الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

صفحة 3 من اصل 5 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد على عبدالرحمن والرشيد

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الخميس 05 سبتمبر 2013, 19:39

كلاكما صاح كلاكما رائع بس عبدالرحمن يا الرشيد مضيقها شويه ، وما تزعل يا عبدالرحمن مني أنا بنكت ، بالمناسبة حكوا عن واحد كضاب جدا مشكلتو إنو في واحد عارف كضبو فلما يكون موجود الكضاب بسكت ، يوم من الأيام إتلفت لقى صاحبو مافي وبس دور في الجماعه قال ليهم أنا عندي جدي في السعوديه عندو عمارة من مية طابق وكل طابق فيهو مية شقه وكل شقه ...وقبل ما يكمل إتلفت لفى صاحبو قاعد ..قال ليهم كل شقه متر في متر ، الجماعة سألوا ليه جدك مضيقها كده ، قال ليهم أبدا جدي ما مضيقها المضيقها الزول القاعد هناك ده ؟ ؟
المهم يا الرشيد ساقوم بالواجب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

غضب الله والشعب

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الخميس 05 سبتمبر 2013, 19:51

غضب الله وغضب الشعب وخريف الغضب
بقلم : بدرالدين حسن علي
يعاني المواطنون السودانيون في كافة أنحاء السودان من الأضرار الجسيمة التي ألحقتها أمطار هذا الخريف، بينما يتهمون الحكومة لتقصيرها في الحد من هذه الأضرار.

مثلا يعتمد أهالي حي السرحة بأمدرمان على المراكب للعبور إلى جيرانهم في حي الواحة، وذلك بعد أن غمرت المياه كلياً المساحة المنخفضة الفاصلة بين المنطقتين ..

و شهدت ولاية الخرطوم، عاصمة السودان، وعدد كبير من ولايات البلاد خريفاً هو الأسوأ في هذا العام 2013 منذ سنوات عديدة، حيث بلغت الخسائر في الأرواح والممتلكات بسبب السيول والأمطار أرقاماً وصلت لمئات من الآلاف على كافة الأصعدة.
تسببت الأمطار في حدوث زيادة كبيرة في منسوب مياه النيل الأزرق تم رصدها في ولاية سنار، كما أعلنت غرفة طوارئ الخريف بولاية الخرطوم بياناً دعت فيه كافة المواطنين القاطنين في المناطق المتاخمة للنيل ”بتوخي الحيطة والحذر تحسباً لأي طارئ جراء الزيادة، وتجنب الوجود في مجاري السيول والمنخفضات الأرضية حفاظاً على أرواحهم وممتلكاتهم“.


وقد رُصدت على ضوء ذلك تحركات دولية وداخلية واسعة، وسط اتهامات من قبل المواطنين للحكومة بالتقصير، ومُطالبات بإقالة والي الخرطوم وحكومته،و ذلك في وقت نشطت فيه حركة مدنية مكثفة، وبطبيعة الحال سياسية في مقام منفصل، لدرء ومحاصرة هذه الكارثة المناخية.

وقال والي الخرطوم، عبد الرحمن الخضر، في تصريحات نقلتها جميع وسائل الإعلام والصحفيين وذلك عقب جولة استقل فيها مروحية وقف من خلالها على حجم الأضرار، أن أكثر المناطق تأثراً هي محلية شرق النيل، وكذلك ”مدينة الفتح بمحلية كرري إلى جانب محلية امبدة“ في النواحي الشمالية والغربية من أطراف مدينة أمدرمان.

وصف المتحدثون باسم أهالي المنطقة في مؤتمر صحفي بمشاركة قوى الإجماع الوطني المعارضة الوضع بالمأساوي في ظل غياب تام للمسؤولين بما فيهم اللجان الشعبية، معتبرين أن هنالك تعتيم إعلامي متعمد من قبل حكومة الولاية بشأن هذه الكارثة، مطالبين بـ”إقالة معتمد شرق النيل“.
”انهارت جميع الحفريات التي قامت بها الشركة المسؤولة عن تركيب نظام الصرف الصحي، وظهرت تشققات كبيرة داخل الشوارع الرئيسية والفرعية بالمدينة“
وطالب مواطنو مدينة الخرطوم بحري بإقالة ومحاسبة والي الخرطوم بالإضافة إلى معتمد محلية بحري والشركات التي أشرفت على تركيب توصيلات الصرف الصحي بشوارع المعونة والزعيم الأزهري والإنقاذ، كلها شوارع رئيسية في قلب المدينة.

وأوضح عدد من المواطنين أن المدينة عاشت أياماً سيئة للغاية عقب انفجار أنبوب الصرف الصحي واختلاط مياهه بمياه الأمطار ، و”انهارت جميع الحفريات التي قامت بها الشركة المسؤولة عن تركيب نظام الصرف الصحي، وظهرت تشققات كبيرة داخل الشوارع الرئيسية والفرعية بالمدينة“.

.


في جبهة العمل المدني، أطلق مئات الشباب السودانيين مبادرة أطلق عليها اسم ’نفير‘ لتقديم خدمات الطوارئ والغوث للمتضررين. وأوضحت لجنة المعلومات ب’نفير‘، كما نقلت صحيفة ’الإنتباهة‘ الصادرة يوم الاثنين 12 أغسطس، أن "عدد المنازل المتضررة تجاوز السبعة ألف منزل، كما تجاوز عدد الأشخاص المتضررين الـ(72) ألف مواطن" وأضاف ذات البيان أن ولايتي الخرطوم ونهر النيل هما الأكثر تضررا.
”عدد المنازل المتضررة تجاوز السبعة ألف منزل، كما تجاوز عدد الأشخاص المتضررين الـ(72) ألف مواطن“
لجنة المعلومات مبادرة ’نفير‘في وقتٍ سابق لهذه النكبة، عزا الرئيس السوداني عمر البشير ”الجفاف وتأخر نزول الأمطار إلى تفشي الظلم والاقتتال“، مضيفاً وهو يتحدث على مائدة رمضانية لرئيس السلطة الإقليمية لدارفور التجاني سيسي يوم 23 يوليو: ”كيف يستجيب الله لدعائنا ونحن نسفك دماء بعضنا بعضاً، ونحن أعلم بأن زوال الكعبة أهون عند الله من قتل النفس“.

الآن وللمفارقة، فإن الأمطار جاءت على شاكلة غضب من السماء، وذلك بالتزامن مع تزايد حدة الصراع القبلي في دارفور، حيث أننا ما زلنا نسمع في الخرطوم عن مئات القتلى في تجدد للمواجهات بولاية شرق دارفور. وفي نفس التوقيت، تتحدث مجالس الخرطوم وجهات رسمية وخبراء عن توقعات بأمطار وسيول مقبلة.
قال أحدهم إنه غضب الله وغضب الشعب نعم إنه خريف الغضب .
وأسمعوا ماذا قال الشاعر عبد العظيم ابراهيم " جوجوي :


http://www.youtube.com/watch?v=he_4amGybLo

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الخميس 05 سبتمبر 2013, 19:57

سلمت حبيبنا بدر الدين وقد أقلقنا غيابك اليومين الفاتوا فقمنا عبدوس وأنا بإستباحة كلامك الجد وخلطناهو بهزلنا فلتسمح لنا وتغفر ..
أما بخصوص قصيدة صديقك الرائع محجوب شريف ( شفاه الله وعافاه ) فقد تواصلت مع العزيز حسن مبارك بعد أن إنقطع النت معه لايام وقد إستلم القصيدة وهنا رده علي رسالتي له بعد الإستلام ولك وافر الشكر علي تكرمك أيها الرائع ....
الرشيد
_____________

Hassan Elkhleefa
Producer / Instructor at mizeeka.com

ya 3ami alrasheed yakhi a7ibak wa a7ib ma7goob shareef

On 09/04/13 2:11 AM, ELRASHEED ABDALLA wrote:
--------------------
العزيز جدا حسّون
لك التحايا والود ولنانسي العزيزة .. أعلم إهتمامك ونانسي بمشاركة أهلنا في حملة نفير لدرء السيول وآثارها في السودان وقد أرسلت إلي من السودان هذه القصيدة الرائعة لفنان الشعب محجوب شريف ورأيت أنها قد تكون مشاركة طيبة منك ومن نانسي في هذه الحملة .. لك الود ودمتم وإلي قصيدة محجوب :-
______________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الخميس 05 سبتمبر 2013, 23:39

يا  رشدي..ندمان وسافي الترابه..من الاول  قلت ليك..انا ما  قدركم ولا بقدر اطالكم..وعارف  قدر  نفسي..اها  جبت لي الكلام..من العزيز  بدر الدين وبكره ابراهيم خير  يبقي في صفكم..والله ما عندي طريقه اكان طردتوني الا افتح  منبر جديد....وينك يا ود عكود...

انا كتبت..

دفرة صغنونه من عندي يا رشدي...نص القصيده كالاتي....طبعا انا لا بلحقك ولا بقرب من شاعر الشعب ولا من مرددة شقي ومجنون..مدد يا اهل الله..

يا اخوانا  اكان اتلومته لوموني..وله العتبي حتي يرضي..
عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في السبت 07 سبتمبر 2013, 09:09

الحبيب عبدوس:

أنا ماعندى معرفة كبيرة فى شعر شاعر الشعب محجوب شريف!
ده الكان زمان بيهجو الطاغية المخلوع وقال عنه عامل عنتر وراكب الهنتر، وماعارف كمان شنو ! والا واحد تانى؟
خلونى مع ناس العبادى وسيد عبد العزبز ديك أولاد جيلى، اما أنت ورشدى وبدرالدين خليكم مع ناس عجاج وفنانين الشباب عشان ما يظهر جهلنا قدام الأجانب، والا أيه! (وزى ما قالوا أهلنا شهرآ ما ليك فيه نفقه ماتعد أيامه)
ودمتم.
‎Friday, ‎September ‎06, ‎2013
21:02:50

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مقارنة بين الإنسان العربي والكلب الكندي

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في السبت 07 سبتمبر 2013, 23:04



مقارنة بين الإنسان العربي والكلب الكندي
الإهداء إلى ابراهيم خير والرشيد وعبدالرحمن زين وكافة بحارة بلادي

بقلم : بدرالدين حسن علي


تعجبني جدا حكاوي وقصص الكلاب ، عملت في الكويت من عام 1978 وحتى 1990 ، ولي فيها ذكريات كثيرة جدا ، لأن ال 12 عاما هي من أنضح سنوات العمر ، فإلى جانب عملي في الثقافه العمالية والإذاعة وصحيفة الوطن الكويتيه فإن أبرز ما قدمته هو إخراجي لمسرحية " حكاية الرجل الذي صار كلبا " لفرقة المسرح العمالي التي كلفت بإدارتها وإلقاء محاضرات على أعضائها ضمن مسرحيات أخرى .
المسرحية كما سبق وقلت في - سلسلة حلقات عن ذكرياتي في الكويت - من تأليف أوزفالدو دراكون وهو كاتب مسرحي مغمور وتعريب الكاتب والمخرج المسرحي العراقي الراحل المقيم قاسم محمد ، جربت فيها نظرية المسرح الملحمي للمنظر الكبير برتولد بريخت وعندما جئت إلى كندا لاحظت إهتمام الكنديين بالكلب على عكس إحتقارنا له في السودان ، وإذا ما " سمح الله وعضاك كلب سعران في السودان لا بد من مصل داء الكلب – بالمناسبة من " ثقافتي الكلبية " لا بد من تحصين الكلب ضد داء السعر عند عمر ثلاثة أشهر كجرعة أولى تعاد عندما يصبح عاما ثم بعد ذلك كل سنة .


أذكر أني كثيراّ ما كنت أشاهد جماعة قتل الكلاب في السودان زمان ، وهم يرصدون الكلب ببندقية خاصة لقتله ، وبدلاّ من أن نحزن لذلك كان يمتلكنا شعور بالفرح والسعادة بأننا تخلصنا من أحد الكلاب ، ومن شتائمنا المشهورة عندما نقول" يا كلب يا إبن الكلب
"
الكلب في كندا له دار ويأكل أطيب الطعام وألذ أنواع الشراب ويلبس أحسن وأجمل الأزياء ، نعم والله رأيت كلباّ كندياّ يرتدي لباساّ لم يلبسه محمود محمد طه ولا محمد المهدي المجذ وب ، ولا عمر الدوش ، ولا محمد سالم حميد ، ولا محجوب شريف ، ولا عاشه الفلاتيه ، ولا الطيب صالح ، ولا الفريق ابراهيم عبود ، ولا ناجي القدسي ، ولا فتحي السميح ، ولا الحويج .
في عام 1985 شاهدت الفيلم المصري " عضة كلب " بطولة حسين فهمي وسمير غانم وسهير رمزي ومن إخراج حسن الصيفي وموسيقى الراحل المقيم عمار الشريعي فيلم كوميدي أضحكني كثيرا ، فقط لأنه يدور حول الكلب ابن الكلب .!!!
هذا العام 2013 شاهدت فيلم "كلبي دليلي " وهو فيلم مصري تدور قصته حول ضابط شرطه في الصعيد تحدث له مشكلة ويتم نقله إلى مارينا ويحاول هناك إثبات نفسه كضابط جيد أمام رئيسه وذلك في قالب كوميدي .
والفيلم من إخراج إسماعيل فاروق وتأليف وإنتاج أحمد السبكي وبطولة مي كساب وسامح حسين الذي اشتهر في مسلسلي " عبوده ماركة مسجلة " و" الزناتي مجاهد " علما بأن الفيلم تم تأجيله بسبب وفاة والدة مي كساب ، فضحكت على الكلب وليس الفيلم ، لأن الفيلم يدور حول الكلب ابن الكلب !!!


رأيت في كندا كلبا أو ربما كلبة ترقص ونبيحها غناء وضحك ، وكما قال الأعشى : غراء فرعاء مصقول عوارضها ، تمشي الهوينا كما يمشي الوجي الوحل تتبختر وتهز وسطها كما تفعل فيفي عبده ، وتذكرت خالتي حوه الطقطاقه- رحمة الله عليها - رأيت كلاباّ في كندا ترى في وجوهها العز والجاه وويلك إن حاولت إيذاءها أو حتى مجرد إهانتها إذ سرعان ما تنطلق رصاصة في رأسك ، أو إهانة موجعة ، رأيت كلاباّ تمشي مع ستات وتنام على صدورهن تشتهي أن تكون محلها ، رأيت كلاباّ ترقد في المقاعد الخلفية لسيارات فخمة لم أشاهدها في حياتي إلا في كندا وتمنيت أن لا أحوز مثلها بل فقط أن يسمح لي أن أقترب منها وأحيي الكلب الجالس فيها ، رأيت كلباّ لم أشك لحظة أنه رئيس دولة عربية ، علماّ بأننا في بلادنا نعامل الكلب على أساس أنه حيوان مكروه ونخاف منه ، وفي أغلب البلدان العربية الكلب يعيش مشرداّ لا تعرف له صاحباّ ، والغريب أننا نردد – عن جهل طبعا – ما قاله المتنبي :
العبد عبد ولو طالت عمامته
والكلب كلب ولو ترك النبيح
وأنا اليوم أردد أن الكلب السوداني كلب ولو ترك النبيح ، وكثيرا ما أتساءل ما هو الفرق بين الكلب وشخصيات مثل أوباما وميركل وهولاند وعمر البشير !


أذكر أني قرأت كتاباّ في السودان عنوانه " قانون العقوبات المدني " وكان فيه نص قانوني يقول " من قتل حيواناّ أليفاّ كلباّ أو قطة من دون وجه حق يحكم بالحبس الشديد مدة زمنية لا تقل عن ستة أشهر ويدفع غرامة معينة "
وتساءلت لماذا إذن يقتلون الكلاب علنا وعلى عينك يا تاجر ولم أجد إجابة سوى إنه كلب .
نسيت هذا النص تماماّ وإنشغلت أكثر بقتل الإنسان ، وكم ذهب من حياتنا بشر زهقت أرواحهم من دون مبرر ، وأعدم وأغتيل وفقد العشرات من الألوف وربما الملايين من الناس من دون وجه حق ، وكم ضاع من الأطفال وإنحرف من النساء وجرد عن العمل من العاملين ونفي من المغتربين المنفيين ، وكم أسيء من المعوقين والمشوهين وكم أهين في كرامة الصحفيين و العجزة والطاعنين في السن ، كم وكم عدد قتلانا من البشرفقط خلال العامين السابقين في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن والبحرين و والمقتولين في الغرب والشرق والجنوب و ضحايا السيول وألأمطار في السودان ؟؟؟؟

إذا عملنا جردة حسابية لعدد قتلانا من البشر لزاد العدد عن القتلى من الكلاب وجميع الحيوانات في العالم ، ورغم كل ذلك وفي جميع البلدان العربية نجد حكامنا يتحدثون عن الإنسان العربي وأنهم يعملون لخدمة الإنسان العربي .
والإنسان العربي مجرد حشرة في عرف الكثير من الحكام العرب ويتعاملون معه على أساسا أنه كلب ولكن ليس كلبا كنديا
الآن في كندا أقارن بين حال الإنسان العربي وحال الكلب الكندي ، الإنسان العربي في السجون والمعتقلات والتعذيب والتشريد لا لشيء سوى إختلاف في الرأي ، الإنسان العربي الفقير المحروم التائه في الطرقات وأماكن القمامة بحثاّ عن لقمة عيش بينما الملوك والأمراء والرؤساء واللوردات الجدد يرمون أطنان من الطعام في أكياس وبراميل الزبالة ، قال لي أخي أنه شاهد طفلا يأكل من " الكوشة " وبجواره كلب !!!
الإنسان العربي فناناّ كان أو فيلسوفاّ ، مفكراّ أو أديباّ ، موسيقياّ أو مغنياّ " مجرد حشرة " ، كم عدد السياط التي وقعت على ظهره ، وأشكال التعذيب التي مارسها رجال الأمن ؟ وما يزال الإنسان العربي البسيط لا يملك في هذه الدنيا غير شرفه وكرامته ورأيه الحر الذي يجاهر به رغم الكبت والقمع والتعذيب .
بإمكاني أن أروي لكم عشرات القصص والحكاوي المؤلمة التي سمعتها من أصدقاء وزملاء مهنة أهينت كرامتهم وتم تحقيرهم من حاكم ظالم مستبد أو رجال أمن فجورهم يعشعش في قلوبهم وجيوبهم ، أو نظام ديكتاتوري فاشي .
شاهدت الإنسان العربي في معظم الدول العربية ، لم أكن أهتم بالأثرياء والأغنياء والسادة وأصحاب النفوذ ، كنت دائماّ أبحث عن الفقراء واليتامى ، عن المناضلين الجسورين ، عن المدافعين عن الحريات وحقوق الإنسان ، وبحثي هذا جعلني في دائرة الشك والإتهام في كثير من الدول العربية فلم أسلم من ممارسات رجال الأمن الفظة .
ولا أجد وجهاّ للمقارنة بين الإنسان العربي والكلب الكندي ، الكلب الكندي ؟ يا له من كلب !!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الأحد 08 سبتمبر 2013, 15:16

عبد الرحمن الزين2 كتب:يا  رشدي..ندمان وسافي الترابه..من الاول  قلت ليك..انا ما  قدركم ولا بقدر اطالكم..وعارف  قدر  نفسي..اها  جبت لي الكلام..من العزيز  بدر الدين وبكره ابراهيم خير  يبقي في صفكم..والله  ما عندي طريقه اكان طردتوني الا افتح  منبر جديد....وينك يا ود عكود...

انا كتبت..

دفرة صغنونه من عندي يا رشدي...نص القصيده كالاتي....طبعا انا لا بلحقك ولا بقرب من شاعر الشعب ولا من مرددة شقي ومجنون..مدد يا اهل الله..

يا اخوانا  اكان اتلومته لوموني..وله العتبي حتي يرضي..
عبدوس
ياعبدوس الحبيب والله عدّاك اللوم , مشاركاتك دوما كالمطر أينما وقع نفع ( تحاكي الشولة دمعو الهميل ) .. ولك مودتي التي تعرف ..

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الأحد 08 سبتمبر 2013, 15:31

مقالك يابدرالدين عن الكلاب وبالذات حديثك عن الكلب الكندي تشهّي الزول يجي كندا خصيصا لرؤيتها ... هناك قطعا مجموعات من البشروبالذات إكتوي بهم سوداننا الحبيب , فقدت إنسانيتها تماما وبذلك فإن الكلاب بصورة مطلقة حتي السودانية منها أليفة أو حتي ( سعرانة ) أكثر منها إنسانية بكل أسف ... ويحضرني ماذكره فصحاء العرب قديما وهو في المدح الذي يشبه الذم :-
إنك كاكلب في وفائك وكالتيس في قراع الخطوب وإنك لكالدلو لاعدمناك دلوا ...
إستمتعت بالمقال في الشبكة العنكبوتية أولا ثم هاأنذا أستمتع به ثانية في منتدانا فلله درك بدر الدين ..

الرشيد شمس الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد على الرشيد شمس الدين عبدالله

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الأحد 08 سبتمبر 2013, 19:25

والله أنت تخجلني وأقصى ما أستطيع قوله أنك قاريء جيد ومتابع جيد وفطن ومكسب كبير للبحارة ولهذا المنتدى الرائع .
أنا لا أجامل وعمري ما عرفت الندم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الإثنين 09 سبتمبر 2013, 01:55

الاستاذ  بدر الدين...بلا  رياء...نسعد بك..وتشرفنا  حتي لو طرقعت الكي بورد  دون ان تكتب شئيا...  طرقعتك تسعدنا...لا حاجة بنا ان ننفاقك ولا حاجة بك   لتنفاقنا.. نكتب  لنعبر ما في دواخلنا...ويسعدنا ان تشاركنا بل يشرفنا ذلك...
البحاره- عموما-   صنف من البشر...  صنفهم رئيس وزراء بريطانيا  شيرشيل - او هكذا  قيل  لنا -  انهم اصحاب ال  4 ws ..ويعني ذلك الوقت ..ان كل همهم war..whisky..women and Wine
اضاف بعضهم لهذه الكلمات وعدلوا  ما  شاء الله لهم... لكنهم جميعا نسوا او تناسوا  انه  لولا  البحرية التجارية  لما قامت للامبراطورية  البريطانية العظمي- التي  تغرب عنها الشمس .  قائمة- .نسوا  او تناسوا  اننا  بشر. ....لنا ماض وحاضر وغد.....لنا  هموم  ..لنا   عوائل... اهل..ابناء..احفاد .. جيرة..واصدقاء.. نعم لنا اصدقاء مثلما  لكمو...    ولكنهم   اشاعوا  إن كل ما يهمنا   هي  ال 4 ws.وركزوا علي الثلاثة الاخيرة..

حفظ الله الملكة و رجال االبحرية التجاريه.....اعتقد ان  هذا لا  زال   بعضا  من معاني نشيد المملكة التي غربت عنها الشمس....لا اود ان اطيل..لكن يسعدنا  انك - يا  حبيبنا- بدر- تسعدنا وتشرفنا-
لك من القلب  عشرة الف طن من المودة..حمولة  صافية لاحدي بواخر  الخطوط البحرية..
عمك عبد الرحمن الزين-قبطان بحري- سابقا-

ساعود  لموضوع الكلاب  يا  بدر...ما ممكن  ننبح انا ورشدي الحبيب في نفس الوقت...اه لو تعرف كم اعز هذا الرشدي..لو اتيح لك ان تتعرف عليه..لاسغنيت...عن...
كندا..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 09 سبتمبر 2013, 04:11

تعود بى الذاكرة الى أكثر من عشرين عامآ عند حضورى الى كندا العجايب، فقد تعرفت بأسرة مكونة من ألأم هلين كانت زميلتى فى كورس كومبيوتر وإبنتها أبريل، وزوجها دون والثلاثة بنات لأبريل.
لم أستوعب كيف تعيش أبريل مع دون وهو ضابط شرطة إحتياطى ويعمل فى مصنع تصنيع سيارات الشيفورلية وأنجبت منه بنتين بدون زواج رسمى ولها فلسفتها الخاصة فى التعايش مع هذا الوضع الغريب بالنسبة لى كما شرحتها لى وهى بأن الرجل يتغير بعد الزواج الرسمى، ولهذا فهى تصر على العيش معه فى صيغة الزواج العرفى.
القانون الكندى يعتبر كل إثنين أى كان تصنيفهم، رجل وأمرأة، أو أمرأة وأمرأة أخرى، أو رجل ورجل اخر(كما فى حالة المثليين) يعتبرون أزواج أمام القانون بعد فترة معاشرة امتدت الى ستة أشهر فى سكن واحد مشترك، لهم كل حقوق وواجبات الزواج الرسمى من حق نسب الأطفال الى الأب وكذلك النفقة وخلافها.
المهم إن أبريل اشترت كلبآ وسمته تاس وأصبح تاس أهم فرد فى الأسرة وموضع الأهتمام، وحديث كل الأسرة عن تاس أكل، تاس شرب، تاس ذهب الى منزل الجيران بدون إستأذان وكيف أن تاس ينام فى السرير مع دون وأبريل (يالك من محظوظ  ياتاس فى الوقت الذى تنام فيه فكتوريا الطفلة الرضيعة فى غرفتها لوحدها فالكلب ترتيبه الثانى فى الأسرة بعد الأم، يليها الأطفال ثم يأتى الزوج أخيرآ) فأبريل كان من الممكن أن تكون نجمة سينمائية لرقتها ولجمالها الأخاذ، (جمالها يرمى فى الشوك) لولا انها اصبحت أمآ وهى فى المرحلة الثانوية من زميلها فى الدراسة كما هو الحال فى هذه البلاد أجاركم ألله.
فى أحدى زياراتى لهم وكانت قبل أن يرحلوا الى مدينة اخرى تبعد مسافة ثلاثة ساعات بالسيارة أخبرتنى بأنه قد اُجريت عملية تعقيم لتاس بعد أن اصبح دنجوان الحى، كان رأيى بأن تلك قسوة لا مبرر لها فهو حيوان أولآ وأخيرآ، الا ان الرد قد افحمنى بأنهم مسؤلون أمام القانون بأى عمل يقوم به تاس فإذا حدث لقاء بينه وبين كلبة الجيران وأثمر عن حمل وولاده يمكنهم أن يقفوا امام المحاكم فى قضايا تعويض ونفقة وتبنى ومشاكل اخرى لها أول وليس لها اخر، ومن الأستحالة ترشيد تاس بطريقة إستعمال الواقى الذكرى حتى يتجنب أى موقف كهذا ويجنبهم مشاكل لا طاقة لهم بها.
لقد مضت على هذه الرواية ثمانية عشر عامآ كانت هنالك إتصالات تلفونية وكروت معايدة بالكريسماس ثم تباعدت الأتصالات كما تباعدت الأماكن بيننا حتى ماتت تلك العلاقة كما هو حال الموت على الطرقة الكندية.
ولا أدرى إن كان تاس لا يزال على قيد الحياة أم فلسع، فكل ما تبقى منهم مساحة من شريط ذكريات عن كلب محظوظ يسمى تاس عاش محفوف بالحب من أسرة كندية كان هو أهم عضو فيها.

08.09.2013
15:48:37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 09 سبتمبر 2013, 12:45

سلمت حبيبنا أبراهيم خير .. لاكين الكلاب ماعندكم ياأبراهيم وبدر الدين في كندا ...قلت لي تاس بقي دونجوان الحي ؟ ياكلب ياأبن الكلب .. تذكرت النكتة التي كانت شائعة أنه في نمرة إتنين في الخرطوم كان في واحد فافي كدا مربي ليهو كلب ذي تاس دا وآخر دلع فمات الكلب وحزن عليه ( الفافي ) حزنا عميقا وأقام صيوانا ضخما لتقبل العزاء وعلم أحد كبار الشيوخ بالأمر فزعل جدا وأتي لصيوان العزاء وبدأ يلوم ( الفافي ) لوما شديدا أن ماتفعله حرام شرعا ويوردك الهلاك يوم القيامة فقال له الفافي :-
ياشيخنا إنت لو عرفت العملو الكلب دا في حياتو كان عذرتني شديد .. قال لي الكلب فبل مايموت إذا مت كل أملاكي تدوهو للشيخ اللي هو إنت !! هنا قال له الشيخ :- قلت لي المرحوم قال شنو ؟؟؟

الرشيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الإثنين 09 سبتمبر 2013, 13:08

وللكلاب حظوظ....غصبا عنا وجدت لها مكانا في منتدي البحارة...هل هناك علاقة ما؟؟؟؟
ما علينا..اعتقد ان اي سوداني له قصه مع كلب او كلبه..او كلاب..منهم من يتندر بها ويذكرها ومنهم من يكتمها في حنانه...اول كلب عضاني واتلف بنطالي كان كلب صاحب البيت الذي كان يسكن فيه جرجس رءوف في كرواتيا..وجات سليمه لاني طلعت ما سعران...!!!!!!
اما اخر قصصي مع الكلاب ولا تزال حدثت هنا...قرر صديقي -ابو المفعوصة -ان يقتني كلبا.. كنت دائما اصر علي اخذ ما يتبقي من الطعام-left over- في صحوننا في المطعم الي منزلي ..لزوم العشاء او فطور بكره بدل ما يرموه.. الي ان جاء الكلب وبدا صاحبي ياخد الdoggy bag طبعا الشغلانه زعلتني شديد..وكتمتها في حناني..الي ان جاء يوما اكتشفت المفعوصه اني ابحث في قوقل كيف تقتل كلبا...نططت عيونها وقالت لي انت ناوي تكتل ساني - اسم الكلب- قلته ليها لا ناوي اكتل دادي- ابوها- هنا ابتسمت وقالت لا كده معليش...
هو هو..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد على عمالقة البحارة

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الإثنين 09 سبتمبر 2013, 18:25

قلت ليكم الناس ديل ما ساهلين ، أقصد ناس ابراهيم خير والرشيد وعبدالرحمن ، شايفين إنبهلوا كيف في موضوع الكلاب ، عليكم الله أقروا تعليقاتم الحلوة الظريفة ، كل واحد عندو قصة من تاس إلى كلب " الفافي " مرورا بكلب " أبو المفعوصة " لدرجة إني قررت أكتب مسرحية تراجيكوميدي بعنوان " مأساة كلب " أو أخليهم يسموا لي المسرحية التي سيكون مدخلها الكلب تاسي والفصل التاني عن كلب الرشيد لأني ضحكت جد ،والفصل الأخير عن كلب " أبو المفعوصة " يا أستاذ عبدالرحمن عرفت كيف تقتل كلبا ؟لأني عاوز أقتل تلاته : أوباما وناتنياهو وهولاند - الكلاب طبعا !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كده كده يا التريلا

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الإثنين 09 سبتمبر 2013, 19:31

حكاية الكلب ناتينياهو
بقلم : بدرالدين حسن علي


عشت في أم درمان في ثلاثة أحياء ، حيث قضيت طفولتي في حي العرب ، وقضيت فترة الصبا في حي العمدة ، ثم إنتقلنا للإقامة في الثورة في الحارة الثانية ثم الأولى ثم الرابعة وأخيرا في الحارة 13 ، وفي كل هذه المناطق لي أصدقاء من الكلاب ، وفي الحقيقة " إخوة أعداء " وجميع هذه الكلاب
أخافها .
أذكر أني شاهدت الفيلم المصري " الإخوة الأعداء " سيناريو وحوار حسام الدين مصطفى ومن تأليف ا لراحل المقيم رفيق الصبان ، أما البطولة فلنادية لطفي و صديقي العزيز محي إسماعيل ويحي شاهين وميرفت أمين و صديقي الآخر نور الشريف وحسين فهمي وسمير صبري وعماد حمدي .
القصة الأصلية للكاتب المرموق الروسى ديستوفسكى بعنوان" الاخوه كرامازوف" وتحكي عن اب لديه 4 ابناء ولكنه لا يحبهم ولا يحب كل منهم الاخر ، علاقتهم ببعض عاديه لا يشوبها الا المصلحه ولكنها تصل الى قمه العداء بين الاب واحد ابنائه لخلافاتهم الماديه الاب دائم السهر ويصرف امواله على" لولا " احدى الغانيات ، فيحاول الابن ان يصل اليها ليحذرها من الاهتمام بأبيه ، ولكنه يقع فى حبها ، يزيد ذلك التنافس بين الاب وابنه ، ولذلك يعرض الاب على" لولا "ان تحضر عنده في البيت مقابل 3 الاف جنيه ، يهدد الابن ابوه امام الجميع بقتله اذا حضرت اليه ، يستغل حمزه احد الموجودين بالمنزل والذى يعلم بانه ابن من ابناء الرجل ولكنه ينكره ويستغل الموقف ويقتل الاب ويتهم توفيق فى الجريمه ، ويحاول شوقى احد اخوته اثبات براءته عن طريق اعتراف حمزه له ولكنه لا يستطيع اثبات ذللك لان حمزه يشنق نفسه ويموت حتى لا يخرج توفيق براءه وعليه يحكم على توفيق بالاعدام امام ذهول الجميع.
ولكن ما علاقة الفيلم بالكلاب ؟
العلاقة يا سادتي أني أرى جميع شخصيات الرواية والفيلم أنهم كلاب ،مع إحترامي الشديد للكلب
قرأت مرة في الإنتباهة على ما أظن " أن الكلاب عاشت وعملت مع الإنسان أكثر من خمسة آلاف عام ، وتمت تربيتها في ذلك الوقت بحذر شديد وتم تمييزها للقيام بأعمال مفيدة كالحماية والحراسة ومرافقة قطعان الأغنام ومساعدة رجال الشرطة وقيادة العميان، وكثيرٌ من الكلاب تُربَّى لمرافقة الإنسان وهي تتحمل المسؤولية بشكل فعَّال ومدروس وتولِّد الثقة في المتعاملين معها، وتُعتبر الكلاب من سلالات الثديات، وتتميز بمقدرتها العالية على تذكُّر صاحبها ولو بعد مدة طويلة من الانقطاع عنه، وتوجد منها سلالات كثيرة .

قال لي صديقي المهتم بالكلاب أنه أيضا يمتلك عددًا من الكلاب البوليسية أطلق عليها الكثير من الأسماء من بينها أسماء مثل مايكل جاكسون و (نتنياهو) و(ميسي) نجم كرة القدم الشهير ،قلت له لا إعتراض لي على ناتينياهو ولكن ميسي هذا أصبح علامة تجارية عالمية ، لم يأخذ بملاحظتي وواصل قائلا : كل واحد منها تمرَّست على حفظ أسمائها وأنها في فترة الليل تكون في أعلى أسوار المنزل، مبينًا أن جميع أهالي المنطقة يخلدون إلى النوم في أمان بسبب حراستها لهم.. وعن سبب تربيته للكلاب قال: في المقام الأول هواية، بجانب الحراسة، وقال: عمد اللصوص إلى قتل " نتنياهو " الذي يُعتبر محببًا إلى قلبي، ولقد حزنتُ جدًا على موته والوحيد الذي كان سعيدا على وفاته هو وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين ، وقال: بسبب وجود هذه الكلاب في المنزل يتخوَّف كثيرٌ من الأهل والأقارب من زيارة منزلي مما يضطرني إلى مقابلة بعضهم واستقبالهم لذلك أجد الكثير منهم يشكون لي من عدم مقدرتهم على القدوم إلى المنزل خوفًا منها .
قال! : هل تصدق أن الكلاب هذه أنقذتني من رجال الأمن عندما جاؤوا لإعتقالي فهربوا ! صدق اللي قال الكلب كلب ولو ترك النبيح
آخر الكلام :

في كلب قال لخطيبتو:
متى نتزوج ياكلبة ؟؟
ردت عليهو خطيبتو:
لما تحسن ألفاظك يا كلب !!!!
يا جماعة الخير حسنوا ألفاظكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الثلاثاء 10 سبتمبر 2013, 02:40

وحاتك  يا  استاذ  بدر الدين  انا  لو كنت عارف القصه  فيها  مسرحيات  وكده..كنت كتبت ليك التفاصيل..هذا الصباح  كنت علي عجلة من امري..حتي لم ار  نعي رشدي  للصديق المرحوم خليل- رحمه الله—
اما باقي  قصة  كلب ناس جرجس...الكلب هجم علي ومزق بنطلون البدله الوحيده التي كنت املكها ..في كرواتيا...طبعا مشينا المستشفي...بعد التحريات  قالو الكلب  عندو سجل كامل وما  سعران وما في داعي لي حقن...
طيب  بنطلوني؟؟؟؟..قالو  من الاحسن  تتفاهم مع صاحب الكلب...انا  تاني امشي هناك....مستحيل ..
انا حامشي البوليس......
رد علي الدكتور من حقك..لكن اظنو  صاحب الكلب  .  فتح فيك بلاغ   انك خوفته  الكلب.... .حاول امشي  اقنعو  يسحب البلاغ..... بعداك اتفاهم معاه...
ولمن غادرته   كرواتيا  كلما  جرس الباب يدق  اقول  اكيد   البوليس جاي  يقبض علي العبد الخوف الكلب...!!!!!!

 اما  حكاية  كلب المفعوصة..بعد ان اطمأنت  اني ما  عندي نيه   اسمم  الكلب..قالت  لي لكن شايفاك انته ما  بتحبو..  قمت  صارحتها  قلته ليها  كلبك -sani ده  بقي  يكوش  علي بواقي الاكل  والتي كانت دائما من  نصيبي.....
قالت لي.....ها ها    هو   sani ده زاتو ما قاعد  يحب ولا ياكل بواقي الاكل البجيبو بابا..انا ما عارفاكم  انتو زاتكم بتكالوا  اكل زي ده  كيف؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عالم وعصر الكلاب

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الإثنين 16 سبتمبر 2013, 19:46

عالم وعصر الكلاب
بقلم : بدرالدين حسن خلي
لا أشعر بأي تعاطف أو تشجيع لكافة الزعماء العرب ، فهم يستحقون ما حدث ويحدث لهم ، لأنهم باختصار شديد كلاب عربية قتلت الإنسان العربي بأسنان وأنياب كلبية ، سموها أحيانا كلاب بوليسية مستوردة من الغرب علما بأن لدينا آلاف الكلاب البشرية ، شرطي العالم الولايات المتحدة الأمريكية غزت العراق بأسباب واهية و شنق صدام أسوأ " شنقه " ، وقتل القذافي أسوأ " قتله " وراح في داهيه ، هرب بن علي ولا أدري أين علي الآخر ، وتستعد أمريكا لتوجيه ضربة لسوريا _ في الواقع ضربه لبشار الأسد - تحت مسمى حرب السلاح الكيمياوي حتى دون أخذ إذن من الأمم المتحدة ، ولماذا الإذن وهي تمتلك أكبر وأقوى جيوش العالم ، والإتحادي السوفيتي قد إنهار والصين مشغولة باقتصادها والهند دولة مسالمة منذ المرحوم غاندي .


في عام 1967م توفيت سيدة أمريكية ثرية تدعى اليناور ريتشي (حفيدة ملك النفط فيليب باير) وتركت خلفها ثروة طائلة ، وبما أنها لم تتزوج ولم تنجب أوصت بكامل ثروتها لصالح 150كلباً كانت تعتني بهم. وجاء في وصيتها ان تحتفظ الكلاب بكامل العقارات والأرصدة وأسهم النفط حتى وفاة (آخر كلب فيهم) ثم تنتقل التركة وما تبقى من الثروة إلى جامعة اوبرن.. وهكذا تحتم على الجامعة الانتظار حتى عام 1984م (حين توفي آخر وأغنى كلب في أمريكا) قبل ان تنتقل الثروة إليها!!

وما فعلته اليناور ريتشي فعلته لاحقاً الممثلة الأمريكية بيتي وايت (التي تركت لكلبها خمسة ملايين دولار)، والمليونيرة دوريس دووك (التي تركت لقططها أسهماً بتسعة ملايين)، والمغني البريطاني دستي سبرنجفيلد الذي أمن على حياته (لصالح كلبه) بثلاثة ملايين جنيه استرليني!!
وفي حين يعيش ربع سكان العالم تحت خط الفقر - ولا يتجاوز متوسط العمر في سيراليون 25عاماً - تعيش كلاب أوروبا في رخاء فاحش وامتدت أعمارها إلى 30عاماً؛ فحسب مؤسسة Mintel )لأبحاث التسويق) نما سوق الحيوانات الأليفة في بريطانيا بنسبة 25% منذ عام 1996م وزادت أعمارها بسبب العناية الصحية والتغذية الجيدة، ووصلت مصاريف الكلاب هذا العام إلى 345بلايين جنيه استرليني - منها بليونا جنيه ثمن طعامها فقط، أما بقية المصاريف فتوزعت على أجور الأطباء والترفيه والتأمين ضد الأمراض - الذي وصل وحده إلى 148مليون جنيه استرليني!!

أما في الولايات المتحدة فالأرقام مذهلة وغير مفهومة بحق؛ فحسب بيانات الجمعية الأمريكية للطب البيطري:
يعيش أكثر من 60مليون كلب وقطة مدللة في بيوت الأمريكان (وهو ما يتجاوز سكان الخليج بثلاث مرات!!
صرف الأمريكان هذا العام حوالي 27بليون دولار على حيواناتهم الأليفة (في حين لم يصرفوا أكثر من 6بلايين دولار على طعام أطفالهم)!!
و87% من الملاك يجرون لكلابهم فحصاً طبياً منتظماً - وهو ما يكلف وحده تسعة بلايين دولار في العام - ولا يفعلون هذا لأنفسهم!!
وتنتشر في المدن الأمريكية منتجعات راقية تعتني بالحيوانات الأليفة بعد وفاة أصحابها؛ وفي لوس أنجلوس يوجد أفخم منتجع للقطط في العالم - ويدعى كاليفورنيا كات كيرسنتر - يضمن حياة سعيدة لأي قطة مقابل 500ألف دولار فقط!!
وفي مدينة نيويورك وحدها يتم صرف 500مليون دولار في العام على الخدمات الراقية للكلاب - مثل تصفيف شعرها واستئجار من يعتني بها واشتراكها في المخيمات الصيفية!!
وفي استطلاع شمل أربعة عشر ألف مواطن أمريكي قال 83% إنهم يفدون كلابهم بأرواحهم، و79% إنهم يسمحون لها بالنوم معهم، واعترف 37% أنهم يحملون صورها في محافظهم، وقال 31% إنهم غابوا عن أعمالهم حين مرضت كلابهم!!



هذه الأرقام تبدو غريبة بالنسبة لنا كشرقيين؛ فرغم ان الرحمة بالحيوانات موجودة لدينا، ورغم ان ديننا الإسلامي يحث عليها؛ ولكن ان يصل الأمر إلى ترك ثروة باسمها أو السماح لها بالنوم معنا فهذا ما لا نفهمه ولا نستوعبه.. وتبلغ حيرتنا أقصاها حين تستنفر كل الجهود لإنقاذ قطة علقت بشجرة أو كلب سقط بحفرة في حين يتجاهلون قتل أطفال فلسطين بالأباتشي أو موت 18مليون
رضيع بسبب الجفاف فقط !!
الكلاب الكندية وخير البليه ما يضحك
الأسبوع الماضي غادرت تورنتو إلى مدينة مونتريال الكندية الفرنسية لزوم دعوة لحضور مهرجان سينمائي ، استقبلني صديق سوداني مقيم فيها لأكثر من عشر سنوات ويتحدث الفرنسية بطلاقه .
قال لي أن الحكومة بصدد تعليم الكلاب اللغتين الرسميتين للدولة، وهما الانجليزية والفرنسية، وذلك بعد ان قدم احد البرامج المذاعة على القنوات المحلية هناك فيلما وثائقيا قصيرا عن مدى معاناة كل من الكلاب واصحابها في التعامل بلغتين، الامر الذي يفقد الكلاب جزءا كبيرا من ذكائها في التعامل وتنفيذ اوامر تأتيها كل مرة بلغة مختلفة عن سابقتها
وقال أيضا أن البرنامج أرجع سر نباح الكلاب بشكل مستمر وفوضوي طوال الوقت في مونتريال كنوع من انواع الاعتراض على حجم معاناتهم في فهم ذويهم، وبعد انتهاء البرنامج نشرت تغريدة استفتائية على موقع "تويتر"، والتي حصلت بدورها على موافقة المئات من " التويتريين " خلال ساعات قليلة، وفي الوقت الذي تعتبر بعض وسائل الاعلام الموضوع بأكمله مجرد مزحة، يأخذ بعض المواطنين الامر على محمل الجدية الشديدة، غير مكتفين بتعليم كلابهم فحسب بل يصل الامر الى حد مطالبة الحكومة بإصدار قانون حيال هذا الشأن.
* رجاء راجع غلاف مجلة كريسنت الكندية وهي تسخر من جيش مصر ومن عبدالفتاح السيسي وتصورهم ككلب

مدينة فرنسية تعلن الحرب على مخلفات الكلاب
.

منذ أعوام تحاول السلطات الفرنسية حمل مالكى الكلاب على تنظيف تلك المخلفات. ولكن العديد من عشاق الحيوانات الأليفة ما زالوا يرفضون الانحناء لإزالة ما تخلفه.

ونظرا للضجر بهذا الوضع، أعلن عمدة فى فرنسا عن خطة لتعقب المعتدين بمساعدة صور تلتقطها كاميرات مراقبة، حسبما أفادت صحيفة "لو باريزيان" اليوم الاثنين.

يعانى المارة فى باريس من مخلفات الكلاب التى اعتادوا السير بجانبها على الأرصفة، وبعد فشل الإرشادات فى أجل الوقاية، عبر الملصقات وماكينات توزيع الأكياس. ولكن ذلك لم يحقق جدوى. لا يزال الأطفال يسيرون عليها (المخلفات) فى طريقهم إلى المدارس".

وبداية من الشهر المقبل، ستقوم الشرطة بتمشيط شوارع البلدة التى يقطنها 17 ألف نسمة لضبط أصحاب الكلاب التى تلتقط الكاميرات صورهم وهم ينتظرون كلابهم "لتتغوط" قبل أن يغادروا المكان.

وعند ارتكاب المخالفة للمرة الأولى يتلقى الشخص إنذارا، ولكن مع تكرارها سيواجه غرامة قدرها 35 يورو (47 دولارا (.

وقال جيكو "بتسجيل المخالفين عبر كاميرات المراقبة، آمل فى تحقيق مكاسب فى العقلية المدنية "، مؤكدا أن الهدف الرئيسى من الكاميرات لا يزال مكافحة الجريمة وليس مخلفات الكلاب.

وتفرض مدينة باريس أيضا غرامات على ملاك الكلاب الذين لا يتصرفون مع مشكلة "تغوط" حيواناتهم الأليفة ولكن، مثل مونتيرو، عانت أوقاتا عصيبة لتضبط المخالفين.
الآن لا تستطيع أن تفرق بين الكلب والذئب ، كما لا يستطيع البعض التفرقة بين الرجل والمرأة ... عجبي !!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 16 سبتمبر 2013, 20:13

ولله في خلقة شئون عزيزنا بدر الدين فالكلاب والقطط عندكم تعامل بإنسانية أكثر من الناس عندنا ... للدقة تعامل
ب ( كلبية ) وليست إنسانية ...

الرشيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الإثنين 16 سبتمبر 2013, 22:35

مديرنا العام - سابقا- دكتور نواري- الله يطراهو بالخير-كان يحضر الي انتويرب....في الامسيات نخرج لنتمشي وندردش...انا لدي خلفية انه كوز..وهو لديه خلفيه..انني جمهوري..وهذا شرف لا ادعيه....وكم تمنيت ان اكون..لكن ما كل ما يتمني المرؤ يدركه..
كان يطرح علي اسئلة من الصعب الاجابة عليها...ولكن دائما يجعلني افكر كل الليل...
..من ضمنها..لماذا يكره اهل الاسلام الكلب..وحديث الرسول عن الرجل الذي نزل البئر ليسقي كلبا بخفه فادخله الله الجنة...وتلك المرأة التي دخلت النار بسبب قطتتها..لا هي اطعمتها ولا سقتها ولا تركتها تاكل من خشاش الارض...
كان يعترض علي الميراث...ليس مقولة ما للذكر مثل حظ الاثنتين. ودي فيها نظر....ولكن مثلا لو مات ابن متزوج وخلف صبيا... لا اشقاء له.. اذا مات الإبن قبل وفاة الجد ..فلا ميراث للصبي.. او شئ مثل هذا.. وحاجات كتيرة محيراني لا استطع لها ادراكا...
سؤال اخر يقلقني...الانقاذ قامت قبل اربع وعشرين عاما...تقرا مليون رواية...وكل واحد يدعي انه شاهد علي العصر..فلان قال..فلان عمل...
والكل يستشهد باحاديث لها اربعة عشر قرنا.... يا عالم اربعه وعشرين عاما في زمن التكنلوجيا وتدوين المعلومات..الكمرات اليو تيوب..وما قادرين تتفقوا...كيف قبل اربعة عشر قرنا....تقولو لي قال فلان عن فلان....
ما عارف اعتبروني عبيط بدردش..
محبتي..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الإثنين 16 سبتمبر 2013, 22:39

سلام و تحية
 ما القصد و المقصود ؟
 * بان يترك إنسان بعد وفاته كل ثروته لكلب
 *بان يصرف الامريكان على كلابهم و حيواناتهم اكثر من صرفهم على اولادهم
 *الكلاب و القطط تعيش دلالا فى بيوتهم
 *و ............................................

     هل تلك الدول و الحكومات - إكتفى انسانها و نال كل ما تحتاجه إنسانيته - ثم بدات تتجه للعمل على راحة الحيوان بان تقام له المنتجعات و الحدائق و المطاعم الفخمة و كل ما ذكرته يا اخ بدر الدين.................................!

 لك التحية و التقدير
اما بخصوص حكامنا فهم بحق و حقيقة .............................
 
             عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد على عثمان عبدالرحمن

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الثلاثاء 17 سبتمبر 2013, 01:02

أنا أيضا تشغلني نفس هده الأسئلة ، صدقني أنا لست ضد الكلب رغم كراهيتي له ، أنا يهمني الإنسان !!!!!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الكلب والسرطان

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الثلاثاء 17 سبتمبر 2013, 21:35

الكلب والسرطان
بقلم : بدرالدين حسن علي

"عمارتنا فيها " كمية كبيرة من الكلاب وأصحابها من جنسيات مختلفة لدرجة أن أحد السودانيين أحضر كلبه معه ، وبما أن لي عداء شديد مع الكلاب إحترت في الأمر ، فقد لاحظت أن هذا السوداني يعامل الكلب كأنما ابنه ، وطبعا هو غير متزوج ، إتصلت بصديق متفقه في الدين ، قال لي :
هناك حقيقة علمية تُثبت ان لعاب الكلب نجس ولا تذهب نجاسته إلا بعد غسل الوعاء الذي فيه لعابه سبع مرات واحده تكون بالتراب؟؟
وهناك حديث ورد عن رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو :
" إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبعاً وعفروه الثامنة بالتراب "
الفقهاء يؤكدون تزايد إحتمالات الإصابة بسرطان الثدي في حالة تربية الكلب في البيت ، وقد وجدت إحدى الدراسات أن 80 بالمئة من النساء اللواتي أصبن بسرطان الثدي كنَّ يربين الكلاب في بيوتهن وعلى احتكاك دائم معهن ، بينما وجدوا أن الأشخاص الذين يربون القطط لم يصابوا بهذا النوع من السرطان ، وذلك بسبب التشابه الكبير بين سرطان الثدي عند الكلاب وعند البشر .

فقد عثروا على فيروس يصيب الإنسان والكلاب معاً وقد ينتقل من الكلاب إلى البشر، هذا الفيروس له دور أساسي في الإصابة بالسرطان المذكور.


ووجدوا أن النساء في الدول الغربية أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء في الدول الشرقية، وعندما بحثوا ع في الغرب وجدوا أن الاختلاف الجوهري بين هاتين الفئتين أن النساء في الغرب اعتدن على تربية كلب مدلل في بيوتهن، بينما في الشرق نادراً ما تجد امرأة تربي كلبا .




وفي دراسة أخرى وجد العلماء أن الكلاب تؤوي الفيروسات المسؤولة عن الإصابة بسرطان الثدي واسمها MMTV وأثناء الاحتكاك والتعامل مع الكلب تنتقل هذه الفيروسات بسهولة للإنسان.

هذا غيض من فيض مما قرأت ، فالضرر الناتج عن الاحتكاك بالكلاب كبير جداً، وقد كشف العلماء أشياء كثيرة في لعاب الكلب وفي دمه وفي وبره فكله مأوى للجراثيم والفيروسات، مع العلم أن القطط لا تؤوي مثل هذه الفيروسات!

آخر الكلام :
مجموعة صيادين كل ما يصطادوا حاجة كلابهم تجري تجيب الفريسة ، ما عدا كلب واحد بيخاف من صوت الرصاص فقالوا لصاحبو : خد الفرخات اللي بيحصل فيها ضرب نار شديد عشان يتعود على الرصاص ، وبعد ما أخد الفرخات لمدة 6 شهور رجع يصطاد تاني وأول ماحصل ضرب نار الكلب قعد يزغرد !
ما قلت ليكم الكلب كلب !!!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكلام الجد -بدرالدين حسن علي

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الأربعاء 18 سبتمبر 2013, 12:01

مجموعة صيادين كل ما يصطادوا حاجة كلابهم تجري تجيب الفريسة ، ما عدا كلب واحد بيخاف من صوت الرصاص فقالوا لصاحبو : خد الفرخات اللي بيحصل فيها ضرب نار شديد عشان يتعود على الرصاص ، وبعد ما أخد الفرخات لمدة 6 شهور رجع يصطاد تاني وأول ماحصل ضرب نار الكلب قعد يزغرد !
ما قلت ليكم الكلب كلب !!!

بدرالدين العزيز لا بالجد باااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالغت !!!!

الرشيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

قلبي عليك أيها الوطن الملازم

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الأربعاء 18 سبتمبر 2013, 17:40

قلبي عليك أيها الوطن الملازم
في ذكرى رحيل الناقد الفذ سامي سالم


بقلم : بدرالدين حسن علي



اليوم هو الثامن عشر من سبتمبر 2013 ، بالنسبة لي ذلك يعني مرور ست سنوات على رحيله الفاجع ، الكاتب الصحفي الناقد الأدبي السوداني سالمي سالم ، رحيله كان استهلالا أليما لفواجع متتالية لم تتوقف ، فقد تبع ذلك رحيل العندليب الأسمر زيدان ابراهيم ، الأمين عبدالغفار ، محمد وردي ، نادر خضر ، محمود عبدالعزيز ، التجاني الطيب ، محمد ابراهيم نقد ، محمد الحسن سالم حميد ، أحمد عبدالمكرم والريح عبدالقادر .

مرت ست سنوات مليئة بالكثير من القصص والحكايات المحزنات المفجعات المبكيات ، ولكن لله درك يا أحلام اسماعيل حسن ما تزالين تقفين على قدميك وترسلين رسائل الحب والسلام لكل أهلي في السودان ، لله درك يا أحلام ما تزالين تغنين وتكتبين عن والدك فأتذكر والدتك وأماني وعبد الجليل ومهيرة ووليد وأبو القاسم والبركل والسجانة وتجمعين في حديقة عشاقك خليل فرح ، الطيب محمد الطيب ، محمد وردي عثمان اليمني ، عبد الله البشير ، عبد الله الطيب ، حسن خليفة العطبراوي ، احمد فرح ، محمد المهدي المجذوب وحتى الطيب صالح ..والنعام آدم يغني : الطنابير الترن تروي الحكاوي ، واللبيب بي صوتو لي جرحي بيداوي !!!

لو لم تفعلي شيئا يكفي أنك احضرت بعانخي وترهاقا ومهيرة بت عبود وأحضرت الطنبور النوبي والنوباوي والهدندوي والغرباوي والشايقي والشلكاوي والجعلي وهلم جرا ...

لو لم تفعلي شيئا يكفي أنك كتبت حديقة العشاق ، وأنك كتبت الوادي الأخضر وصوت الدناقر وكتبت الطائر الجريح وقلبك ما يزال جريحا .



كان الوقت باكرا ، رن جرس الهاتف رفعت السماعة متثاقلالأصدم بالخبر الفاجع : رحيل سامي سالم في السابعة من صباح ذلك اليوم الثلاثاء المشؤوم عن عمر يناهز ال 54 عاما بعد صراع مرير من آثار السكتة القلبية التي داهمته وجعلته نزيل العناية المركزة بمستشفى رويال أليكس بمدينة إدمنتون الكندية ، لتحمل أختي أحلام إسماعيل حسن جثمانه الطاهر إلى السودان برفقة أبنائها محمد وعمر ويدفن في مقابر البكري التي تضم معظم أفراد أسرتي وفي مقدمتهم الوالد والوالدة عليهم رحمة الله ، ومنذ رحيله المبكر وحتى اليوم يشغلني أمر زوجته الوفيه وولديها محمد وعمر .

جاء إلى كندا بعدي بشهور قليلة من عام 1998 حيث إستقريت مع كريمتي مهيرة في اتاوا عقب رحيل زوجتي المخرجة السينمائية حورية حسن حاكم أيضا إثر سكتة قلبية لم تمهلها طويلا في مستشفى القصر العيني بالقاهرة ، واتجه هو مباشرة إلى رجاينا في الغرب الكندي قادما إليها مع أسرته من القاهرة ضمن برنامج التوطين الذي أقرته الأمم المتحدة لعدد كبير من السودانيين السياسيين الذين كانوا يقيمون في مصر ، وكان آخر وظيفة له المحرر الرئيسي بصحيفة الإتحادي الدولية الناطقة بإسم الحزب الإتحادي الديمقراطي مع الأصدقاء الأعزاء سلمى الشيخ سلامه ، محمد حسن داؤود وجهاد الفكي ، وقد زاملته فيها لعدة سنوات ككاتب متعاون ، ومرة أخرى كنت دائم الإتصال به وبزوجته الرائعة أحلام .

سامي سالم أيضا جارنا في الحارة 13 الثورة أم درمان ، ولا يفصل منزلنا عن " قصرهم المنيف !!! " سوى شارع واحد ، ولأني تغربت كثيرا وطويلا فقد كان صديق شقيقي الراحل المقيم صلاح الذي داهمه مرض الملاريا بعد سنوات من العمل المخلص بقسم أبحاث الطير بوزارة الزراعة " بالله يا الطير المهاجر " ، وفي المرات القليلة التي كنت أزور فيها السودان كان يحلو لثلاثتنا أن نمارس لعبة الشطرنج لساعات طويلة ، وكنت دائما أتذكر صديقي و أستاذي د. مصطفى خوجلي ، وتكرر هذا الأمر في القاهرة عندما إلتقينا فيها كمعارضين ، ولكني زاملت سامي منذ الستينات وحتى رحيله في مجال الكتابة والعمل الصحفي ، مشوار طويل من الأحداث والقصص والحكاوي والقضايا الشائكة المعقدة وأجمل الأيام وأروعها التي لن تعود ، وقد كنت ألتقيه يوميا في منزلنا أو في الحوش – الإذاعة والتلفزيون والمسرح ، وعلى الرغم من خلافنا السياسي حيث كان عضوا في الإتحاد الإشتراكي " بتاع " نميري وكنت معارضا ، إلا أننا كنا أصدقاء حميمين ، وتجمعنا علاقة أدبية وصحفية قوية جدا .، وكنا ثلاثتنا بعد أن نفرغ من لعبة الشطرنج يبدأ حوارنا الذي لا ينتهي عن المسرح والسينما والرواية والقصة وعالم من الإبداع والثقافة الحية والنقد الموضوعي ، وحقيقة كان الراحل ناقدا وأديبا مميزا وقد كنت أحبه كثيرا .

كان سامي يصول ويجول في كل حدائق الأدب والفن الرفيع بكلمات رشيقة رقيقة هي تلك التي إعتدنا عليها زمان عرفات محمد عبدالله و التجاني يوسف بشيروالأساتذة علي المك وصلاح احمد إبراهيم وقائمة تطول من الأدباء والمبدعين .

نحن نعرف الآن أن تاريخ أدباء السودان والفنانين والمبدعين لا يختلف جوهريا عن تاريخ أي مثقف في أي بلد عربي ، وخاصة في ظل الأنظمة القمعية القابضة بالقوة على السلطة ، حتى أصبح تاريخ مثقفينا مشوار طويل من المحن المستمرة كما يقول الكاتب صلاح عيسى ، ولعله إستكمالا للمحن التي أصابت إبن السكيت الذي قطعوا لسانه من قفاه ، وعبدالله بن المقفع الذي تم التمثيل بجثته ، وصالح بن القدوس الذي أتهم بالزندقة فضربت عنقه ، وعاش إبن تيميه مطاردا ، وإبن حنبل مات في سجنه ، وسعيد بن جبير الذي قتل ، وسليمان الأشدق الذي سقي السم حتى مات .

تماما مثلما حدث ويحدث في بلادي ، فمحمود محمد طه عبقري زمانه مات مشنوقا ولم تغفر له سنواته السبعون ، والمجرمون ما زالوا يعيشون بيننا وبعضهم يحكمون ، والمطرب صاحب الصوت الدافيء الحنون خوجلي عثمان إغتالته سكين الهوس الديني والقاتل يسخر ويضحك ملء شدقيه ، وطه محمد احمد طه الصحفي الشجاع الذي مهما إختلفت معه لا بد أن تحترمه يذبح ذبح الخراف والقتلة ما زالوا أحياء ، ومن لم يمت بالرصاص أو السكين أو التعذيب مات موتا بطيئا بالمرض مثلما حدث مع حسن الطاهر زروق ، عثمان خالد ، محمد رضا حسين ، عمر الدوش ، علي عبدالقيوم ، محمد عمر بشير ، يوسف خليل ، ليلى المغربي ، احمد قباني ، احمد عاطف ، صلاح أحمد إبراهيم ، جيلي عبدالرحمن ، أحمد الجابري ، عوض صديق ، الفاضل سعيد 0، عبدالوهاب الجعفري ، الفكي عبدالرحمن ، فتحي بركيه ، الريح عبد القادر ، إبرهيم عوض ، أحمد مصطفى ، عثمان حسين وقائمة طويلة لا أكاد أحصيها ومعذرة لسوء الترتيب ، ومن لم يمت موتا بطيئا دهسته سيارة مجنونة مثلما حدث لخالد الكد في شوارع لندن ومحمد الحسن سالم حميد ونادر خضر ، وحتى هنا في تورنتو خطف الموت الريحانة المهندس الرئيس السابق لجاليتنا كمال شيبون .

وهاهو سامي سالم يعود بعد سنوات الغربة محمولا في نعش ليدفن في مقابر البكري وهو الذي أحيت كتاباته الموتى من القبور . نعم كان سامي سالم في القاهرة شعلة من الحركة والوثوب إلى أمام رغم كل العواصف والضغوط النفسية والإجتماعية والسياسية ، وعندما أصابه اليأس قبل نظام التوطين فسافر إلى أقصى الغرب الكندي وتجول ما بين ريجاينا وكالكاري وتورنتو ثم إدمنتون حيث توقف نبض قلبه العامر مبتسما وساخرا ، كان سامي من أوائل الصحفيين الذين خرجوا من البلاد بعد إنقلاب 1989 وأسسنا ووثقنا مع نفر من الزملاء النشاط الإعلامي المعارض في القاهرة على أيام التجعم الوطني الديمقراطي - رحمه الله - ، وظللنا سويا أعضاء أصيلين في نقابة الصحفيين الشرعية وإتحاد الكتاب السودانيين .

الفقيد الراحل من مواليد أم درمان وعرف بنبوغه وميوله الأدبية المبكرة ، عمل لفترة موظفا بالخدمة المدنية ثم توجه إلى عالم الكتابة ، كما عمل في أواخر السبعينات في معهد البحوث والدراسات الإستراتيجية ، وزامل في ذلك الوقت عددا من رموز مايو أمثال آمال عباس ، إسماعيل الحاج موسى ، يوسف بشارة وأحمد عبد الحليم ، كما عمل بالقسم الثقافي بصحيفة السياسة ، وعندما أتذكر سامي سالم أتذكر أولئك الرائعين أمثال عثمان حامد ، سعدية الخليفة ، صلاح الزين ، مصطفى مدثر ، حسن الجزولي ، ، خطاب حسن أحمد ، معاوية جمال الدين ، يحيى فضل الله ، أحمد محمود ، بشار الكتبي ، يحيى بن عوف وآخرين لا تسعفني الذاكرة لذكر أسمائهم جميعا فلهم المعذرة .

يوم رحيله فجعت الأوساط السودانية الإعلامية والأدبية في كل أنحاء العالم والجالية السودانية في مدينة إدمنتون ورجاينا وهنا في تورنتو ، كان الراحل المقيم يتميز بثقافة موسوعية نادرة ويستطيع الخوض في أكثر من مجال ، وقد حالفني الحظ بأن طالعت سلسلة مقالاته التي طرح فيها موقفه من ديوان العودة إلى سنار ، ولن أنسى ما حييت ما قاله الشاعر الكبير فضيلي جماع عن سامي سالم ، في حياته لم يجمع مالا ولم يفكر في ذلك ، كان دائم الإبتسام والمرح الشديد ، مثقف حقيقي ، طيب وعنيد .

سامي سالم ترك ثروة هائلة من الكتب الأدبية والمقالات النقديةخاصة توثيقه في السفر الكبير للفنان الراحل المقيم محمد وردي ، وفي جميعها كان كاتبا ومحللا نقديا يندر مثله في تاريخنا الأدبي و الفني ، وكان نموذج للكاتب الفنان الساطع الملتزم .

تساءل الكاتب المسرحي الكبير أنطون تشيخوف في مسرحيته الشهيرة " الشقيقات الثلاث " : هل الناس سيذكروننا بعد مائة عام ؟ نعم يا تشيخوف سنذكركم دائما .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مهرجان تورنتو السينمائي

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في السبت 21 سبتمبر 2013, 04:14

مهرجان تورنتو السينمائي يسدل الستار على دورته الثامنة والثلاثين
                   جائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم “عبد لمدة اثني عشر عاما”
تغطية : بدرالدين حسن علي
                                       بدأ مهرجان تورنتو الدولي للفيلم العام 1976 كمحصلة نتاجات المهرجانات ، و اليوم بات من أهم الأحداث السينمائية العالمية ، يجمع مهرجان تورنتو الدولي للفيلم أفضل الاعمال السينمائية العالمية الى جانب نجوم السينما ، المخرجين ، الموزعين و العملاء و بات أهم مهرجان سينمائي في أمريكا الشمالية .
رغم توسع المهرجان و قوة تأثيره بقي محافظا على أهدافه الأولية : توجيه الثقافة العالمية و الكشف عن الطاقات الأفضل في مجال التصوير المتحرك و تثبيت مكانة السينما الكندية على المستوى الدولي

                        أسدل الستار على مهرجان تورنتو السينمائي العالمي والذي استمر للفترة من 5 إلى 15 سبتمبر الحالي
وكانت قد أعلنت جوائز المهرجان على النحو التالي :

اثني عشر عاما عبدا» «Twelve Years a Slave» اخراج ستيف ماكوين, بريطاني.
فيلومينا» «Philomena» اخراج ستيفن فريرز, بريطاني.
االسجناء» «Prisoners» اخراج دينيس فيلنوف, امريكي.
افضل فيلم وثائقي:
الميدان» «The Square» اخراج جيهان نجيم, مصري امريكي.
هاي - هو ميستاهي» «Hi-Ho Mistahey» اخراج الانيس اوبومساوين, كندي.
ما وراء الحافه» «Beyond the Edge» اخراج ليان بولي, نيوزيلندي
«لماذا لا تلعب في الجحيم؟» «Why Don't You Play in Hell» اخراج شيون سونو, ياباني.
اوكولوس» «Oculus» اخراج مايك فلاناجان, امريكي
السحر والشكوي» «Witching and Bitching» اخراج اليكس دي لا اجليسيا, اسباني فرنسي,
جائزه العروض الخاصه للمخرج باول باوليكوفسكي, عن فيلم «ايدا» «Ida», بولندي دنماركي.
جائزه المخرجين الناشئين للمخرجه كلوديا سانت لوسي, عن فيلم «سمك القرموط المذهل» «The Amazing Catfish», مكسيكي. " .
                          لفتت إنتباهي في هذه الدورة عدة أفلام تستحق المشاهدة ، وهي تؤكد أن مهرجان تورنتو السينمائي يسير إلى أمام .
                                          أثنى عشر عاما عبدا
                            نحن في نيويورك عام 1841. سولومون نورثوب، هو شاب من أصل إفريقي، خطف وأجبر على العمل كعبد في حقول القطن بولاية لويزيانا. محنته هذه استمرت نحو اثني عشر عاما.
                        الفيلم من إخراج البريطاني ستيف ماكوين الذي يقول:“الأمريكيون ليسوا على استعداد لمواجهة ماضيهم القريب، وذلك أمر مفهوم. فهذه العملية تستغرق وقتا، ولكن أعتقد أن وجود رئيس أسود على رأس الدولة وأحداث مأساوية مثل المتعلقة مارتن ترافون والإحتفال بالذكرى المائة والخمسين لإلغاء الرق ومسيرة الحقوق المدنية ستشجع الناس على معرفة المزيد حول ماضيهم القريب “
                     هذه الجائزة القيمة قد تفتح الطريق أمام فيلم “عبد لمدة اثني عشر عاما” للفوز بجائزة أوسكار. وقبل ذلك ستكونون على موعد معه في قاعات السينما الأوروبية نهاية الشهر الجاري.

“مانديلا : طريق طويل إلى الحرية”      

فيلم “مانديلا : طريق طويل إلى الحرية” هو بلا منازع نجم مهرجان تورنتو السينمائي في دورته الثامنة والثلاثين.
الفيلم من إخراج جيستين شادويك وبطولة الممثل البريطاني إدريس إلبا ويروي لنا سيرة كفاح المناضل الافريقي، نلسون مانديلا، ضد العنصرية.
الفيلم يرصد حياة هذا الزعيم منذ طفولته في قرية ريفية، حتى تنصيبه كأول رئيس منتخب في جنوب إفريقيا. البطل إدريس إلبا حضر العرض الأول للفيلم في مهرجان تورنتو وأعرب عن فخره بتقمص شخصية مانديلا الأسطورية، رغم أن ذلك لم يكن بالأمر الهين.
يقول هذا الممثل:“كانت هناك تحديات كبيرة وهائلة على جميع المستويات. أولها أنني لا أشبه السيد مانديلا، فكيف يمكنني أن أتقمص دور شخص في وزنه؟ إنه اسطورة حية كما تعلمون