقوق الحراطين، ويكافح من أجل أن ينال كل من لا يزال في الرق حريته.
ولد أميجن الذي التقته "العرب" في رام الله مؤخرا، على هامش مؤتمر اتحاد الصحفيين العرب، كشف في حواره معها، أن العبودية ما زالت قائمة في موريتانيا، وهو السر الذي تسعى الحكومة لإخفائه، وتصدر التشريعات لمكافحته ظاهريا فقط، لكنها فعليا تستهدف تجميل الوجه دوليا، مؤكدا أنه حتى اليوم ما زال هناك عبيد وإماء يعاملون على أنهم ممتلكات يبيعهم السيد أو يهبهم لمن شاء، وقت ما شاء.
عن عائلته، قال ولد أميجن: "أنحدر من أسرة متواضعة من شريحة الحراطين في موريتانيا، وهي أسر تعيش تحت وطأة الرق، والعبودية، وتعاني من الفقر والجهل والنظرة الدونية، وقد أثّر ذلك علينا في ماضينا وحاضرنا، في ظل ثقافة سائدة تقسم البشر طبقات اجتماعية، ما بين أسياد وعبيد".
وأضاف: "تجربتي الشخصية متواضعة، فأنا انتمي لأسرة بدوية استفاق أبناؤها في يوم من الأيام على حقيقة أنهم عبيد سابقون، مر أجدادهم وآباؤهم بتجربة الرق. لكن كان لعائلتي حظ التحرر مبكراً، فتحررت أسرتي عام 1905، وشاءت الأقدار أن نشبت الحرب بين القبيلة التي تستعبد أسرتي، وقبيلة أخرى، فقاتل جدي وأبلى بلاء حسنا حتى استشهد، فقررت القبيلة تكريمه بعتق أسرته، وانتقلنا للعيش في نواكشوط، وجدي كان حرا بينما جدتي كانت أمة وأبناء "العبدة" جميعهم عبيد حتى ولو كان الأب حرا".
حول آليات العتق، أوضح ولد أميجن ل"العرب": "هناك عدة آليات تم بها العتق، إما بقرار من السيد، أو بالهروب منه، وفي ظل الاستعمار الفرنسي، وجدت آلية لفك الارتباط بين الأسياد والعبيد، فعندما كان العبد يهرب من سيده، كان الفرنسيون يوفرون له الحماية، حتى وجدت ولايات السيطرة الفعلية فيها للحراطين من العبيد المحررين، وكانوا يوفرون الحماية لمن يفر إليهم، وساعد الاستعمار الفرنسي على التحرر، رغم أن الاتفاقيات بين القبائل والاحتلال كانت تنص على أن يترك الاستعمار للأسياد عبيدهم".
عبُيدو ولد أميجن رفقة أحد أبناء الحراطين
عبيد وأسياد
أضاف ولد أميجن: "مع التحرر من الاستعمار عام 1961 وتكوّن الدولة ووجود دستور نص على أن جميع المواطنين متساوون أمام القانون في الحقوق والواجبات، لكنها بقيت في الشكل القانوني والنظري فقط، لكن في القبائل ظلت العبودية قائمة وحتى الآن في العام 2014 يوجد عبيد وأسياد".
وحول الموقف القانوني منذ استقلال الدولة الموريتانية في الستينات قال: "كانت هناك روح خجولة بين القائمين على الإدارة الأولى للبلاد بقيادة المختار ولد داده، في تحقيق المساواة بين السيد وعبده، ومرت عدة قرارات بين الولاة، فكانت الحكومة تقف لجوار من يأتي بشكوى سيده، ثم جاءت مرحلة ثانية في 1976 وشهدت فيها البلاد موجة من الجفاف شديدة القسوة، أصبح كثير من الأسياد يفرون من العبيد، تحت وطأة الفقر، وتخفف أغلب السادة من عبيدهم، لعجزهم عن تحمل نفقات إطعامهم وإعاشتهم فتركوهم يفرون بحياتهم، وفرت حينها أعداد كبيرة من الحراطين إلى العاصمة نواكشوط، ونشأت أحياء تسمى ب"الكابات" وهي أحياء عشوائية وبدأ العبيد المحررون ينشئون حركات تدعم التحرر والمشاركة المجتمعية لكن بقيت العبودية قائمة".
وعن آخر حالة بيع علني في الأسواق للعبيد، قال ولد أميجن: "رغم الدستور والقوانين التي تنظر لجميع الموريتانيين على أنهم مواطنون، فإن رجلا موريتانيا قام ببيع أمة اسمها مباركة في السوق بشكل علني عام 1978، فكانت آخر بيع علني، لكن ظلت عملية البيع والشراء قائمة بشكل سري حتى اليوم".
وعن أسباب بقاء بشر خاضعين للرق رغم حماية القانون والدولة لهم، أوضح أميجن: "توجد عملية جمود فقهي، وعملية غسل أدمغة مستغلين انتشار حالة الجهل، وحتى الآن هناك رق وعبيد في موريتانيا عموما، ليس في البادية فقط، لكن في العاصمة نواكشوط أيضاً، فمن يدعون الحديث باسم الدين يقولون للعبيد، أن الله كتب عليكم العبودية، وعليكم طاعة الأسياد، وأن الخروج على طاعتهم أو الهرب منهم، يعرضكم لعقاب إلهي، ويتم استغلال بساطتهم وطيبتهم، فالفكر الديني الجامد يرسخ للرق وخضوع العبيد لأسيادهم، ومنظمات حقوق الإنسان تكشف كل يوم عن بقاء عبيد في موريتانيا وللأسف الحكومة تضيّق على تلك المنظمات وتلاحقها، وتقوم باستقطاب أعضائها ومنحهم مناصب حكومية في أغلب الأحيان، لمنعهم من كشف تلك الحقيقة".
بين السالك ومباركة
روى ولد أميجن، معايشة أجراها عبر لقاءات مع عدد ممن يعانون من الرق حتى بداية العام الجاري قائلاً: "قابلت أحد العبيد كان يبلغ من العمر 60 عاما، وقد تركته سيدته لبلوغه من الكبر عتيا ولعدم قدرته على العمل، وروى لي هذا الشخص واسمه السالك قصته، فقال: "لما كان عمري 14 عاماً، حاولت الفرار من سيدتي، لكنها في ذلك الوقت أقنعتني بأن من يحاول الهرب، يقابله خلف الربوة التي كنا نعيش خلفها في البادية، وحش كبير أرسله الله لالتهام كل عبد أو أمة يحاول الهرب، وفي يوم من الأيام حاولت الهرب، بعد أن ضربني سادتي بشدة، وبعد سير ليلة ويومين في الصحراء، وعندما اقتربت من المدينة، رأيت أشياء ضخمة كبيرة، فانتابني الرعب، وأيقنت من صدق سيدتي، وأني هالك لا محالة ما لم ينقذني الله وتغفر لي سيدتي محاولتي الهرب، فعدت إلى الوراء مسرعاً قاطعا نفس المسافة على قدمي، لتفاجأ سيدتي بعودتي طالباً منها الصفح، والمغفرة، وواصلت في خدمتها حتى أطلقت سراحي فيما بعد وأعتقتني بعد أن كبرت، وانتقلت هي للعيش في المدينة، وبعد تلك السنوات من العبودية، وإقامتي بين الحراطين بالمدينة اكتشفت جهلي، فالوحوش التي ارتعدت منها في رحلة هربي، كانت آلات وسيارات نقل كبيرة تعبد الطريق في ذلك الوقت".
الحكومة تصدر قوانين مكافحة العبيد لتجميل صورتها دوليا واستجابة لشروط الجهات المانحة فقط دون تطبيق على أرض الواقع
أضاف ولد أميجن (ضاحكاً): "قابلت السالك وقابلت سيدته أيضاً، وهي الآن سيدة هرمة تجاوز عمرها التسعين عاماً، لكنها اليوم تابت وأعلنت لي أنها نادمة على سنوات استعبادها للبشر، وتطلب من الله المغفرة، لكن غيرها من الموريتانيين لم يدركوا بعد أن استعبادهم للبشر جريمة بحكم الشرع والقانون".
وحول الانتهاكات التي يتعرض لها المستعبدون من الموريتانيين قال ولد أميجن: "التقيت بفتاة اسمها "مباركة" عمرها الآن 26 عاماً، روت لي قصتها وتعرضت للاغتصاب من سيدها، وابن سيدها والسائق الخاص بهم، وأنجبت من الثلاثة".
وأوضح ولد أميجن أن الفتاة أشارت إلى أن والدتها مرضت فقرر سادتها تركها تذهب للمدينة لتعيش وسط الحراطين، لكنهم اشترطوا أن تترك ابنتها، وقالت لي "مباركة": "تركتني أمي وأنا صغيرة، وعملت في رعي الإبل والأغنام المملوكة لسيدي، وفي يوم أخذني سيدي للبادية وطلب مني خلع ملابسي واغتصبني، وتكرر ذلك لمرات حتى حملت، وكبر الطفل في بطني، وفي يوم الولادة كنت أرعى الأغنام، فوضعت طفلي الأول في البادية، ولم يكن معي أحد".
أضاف أميجن: "عادت "مباركة" من البادية بغنمها وطفل بين يديها، مثلها مثل أي عنزة تلد لا فرق، لتتعرض فيما بعد وفق روايتها لاغتصاب من ابن سيدها، وهو شقيق طفلها الأول، وحملت منه فقامت سيدتها بإبعادها إلى مكان آخر ووهبتها لأحد أقاربها من القبيلة، وفي الطريق خلال نقلها اغتصبها سائق الأسرة، وتحررت عندما هربت للمدينة وساعدتها منظمات تكافح الرق، ويواجه أطفال العبيد مشكلة أنهم ليس لديهم أوراق ثبوتية ولا توجد لديهم أي شهادات ميلاد تثبت أسماء الآباء فهم مجهولو النسب".
على مشارف نواكشوط "الكبات" وهي أحياء فقيرة حيث يعيش الحراطين
أمّ الخير والعقيد
استطرد أميجن في كلامه مع "العرب" قائلا: "هناك حالات تستعبدها قيادات نافذة بالدولة مثل "أم الخير" التي كانت أمة لدى عقيد سابق في الجيش الموريتاني، وكانت تتعرض لاعتداءات جنسية متكررة منه ومن نجله، وعندما هربت ولجأت بالشكوى لرجال الشرطة، فلم يفعّلوا القانون لحمايتها، بسبب نفوذ سيدها، فلجأت إلى جمعية مكافحة العبودية، وكتبنا عن حالتها وتصاعد الأمر في وسائل الإعلام فتم توفير الحماية لها وتحريرها من العبودية.
وحول مواجهة الفكر الديني للعبودية قال عبُيدو ولد أميجن: "هناك من الفقهاء الحقيقيين من يمتلك الجرأة بمواجهة الفكر المضلل، ويجاهرون بأن العبودية ليست من الإسلام ومن يقول بذلك يفتري على الدين، والإسلام جاء ليحرر العبيد، وبعض القبائل اقتنعت بهذه الآراء الفقهية، والبعض الآخر يؤمن بحق أسر واستعباد أبناء قبائل أخرى في أي صراع بينهم".
عن الأثر السياسي مع تزايد نسب الحراطين أكد أميجن: "نحن الحراطون اليوم ننظم صفوفنا، ونشارك في الحياة السياسية ونشكل لوبيا ضاغطا لتفعيل القوانين التي تجرم الرق، وتبلغ نسبتنا من إجمالي مواطني موريتانيا 55 بالمئة، وأصبح أي حزب أو قوة سياسية تسعى لكسب أصواتنا، ومن الحراطين الآن وزراء في الحكومة"، مضيفا: "وتحت هذه الضغوط ولأول مرة في التاريخ الموريتاني يصدر حكم ضد اثنين من الأسياد بالسجن لعامين، لاستمرارهما في استعباد مواطنين، لكن معظم من يحرر بحقهم محاضر لا توقع عليهم عقوبات".
اتفاقيات على ورق
قال أميجن: "إن حكومات موريتانيا المتعاقبة، وقعت اتفاقيات مكافحة العبودية، وأصدرت القوانين فقط لتجميل صورتها، كون المنظمات الأوروبية المانحة تشترط مثل تلك القوانين، فهي مجرد خداع للغرب للحصول على المنح والقروض، أي أنها تجارة، والدليل على ذلك أن القانون لا ينفذ، ووكيل الجمهورية وهو النائب العام، يسعي في أغلب القضايا لإجراء مصالحات وحفظ القضايا، وعدم تحريكها، في محاباة واضحة لطبقة اجتماعية على حساب الحراطين، كما أنه ليس من حق العبيد المحررين امتلاك أرض، والحكومة لا توفر فرص عمل لأي من المحررين أو مصدر دخل أو سكن، فيجد المحرر نفسه مشردا في الشارع، ويكون أغلبهم أمام خيارين إما الانحراف أو العودة لأسيادهم.
الحراطين مصطلح يطلق في موريتانيا على المواطنين الذين كان أجدادهم عبيدا
وهناك سيدة ضغطت المنظمات لمنحها حريتها، وعندما عاشت مشردة بلا دخل أو مأوى عادت لأسيادها، فقاموا بإشهاد القرية على أنها عادت بإرادتها، واستخدموا تجربتها في الضغط على غيرها من العبيد، وتحذيرهم من السعي للتحرر".
وصف أميجن العبودية بأنها: "سر موريتانيا الدفين، والسوس الذي ينخر في نسيج المجتمع، محذراً من أن استمرار تلك المشكلة دون حلول فعلية جذرية قد يجر البلاد إلى صراع مجتمعي يضر بمستقبل الوطن ولا يحمد عقباه، فلا ينبغي أن يوجد مجتمع في العام 2014 ما زال يقسم المواطنين على أساس لون الجلد بين أسياد وعبيد".
وأكد ولد أميجن أن دفاعه عن حق العبيد في الحرية عرضه لمضايقات وملاحقات من السلطة في عمله، وسبق اعتقاله وسجنه لأشهر، وأطلق سراحه وزملاءه مع تصاعد التظاهرات وتواصلها لثلاثة أشهر للمطالبة بإطلاق سراح النشطاء.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 16 أكتوبر 2014, 16:16



بدء العمل بالتوقيت الشتوي أول نوفمبر

الانتباهة يوم 16 - 10 - 2014

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء عن بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتباراً من أول شهر نوفمبر المقبل، على أن يستمر العمل به حتى نهاية مارس من العام القادم 2015م، وتركت للولايات حرية تحديد موعد العمل. وأفادت الأمانة في بيان أن العمل في جميع أجهزة الدولة سيبدأ في تمام الساعة الثامنة صباحاً.
وأكدت أن التوقيت الشتوي لساعات العمل المحددة لفئتي العاملين هي ثماني أو تسع ساعات، وتركت الأمانة لحكومات الولايات الحق في تحديد ميقات بدء العمل حسب مواقيت شروق الشمس فيها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 16 أكتوبر 2014, 16:53



الرئيس البوليفي موراليس يوقع عقد ليلعب كمحترف في الدوري البوليفي


إيفو موراليس.. رئيس دولة الصبح ولاعب كرة بعد الظهر

10-15-2014 12:50 PM
يبدو أن الرئيس البوليفي إيفو موراليس لا يعمل فقط كرئيس لجمهورية بوليفيا بعد فوزه في انتخابات الرئاسة في الجولة الأولى لمدة رئاسية أخرى، ولكن موراليس سيعمل في وظيفة أخرى بالتوازي مع مهنته كرئيس للدولة، بعد فوزه بنسبة 60% من أصوات الناخبين، حسب ما ذكرت جريدة «لو فيجارو» الفرنسية.

فقد قام موراليس منذ عدة أيام بتوقيع عقد مع إحدى فرق الدوري البوليفي، كلاعب كرة قدم محترف، ليصبح بذلك أكبر لاعبي كرة القدم في البطولة، حيث يبلغ من العمر 55 عامًا، وسيحصل موراليس مقابل ذلك على 150 يورو شهريًا.

فالرئيس البوليفي معروف بولعه بكرة القدم، حيث تعد رياضته المفضلة التي يمارسها بشكل دائم، وجدير بالذكر أن موراليس خاض مباراة ضد فريق إيراني يضم الرئيس الإيراني أحمدي نجاد.

والمعروف عن موراليس أنه شخصية عادية، لكن حياته كانت مليئة بالأحداث غير العادية والصادمة أحيانًا، فقد نشأ موراليس في عائلة ترجع أصولها للهنود الحمر من أصول «الإيمارا» بمنطقة التعدين «أورينكوا»، وقد ترك موراليس التعليم في سن مبكرة جدًا كي يعمل «مُبيض» في بناية، كما عمل بنّاء بالأجرة، وخباز، وعازف ترومبيت.

وقد ساهمت نشأته في ولاية تشاباري في دفعه للمشاركة في العمل السياسي والنقابي لمزارعي الكوكايين، وهو ينتمي إلى الحركة الاشتراكية التي قام بتأسيسها.

وخلال الثمانينيات من القرن الماضي قررت الوكالة الأمريكية ضد المخدرات بالتعاون مع الحكومة البوليفية القضاء على ثقافة زرع الكوكايين، ولكن مزراعي الكوكايين اعترضوا، ما أدى لحدوث مواجهات عنيفة.


وبعد ذلك أصبح موراليس رئيس نقابة مزارعي الكوكايين السابق، أول رئيس هندي لجمهورية بوليفيا، ليفوز في في انتخابات الرئاسة ثلاث مرات متتالية حيث يتمتع بشعبية كبيرة في البلاد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في السبت 18 أكتوبر 2014, 10:28

اُوباما يبدء حرباً جديدة فى الشرق الأوسط.

حدث ماكان متوقع أن يحدث وأفتتحت الحماقة بالضربات الجوية على مواقع داعش فهل واشنطن مستعدة لعملية برية ضد داعش فى الأراضى العراقية والسورية الغارقة فى مستنقع الصراعات  فى الشرق الأوسط.
فى عام 2003 جميعنا يتذكر الخسائر الفادحة للقوات الأمريكية وإنفاق مئات المليارات من الدولارات وفرار قواتها بعد تحويل العراق الى دولة غير منظمة ورميها فى اُتوت حرب أهلية على أساس طائفى، الأمر الذى أدى الى تطرف إسلامى يحاول خنق العراق الأن.
ووفقاً لنائب رئيس الجلس البلدى لمحافظة صلاح الدين (جاسم محمد حسن العطية) يتواجد فى قاعدة سبايكر 13 ألفاً من القوات الأمريكية وعلى هذا الأساس يتواجد العشرات من الخبراء العسكريين الأمريكيين الذين ينسقون ويشرفون على العمليات ضد داعش ويمكننا القول بأن مجمعة كبيرة من القوات الأمريكية تشارك فى الوقت الحالى فى القتال من أجل تحرير صلاح الدين.
واشنطن والرئيس اُباما نفسه كرر عدة مرات بأن الولايات المتحدة لن تشارك فى القتال البرى، لكن المنطق العسكرى ينلى سياسته بإتخاذ العديد من الأجرءات وخصوصاً بعد الضربات الجوية فى سورية  والتى قُدرت بمئات الملايين من الدولارات والتى لم تقضى إلا على300 متشدد وعشرات المدنيين بالأضافة الى عدم تحقيقها أى شيئ حقيقى يُذكر.  قرر اُباما الإستماع الى نصيحة جنرالاته وبدء العملية البرية، فالضربات الجوية وحدها لن تقضى على داعش، وب 13 ألف من القوات بشكل مبدئى لا يمكن أيضاً، فمقاتلوا داعش ليسو هم أنفسهم جنود صدام حسين بأسلحة قديمة وبسيطة وذوو تدريب منخفض بل هم 100 ألف مقاتل خبروا الحرب فىسوريا وليبيا وأفغانستان وقاتلوا ضد الجيوش النظامية فى جميع المناطق الصحراوية والمدن المأهولة بالملايين من السكان كمدينة حلب مثلاً، داعش تملك المركبات المدرعة والمدافع والصوارييخ المضادة للطائرات، يتقنون أساليب حرب العصابات والتخريب والأعنال الإرهابية ومدربين أحسن تدريب فى المعسكرات التركية والأردنية تحت إشراف المخابرات المركزية الأمريكية والبنتاجون والقوات الخاصة السعودية والقطرية وهم يعرفون بالضبط كيف يقاتلون ضد الأمريكين، بالاضافة الى ذلك فى صفوف داعش الآلاف من مواطنى الاتحاد الأوربى والولايات المتحدة الذين خدموا فى جيوش بلادهم، داعش تعرف نقاط الضعف فى الجيش الأمريكى لذا واشنطن بحاجة الى إلا ما لايقل عن 60 الف مقاتل لهزيمة داعش فى العراق وسوريا وبدون مساعدة الجيش العراقى.
أعلنت بريطانيا والعديد من الحلفاء الأخرين فى حلف الناتو بأن جنودهم لن يقاتلوا فى العراق. فهل من المتوقع إرسال مئات الجنود من اُكرانيا وبولندا وجورجيا وأستونيا واستراليا؟
ومن الممكن أن يدخل الحلف جنود من دول مجلس التعاون الخليجى ولكن هذا يتطلب موافقة بغداد أو قرار من مجلس الأمن الدولى، ومن غير المستبعد أن الولايات المتحدة قد تستخدم هذه القوات لدخول سوريا وإسقاط الرئيس الأسد.
ما الذى يمكن أن يفعله اُباما بعد تقرير مخيب عن فشل الضربات الجوية بعد اُسبوعها الأول. فهل سيوقف الضربات الجوية؟
إن كان ذلك ستكون نهاية مخزية لحياته السياسية وفقدان أمريكا سلطتها فى جميع أنحاء العالم.  الرئيس الأمريكى مضطر رغماً عنه  للذهاب فى مغامرة عسكري اُخرى. لن نشعر بالأسف عليه فهو من قاد نفسه فى هذا الطريق المسدود. فهو لم يرد التعاون الكامل مع فى مكافحة الإرهاب مع روسيا وإيران وسوريا. ضيق اُفق أيدلوجية المؤسسة العسكرية الأمريكية قدم لاُوباما ضربة يمكن أن نسميها بالمزحة القاسية. اُباما الحائز على جائزة نوبل للسلام هو بدلية عدوان جديد فى الخارج. علاوة على ذلك قبل توجه القوات الأمريكية الى المفرمة العراقية يجب أن تكون واشنطن على علم بأن المعركة لن تكون على الأرجح لن تكون مع داعش وإنما مع غالبية الشعب العراقى سواء السنة أو الشيعة، الذين لم ينسوا السلوك الفظ من قبل الجيش الأمريكى أثناء إحتلال بلدهم.
إن هبطت القوات الأمريكية فى العراق فإنها ستواجه معارضة شرسة من جميع القوى الأخرى التى تعارض الوجود الأمريكى وعلى وجه الخصوص الجناح القوى لأنصار الإمام مقتدى الصدر فآلاف المقاتلين الموالين لجيش المهدى والذين يقاتلون داعش سوف يتوجهون لقتال الأمريكان، جيش المهدى تأسس فى 2006 2009  وقاوم الجنود الأمريكان وكبدهم خسائر فادحة. متزعم جيش المهدى مقتدى الصدرمدعوم من إيران المستاءة من التدخل الأمريكى فى سوريا والعراق، فواسنطن فى صراعها من أجل النفط والغاز تسعى لقطع العلاقات بين طهران وبغداد، بالأضافة الى أن القوات الأمريكية ستظهر قرب الحدود الإيرانية، رغم كل القوى التى تحدثنا عنها لم نتحدث  عن الضباط البعثيين وضباط الجيش العراقى وسخطهم الولايات المتحدة وحلفائها . هنا ولابد أن نشير الى وجود لحظة خطيرة جداً، إنتقام الإرهابيين من الولايات المتحدة وبعض الدول الأوربيبة التى قصفت داعش وخاصة بريطانيا وفرنسا فضلاً عن إختطاف مواطنيهم وقتلهم، فى 25 سبتمبر ذكرت وكالة رويتر نقلاً عن مصدر رسمى عراقى أن الحكومة العراقية تعمل على التأكد من تقارير تشير الى هجمات إرهابية وسيكة فى مترو ألنفاق فى باريس وعدد من المدن الأمريكية، وعشية إفتتاح الدورة العادية   للجمعية العامة للأمم المتحدة صرح رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى للصحفيين فى نيو يورك أن المخابرات العراقية كشفت عن خطط الإرهابيين وقد تم إبلاغ الأمم المتحدة بالتهديد ويذكر أنه تم الحصول على المعلومات بعد إعتقال أعضاء الجماعة الإرهابية فى العراق وكما يقال الإنذار الأول قد بُلغ، وحسب تسريب من المخابرات الأمريكية توجد جماعة اُخرى تُدعى خراسان تستعد لهجمات إرهابية خطيرة للغاية على أرض الولايات المتحدة شبيهة  بأحداث سبتمبر 2001 نظراً لموقف اُباما العدائى تجاه روسيا وفرض عقوبات إقتصادية من قبل الغرب ضد روسيا بسبب الوضع الاُكرانى والتردد الواضح على التعاون الكامل مع روسيا بشأن مسألة مكافحة داعش.
روسيا تفضل عدم المشاركة والمغامرة فى عمليات مشتركة مع الولايات المتحدة فى العراق وسوريا.
الولايات المتحدة غارقة فى الشرق الأوسط ولن يكون لديها القوة والموارد الازمة لمواصلة المواجهة الصعبة مع روسيا.
ينبغى على موسكو فى هذه المرحلة الإستفادة من هذه الحالة وإعادة الهيكلة الأقتصادية بشكل كامل فمن الضرورى الإستفادة من الحسابات الخاطئة للأسترجيين الأمريكيين الأمر الذى يمنح موسكو فرصة فريدة للعمل فى الأتجاه الصحيح.
فلاديمير سيمونوف.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأسلام السياسى

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 19 أكتوبر 2014, 03:13

هؤلاء مسلمون أيضا!
السبت 24 ذو الحجة 1435 هـ - 18 أكتوبر 2014 مـ , الساعة: 22:34

الكل بات يعرف أي «إسلام» يروج له أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم الإرهابي التكفيري المعروف باسم «داعش»، مثله تماما مثل حسن نصر الله زعيم التنظيم الإرهابي الآخر المعروف باسم «حزب الله»، وطبعا ينضم إليهم أيمن الظواهري زعيم التنظيم الإرهابي التكفيري المعروف باسم «القاعدة».. إنهم جميعا يروجون لدين مليء بالكراهية والحقد والدماء. شخصيا لا أجد أي أرضية أو عناصر مشتركة معهم. إنني أفضّل أن أنتمي إلى دين فيه رموز معاصرة تقدم الخير، وتحقق بشكل عملي وصريح التعاليم الأخلاقية لهذا الدين السماوي السمح.
رموز معاصرة عظيمة مثل محمد يونس.. هذا الرجل البسيط الجميل الآتي من وسط بنغلاديش، الحائز على جائزة نوبل للسلام، وبكل جدارة واستحقاق، نظير أعماله الأسطورية في مجال التمويل الصغير للأفراد والمؤسسات بالغة الصغر. أنتمي إلى دين يجمعني بشخصية راقية واستثنائية ومعطاءة مثل سلمان خان صاحب فكرة «أكاديمية خان» على الإنترنت، وهو الرجل الذي يُشار إليه على أنه صاحب ثورة غير تقليدية في مجال التعليم، ويتابع إنجازاته بشكل شخصي ومباشر رجل الأعمال الأميركي الأشهر بيل غيتس.. سلمان خان يقدم نماذج للتعليم المبسط عبر الإنترنت، استحدث من خلالها تواصلا مع شرائح مهولة من الطلبة المحتاجين علميا، وساهم في تطوير مستوياتهم الأكاديمية وتحسينها بشكل ملحوظ وملموس.
رمز معاصر آخر يدعو للفخر والاعتزاز هو شيخ الأزهر الشريف، الرجل الجليل الدكتور أحمد الطيب، نموذج حقيقي لرجل العلم والأخلاق، لديه كمّ مهول من الملاءة العلمية، وقدر عظيم من تواضع العلماء وخلقهم النبيل، متمكن من علمه الشرعي، وأورثه ذلك حالة إنسانية من الرقي والنبل الأخلاقي، مكنته ومنحته القدرة على الحوار مع مخالفيه بالحسنى والحجة دون نهي ولا تفريط ولا تقطيب حواجب ولا رفع صوت. اطلاعه على مشارب الفقه المختلفة وإحسان الظن العالي الذي لديه في الغير، ومعرفته بـ4 لغات، جعلته خطيبا مفوها وعالما واثقا ندر وجود مثله حولنا.
شخصية ناجحة ومتألقة ومكافحة ومقاومة ومميزة مثل المبدعة المعمارية العراقية زها حديد، التي سطرت اسمها بحروف من ذهب، نظرا لتميزها ونجاحها في فترة زمنية بسيطة جدا وسط مجال لا يرحم، وفيه من المنافسين الفطاحل والعمالقة.. تمكنت من إيجاد بصمتها الخاصة، وباتت أعمالها تنتشر بيسر وسهولة في قارات العالم الـ5 بشكل مبهر ولافت، وهي اليوم دخلت إلى بوابة التصميم العام، وليس فقط التصميم المعماري، حيث باتت لمساتها الإبداعية حاضرة في تصاميم الأثاث والمفروشات والمعارض والإكسسوارات المنزلية. هي قصة نجاح أقل ما يقال عنها إنها مبهرة جدا.
شخصية معاصرة متألقة وناجحة مثل عظيم بريمجي، الرجل الهندي الذي نجح، وبشكل مبهر، في تأسيس واحدة من أهم الشركات العالمية المتخصصة في تقنية المعلومات المتطورة والاستشارات الإدارية، وتعمل في 175 مدينة حول العالم، ولديها أكثر من 150 ألف موظف، وباتت اليوم مضربا للأمثال في النجاح الإداري، والقدرة على إنجاح الأعمال لصالح الغير بتكلفة أقل، عبر إطلاق مراكز إدارية عن بعد، وكان حتى فترة قريبة جدا أهم الشخصيات الناجحة في عالم الأعمال في الهند وفي آسيا، ولديه سجل مبهر ولافت من الإنجازات الخيرية والاجتماعية التي يتبرع بها في مختلف المجالات، وفي مناطق كثيرة حول العالم.
أتذكر هؤلاء المبهرين بكل فخر وأنا أتابع احتفال العالم بالشابة الباكستانية ملالا يوسف زاي، التي فازت هذه السنة بجائزة نوبل للسلام، مكافأة لها على مطالبتها بحقوق الطفلة في التعليم وسط التطرف والظلام الفكري. وأقول: الإسلام والمسلمون لديهم نماذج معاصرة «ترفع الرأس»، ولكن الموضوع جرى خطفه برمته لصالح أباطرة الكراهية والدم والفتنة والحقد، من أمثال البغدادي والظواهري ونصر الله، وعلى المسلمين جميعا تقع مسؤولية فك أسر الدين من هؤلاء المجرمين.

حسين شبكشى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

زعـمـاء الدولـة الأسلامية فى العراق والشام (داعش)

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 19 أكتوبر 2014, 08:35

من هم زعماء داعش...؟
الدولة الأسلامية فى العراق والشام (داعش) تنظيم متشدد استولى على مساحات كبيرة من سوريا والعراق وأعلن هذا العام {الخلافة} عبر الدولتين فى قلب الشرق الأوسط.
يضم التنظيم آلاف المقاتلين من الدولتين ومجندين أجانب من أنحاء العالم. وتنفذ قوات تقودها الولايات المتحدة ضربات جوية فى العراق وسوريا ضد أهداف تابعة له. وتتشكل قيادته من متشددين، إكتسبوا خبرة فى القتال فى العراق. وفيما يلى بعض الشخصيات الرئيسية فى التنظيم.
{أبوبكر البغدادى}، زعيم التنظيم ولد فى العراق فى العام 1971 من أسرة عراقية من الأئمة ومدرسى اللغة العربية وفق سيرة ذاتية توزع فى منتديات المتشددين، تقول أنه درس فى الجامعة الأسلامية فى بغداد.
ووفق تقارير وسائل الإعلام الأمريكية، اُعتقل البغدادى لسنوات عدة فى (معسكر بوكا) وهو سجن أمريكى فى جنوب العراق قبل أن يصبح زعيم (الدولة الأسلامية فى العراق) فى العام 2010 وهو اسم التنظيم قبل أن يصبح (الدولة الأسلامية) بعد توسعه فى سوريا فى العام 2013.
فى حزيران من العام الحالى، إختار التنظيم المتنامى البغدادى (خليفة للمسلمين) فى كل مكان ودعا الجميع لتقديم الولاء له. وعلى الرغم من انه نادر ما تلتقط له صور، لكن تسجيل فيديو اُذيع فى تموز، أظهره وهو يلقى خطبة فى مسجد فى مدينة الموصل فى العراق وهو ملابس سوداء وعمامة.
وأثبت البغدادى أنه شديد القسوة فى القضاء على خصومه ولم يبد تردداً فى الإنقلاب على حلفاء سابقين، وشن حرباً ضد تنظيم (جبهة النصرة) المنبثق من تنظيم {القاعدة} أيمن الظواهرى فى وقت سابق هذا العام.
وزعم التنظيم فى كتيب حديث نشرته (الدولة الأسلامية فى العراق والشام) اُصول البغدادى الى النبى محمد وتتضمن إنجازاته العسكرية.
{أبومحمد العدنانى} المتحدث الرسمى ولد العام 1977 فى إدلب بسوريا قام بتسليم الرسائل المهمة ل(الدولة الأسلامية فى العراق والشام) بما فى ذلك إعلان الخلافة الذى وزع بخمسة لغات. وصفته الولايات المتحدة هذا العام بأنه (إرهابى عالمى)  وتقول أنه أحد المقاتلين الأجانب الذين يعارضون قوات التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة فى العراق منذ العام 2003 قبل أن يصبح متحدثا باسم التنظيم المتشدد. وجاء فى سيرة ذاتية نُشرت على مواقع المتشددين أن الرجل وأسمه الحقيقى صبحى فلاحة، نشأ على حب المساجد وكان غزير القراءة.
{أبو مسلم التركمانى} القائد الكبير فى العراق؛ وهو لواء سابق فى عهد صدام حسين ويعتقد أنه تولى مسؤلية المحافظات التى إستولت عليها (داعش) فى العراق. وأثناء خدمته فى الجيش العراقى تحت قيادة الرئيس السابق، عمل فى المخابرات العسكرية والحرس الجمهورى وأسمه الحقيقى فاضل أحمد عبدالله الحيالى وسُجن فى معسكر بوكا فى العراق.
(أبوعمر الشيشانى) القائد الكبير فى سوريا؛ وُلد فى جورجيا فى العام 1986 ووصف بأنه القائد العسكرى (للدولة فى سوريا) وقاد هجوماً للأستيلاء على مساحة كبيرة من الأرض تمتد حتى الحدود العراقية. اسمه الحقيقى تارخان باترهيفيلى وإنضم الى المقاتلين الذين يحاربون الجيش السورى فى العام 2012 وأقسم يمين الولاء للبغدادى. ويقول المسلحون والقوات الكردية أنه يقود القوة الضاربة الرئيسية لتنظيم (الدولة الأسلامية فى العراق والشام) وترأس فى ألآونة الأخيرة هجوماً للأستيلاء على بلدة كردية.
18.10.2014
20:35:13

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الخوف والذعر من الإيبولا والأرهاب

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 19 أكتوبر 2014, 08:51

لا شيء يدعو للخوف إلا الذعر ذاته
اصف ريتشارد بريستون، الذي نجح كتابه الصادر عام 1994 بعنوان «المنطقة الحارة» في تقديم وصف مرعب نابض بالحياة لفيروس «إيبولا»، كيف أنه تعرض ذات مرة خلال إجرائه أبحاثا لتمزق في بدلته الواقية من المخاطر البيولوجية، مما عرضه لخطر الإصابة بمرض قاتل.
وعن هذه الحادثة، قال بريستون في كتابه: «الذعر عند المستوى 4»، وهو عبارة عن تجميع لعدد من المقالات: «بدأت أشعر بحالة من التوتر الطائش. لقد كانت دفقة من الخوف المسكر بثت لديّ شعورا بأن كل ما عليّ فعله هو الاسترخاء وترك السيطرة برمتها للخوف».
بالمثل، بإمكان المرء الشعور بقشعريرة خوف تسري بأوصال المجتمع السياسي الأميركي مع مواجهة البلاد مجموعة متنوعة من الأزمات: تفشي فيروس «إيبولا»، تصاعد تحركات إرهابيي «داعش»، وتراجع الاقتصاد العالمي.
من جهته، حاول الرئيس أوباما التحدث بهدوء إلى أمة مرتعدة، الأربعاء، واصفا كيف أنه قبّل واحتضن أعضاء فريق التمريض بمستشفى جامعة إيموري الذين نجحوا في علاج مرضى «إيبولا» بأمان. وحملت كلمات أوباما في طياتها رسالة ضمنية تقول: لا تصابوا بالذعر، فالوضع آمن. وعند الإنصات للرئيس، لا يملك المرء سوى التساؤل حول ما إذا كان يحاول جاهدا للحيلولة دون تملك الذعر من بلد خائف وفي حالة استقطاب.
الذعر ليس سوى استجابة طبيعية بشرية للخطر، ومع ذلك فإنه يسفر عن تعقيد الخطر بصورة بالغة. يسعى الخائفون دوما لحماية أنفسهم، أحيانا من دون أن يفكروا في الآخرين. وغالبا ما يتملكهم الغضب ويسعون لإلقاء اللوم على شخص ما عن الكارثة التي حلت. وحتما، يؤدي مثل هذا الموقف إلى نشر معلومات من دون التحقق من صحتها.
اللافت أن الخوف يخرِج أفضل ما بداخل البعض وأسوأ ما بداخل البعض الآخر. إنه بمثابة اختبار شخصية للأفراد والأمم على حد سواء.
بدأنا نعاين هذا الأسبوع بالفعل بعض المشاعر الأقل نبلا، حيث بدأت لعبة إلقاء اللوم، وظهر التساؤل: كيف أخطأ مستشفى تكساس في تشخيص ضحية الـ«إيبولا»، إريك دنكان، مما تسبب في إصابة اثنين من الممرضين؟ هذا السؤال في حد ذاته عادل، لكن سرعان ما تصاعدت الانتقادات لتطال مراكز مكافحة الأمراض واتقائها، التي ربما تكون الجهة الأفضل عالميا في مكافحة الأمراض المعدية.
ويحمل مجال عملي، وهو الحقل الإعلامي، مسؤولية خاصة في أوقات كهذه، حيث يتعين علينا نقل المعلومات سريعا وبمصداقية، والعمل في الوقت ذاته على مساءلة المسؤولين عن أدائهم. إلا أنه ينبغي الاضطلاع بكل هذا من دون بث الرعب في نفوس الناس أو تأجيج حالة من الهيستريا تزيد من صعوبة تنفيذ إجراءات حماية للصحة العامة. ولا شك في أن هذا الدور أصعب في عالم إعلامي لا يخضع لرقابة تقوده شبكة الإنترنت، حيث تبدو التقارير الإعلامية الحذرة للبعض كأنها كبت للمعلومات.
جاء أحد أفضل التعليقات التي طالعتها من شيبارد سميث، المذيع لدى «فوكس نيوز»، وهي شبكة مثلت دوما صوت العقل والهدوء. مساء الأربعاء، ناشد سميث المشاهدين عدم الهلع حيال «إيبولا». وجاء حديث سميث عاطفيا، رغم أن البعض قد يرى أن على المذيع الامتناع عن تقديم نصائح طبية. وفيما يلي جزء مما قاله: «اليوم، وبالنظر إلى ما نعرفه حتى الآن، لا ينبغي القلق حيال (إيبولا) مطلقا. أعدكم بذلك. وطالما لم يتصل بك شخصيا مسؤول طبي ليحذرك من تعرضك لخطر الإصابة، لا تخف شيئا. لا تنصتوا للأصوات الهيستيرية في الراديو والتلفزيون، ولا تقرأوا المقالات المثيرة للخوف عبر الإنترنت. إن هؤلاء الذين يقولون ويكتبون أمورا هستيرية يفتقدون الشعور بالمسؤولية.... لقد لمح البعض علانية إلى أن القيادات والمسؤولين الطبيين يكذبون علينا، وهي تلميحات لا أساس لها مطلقا. ليس هناك تفش لـ(إيبولا) في أميركا. وإذا تغير هذا الوضع، فستتغير تغطيتنا الأخبار».
وعليه، تعرض سميث لانتقادات حادة عبر الإنترنت لمطالبته مشاهدي «فوكس نيوز» وغيرهم بالهدوء، لكنه كان صائبا في ذلك. إن أفضل نصيحة يمكن الالتزام بها حاليا هي ما قاله سميث للمشاهدين: لا تشعروا بالذعر، واحصلوا على تطعيم ضد الإنفلونزا.
* خدمة «واشنطن بوست»
ديفيد أغنايتس
18.10.2014
20:49:57

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأحد 19 أكتوبر 2014, 14:36



(يا فحم ، يااسفلت ، ياسودان )، خسئتم !! ..
بقلم: حيدر احمد خيرالله
سلام يا وطن نشر في سودانيل يوم 18 - 10 - 2014

*الشعب الاردنى المضياف تحفظ ذاكرته الذاخرة بالوفاء ، موقف السودان الأشم ، فى هزيمة يونيو 1967 والخرطوم تخرج عن بكرة ابيها فى موقف حيَّر العالم اجمع وهى تستقبل قائداً عربياً مهزوما هزيمة منكرة من العدو الإسرائيلي هو جمال عبدالناصر وتضم عاصمتنا اهم مؤتمر قمة عربي عبر تاريخ الجامعه العربية الذى تمخض عن ما عرف بمؤتمر اللاءات الثلاث ، والأردن لم ينس موقف السودان ‘ إبان مجزرة الصراع الاردنى الفلسطينى فى 1970 وقوات منظمة التحرير الفلسطينية ، تحيل ليل عمان الى نهار بزخات الرصاص بين الأشقاء الأردنيين والفلسطينيون ، ولم يتوان الرئيس الراحل جعفر نميرى ان يحط بطائرته فى مطار ماركا الاردنى غير آبه بالرصاص المنطلق ليقوم بنزع فتيل الأزمة بين الأشقاء .. هذا واكثر منه تحفظه الذاكرة الاردنية النبيلة التى اجبرنا نبلها ان نعيش على ارضها لأكثر من عشرة اعوام من اجمل فصول العمر..
* وماتناقلته الاخبار يقول (في حادثة تكررت مرات عديدة ضد اللاجئين السودانيين في مختلف البلاد العربية في مصر وليبيا والاردن ولبنان وتونس .في هذه المرة قامت مجموعة من المواطنين (الفلسطينيين الأردنيين) بالاعتداء علي اللاجئين السودانيين المقيمين في الاردن . من دون اي سبب..) حدث هذا الاعتداء الذى تم بالاسلحة النارية والسواطير والعصي مما ادي الي جرح ثلاثة من الشباب السودانيين بجروج خطيرة في الراس والبطن واليد، وحسب رواية الاستاذ انور ادم فالحادثة وقعت في ضاحية (الاشرافية) حيث يسكن المجني عليهم هناك و كانوا يشكون مرارا من المضايقات التي ظلوا يتعرضون لها من سكان الضاحية ذات الاغلبية الفلسطينية المهاجرة والتي تم توطينها هناك ، بدأت الحادثة عندما كان المجني عليهم عائدون من مكان عملهم عند منتصف الليل وعند اقترابهم من مسكنهم وجدوا ثلاثة من الشباب جالسين علي رصيف الطريق المؤيدي الي مسكن المجني عليهم وهُم يعرفونهم جيدا علي اساس ان جميعهم يسكنون في الضاحية نفسه المكونة من (الفلسطينيين الأردنيين)! وتم توقيفهم وسألوهم اسئلة استفزازية حسب وصفهم علي شاكلة وين رايحين (يا فحم يا اسفلت يا سودان ) ؟! مما ادي الي نشوب مناوشات بينهم وتم احتواء الامر من المارة وبعد وصول الشباب السودانيين الي منزلهم جاء شخص ما وطرق الباب وعندما فتحوا له دخل معه الاخرون كانوا مختبئين خلف الباب وبدأوا مباشرة في الضرب بالعصي والسواطير واخرج احدهم مسدسه وصوبه مباشرة تجاههم وعندما لازوا بالغرف اصيب الشباب محمد في الكتف وكان هنالك عدد من المارة نساء ورجال يتفرجون علي المشهد وبل بداءت بعد النساء يزغردن ويشجعن المعتدين بالمواصلة في ضرب ال (فحم الاسود )! حسب رواية المجني عليهم )
* ونحن هنا لانلوم المهاجرين الفلسطينيين ، ولانلقي باللائمة على الحكومة الأردنية اما الشعب الاردنى الذى عايشناه منذ بدء شبابنا ولسنوات عشر فهو ارفع من ان ينحدر لهذا الدرك العنصري البغيض .. ولكن نسأل : اين هى السفارة السودانية بالاردن ؟ بل اين هى وزارة الخارجية السودانية ؟ بل ماراي حكومتنا التى لم تنشغل بضحايا السيول والامطار بينما حملت الاغاثات الى غزة ؟ اما النسوة الفلسطينيات اللاتى يزغردن للاعتداء العنصري على مواطنين عزل كنا نرجو ان تكون هذه الزغاريد ثمرة للعودة الى فلسطين التى سلبوها منهم ؟
* وابناؤنا المعتدى عليهم نعم بكل فخر هم سود البشرة وانقياء السريرة يملكون وطن احرارا فى قراراتهم ، لم يذبحوا بقرة لتبي ولاقاموا بتخذيل الرسل ولم يبيعوا ارضهم ، خسئتم وخسئت حكومتنا ان لم تواجه هذا الاعتداء القذر بمسؤولية ..وسلام ياااااااااوطن..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أحذرن بناتنا من القواد

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في السبت 25 أكتوبر 2014, 12:14

عريس يضرب زوجته ويرغمها على العمل للإنفاق عليه




الخرطوم – سماح عثمان

كشفت عروس، لم تكمل ثلاثة أشهر من زواجها، بأن زوجها أرغمها على العمل كي تصرف عليه، وعندما واجهت أمره بالرفض قام بضربها بصورة وحشية وإرهابها لتتنازل عن موقفها وذلك بالكلاكلة جنوب الخرطوم، وأفادت الشاكية في البلاغ المدون ضد زوجها أنه ليس لديه دخل ثابت، ومنذ تلك اللحظة أصبحت تهديدات زوجها (المتهم) تنهال عليها، بالإضافة إلى الضرب المتكرر والإرهاب، ما دعا العروس للجوء إلى القضاء لتحريك دعوى جنائية ضد زوجها بموجب المواد (143144) من القانون الجنائي

اليوم التالي
كسرة: (لى عودة موسعة الى هذا الموضوع!!)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الهوس الدينى

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 26 أكتوبر 2014, 04:46

غلمان داعش (دعاة) للفكرة الجمهورية!!


بينما حرس المطارات العالمية يتعقب ضحايا داعش من الشبان والشابات الذين غرر بهم الهوس الديني ، باذلاً كل جهده في محاولة حمايتهم وإرجاعهم الي ذويهم قبل ان يساقوا الي حتفهم وهم عنه في عمي!! يخرج علينا ( غلمان)!! داعش بعمليات متكررة لتدمير موقع الفكرة الجمهورية علي الشبكة العنكبوتيه..
مصحوبة بفاحش القول وساقطه : (( تم اختراق موقع ... محمود محمد طه
لن ننسى ,, لن نغفر لكم . لن نرحم ترقبونا في اي لحظة الاسم : داعش ..المكان : في اجهزتكم
جيش داعش الالكتروني ..ترقبوا اختراقنا لمواقعكم التابعة لتاريخ هذا الرجل ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
داعش للأبد)).. انتهي
وهم بتلك الفعلة من حيث لايعلمون فقد صاروا دعاة للفكرة الجمهورية بلفت أنظار غيرهم للبحث عن ما الذي يخيف داعش من دعوة سلمية قوامها عودة الاسلام بفهم النص وليس عبادة النص!!ولم يعرف عن الجمهوريين قط انهم حملوا سلاح في وجه معارضيهم..
الحقيقة ان عداوة غلمان (داعش الإلكترونيين) ! للجمهوريين ليست بدعة ، فهي نفس الأساليب المتوارثة من مدارس الفكر الاسلامي السلفي ونفس وسائل رجال الدين في محاربة الفكر بالإرهاب الديني ،
ولقد اشهدتم علي أنفسكم ياغلمان داعش، ،ان الاستاذ محمود محمد طه مازال يؤرق مضاجعكم ويفضح جهلكم بالدين ،حتي بعد ان توهمتم وقبيلكم ان المشانق تخرص الحق، الا أنكم مازلتم تتوعدونه بالهلاك! وتتربصون بالفكرة الجمهورية وتستهدفون موقعها بالتدمير ،وجيشتم لذلك الجيوش الألكترونية !! بالرغم من أنكم كنتم الجلاد ،وكان هو الشيخ المبتسم في وجه الموت ،،مشفقا عليكم من مصير ادرككم الان وتمددت أقطاره وصار غلمانه يتحدثون جميع اللغات وافتقروا لاهمها! لغة الدعوة الي الله بالاسماح!!
ولرب متسائل يتسائل من هو الاولي بتلك العبارة ( لن ننسي،، لن نغفر ،، لن نرحم))!!؟ القاتل !ام ( المقتول ) ان صحت العبارة!!؟
بل لعمري،هم ذلك المقتول!!؟ الم تكن الفكرة الجمهورية اول من رفع راية خطر الهوس الديني ، الم تكشف مفارقتهم للدين ومتاجرتهم بألاسلام ،،وحذرت المسلمين من انهم فتنة، تستهدف البشرية بأجمعها حاضرها ومستقبلها وكل ما اكتسبته بالعرق والدم والدموع من تقدم وتطور وسلام؟؟ وكشفت عجزهم عن إقامة الاسلام في أنفسهم ،وقارعتهم الحجة من داخل الدين.. ولقد أقام الاستاذ محمود والجمهوريين المحاضرات وحملات الكتب والوفود التي جابت القري قبل المدن والأقاصي والاداني، داخل وخارج البلاد، في سبيل توعية الناس بجهل رجال الدين والفقهاء وان الدين لن يعود بالشريعة الاسلامية كما يزعمون..فأصبحت الفكرة الجمهورية بهذا جميعه العدو الاول للهوس الديني..،
والحقيقة من هنا جاء التغابن،، اذ ان داعش مرجعيتهم للفهم الديني اليوم، فقهاء عاشوا في القرن السابع ، مشاكلهم لاتشبه مشاكل إنسانية العصر الحالي ..لذلك من خطل القول الظن بأنهم قادرين علي اعادة هذا الانتاج الكوكبي الذي بلغ شأوً عظيما في التقدم الي عتبات هؤلاء الفقهاء من جديد...
ولا يغرنكم توافد الشباب من ابناء المسلمين ومن الذين اعتنقوا الاسلام وانضموا الي صفوف داعش!! الحقيقة هي ظاهره لشباب حائر وقلق ، وهي تشابه ظواهر تاريخيه اخري فلقد ذكر الاستاذ محمود عن ظاهرة ( الهيبيز ) انها علامة صحة وليست علامة مرض!! لانها تدل علي الحيرة والقلق وتبحث عن حل .. واليوم هؤلاء الشبان والشابات هم ايضا يبحثون عن قيمة روحية تفضي بهم الي الاستقرار الروحي ، وعن فكرة دينية تجسد لهم قيم الأخلاق بعد ان عاشوا خواء المدنية الغربية. وعاصروا أزمة الأخلاق العالمية الحادثة والمتفاقمة كل صباح جديد ، لكنهم للأسف كالمستجير من الرمضاء بالنار !!اذ ان داعش وجماعات الهوس الديني هم الأزمة وليس الحل..
لان تلك الجماعات لاتملك الفهم الصحيح للاسلام، اذ توهموا في محاولة يائسة ان بامكانهم إقامة دولة الخلافة الاسلامية وإقامة الشريعة كنظام حكم من جديد.. فبعد ان استولوا بقوة ألسلاح علي بعض مدن العراق وسوريا، طفقوا يقتلون اصحاب العقائد المختلفة من مواطنيهم بحجة الجهاد، ويستبيحون النساء ويوقعون عليهم جميع أصناف الذل والهوان، مابين (زواج النكاح) ( والاسترقاق الحلال ) (والرجم ) !ويذبحون الصبية، ويرهبون العزَّل من الرجال وينشرون الرعب في جميع إنحاء العالم، بنشرهم لسوأتهم هذه امام الاعلام المحلّي والعالمي..
والواقع انهم قبل ان يعترف لهم بخلافة!! افسدوا وطغوا ودمروا كل ما وجدوه من عمار !! ولم تكن تلك الحضارة التي اهلكوها ،مباني للفجور او ملاهي للرقص والمجون !بل هي مساجد وبيوت لله وأضرحة ومقامات لأنبياء مذكورين في القرآن، وجميعها أماكن دينية مقدسة عمرها قبلهم الأنبياء والصحابة والصالحين،، والشاهد انهم قضوا علي كل مايمت بصله للإسلام والتراث الاسلامي في المناطق التي استولوا عليها ..وباعوا كل ذلك الإرث الديني العزيز رخيصاً ليشتروا بثمنه سلاح لتحقيق غاياتهم..
الحقيقة اليوم ان التقدم البشري الحضاري اكتمل وأنتج كل ما بوسعه من وسائل لتيسير سبل الحياة من تقدم علمي وتكنولوجي..ولو كان المسلمين اليوم علي شي من الدين الحقيقي ! لعلموا ان الحياة بلغت مبلغاً تهيأت واستعدت
فيه لان تجد حلولا روحيه تواكب هذا التطور البشري،، لبذلوا جهدا يسيرا في توجيه الطاقات الذهنية المتقدمة لابنائهم من الشباب الي منفعة البشرية في اتجاهات السلام والحق والخير والجمال، بان تخرج منهم رجالا أحرار مفكرين ومسئولين أصحاء ومعافين من الأمراض النفسية ..
نخلص الي ان داعش شوهت الاسلام ونفرت عنه مزيد، وعلي كل صاحب حس سليم ان يشجب ويدين ممارسات داعش والخلافة الاسلامية !في جميع أنحاء العالم..
بثينة تِرْوِس
25.10.2014
16:45:55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الإثنين 27 أكتوبر 2014, 21:06




مايكروسوفت تلغي علامة نوكيا قريباً

الأحد, 26 أكتوبر 2014

[
مايكروسوفت بدأت تنأى بنفسها تدريجياً عن علامة نوكيا
أعلنت شركة مايكروسوفت، أنها ستستغني عن اسم وعلامة نوكيا التجارية على الهواتف الذكية الجديدة قريباً، بعد مرور أقل من عام على استحواذها على الشركة الفنلندية لتصنيع الأجهزة المحمولة، مؤكدة أن الأجهزة الجديدة ستحمل اسم "مايكروسوفت لوميا".


لكن الأقسام الأخرى في نوكيا، التي لا تصنع الهواتف ولم تستحوذ مايكروسوفت على ملكيتها، ستستمر في استخدام اسم العلامة التجارية الفنلندية.


واشترت مايكروسوفت قسم الهواتف المحمولة لنوكيا في أبريل الماضي في صفقة بلغت قيمتها 7,2 مليارات دولار.


ومنذ ذلك الحين، بدأت مايكروسوفت تنأى بنفسها تدريجياً عن علامة نوكيا.


وأكد تعليق نشر على صفحة فيسبوك لنوكيا في فرنسا، تغيير اسم علامة نوكيا على الهواتف الجديدة.


وقالت مايكروسوفت إن تغيير العلامة التجارية سينتشر تدريجياً على مستوى العالم في الوقت المناسب.


وأعلنت مايكروسوفت عن هذه الخطوة بالرغم من موافقتها على استخدام اسم نوكيا على الأجهزة المحمولة لمدة عشر سنوات.


وتشهد مايكروسوفت حالياً إعادة هيكلة كبيرة، وأعلن الرئيس التنفيذي للشركة ساتيا ناديلا في يوليو الماضي الاستغناء عن 18 ألف وظيفة.


ومعظم إجراءات خفض الوظائف، نحو 12 ألفاً و500 وظيفة، ستطال موظفين التحقوا بمايكروسوفت بعد أن استحوذت على نوكيا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الفئران تهرب من السفينة الموشكة على الغرق

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في السبت 01 نوفمبر 2014, 20:37

هروب المتُاسلمين مؤشر خلاص




قبل نحو ثلاثة أسابيع شهدنا جميعاً قيام المدعو ياسر محجوب الحسين بتقديم طلب للجوء السياسي إلى بريطانيا، وهو المعروف بانتمائه القديم للمؤتمر الوطني، بل ومن كوادره القيادية أو ما يُعرف بكوادر الخطوط الأمامية المتزعمين لمهام الدفاع عن الأخوانجية والمتأسلمين، منذ سلبهم للسلطة في السودان، وواصل أفعاله غير الأخلاقية بالدفاع عن جرائمهم، وبرز بنحوٍ أكبر في الدوحة بدولة قطر عبر ما يُسمى برابطة الإعلاميين السودانيين، مُستغلاً ما تُتيحه من حركة في غالبية الوسائط الإعلامية القطرية، وانتهى به المقام رئيساً لتحرير كلٍ من صحيفة الرائد الناطقة باسم حزب عصابة المتأسلمين، ثم صحيفة الصيحة التي يملكها الطيب مصطفى خال البشير.
وقبل أن يفيق الناس من هذه الخطوة المُدهشة – وغير المبررة من ياسر هذا – فوجئنا بالأمس أن المدعو إدريس الدومة رئيس تحرير صحيفة الجريدة السودانية، يتقدم بـ(طلب) مماثل للجوء ببريطانيا، وهو أيضاً من شباب المُتأسلمين، ومعروف بعلاقاته القوية والمشبوهة بأصحاب القرار والمتنفذين في العصابة الحاكمة! وشرعت لجنة (الهوم أوفس) المسؤولة عن منح حق اللجوء في التحقق من حيثيات الطلب الذي تقدم به الدومة، والذي دخل بريطانيا لحضور دورة تدريبية تم تنظيمها بالتنسيق بين كل من المجلس القومي للصحافة والمطبوعات ومؤسسة (طومسون) لرؤساء تحرير عدد من الصحف، مُتَّبعاً ذات المسار الذي انتهجه سابقه ياسر الحسين! ولعلَّ المفاجآت لم تقف عند هذا الحد، حيث رشح في الأنباء أنَّ الخال الرئاسي الطيب مصطفى (شخصياً)، صاحب صحيفة الصيحة، دفع بما وصفوه مذكرة احتجاجية (شديدة اللهجة) لمفوضية حقوق الإنسان واتحاد الصحفيين والمجلس القومي للصحافة، ضد (ما وصفه حسب زعمه) بالـ(تضييق) الـ(أمني) على صحيفته، مع أنباء (مُؤكدة) عن رغبة الطيب مصطفى في طلب اللجوء السياسي! عقب (استنفاذه) كل وسائل حماية صحيفته (حسب زعمه)!
يبدو واضحاً جداً أنَّ ثمة مُخطط (إسلاموي) مُتكامل و(مُتعدد) الأطراف والمكونات يجري تطبيقه من قبل عصابة المتأسلمين وموالييها، يأخذ أكثر من اتجاه، وذلك رغم التمويهات العديدة التي اتبعوها في هذا الخصوص مُؤخراً. وعن ، لم أصدق إطلاقاً مسألة مضايقات صحيفة الصيحة، التي بدأت بكشف بعض ملفات الفساد (غير المؤثرة)، مع ضجة مُفتعلة لإكسابها قوة وجاذبية وإثارة، ثمَّ تواتر ما بين إنذارات ومصادرة وغيرها إلى أن بلغت الإيقاف، ثم قرار (جمهوري) بإعادتها وغيرها من العبث الإسلاموي الفاضح! إلا أنَّ تكتيك المتأسلمين لم يكن واضح الهدف، حتى وقتٍ قريب إلى أن بدأت الأحداث تترى واحداً تلو الآخر، فتبيَّن – وبما لا يدع مجالاً لأدنى شك – أنَّ الإسلامويين اعتزموا الهروب والخروج الآمن، بعدما خربوا البلد واستشعروا بقرب اشتعال الثورة! ساعدهم في هذا بعض المُتاجرين والمُغامرين بمقدرات البلد وأهلها، كأمثال الصادق المهدي الذي بدأ الترويج بـ(تقديم) ضمانات لـخروج (آمن) للبشير إذا تخلى عن السلطة وعدم مُلاحقته من الجنائية.
فمسألة قيام عدد من كادر المُتأسلمين بتقديم طلبات للجوء سياسي في بريطانيا وغيرها من الدول الغربية، تتطلَّب قدراً وافراً من الوقوف والتأمل، وليس فقط جدلاً سطحياً لأجل الأُنس وتقضية الوقت وما إلى ذلك. فإلى وقتٍ قريب، أظهر ولا يزال العديد من الإسلامويين عداءً سافراً لدول الغربية، وافردوا لها مساحات واسعة من خطبهم وأناشيدهم وأغانيهم المضللة لاستيفاء هذا الغرض، والآن بدأوا يقصدونها بحثاً عن رغد العيش والحياة الكريمة بعدما أفرغوا السودان من هذه المعاني ومن مُعطياتها، ولا نعتقد أنَّ ثمَّة تغيير قد حدث في بلاد الغرب – لا سيما بريطانيا – لـ(يحُجَّ) إليها أهل النفاق والتضليل (فرادى وجماعات)! مما يجعلنا أمام تحليلات مُختلفة، إلا أن أقواها أنَّ هؤلاء المُنافقين استشعروا قرب النهاية فأرادوا القفز والنجاة بأسرهم والأموال التي نهبوها قبل ساعة الخلاص، التي سيعقبها المحاسبة والعقاب.
ولعلَّ ما يُؤكَّد قوة هذا التحليل، ويرفع من درجة صدقيته، حصول العديد من رموز عصابة المُتأسلمين على جوازات سفر غربية، وحرصهم على إبقاء أسرهم خارج السودان، سواء سابقاً أو إخراجهم مُؤخَّراً (خلسةً) دون أن يستشعر بهم حتَّى مُؤيديهم في القواعد، والمُغيَّبين تماماً عمَّا يُخطط له ويُنفَّذه إخوان الشيطان. وعلى سبيل المثال لا الحصر، نجد أنَّ كلاً من مُصطفى عُثمان اسماعيل والمتعافي ومهدي إبراهيم وصلاح قوش والفاتح عروة وإبراهيم أحمد عمر وصابر محمد حسن وقطبي المهدي وجمال الوالي وعوض أحمد الجاز وأسرهم، يحملون جنسيات دول غربية كبيرة ما بين بريطانية إلى أمريكية إلى كندية، وفي الغالب أخرجوا أسرهم منذ وقتٍ مُبكِّر خارج السودان، ويحيون فيه حتَّى آخر لحظة ليضمنوا نهب أكبر كمية ممكنة من أملاك ومقدرات الشعب، وهم على ثقة بأنهم حتى ولو هبت الجماهير وقامت الثورة سيلجأون إلى سفاراتهم أو سفارات دولة صديقة، وبالتالي سيكونون في مأمن من المُحاسبة والعقاب، على الأقل داخل السودان.
والدعوة نُوجِّهها بدايةً وبالأساس، لمُؤيدي هذه العصابة المُتأسلمة من القواعد، ومن شايعها من قوات نظامية (مُغيَّبة)، عن نواياهم وأفعالهم الإجرامية وغدرهم المعهود، أفيقوا واعلموا حقيقة ما يعتزمه هؤلاء الأوغاد قبل فوات الأوان، ولتتساءلوا جميعاً بهدوء وبعيداً عن أي عصبية حزبية أو جهوية، لماذا يُخرجون أسرهم ويعملون على استقرارهم بالخارج طالما كان الداخل آمناً؟ وكيف ومتى أضحت بريطانيا وأمريكا بلاداً صديقة للمُتأسلمين المنافقين بعدما أمطروا هاتين الدولتين وخصوهما دون غيرهما بوابلٍ من الشتائم والإساءات التي يعف اللسان عن ذكرها؟ ثم لتتساءلوا أيضاً لماذا بدأ التدافع على تقديم طلبات اللجوء وهم – أي المُتأسلمين – ملأوا الدنيا ضجيجاً بأنهم ما لـ(دنيا) قد عملوا؟! لقد عمد المتأُسلمون على غسل أدمغة أبنائنا وسلب ألبابهم، واستغلال عواطفهم الهشة واحتياجاتهم الملحة، لا سيما اليافعين منهم، فأضحى هؤلاء الأبناء مصدر حماية للمتُأسلمين وفي ذات الوقت معول هدمٍ للبلد، وأيادي للقتل والتدمير والخراب، وقد آن الأوان لتعمل ذات الأيادي لتطهير البلد من دنس المتأسلمين، وإنهاء فتنهم الخبيثة في حق السودان وأهله، وليكن تعاملكم كما تعامل المهدية مع غردون بعدما فتحوا الخرطوم، ولو انتظروا لعاش غردون وما كنا نعرف ما سيفعل بهم لو عاش! وهي ذات الحالة التي عليها رموز المتأسلمين الذين أخرجوا أبناءهم وأسرهم ليتمتعوا وهم ضامنون أنهم لن يُحاسبوا، بما يحملونه من جنسيات حصلوا عليها بأساليبهم القذرة ونفاقهم المستديم. الآن دنت ساعة الحرية والانعتاق والعدل والسلام، فقد انتظرنا كثيراً هذه الساعة، فهلا كررتم ما فعله أبطال بوركينا فاسو الذي لم يشهدوا (عُشر) ما شهدناه على يد هذه الطُغمة؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأحد 02 نوفمبر 2014, 18:25



عذراء حلتنا!

نائل اليعقوبابي الراكوبة يوم 02 - 11 - 2014



*(الجهل عمود الطمأنينة..)
- النفّري-

.. عذراء حلتنا ولدت ولدا!
نساؤنا في البدء تهامسن، وأشاح الرجال.
- فتاة تلد ولداً!
في المزرعة المحازية القرية ولدته، بلا ترقب ولا انتظار، ولمّا حارت الناس، وسؤال الشكّ علا، خرجت عذراء حلتنا بثياب بيضاء إلى العتبة.
واثقة خرجت، ترفع ذراعيها وتطلبهم، فاقتربوا وربّما ارتجفوا، أمّا أنا فاندفعت، ورأيت لحية شيخ الحلة تهتزّ، وهو يصيح تحت عصاه المرتفعة:
- من أبوه؟
لم تتزعزع، وبعينيها الواسعتين رمته، زمّت شفتيها، ولم أدر أتعاتبه أم تغازله، ثمّ ضحكت وقالت:
- يا شيخ، هذا ابني بلا أب .
وتثنّت عذراء حلتنا وهيّ تفجر قنبلتها ..
- هوّ يا شيخ المهدي المنتظر .
ورقص شيخ الحلة، رأيت عصاه تحوم على عينيه، وساقيه تموجان تحت الجلابية!
حلتنا انهلكت، النسوة ألغين الهمسّ، وبدأن يزغردن، ثم جرين ليعبرن الكوخ أليها، فدخلت لأراهنّ يلثمن يديها، ثمّ يلامسن لفافته .
في اليوم التالي زحفت الجموع من الشمال والجنوب،صار اللاجئون يجيئون إلى محرر البلاد، فيجدون أمّه أميرة تجلس في غرفتها، وتوزع على النسوة هدايا السماء.
هذا منديل من أمّنا عائشة، وذاك من السّيدة زينب، ومن مريم أمّ المسيح زجاجة عطر فوّاح.
ضجّ الناس، تصايحوا لكلّ منديل، وهزجوا، ثمّ في الأركان انعقدت حلقات الرقيص والهجيج.
أنا عقلي مني طار، وطرت صرصاراً، في حلة اندفقت عليها الحلاّلْ.
شارعنا الترابيّ ظلّ يأتيه كلّ من هبّ ودبّ، حتى زمجرت فجأة موتوسيكلات تحوّط سيارة طويلة، فعفرتنا عجلاتهم بالتراب.
ولهثت أنا، رأيت رجلاً هائلاً نزل، وسمعت المتراجعين يقولون:
( الحاكم ) ولم يهدأ جسدي، تسللت ثائراً بين الأرجل المهمّة، وتقرّبت تقرّبت، حتى وقفت تحت ساقيّ الحاكم، ورأيت خديه الكبيرين يواجهان العذراء، والمهدي تمطّى لحظتها وماء كقطة .
تثنّت عذراء حلتنا، و ذراعاها ماجتا على خاصرتيها، لكنّ الحاكم صاح، وشتم، ثمّ هدّد، وتوّعد، وقال كلاماً عقلي لم يفهمه، ثمّ مضى مع موكبه.
ودهشت من أمّ المهدي التي أخذت تتطأطيء ساكنة.
وهدأت حلتنا، عادت بعد أيام خالية، إلا من أهلها، الرجال أقعوا تحت جدران الأكواخ والأشجار فاغرين الأفواه واجمين، وبعض الشبان ظلوا ينّقلون عيوناً مترصدة ما بين الأنحاء والعتبة، أمّا النسوة فعدنّ يرقعن ملابسنا، ويرقبن موعد استلام تموين الأمم المتحدة.
وأنا أتنطط، فرخ نسر مهاجماً الرمل في النهار، وفي المساء أحلّق باحثاً في الأفق عن قمر بلادنا الهالك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد : من الصحف

مُساهمة من طرف سوسن مدثر-كومكو في الأربعاء 05 نوفمبر 2014, 20:17

التجارة بالدين.
تتدرجت وتنوعت اشكال الظلم فى عصرنا خاصة فراعنة العصر الذين تمكنوا من قهر الشعوب المسضعفة واصبح الدين الاسلامى هو مراّتهم التى يرون فيها صورهم .
وان كل من يتاجر بالدين هو اخطر من اى تاجر مخدرات فى العالم انه يسرق من الفقراء ثرواتهم الوجدانية ويحوّلهم الى متسولى دولة . والحال ان الفقير يوجد اصلاً خارج مسطح الدولة. ولايمكنة ان ينتمى اليها الا عرضاً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جامعة الخرطوم

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 09 نوفمبر 2014, 17:41

نوفمبر ١٩٠٢ : الذكري ال ١١٢علي الكانت سابقآ (جميلة ومستحيلة)8

November 8, 2014  

بكري الصائغ

bakrielsaiegh@yahoo.de

١-

***- بالطبع لا يفوت علي فطنة وذكاء القراء الكرام، أن المقصود في العنوان اعلاه هي جامعة الخرطوم، التي تحتفل اليوم السبت ٨ نوفمبر الحالي، بالذكري ١١٢ عام علي الافتتاح في مثل هذا اليوم من عام ١٩٠٢. هدف المقالة تسليط الاضواء علي تاريخها القديم عندما كانت “كلية غردون” قبل ان تتحول الي جامعة الخرطوم، ومناشدة المسؤولين الكبار في الدولة استعادة سمعتها الطيبة التي ضاعت…

٢-

نبذة تاريخية عن كلية غردون التذكارية:

***********************

(أ)-

***- كلية غوردون التذكارية (بالإنجليزية: Gordon Memorial College) أنشئت بناء على اقتراح اللورد كتشنر عند تسلمه الدرجة الفخرية من جامعة أدنبرة عام 1899، اعتماد مائة ألف جنيها استرلينياً لتشييد كلية في الخرطوم تخليداً لذكرى الجنرال تشارلز جورج غوردون.

(ب)-

***- اهـتم اللورد كتـشنر اهتمآمآ شديدآ ببناء هـذة الكلية لسـبب سيـاسـي كبيـر، وخـوفه الشديد انه في حالة عدم وجود كليات علمية وأدبية في السودان لتخريج كوادر تسير جـهاز الخدمـة المـدنية وإدارة الـدولة، فإن مصــر لن تتواني في سـد فراغ التعليم الموجود في السـودان، وتـملأ السـودان في المستقبل بالعديد من الكوادر السودانية التي تخـصـصت في مصـر، ونهلت من التعليم المصري، وهـي كوادر حتمآ سـتكون – (حـسـب وجـهة نظـر كتشنر )- مغـسـولة الدماغ علي الطريقة المصرية، مما يـخلق مستقبلآ مشاكل كثيرة ستواجه الحاكم العام البريطاني ومن ياتي بعده في ادارة الدولة، وتعرقل ايضآ تنفيذ سياسة انجـلتـرا في السـودان.

(ج)-

***- اهـتم اللورد كتشنر بنفسه الاشــراف علي بناء الكليـة، التي حملت أسـم الـجنرال (غردون) تخليـدآ لذكـراه. هناك رواية تاريخية تفيد، ان غردون قد تعمد تسمية الكلية باسم الـجنرال (غـردون)، – حسب وجهة نظره- التكفيـر عن الذنب الذي إقـترفه، ووصل الي الخرطوم متآخـرآ لنـجدة (غردون)، وفـك الحـصار عام 1885. رفض كتشنر بشدة، ان يطلق اي إسـم انـجليزي اخـر عـلي الكلية التي أعتـبرت وقتـها واحـدة من أقوي الـمؤسسـات التعليـمية في افـريقيا والعالم العربي.

(د)-

***- أنشئت الكلية بناء على اقتراح اللورد كتشنر عند تسلمه الدرجة الفخرية من جامعة أدنبرة عام 1899، وتم اعتماد مائة ألف جنيه استرليني لتشييد كلية في الخرطوم تحمل اسم الجنرال تشارلز جورج غوردون.

(هـ)-

***- في عام ١٨٩٩، عام نهاية الدولة المهدية، وبداية الحكم الثنائي، اصـدر (كتشـنر) توجيهاته البدء في بناء الكليـة، وأسـتجلب خصـيصـآ لـها نحـو ٤٠ مهـندس معمـاري مصـري أصـلآ ممن كانوا يعمـلون في الجـيش البريطاني، واكـثر من 700 عامل مصـري، يفهـمون في فن الـمعمار والبناء. وانهـي العـمال العـمل تـمامآ في الـموعـد الـمحـدد، بعـدها شـرعوا العـمال وبتوجيهات (كتشنر) في بناء الـمصالح والوزارات الكبيـرة التي مازالت مـوجـودة حـتي اليوم في شـارع النيل والـجـامعة).

(و)-

***- في مثل هذا اليوم 8 نوفمـبر من عام 1902، قام الفيلد مارشال اللورد (كتـشنر) بإفتتاح كلية غردون التذكارية وسـط إحتفال مهيب حضره لفيف من رجال الإصلاح والوجهاء والأعيان وقتها، ايضآ كبار الشخصيات البريطانية في الخرطوم والقاهرة، واصحاب الطرق الصـوفية وعمداء القبائل . وأهـتم عدد كبير من السـودانيين ان يشـاركوا في هـذا اليوم الهام في تاريخ البلد بالـذكر علي دقات الطـبول والـطار والمديح…عزفت في حفل الافتتاح فرق الموسيقي العسكرية البريطانية (موسيـقي القرب)، بجانب انواع اخري من الفنون الاستعراضية. وشاركت ايضآ الفرق المصرية العسكرية تقديم فواصــل موسيقيـة…قـدمت في الحفل المشروبات الباردة والساخنة، وزعت قطع البسكويت والحلوي الانجـليزية الفاخرة علي الضـيوف.

(ز)-

***-

***- قام اللورد (كتشـنر) بتعيين احد كبار الضباط البريطانيين في الخرطوم ليكون مـدير الكلية، والمسـؤول الاول عن ادارتها والاشراف عليها، علي ان يقدم في نهاية كا اسبوع تقرير وافي عنها للحاكم العام البريطاني (كتشنر)… كـان عـدد الطلاب في البـداية 70 طـالب تخـصـصـوا في إدارة الاعمال ومسـك الدفاتر والاقتصــاد… تخـصـص بعـضهـم في الهـندسـة وعمـلوا فيما بعـد في ورش النقل الميكانيكـي، هم الاوائل الذين شـيدوا ورش ومخازن عـطـبرة مدينة الـحديـد والنار. وصـنعوا الالآت الميكانيكية التي اسـتـخدمت في بنـاء القضـبان الحديدية، التي امتدت من الـخرطوم حـتي كـوسـتي وحـلفا. تخـصـص بعـض الطلاب في مجالات التـدريـس والتعـليـم.

***- كانوا طـلاب عرفوا الانـضباط الشـديد، الالـتزام بالـدروس وإحـترام قوانين الكلـية، وإنهـا مؤسســة تعليـمية لا تقـل في مكانتهـا عـن إحـترام الـمسـجـد والكنيسـة. كانوا يـعطون الـمدرس حـقه من الاحـترام والتـبجـيل. لـذلك لـم يكن غـريبآ ان نري جيـل إسماعيل الازهـري…مبارك زروق…يـحـي الفضــلي…مـحجـوب محـمد صـالح…عابدين إسماعيـل…محمود محمد طه …محمد احمد المحجوب…التيجاني الماحي…مكى شبيكه…عبدالله الطيب…سعدالدين فوزى…داوود مصطفى…مصطفى حسن…دوليب المهدى… المقبول الأمين الحاج…محمد ادريس عبدالله…محمد ادريس عبدالله الدنقلاوي… يمـتازون بالاخـلاق الرفيعة ، بالادب الجم والانـضباط.

(ح)-

***- رغم إشراف المستعمر البريطانى على إدارة كلية (غوردون) ومناهجها الدراسية، التي وضعت بما يتفق مع المصالح البريطانية، إلا أنها خرجت أجيالاً تولت قيادة الحركة الوطنية ومناهضة الاستعمار، وبرزت عدة شخصيات سياسية كبيرة وقتها وتحملت المسؤولية الوطنية، منهم الزعيم إسماعيل الأزهري، ومحمد أحمد محجوب، قاما بعد نضال ضاري برفع علم السودان المستقل مكان العلم البريطاني، ولا يجب ان ننسي ايضآ، ان اللواء محمد نجيب الرئيس المصري السابق قد تخرج من كلية (غردون) عام ١٩١٣، وهو الذي حقق جلاء البريطانيين عن وادي النيل، وحرر مصر من النظام الملكي عام ١٩٥٢.

(ك)-

***- في عام 1937م، تقرر ربط مناهج كلية (غردون) بامتحان الشهادة الثانوية في جامعة كمبردج ببريطانيا. الحصول على هذه الشهادة يؤهل الطالب للدراسة في الجامعات البريطانية. تم إنشاء كلية الطب البيطرى في 1938. ثم تبعتها كلية الهندسة في 1939. كلية أخرى خاصة للآداب والحقوق في 1940. في 1944 تم تجميع كل الكليات العليا – عدا كلية كتشنر الطبية – في كلية واحدة، أصبحت أول كلية جامعية في السودان. جلست أول دفعة من طلاب كلية (غردون) لاداء   شهادة جامعة لندن في 1946.

٣-

السودنة:

*******

***- في عام 1956 تم تحويل كلية الخرطوم الجامعية إلى جامعة الخرطوم، وبذلك أصبحت أول جامعة في إفريقيا (كانت مرتبطة سابقآ) مع جامعات في بريطانيا، تتحول إلى جامعة وطنية مستقلة تمنح شهادتها السودانية.

٤-

جامعة الخرطوم ١٩٥٦- ١٩٥٨:

************************

***- كانت جامعة مستقلة تمامآ، لا تدخل الحكومات في شأنها الداخلي ، وكانت ايضآ تملك ميزانية كبيرة كل عام.

٥-

  جامعة الخرطوم ١٩٨٥- ١٩٦٤-

**********************

***- بعد الانقلاب العسكري في عام ١٩٥٨، تعرضت الجامعة في كثير من الاحيان الي انتهاكات وغارات بوليسية من قبل شرطة وزارة الداخلية بسبب نشاط الطلاب، وممارسة السياسة فيه. كانت الجامعة سببآ في اطاحة النظام عام ١٩٦٤.

٦-

جامعة الخرطوم ١٩٦٤- ١٩٦٩-

*************************

***- كانت اعوام الزمن السعيد، والعصر الذهبي. سطع اسم الجامعة عالميآ وفي كثير من المحافل الدولية. كثير من الدول العربية والافريقية استعانت بيوت الخبرة السودانية، ارسلت كثير من الدول ايضآ طلابها للدراسة في جامعة الخرطوم. وقتها، ما فكر احد في الهجرة والاغتراب.

٧-

جامعة الخرطوم ١٩٦٩- ١٩٨٥:

****************

***- كان المشير (جعفر النميري) مثله مثل الجنرال النازي (جوبلز)، الذي قال جملته المشهورة التي دخل بها التاريخ: (عندما اسمع كلمة ثقافة اتحسس مسدسي)!!، كان يكره جامعة الخرطوم، تدخل بعنف بالغ في شأنها الداخلي، تمت الاطاحة بمدراء، وكان يبدلهم باستمرار، فرض نفسه علي التعليم، واطلق عليه لقب (راعي الجامعة)!!..كانت قمة المهازل عندما اقدم علي اعدام الاستاذ (محمود محمد طه) خريج (كلية غردون)، ساعده في ذلك الدكتور (الترابي) خريج جامعة الخرطوم..

٨-

جامعة الخرطوم ١٩٨٥ – ١٩٨٩:

**********************

***- كانت الجامعة تملك اسمآ عالميآ ومكانة محترمة بين افضل جامعات العالم ، كانت محل استحسان الجميع، كانت ايضآ تضم العديد من احسن اساتذة واداريين ، رغم ان الجامعة تعرضت لبعض الهزات بسبب سلوكيات بعض الطلاب المنفلتين، الا انها عولجت بحزم حسب قوانين الجامعة.

٩-

جامعة الخرطوم ١٩٨٩ – ٢٠١٤:

************************

قصاصات حديثة تحكي حال جامعة الخرطوم بعد

٥٨ عامآ من سودنتها…و١١٢ عامآ من تأسيسها…

*——————————-*

(أ)-

اصبحت جامعة مسيسة ولا تتمتع باستقلالية…تعيينات مدراء الجامعة تتم علي اسس حزبية… لم تعد شهادة جامعة الخرطوم محترمة في كثير من الدول كما في الاول، بعض الجامعات الاوروبية تحفظت كثيرآ في منح فرص الدراسات العليا خريجي جامعة الخرطوم…المجلس الطبي الايرلندي قرر عدم السماح لأطباء السودان بالتسجيل لنيل درجات عليا في التخصصات المختلفة. واعتبر المجلس الطبي الايرلندي فترة الامتياز السودانية غير كافية للحصول على درجة أعلى، وعزا القراره لما أسماه بعدم التكافؤ في فترة الامتياز بين البلدين.

(ب)-

***- لا احد في السودان ويعرف كم عدد طلاب جامعة الخرطوم، الذين ماتوا في حروب الجنوب والغرب، ولا احد يعرف ايضآ لماذا تخفي ادارة الجامعة الارقام الحقيقية بعد القتلي والجرحي؟!!

(ج)-

***- قبل تعيين البروف مصطفى مديرا ، كانت جامعة الخرطوم – كما غيرها من جامعات السودان – مرتعا خصبا ينافسون فيه الطلاب بمؤهلاتهم الأكاديمية ، ما كنت ادارة الجامعة تهضم حقوق الآخرين وتقوم بمنح فرص التعليم لبعض الطلاب بوسائل غير معترف بها، وهي وسائل لاتوجد في اي جامعة من جامعات العالم.

***- تدخل الحزب الحاكم في شأن الجامعة وراح يفرض عليها واقع غير مقبول، وسائل لا يقبلها عقل. من بين هذه الوسائل الغريبة، منح الطلاب( الدبابين) فرص الالتحاق في الجامعة بموجب شهادات تثبت انهم (دبابين)!!، بهذه الطريقة ، نال البعض منهم فرص الالتحاق بالجامعة علي حساب طلاب اخرين كانوا هم احق بالقبول!!… هذا ما رفضه البروف الإصلاحي رفضا قاطعا.. ولم يتوقف عند الرفض فقط ، بل راجع أختام كل الشهادات المسماة ب(شهادة دباب)!!،

***- أكتشفت لجنة المراجعة فيما بعد، أن أكثر من 40 (شهادة دباب ) أختامها مزورة، وكذلك توقيعاتها، ذلك من جملة شهادات تجاوز عددها 80 (شهادة دباب )!!، وشهد بالتزوير كل من يهمه الأمر، وكل الجهات ذات الصلة بالدولة..

‘ ***- هكذا إنتصر نهجه الإصلاحي في مكافحة إحدى الوسائل غير المشروعة والظالمة جدا، فأصبحت مقاعد الجامعة اخيرآ لمن يستحقها بالكفاءة العلمية، وليس بالولاء الحزبي…اللف والدوران…التزوير… وشهادات (الدبابين)!!…ومازالت الفضيحة في ذاكرة السودانيين.

(د)-

***- مزق طلاب دارفور بجامعة الخرطوم أوراق إمتحانات الملاحق إحتجاجاً على منعهم من التسجيل بسبب عدم دفع رسوم الدراسة، بعد ان نصت إتفاقية أبوجا والدوحة للسلام على اعفائهم منها .

***- بالله من يصـدق، انه بعـد ٥٨ عـامآ من الاستقلال، و٢٥ عامآ من حكم الانقاذ ، نجـد بعـض الطالبات الجامعيات الوافدات من الاقالـيم البعـيدة، ومن أسـر فقيـرة، يعمـلن كـخادمات في البيـوت كمـربيات (جليـسـات ) أطـفال من أجل دفع أقسـاط الـجامعـة ودفـع مـصاريـف الـداخلية والسـكن ?!!

***-

***- ونـــواصل السرد والقصص عن جامعة الخرطوم في ذكراها ال١١٢…السلاح..المليشيات..الاغتيالات..الحرائق..تنظيم “القاعدة”….

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 13 نوفمبر 2014, 16:23



انتهى عصر الرجال
د. عادل المكى (سجيمان)

كان ياما كان.. الراجل ما بيجيب اسم مرتو.. علا لأمها أو أبوها أو أخوها.. أما في بكان عام.. يكورك لها: "هوي.. هوي".. وإن ما اتلفتت وكان راجل طيب وعديل بيقولها: "بت سعد الله.. اتلفتي جاي".. وإن كان زول زُهجي.. واخلاقو في طرف نخرتو يقول لها: "هوي.. يا البومة دي!".. أحسن ليهو مليون مرة يقول لها البومة من أن يناديها باسمها.. أما النساء فكانت الواحدة من الراجل يكشح فوقها الفاتحة ولحدي ما يمشي بيت حقو ما بتجيب اسمو لا قدامو ولا قدام أهلو ولا قدام وليداتو ولا حتى لجهات رسمية إن كتلوها.. ولو في جهات رسمية وسألوها عن اسمو تتلفت علي ولدها وتقول ليهو: "الباقر.. حدسهم باسم ابوك".. تكورك لو وتقول لو: "هوي يا دا".. وإن ما سمعها تنادي أقرب زول ليهو وتكون محظوظة لو كان شافع وتقول ليهو: "عليك الله يا ولدي.. ألفت الراجل أب طاقيتن حمرا، أب شنب داااااك.. صلاتي علي النبي"..

ولو جابت طاري اسم زوجها مضطرة غير باغية.. تدخل في ضفورها وضميرها يأنبها واليوم كلو تحس أنها أتت أمرا إدا.

قلت كان حال الرجل أن لا يذكر اسم زوجته إلا لمن يمت اليها بصلة قرابة من الدرجة الأولى وقدام الناس بيقول الأولاد.. الأولاد جوا الأولاد راحوا.. الأولاد وضعوا.. وان كنت بتعرف اسم زوجة واحد وقلت ليهو قدام الناس قيامتك ربطت..

أما اليوم العلينا دا.. وبعد أن نالت المرأة وضعا متقدما.. وأصبحت ندا للرجل.. فاستقلت عن الرجل حتى في اسمها.. فظهرت عوضية أسماك.. وعواطف لقيمات.. وسكينة كوارع.. ونفيسة الحنانة.. حتى الفنانات.. أخذن في الابتعاد عن أن تُلحق أسماء آبائهن بأسمائهن.. فجاءتنا ندى القلعة.. وستونا مجروس.. و.. وجدان بحري.. وإنصاف مدني.. ونجاة غُرزة.. بالرغم من أن المجتمع هو الذي يختار لهن هذه الأسماء في غالبها.. ولكن المجتمع لا يختار من فراغ.. يجي الراجل ماشي يشيروا عليه بأنه راجل فلانة.. وكانت المرأة يشار إليها بأنها (مرة فلان).. فأصبحنا نعرّف الرجل بزوجته.. الخواجات السبقونا في حقوق النسوان.. اسم الزوجة طوالي يلحق باسم الزوج من ساعة العقد.. لي اليوم العلينا دا.. مرة كلينتون.. بيقولو هيلاري كلينتون ما قالو يسموها هلاري الباما.. واللا هيلاري كوارع وحتى فناناتهم اسماهن زي ما هي (جانيت جاكسون.. اسم العائلة جاكسون لأنها ما متزوجة لكن والله مافي شي مزعلني قدر قعادها البلا راجل دا) و(جنيفر لوبيز).. ولو ما متزوجة طوالي اسم ابوها معاها لحدي ما تتزوج فتتنازل عن اسم أبوها وتلحق اسمها باسم زوجها.. كتير من نسوانا قاعدات يقولن الرجال كعبين.. والرجال بري منهم.. حتى بنياتنا تناقش الواحدة تقول ليك الرجال كعبين.. وأول ما يجيها عريس تلقاها جرت على الكوفير.. لكن برضو الرجال كعبين إلا العريس الجاها دا.. يعني دا نضم ونسة ساكت ومجاراة.. بقت موضة إنو الرجال كعبين والنسوان هن السمحات.. لكن النضم الزي دا عوقابيتو ماها سمحة..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 13 من اصل 16 الصفحة السابقة  1 ... 8 ... 12, 13, 14, 15, 16  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى