من الصُحف .....

صفحة 3 من اصل 16 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 9 ... 16  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الخميس 18 يوليو 2013, 02:46

احمد محمد احمد كتب:
حكاية قديمة لكن تستاهل يحكوها تانى و تانى ...
الانتباهة
هزّني ذلك الموقف الإنساني والسياسي والدبلوماسي والاجتماعي ولا يزال يدور بخلدي، حتى يومنا هذا».
انتباهة عايزه ليها انتباهة يا أبوحميد ، والله أنها كرامة الإنسان كإنسان ، السودانى كسودانى، وسؤال مشروع هل لو حتى لو اتعكس السيناريو وقام اليوم من هو فى موقع الطباخ بإهانة من هو فى مقام السفير هل سيرد له اعتباره حتى على مستوى موظف مراسم؟؟؟؟؟
ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الخميس 18 يوليو 2013, 05:56

يا  حليلنا   يا  قبطان  احمد  ..ده  لمن كان الانسان  انسان  والزمن زمان...وكان السودان  سودان..يا حليلنا..اصبح الواحد  عندما  يقرأ مثل هذه المقالات  ويسمع بعض الروايات  او يجتر نتفا من الذكريات..من  غير ان يحس يجد ان هناك  دمعات  قد تساقطت من غير ان  يشعر...
رحم الله عبود  ورغم  كراهيتي للعسكر عندما  يستولون علي السلطه وينصبون انفسهم حكاما..وينافقهم  الفنانون و...الشعب....عبود يا جبل الحديد جيتنا بالراي السديد..من اين له الرأي... ما وددت ان اقول ان الانسان السوداني كان محترما وله كرامه...ارجع الذكريات والصور  لتري كيف استقبل جون كندي وحرمه الرئيس عبود وحرمه في واشنطن الكبري...
عندا اجتاحت السيول والفيضانات المانيا في اوائل الستينات  تبرع عبود للالمان  بعشرة الف مارك الماني..وكان تبرعا  سخيا.المارشال جوزيف بروز تيتو زار السودان شوان لاي..ملكة بريطانيا..الخ الخ ...هل اعدد لك...الفرق الرياضيه التي كانت تزور السودان...من يزور السودان هذه الايام...رئيس بركينا فاسو..والرئيس الصومالي حتي ناس حماس فتحوا لينا..
اما الكرامه يا صديقي تتعلق بمن يكرمها....
اكتفي بهذا...ومعذرة للاطالة..
شكرا  احمد..
عبد الرحمن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الخميس 18 يوليو 2013, 06:47

يومك سعيد و بارد يا كابيتان احمد
يا أخوى نحن المصارى القالوا عننا كثير ما شوية - نحن فى نظرهم مش بربر بل ابعد من ذلك
مسكين الشعب السودانى فإن المصائب قد اثقلت لسانه و لو قدر له الإفصاح لقال للمصريين الكثير و الكثير...............
ساستنا كان الله فى عونهم - هم سبب كل البلاوى الحاصله للشعب السودانى
فرجك يا رب
تحياتى
عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في السبت 20 يوليو 2013, 01:43

من صحيفة الراكوبة
يا بخت المساكين و الغلابة من محبى و عشاق كرة القدم بصدور قرار من محكمة العدل الاوربية يحظر بث منافسات كاس العالم على قنوات مشفرة
هل يمكن ان يطبق هذا القرار و يرى النور فى 2014 ام كلام جرايد

عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في السبت 20 يوليو 2013, 17:05

سلام الكابيتان  و عاطف و عثمان
 
السودانى الان اصبح ملطشة للكل فمن لا يلقى احتراما فى بلده لن يجده خارجها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأحد 21 يوليو 2013, 02:13

ثمانية جنيهات لزكاة الفطر

شبكة الشروق 20 - 07 - 2013
 
حدد مجمع الفقه الإسلامي بالسودان قيمة زكاة الفطر لهذا العام 1434ه، بمبلغ ثمانية جنيهات، كما جوّز إخراج القيمة بما يعادل وجبة مشبعة، بواقع ستة جنيهات عن كل يوم؛ فديةً للذين لا يستطيعون الصوم لعذر شرعي.وقال بيان صادر عن المجمع "إن من كان عاجزاً عن إخراج الفدية أو قيمتها، فإنها تسقط عنه إذ "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها"، مؤكداً أن لا حرج في تعجيلها من اليوم الأول من رمضان، كما أنه لا مانع من أن تعطى لمسكين واحد، أو أسرة واحدة".
وأبان أن الأصل في زكاة الفطر إخراجها عيناً من غالب قوت أهل البلد؛ وهو القمح، وفي بعض الولايات الذرة، فيكفي الربع لثلاثة أشخاص.
وأشار المجمع إلى أنه يمكن إخراج زكاة الفطر في جميع ليالي رمضان، وقبل صلاة العيد، مبيناً أن من أخرها بعد صلاة العيد، فإنها تعتبر صدقةً وتصير ديناً في ذمة الفاطر، ويؤثم بتأخيرها؛ إن كان قادراً على إخراجها وتهاون بها.
وأشار مجمع الفقة إلى أن الحكمة من إخراج زكاة الفطر في رمضان، أنها طهارة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين، وإعانة للضعفاء والمحتاجين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الإثنين 22 يوليو 2013, 00:39

كابتيتان احمد لك التحية
زادك الله نورا على نورك - نورتنا و ذكرتنا بزكاة الفطر - تقبلها الله منا جميعا الصيام و القيام و صالح الاعمال
عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 22 يوليو 2013, 01:07

4 كيلو عجالي
07-21-2013 09:00 AM
الفاتح جبراِ
ونحن نتحدث عن تصريحات السادة المسؤولين لا يفوتنا أن نتعرض إلى تصريح السيد الأمين لديوان الزكاة وبمناسبة الزكاة هذه تظل واحدة من أمنيات العبدلله التي لن تتحقق هو معرفة إجمالي (الأموال) التي تم جمعها بواسطة جهتين منذ أن بدا العمل فيهما والجهتان هما (ديوان الزكاة) وجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج فعلي الرغم من هاتين الجهتين قد قامتا بتحصيل أموالا (النار ما تاكلا) إلا أنه لا أثر في المجتمع لهذه الأموال .

40 ملياراً من الجنيهات (بالقديم) هي تكلفة كيس رمضان أو (فرحة الصائم) كما أرادوا له ان يسمى .. هذا ما صرح به السيد الأمين العام لديوان الزكاة وهذا الكيس الذي يفرح الصائم كما رأيناه هو مجرد (عينات) لبعض المواد الرمضانية لا تسمن ولا تغني من جوع وهو بلا شك لا يفي بكل إحتياجات من يستحقه طيلة الشهر الكريم (اها الباقي يتموا كيف؟) !
العبد لله يعتقد أنه بدلا من هذا ( الكيس) كان من الممكن تسخير هذه المليارات في شئ نافع يعود على هؤلاء الفقراء بالمنفعة الدائمة فهؤلاء الفقراء لو كان عدم وجود هذا الكيس في هذا الشهر الفضيل يرديهم قتلى لماتوا بقية الشهور حيث لا أكياس ولا يحزنون .. !

ونترك (مليارات) برنامج فرحة الصائم جانباً لنأتي لبرنامج آخر يكلف تسعة مليار ونص جنيه هو برنامج (الراعي والرعية) وهو مخصص للفقراء لتغطية 2 ألف أسرة (كما صرح الأمين العام) وبذات الفهم نقول أن 2 ألف أسرة (هذه) لا يساوون شيئاً بالنسبة للعدد الكلي للفقراء (يعني ممكن تطلعهم من غرب الحارات بس) وحتي المبلغ المرصود لكل أسرة لا يكفي لعمل شئ مستديم !

ثم يتواصل تصريح السيد الأمين العام للديوان ليتناول برنامجاً آخر في هذا الشهر الفضيل وهو برنامج (فرحة العيد) والذي يكلف كما قال في حدود خمسة مليار وشوية (بالقديم) وهذا البرنامج أيضاً كان الأفضل الإستغناء عنه وتسخير تكلفته فى مشروع يعود بالفائدة لهؤلاء الفقراء حتي (يفرحوا) بصورة دائمة بدلاً من الفرحة (من عيد لي عيد) !

ويتواصل تصريح السيد الأمين العام للديوان ليتناول برنامجاً آخر في هذا الشهر الفضيل وهو دعم الخلاوي وذلك بتكلفة 9 ملايين (مليارات) ولا يدري العبدلله إن كان هذا الدعم يشمل تطوير المباني وساحات الدروس وإنشاء مكتبات للدارسين وتهيئة (المنافع) أم هو فقط (للأكل والشرب) لنقوم بتغيير إلى (فرحة الدارس) !

العبدلله كما أسلف في صدر هذا المقال يرى أن (ديوان الزكاة) طيلة سنين عمله الطويلة لم يرى له تأثير في تقليل حدة الفقر على الرغم من الأموال الطائلة (شئ بالمحلي وشئ بالأجنبي) وليس له للأسف الشديد أي أثر ملموس في حياة المواطنين وواحدة من أكثر المسائل التي قادت لذلك هو إنعدام (الأفكار) والخطط والإستراتيجيات الفاعلة التي تؤمن للمواطنين الخروج من دائرة وضائقة الفقر عبر مشروعات كبيرة وما البرامج أعلاه والتي تكلف في مجملها قرابة المائة مليون (مليار) جنيه إلا دليلاً على التخبط غير المدروس وإلا بربكم أشرحوا لي حديث السيد الأمين العام للديوان في ذات التصريح وهو يقول بأن الزكاة خصصت مبلغ 18 مليون جنيه لدعم الفقراء في ولاية الخرطوم بواقع 200 جنيه لكل أسرة (يعني 4 كيلو عجالي) !!

كسرة :

أفاد السيد الأمين العام لديوان الزكاة بأن برنامج (تواصل) الذي ينظمه ديوان الزكاة والذي هو عبارة عن زيارات (وظروف) يقوم بها مسؤولون بالدولة لشخصيات من رموز المجتمع لا يصرف فيه قرشاً واحداً من أموال الزكاة !! (يعني يا مولانا جايين كخبراء أجانب) ؟؟

كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو(وووو وووو وووو وووو وووو)؟

كسرة ثابتة (جديدة) :
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو)؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأربعاء 24 يوليو 2013, 02:26

جنون
 
 
م بدة - منى ميرغني
ذبح رجل زوجته بعد أن سدد لها (30) طعنة، وأطلق الرصاص عليها من مسدس، وأصاب نسيبه بعيار ناري، وذلك داخل منزلهما بأم بدة.
وأبلغت مصادر (المجهر) أن الحادث وقع بمنطقة أم بدة، وأن الزوج كان مغترباً بالمملكة العربية السعودية وعاد، ووقعت مشاجرات أسرية متكررة بينه وزوجته، فلم يتمالك الزوج أعصابه يوم الجريمة فقام بذبح الزوجة وأصاب نسيبه بطلق ناري.
وتم تدوين بلاغ وحولت الجثة إلى مشرحة أم درمان، فيما فتحت الشرطة تحقيقاً، وما زالت التحريات جارية مع الزوج لمعرفة الملابسات.
 
 
 
 
 
متشدد يقتل جاره رميا بالرصاص بسبب كرة القدم بام درمان

نشر في كورة سودانية يوم 23 - 07 - 2013
 
 
قتل متشدد أمس الاثنين جاره باعيره نارية اطلقها عليه من مسدس فيما اصاب اثنين من ابنائه بالاذى أثر مشاجرة دارت بينهما بسبب لعب ابناء القتيل للكرة قرب منزل جارهم بمنطقة الحتانة شمالي أم درمان ، واشار مصدر قريب من التحريات ان خلافات قيمة تجددت بين الرجلين ليلة أمس بسبب لعب ابناء القتيل الكرة ومنع المتهم لهم مما جعل والدهم يتدخل وعندها دخل منزله وعاد ليشهر سلاحه في وجه جاره ويطلق عليه النار مما اسقطه قتيلا في الحال كما اصابت الاعيرة ابني القتيل ليتم اسعافهما للمستشفى وصف مصدر طبي اصابة احدهما بالخطيرة والآخر بالبسيطة ، والقت الشرطة القبض على المتهم واخضعته للتحقيق معه حول الاتهامات التي يواجهها تحت طائلة المادة (130/139) من القانون الجنائي.
 
 
شاب يردي شقيقته رمياً بالرصاص ..!!

آخر لحظة نشر في النيلين يوم 03 - 02 - 2013
 
أطلق شاب الرصاص على شقيقته وأصابته في يدها وإخترق العيار الناري صدرها في ذات الوقت ، مما ادى الى مصرعها في الحال ، وذلك بحي البستان بأمبدة .ووقعت الجريمة طبقاً لمصادر موثوقة بسبب خلافات مفاجئة ومشاددة كلامية بين الشاب وشقيقته عندما وجدها تتحدث في الهاتف ليلاً ، وأخذ السلاح أداة الجريمة " مسدس " من والده بالمنزل " ضابط بالقوات النظامية " وقتل به شقيقته .
وقال المصدر أن الفتاة لقيت مصرعها قبل إسعافها الى المستشفى وأوقفت الشرطة بقسم أمدرمان شرق الشاب الجاني ودونت في مواجهته بلاغاً بجريمة القتل العمد تحت طائلة المادة (130) من القانون الجنائي وضبطت أداة الجريمة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الأربعاء 24 يوليو 2013, 04:39

سلام كابيتان احمد
يا اخوى نحن ناس البحر ديل العلينا ما شوية و انت عارف كدة كويس - دايرين الصحافة الفرايحية على الاقل تخفف علينا شوية
شنوا ذبح - قتل - اطلق الرصاصة
* 117 مليون دولار صادرات نهر النيل من الاسمنت- صحيفة الخرطوم
* 700 كيلوجرام إنتاج ارياب من الذهب ل 6 اشهر - صحيفة الخرطوم
و .......................
لك التحيو و التقدير
عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الأربعاء 24 يوليو 2013, 05:36

احمد محمد احمد كتب:
جنون

متشدد يقتل جاره رميا بالرصاص بسبب كرة القدم بام درمان

نشر في كورة سودانية يوم 23 - 07 - 2013
 
 شاب يردي شقيقته رمياً بالرصاص ..!!

آخر لحظة نشر في النيلين يوم 03 - 02 - 2013
 
.
اخونا احمد دا شنو دا ؟ جبخانه تقيله جداً انت فى الفلوجة ولا وين ؟
اللهم احفظ يا حفيظ
ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الخميس 25 يوليو 2013, 02:00

سلام يا عاطف
 
الناس هنا تمر بحالة قهر عام و مافى زول قادر يستحمل التانى ..... غايتو ربنا يستر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في السبت 27 يوليو 2013, 05:04


صباح الخير سلامة البيه

يحيي فضل الله نشر في سودانيات يوم 26 - 07 - 2013

(1)

نهايات اغسطس من الثامن و الثمانين من القرن المنصرم استقبلتنا القضارف بخريفها المترع ، وصلناها عصرا ، كان عصرا تشع نداوته و يتباهي برائحة الدعاش ، استقبلنا وفد من الاخوة المعلمين من اعضاء لجنة النقابة بالقضارف اصحاب الدعوة لاقامة ليلة شعرية في دارهم ، كان معي الشاعر الصديق عمر الطيب الدوش ، اهدتنا القضارف بعد وصولنا الي حيث نزلنا بميز المعلمين ، اهدتنا ليلة مطيرة لها من البروق كرنفالات مضيئة و من الرعود ذلك الهدير الصخاب
كان عمر الدوش في تلك الليلة في احسن حالاته و متحالفا مع نشوته العميقة ، تلك النشوة التي يذهب بها نحو الديمومة ، يهرب عمر الدوش دائما من مغبة فعل الحياد ، كان في تلك الليلة يوزع ضحكاته الصاخبة علي الجميع و اولئك المعلمون يخصوننا بنوع من تلك الالفة و الحميمية العالية ، التفوا حولنا و حركوا فينا بإلحاحهم العذب إلفة ان ننتمي للشعر و لم يملك عمر الدوش الذي كان دائما ما يهرب من إلفته العميقة و السرية مع الشعر لانه لا يحفظ اشعاره لم يملك مع ذلك الالحاح العذب الا يخرج كراسته و ينحاز الي قصيدته ، لا زلت اذكر صوت عمر الدوش و هو يقرأ علي الحاضرين قصائده و قطرات المطر وهي تسقط علي زنك السقف و كأنها تدس اصواتها الصاخبة و الهادئة احيانا في نسيج المقاطع الشعرية التي يسربها صوت عمر الدوش المشحون بالشجن ، اذكر ان احد المعلمين قد سأله عن قصيدة لها اثر واضح في تكوينه الشعري، فأشار عمر الدوش الي الحاردلوالكبير و قرأ علي الحاضرين هذا المقطع الشعري من ذاكرته
يا خالق الوجود
انا قلبي كاتم سرو
ما لقيت اليدرك المعني
بيهو ابرو
قصبة منصح الوادي
المخضر درو
راحت قلبي تطوي
و كل ساعة تفرو
و هكذا تحالف الليل المطير مع الشعر و الانس الجميل .
عادة ما يستيقظ عمر الدوش مبكرا جدا و كأنه علي موعد ازلي مع الفجر ، الفجر في اي مكان ، في حي الموردة عمر الدوش كان دائما يوقظني لنتابع اصوات المؤذنين لصلاة الفجر ، كان عمر الدوش يعرف عدد المؤذنين في المنطقة و يكاد يعرف عدد الديوك و هي تتصايح معلنة قدوم الفجر و له ثلاثية مسرحية عن هذه العلائق و هي ثلاث مسرحيات قصيرات تحت العناوين التالية ، زمن الديكة وزمن الكلاب و زمن ثالث لا اذكره لعله زمن الأذان ، للفجر مع عمر الدوش تلك العلائق التي تشير الي بداية الحياة.
و هكذا مبكرا جدا ايقظني عمر الدوش كي نتجول في صباح القضارف الندي ، عمر يتلبسه ذلك القلق الذي يبعث علي الحركة و له قدرة ان يحرك كل من و ما حوله ، قادتنا خطواتنا ذات اللاهدف الي احد احياء القضارف ، دون قصد وجدنا اننا نتجول في حي له اسم غريب ، حي سلامة البيه كان عمر الدوش قد سأل احد المارة عن اسم الحي الذي نحن فيه وحين اجابه الرجل بدأ عمر الدوش يتساءل عمن هو هذا البيه و يضحك بخفوت متهكم قائلا
وسلامتو من شنو؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في السبت 27 يوليو 2013, 05:06



صباح الخير سلامة البيه (2)

سلامة البيه ، الصباح فيه مختلف ، حركة دؤوبة ، بيوت القش تبدو و كأنا تحاول ان تنفض عنها امطار الليلة السابقة ، ازقة ضيقة يصعب فيها المشي بسبب لزوجة الطين ، خلع عمر الدوش نعليه و لم املك انا الا ان افعل ذلك ، دخلنا بيوت و خرجنا من اخري وعمر الدوش يبحث وبالحاح جميل عن نشوته الصباحية تلك التي لا تستقيم الحياة بدونها، هكذا دائما عمر الدوش منتم الي تألفه الخاص مع الحياة ، هارب من الثوابت الاخلاقية ، عاري الرغبات التي لا يكبحها كابح ، هو ككلمات قصائده حاضر في مطلق التفسيرات ، داهمتنا الظهيرة و نحن نتجول في حي سلامة البيه و عمر الدوش لم يجد حتي الان الاجابة عن من هو البيه و سلامتو من شنو ؟
بقلق خاص تجاه اصحاب دعوتنا بدأت احرض عمر الدوش علي الرجوع ، الرجوع الي ميز المعلمين و خاصة انهم لابد و قد افتقدونا و لكن عمر الدوش يصر علي البقاء متجولا بين القطاطي و الرواكيب و الكرانك حاملا نعليه بين يديه و كذلك أنا ، عمر الدوش حافيا بين الناس مصطادا حكاياتهم و احلامهم و معاناتهم و كلما الح عليه في الرجوع يجابهني عمر بهذه الجملة (( يا اخي عندك شنو هناك و بعدين لازم نعرف البيه ده منو و سلامتو من شنو يا اخ.....ي و بعد الحاح شديد و ممانعة اشد رجعنا راجلين الي الميز و نحن نحمل نعلينا في ايدينا و فعلا وجدنا ذلك القلق المنطقي علي غيابنا و في المساء كانت الليلة الشعريه في دار المعلمين و كما استقبلتنا القضارف بخريفها المترع كذلك استقبلتنا بجمهور حميم تجاه اشعارنا و بذلك النقاش الحي حول تفاصيل تجربة القصيدة الغنائية الجديدة .
في صباح اليوم التالي و علي البص المتحرك الي الخرطوم ، في الثامنة صباحا اخذنا مقاعدنا بعد ان اهدانا اولئك المعلمون ضجة من طقوس الوداع قبل ذلك و مع صراع الخيط الابيض مع الخيط الاسود من الفجر ايقظني عمرالدوش وقال لي ((ما نمشي نسأل عن البيه و سلامتو من شنو
تحرك بنا البص و صوت مغني يدعي بلال موسي كان يجرح تاملات عمر الصباحية
القمر خالا و عمها
و الشمس تشبه امها
العزيزة عزيزة امها
في القضارف يتم سعدها
وحين كان عمر الدوش يتحدث لي و بمتعة عن طائر البطريق و كيف انه يختار زوجته بان يحمل حجرا و يضعه امامها فاذا اخذت الحجر فمعني ذلك انها قبلت به شريكا لحياتها و اذا رفضت فما علي ذلك الطائر الا ان يبحث عن قصيدة يكتبها علي طريقة شعراء الخيبة العاطفية في السودان و عمر الدوش كان دائما ما يقذف في اتجاهي بذلك السؤال الحميم (( اها يا اخوي حجرك جدعتو وين الايام دي ؟
وذلك استنادا علي مرجعية تخص طائر البطريق كان عمر الدوش يسقط احتمالات عشقه علي طائر البطريق حين دوت صرخة حادة من داخل البص ، شابة يانعة تصرخ و تولول و هي تحتضن بعنف امها التي فارقت الحياة و هي جالسة علي مقعد بقربها ، اوقف السائق البص ، اختفي قبل ذلك صوت المغني بلال موسي، ارتبك الحضور، كنا قد اقتربنا من محطة الخياري ، الشابة تصرخ ثآكلة و تعاون الجميع تجاه هذه المآساة و تم نقل الام التي ماتت بعد ان جهز بوكس كاشف لارجاع الجثمان الي القضارف كانت صرخات تلك الشابة تكثف في دواخل جميع ركاب تلك الرحلة غرابة معاني الموت المفاجئ .
نقص عدد الركاب و خلا مقعدان في البص ، مقعدي الام وبنتها وتحرك البص ، همس لي عمر الدوش حين تحرك البص
((تفتكر السواق حيشغل المسجل ؟
كنت لا املك الاجابة ولكن كان عمر الدوش يبحث عن نسيج درامي خاص لهذا الموقف ، ولم تمضي ربع ساعة علي تحرك البص حتي عاد صوت بلال موسي ممتهنا عبد العزيز داؤود في اغنية المنديل
او تذكرين حبيبتي
او ربما لا تذكرين
و برقت عيون عمر الدوش منحازة الي الحياة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في السبت 27 يوليو 2013, 05:38

تشكر يا عم احمد علي الإختيار الرائع..الزول ده كتاب خلاس...اغلب الشعراء يسكنهم ويساكنهم الجن الكلكي..اللابس ملكي..لكن جن المرحوم الدوش مخالف..له الرحمه..فعظماء الرجال دائما اعمارهم قصيره...
عبد الرحمن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الثلاثاء 30 يوليو 2013, 05:23

سلام يا كابيتان
 
الدوش - كما قال يحى فضل الله  - كان منحازا  للحياة و لكن القدر لم يمهله بما فيه الكفاية ... رحمه الله.


عدل سابقا من قبل احمد محمد احمد في الأربعاء 31 يوليو 2013, 08:30 عدل 1 مرات (السبب : تعديل حرف)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأربعاء 31 يوليو 2013, 08:41

'First step' to growing new limbs
 
 
 
 
Regenerating severed limbs may simply be a matter of flipping a few molecular switches, research suggests
 
Scientists have been able to regrow a head in their laboratory by altering genetic circuitry
 
It was only the head of a simple flatworm, but the experiment sheds light on how the loss of body parts could one day be reversed
 
Why some animals, such as frogs and flatworms, can regenerate and others cannot remains an unsolved biological mystery
 
Some flatworms have the ability to regrow fully when cut into pieces, with each completed body acquiring a new head
 
The German scientists worked with the flatworm Dendrocoelum lacteum which has lost its capacity to regenerate
 
They discovered a genetic pathway that when blocked allowed a decapitated D. lacteum to grow its head back

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الأربعاء 31 يوليو 2013, 15:40

الحبيب كابتن احمد محمد احمد
صراحة انا مهتم شديد بما تنقله لنا من الصحف ما يدل علي حسن اختيارك وصراحة ابحار دائما شيق وممتع وسلامة البيه . يا بيه يا انيق لك صادق الدعوات بالقبول والعتق من النار

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الأربعاء 31 يوليو 2013, 16:42

موضوع الهندسة الوراثية و الخلايا الجزعية هذا ياحبيبنا أحمد هو موضوع العصر بإمتياز وهو مستقبل الطب والصحة في العالم وسيشهد تطورا خارقا إذ تتواضع للعمل عليه كل دول العالم المتطورة وفي رأيي أن حل مشكلة الأمراض الخطيرة سيكون عن طريقه ولكن لست أدري هل سنكون نحن من المستفيدين منه أم أبناؤنا فقط .. بالمناسبة ل ومنذ أكثر من سنتين وأنا أطالب إبنتي آمنة أن تجد لها مكانا لدراسة متقدمة في مجال الخلايا الجزعية هذا بعد أن أكملت دراسة الطب ولكنها تمانع كثيرا إذ تقول إن هذا يقتضي منها بداية دراسة جديدة لسنوات وهي لاتريد هذا وأنا لا أستطيع فرض الأمر عليها ..

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأربعاء 31 يوليو 2013, 21:30

سلام  الجمل  و تحياتنا الكل الاخوة بقطر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأربعاء 31 يوليو 2013, 21:49

سلام يا رشدى
 
داير الجد ....  موضوع الهندسة الوراثية و الخلايا الجزعية دا يخوِف لانو مرات بتحصل تحورات و طفراات بتجيب حاجات ما مفهومة.
 
طبعا الخواجات بيكونوا قطعوا شوط فى المجال دة لكن تسريب النتائج بالسى سى.
 
تحياتنا ل د امنة و قول ليها لو دايرة ثواب و صدقة جارية فشوفى لينا علاج لوجع الكرعين و الرٌكب ....... أغلب الفوق الخمسين بقوا يصلَوا فى الكراسى و ما معروف السبب شنو.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الأربعاء 31 يوليو 2013, 21:51

مدح الملوخية فيه عدم مهنية


جعفر عباس نشر في النيلين يوم 31 - 07 - 2013

نشرت صحيفة الراية القطرية تقريرا على أربعة أعمدة كله غزل في الملوخية!! قال إيه؟ قال تقوي جهاز المناعة والقلب وتؤدي إلى تحسين أداء الجهاز الهضمي!! مثل هذا الكلام قد ينطلي على جيل الشباب بل وربما الخليجيين عموما الذين لم يعانوا من ويلات الملوخية لأن الله أكرم من أن يبتليهم بالملوخية والكبسة، ويقول ذلك التقرير المهول عن الملوخية انها ذات فوائد صحية عديدة لأنها تحتوي على الحديد والنيكل والقصدير والالمنيوم والبوتاسيوم والزنك والأسمنت والاسبستوس، والماس والزمرد والمرجان والياقوت، حتى لتحسب انك تستطيع ان تفتح محلا لبيع الملوخية فيفلس جميع تجار المجوهرات والحديد الخردة (السكراب).. وقد يكون كل ذلك صحيحا، ولكنني كأحد ضحايا الملوخية أعرف أن من كتبوا ذلك التقرير تعمدوا عدم ذكر انها تحوي اليوارنيوم المستنفد وثاني أوكسيد الكربون!! وثالثة الأثافي انهم قالوا ان الملوخية أقوى في الفياغرا!! انظروا إلى هذا الافتراء والكذب الصراح بينما يعرف أطفال الروضة ان مدمن الملوخية يصبح من مستحقي الفياغرا! وأظن – وليس كل الظن إثم – ان صحفيين مصريين وسودانيين يقفون وراء ذلك التقرير المضلل سعيا لتحقيق مكاسب تجارية، فالسودان ومصر في طليعة البلدان المنتجة للملوخية، ويفيض إنتاجهما عن حاجة البشر في البلدين، إذن لماذا لا يتم إيجاد سوق للملوخية في منطقة الخليج!! ولا يستطيع كائن من كان ان يتهمني بالافتراء على الملوخية، فبدون فخر تعاطيت منها نحو خمسة أطنان قبل ان أبلغ سن الرشد، وأعرف ان الملوخية من أشهى الأكلات، وهنا مكمن الخطر، وأبو الجعافر دليل حي على مخاطر الملوخية، وسجلات مستشفيات ثلاث قارات تشهد على ما فعلته الملوخية بجهازي الهضمي حتى صرت ملطشة في يد كل طبيب يريد نيل شهادات عليا في مجال الأمراض الهضمية والنفسية (الملوخية تسبب المناخوليا وهي نوع من الهلوسة الجنونية، فبمجرد نزول جرعة منها في بطنك تحس بأن جنينا في شهره الثامن يركل ويرفس في بطنك.. فيسبب لك ذلك عقدة نفسية سواء كنت رجلا أم امرأة.ثم يقدم التقرير «نصائح أساسية في اختيار الأطعمة المناسبة».. ويزعم ان المرأة التي تتناول أطعمة معينة لا تظهر عليها علامات الشيخوخة، وهناك كلام معقول في التقرير عن فوائد الفواكه والخضروات والأطعمة التي تحتوي على أملاح معدنية ضرورية وفيتامينات وألياف،.. ولكن سرعان ما يقع التقرير في المحظور إذ ينصح النساء بأكل الفاصوليا بزعم انها تحوي الكثير من البروتين وفيتامين «ب»،.. ونصيحتي للنساء هي: إذا كنت متزوجة فإن أكل الفاصوليا قد يؤدي إلى طلاقك، وان كنت آنسة فإنه سيجعل منك عانسا، فأكل الفاصوليا يستوجب اعتزال الناس طلبا للستر، لأنها من مسببات أحد نواقض الوضوء!! أما نصيحتي الأهم للنساء والرجال فهي أن التركيز على الطعام الصحي قليل الدسم والسكر مفيد للصحة.. والناس تطلب الصحة طلبا لطول العمر، وطول العمر يعني بلوغ الشيخوخة فعلام الهلع من علامات الشيخوخة؟ لماذا تتمنى ان تعيش طويلا، ثم تشغل نفسك وتبدد مالك في مسعاك الخائب لإخفاء مظاهر التقدم في السن؟ فلننفق نقودنا على الطعام الصحي المتوازن بدلا من الأصباغ والكريمات والمساحيق!! أم ان المطربة الشحرورة صباح صارت مثلا أعلى لنا جميعا؟ جائز!! ولكن من يعتقد ان صباح نجحت في إخفاء علامات الشيخوخة بالمعجون والبودرة وشد الجلد، لابد أنه يعاني من ضعف النظر، وتلف في غدد الذوق!!!
جعفر عباس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف عاطف عكود في الخميس 01 أغسطس 2013, 04:38

احمد محمد احمد كتب:
مدح الملوخية فيه عدم مهنية

جعفر عباس نشر في النيلين يوم 31 - 07 - 2013
نشرت صحيفة الراية القطرية تقريرا على أربعة أعمدة كله غزل في الملوخية!! قال إيه؟ قال تقوي جهاز المناعة والقلب وتؤدي إلى تحسين أداء الجهاز الهضمي!!
جعفر عباس
اخونا احمد دى ملوخية طازجة جداً بتاريخ اليوم ،،،، يعنى قطع اخضر ، وطبعاً ابو الجعافر راجل ساخر وصاحب مدرسة خاصه فى هذه النوعية من الأدب .
تسلم ودام التواصل
عاطف عكود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من صحفنا ................. نذر الكارثة

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الخميس 01 أغسطس 2013, 15:09

نُذُر الكارثة
08-01-2013 09:49 AM
عوض محمد الحسن

اجتمعت عليّ علامات الزهايمر وقيظ نهار رمضان فأنستني أنني مدعو إلى إفطار رمضاني حتى فاجأني من يُذكّرني وأذان المغرب الذي نستبطئه عادة في تلك الساعة الأخيرة من نهار طويل يصدح من مساجد الخرطوم. لم أقلق كثيرا على التأخير فالمدعوون كُثر وقد لا يلحظ تأخيري أحد، وطرقات الخرطوم لا بد خالية من السابلة والمركبات أثناء ساعة الإفطار، ورغم بُعد المكان نسبيا من داري، حسبت أن الرحلة لن تزيد على دقائق عشر.

كانت هذه هي المرة الأولى التي أقود فيها سيارتي في شوارع الخرطوم أثناء ساعة الإفطار في رمضان. وكنت أعلم أن شوارع الخرطوم في أزمان خلت تخلو تماما من الناس في مثل هذا الوقت عدا سيارة مسرعة هنا وهناك، عطّل ركابها طارئ. هذا زمن سحري تهدأ فيه حركة الحياة ويهجع فيه الناس والدواب والمركبات بعد يوم طويل في نهار الخرطوم اللاهب، لا تسمع فيه إلا طرقعة الملاعق على الآنية، وأصوات التكرع والتجرع، والتكبير لمن يُصلي قبل ملأ البطن، ودعوات من يتناول إفطاره أمام داره في جمع من أهله وجيرانه، يُصر على من تأخر في الطريق النزول ومشاركتهم طعامهم وشرابهم.

لذلك أصابتني الدهشة مما رأيت وأنا أعبر الخرطوم من أقصى غربها إلى أقصى شرقها. ظاهرتان جديدتان أثارتا اهتمامي حتى كدت أن أنسى تأخيري وجفاف حلقي؛ أولهما أن طرقات الخرطوم كانت عامرة على عكس ما توقعت، الحافلات التي تقصد أحياء في أطراف العاصمة ممتلئة بركاب لا يبدو عليهم الانزعاج، والمشاة الذين لا يبدو أنهم في عجلة من أمرهم، وباعة الفاكهة والمشروبات الذين لا بد ينتظرون الزبائن، ومحلات الشاي الشعبية في قارعة الطريق وعلى الأرصفة وفي الأركان. آلاف من الناس يملأون وسط المدينة في هذه الساعة وكأنهم يعيشون فيها، وليس في أطرافها العشوائية القصيّة.

نمت مدينة الخرطوم في العقود الأربعة الأخيرة نموا مُذهلا (مثلها في ذلك مثل مُعظم عواصم العالم الثالث)، وأحاطت بأقطارها جميعا تجمعات عشوائية ضخمة جمعت من هجروا الريف على اختلاف الأسباب، حربا كانت أم فقرا أم نقصا في الثمرات، بحثا عن الرزق في العاصمة المتخمة المستأثرة بالموارد، أو بحثا عن الخدمات الأساسية لأسرهم بعد أن ذبل الريف المهمل والمدن الإقليمية الضامرة. وتُشير الإحصاءات الرسمية إلى أن نحو نصف سكان السودان يعيش تحت خط الفقر، بينهم الملايين من سكان المدن. لا عجب إذن في رؤية الآلاف في وسط المدينة ساعة الإفطار حين يلزم الجميع دورهم.

الظاهرة الثانية التي أثارت دهشتي هي تكدس السيارات ساعة الإفطار أمام المطاعم الفخمة والفنادق الكبيرة التي تُعلن عن تقديمها لوجبة الإفطار بما يُساوي أكثر من نصف مرتب موظف حكومي في درجة متوسطة. هذه أيضا ظاهرة جديدة على الخرطوم، الإفطار خارج الدار في المطاعم والفنادق، وبتكلفة باهظة إن قستها بمتوسط ما يتلقاه معظم السودانيين من أجور. وتُشير الإحصاءات أيضا إلى أن السودان، مثله مثل العديد من دول العالم الثالث (إلا من رحم ربك)، يشهد تركيزا مُخيفا في الثروة (والسلطة) في أيادي القلة التي تزداد ثراء على حساب الأغلبية الفقيرة التي تزداد فقرا، وما يتبع ذلك من إحساس بالظلم الذي يُجفف الزرع والضرع، ويُولد الغُبن المتزايد الذي يقود إلى الثورة والانفجار.

فُتنتُ في شبابي بتجربة بلدان أمريكا اللاتينية التي تُعاني من الفوارق الاجتماعية والاقتصادية بين سكانها، ومن التهميش السياسي والاقتصادي لقطاعات كبيرة من السكان المحليين (هنود أمريكا)، وفقراء المدن سكان مدن الصفيح (البافيلاز)، ما قاد إلى ثورات، بعضها لا يزال مستعرا، وانفلات أمني مخيف، وتآكل لسلطة الدولة (كما هو الحال في بعض مناطق المكسيك والبرازيل وفنزويلا- وكلها بلدان فاحشة الثراء). في السبعينيات والثمانينيات كانت أكثر "الصناعات" نموا في السلفادور هي "صناعة" الأمن: حراسة المساكن وتأمينها، وحراسة اطفال وأسر الموسرين، وتصفيح السيارات، في محاولة للقلة الغنية لحماية نفسها ضد مطامع ومطالب الأغلبية المسحوقة المغبونة التي هدها الظلم والإهمال والفاقة في وسط الترف الذي تستأثر به القلة. وقد نشأت في معظم بلدان أمريكا اللاتينية حروب عصابات وثورات مسلحة واحتقان سياسي يزداد مع اشتداد المُطالبة بالعدالة والمُشاركة.

وقد نبع اهتمامي آنذاك بالأحوال في تلك البلدان (التي سبقت افريقيا في نيل استقلالها السياسي) من أنها – رغم اختلاف الجغرافيا والتاريخ – قد تُشير إلى ما ينتظر بلدان أفريقيا من تطورات مُشابهة. وقد اتضح صدق حدسي. في السودان، وفي معظم بلدان أفريقيا الآن، تزداد الفوارق الاقتصادية نتيجة لاحتكار السلطة، وفساد الأنظمة، وإهمال حقوق السواد الأعظم من الناس. وفي كل بلدان أفريقيا (والسودان بينها)، تتجه النُخب الجديدة التي جمعت السلطة والثروة إلى حماية ممتلكاتها وأسرها ومكتسباتها بالعيش في الأحياء المعزولة، والمُجمعات المُسوّرة المحميّة، وبالانفصال المادي والمعنوي عن غالبية مواطنيهم الفقراء، وكأني بهم يرون نُذر الكارثة المُحدقة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الصُحف .....

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الخميس 01 أغسطس 2013, 17:52

وهذا الفاتح جبرا مع آخر كسراته ......

(السيدة نسرين) مغتربة حضرت إلى الخرطوم في إجازتها ، تقول الحكاية أنها في يوم الأربعاء 17/7/2013م الموافق 9 رمضان الحالي 1434هـ ذهبت لمكينة الصراف الآلي (ATM) لتصرف بعض المال وبعد أن قامت بالسحب وخرجت لاحظت أن هناك شخصين يراقبانها وهما يمتطيان دراجة بخارية (موتر) !!
ركبت سيارتها وانطلقت نحو شارع النيل ظناً منها بأن ذاك الشارع مأهول وآمن لا سيما أن الساعة كانت الثانية عشر والنصف ظهراً (منتصف النهار) !! لكنها أخطأت التقدير حيث لحقا بها وطلبا منها الوقوف !! لكنها لم تستجب لهم فزادا من سرعة الموتر ووقفا أمامها مباشرة وأوقفاها تحت تهديد السلاح (مسدس) ووضعا الموتر أمام السيارة حتى لا تهرب !
تقول السيدة (نسرين) : العربات كانت تمر قدامنا عااادي والناس تبحلق فينا وتمشي كأنو مافي حاجة واحد ساكت كلف نفسو يقيف يسأل مافي !!
جاءها (المجرمان) ووقفا بجانب أبواب السيارة:
- إنتو منو ؟ وعاوزين مني شنو؟
- معاك الإستخبارات (بطاقات عليها صورهم)
- عاوزين مني شنو؟
- العربية دي مشبوهة ولازم نفتشا .. جيبي رخصتك
- رخصتي نسيتا في البيت
- سوقي قدامنا وأمشي معانا القسم عشان نوريك الأدب هناك (بعد ما ركب واحد معاها) !

تقول السيدة (نسرين) : مشينا في شارع النيل الزول السايق الموتر (ورانا) وزميلة في الكرسي القدام معاي .. ولمن جينا لى شارع فرعي كده قال ليا أدخلي بالشارع ده بعد ما دخلتا قال ليا أقيفي هنا قمتا وقفتا وفي اللحظة دي الزول السايق الموتر الكان مبارينا وقف (الموتر) وقال ليا (أنزلي) قلتا ليهو (ما بنزل) طوااالي فتح الباب الوراء وقعد يضرب فيني في راسي ووجهى وزميلو القاعد في الكرسي القدام حاول يسحب (مفتاح العربية) لكني كنتا أسرع منو شلتو ختيتو في شنطتي قام ختف الشنطة وطلع ليا المسدس وقال ليا :
- (الليلة ح نعلقك من عراقيبك عشان تقاومي تاني) !!
تقول السيدة (نسرين) : بينما أنا على تلك الحالة من الخوف والذهول والبكاء والنحيب مر شاب يسير على رجليه وبشهامة السودانين أراد أن يتدخل لإنقاذي من هذه العصابة فشهرا في وجهه السلاح قائلين له :
- يا زول زح بعيد أوعك تتدخل نحنا إستخبارات
ولم يكتفيا بذلك بل أوسعاه ضرباً وركلاً حتى جري أمامهما ثم ركبا (الموتر) مبتعدين عن مسرح الحادث بعد أن أخذوا الشنطة والتي كان فيها مبلغ 4 مليون و100 ألف جنيه + جوال سامنسونق S-4 + جهاز جالكسي Note-1 إضافة لمفتاح السيارة !!

لم تستطع المسكينة أن تتصل على أي أحد من معارفها ليحضر لنجدتها نظراً لعدم وجود جوال معها ولا تحفظ أي رقم لتتصل عليه من جوال أي شخص يمر بالطريق !! إلى أن قيض الله لها رجلاً شهماً كريم الخلق جاء إليها وسألها عما بها فقصت عليه قصتها فأخذها في سيارته وأوصلها لبيت أختها في (العمارات) بل لم يكتف بذلك بل قام بأحضار ونش سحب به سيارتها من مكانها الذي نهبوها فيه لكيلا يعودوا ويأخذوها حيث معهم (المفتاح) ووضعها بالقرب من بيت أختها ووقام بدفع أجرة الونش من (جيبه الخاص) وقد ذكر لها بأنه قد تعرض لموقف مشابه قبل فترة حيث تم إيقافه بواسطة أشخاص يحملون بطاقات (رجال أمن) أيضاً، لكن لطف الله أعماهم عن المبلغ الكبير من المال الذي يخص الشركة التي يعمل بها والذي كان في (ضهرية العربة) !!

تواصل السيدة (نسرين) :
بعد فترة جاء عمي وزوج أختي وأبن عمي وذهبنا للشرطة والمباحث والإستخبارات الذين عرضوا علينا صوراً لبعض المشتبهين لكنني لم أتعرف على أي احد منهم وأعترفوا لنا بأن هناك حالات كثيرة من الإختطاف والقتل والسلب والنهب أرتكبت من أشخاص يدعون أنهم يتبعون لجهات أمنية !!!!!

سؤال للأغبياء :
إذا كان بالإمكان نهب مواطن في (شارع النيل) وعلى مقربة من (القصر) في منتصف النهار فهل يمكن نجدة مواطن في شارع (الوادي) وعلى مقربة من (المقابر) في منتصف الليل؟

كسرة :
لو الناس ديل من (جهات أمنية) تكون مصيبة .. ولو كمان (منتحلين) شخصية (جهات أمنية) فالمصيبة أعظم يا عزيزي وزير الداخلية .. !


كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو(وووو وووو وووو وووو وووو)؟

كسرة ثابتة (جديدة) :
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو) ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 16 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4 ... 9 ... 16  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى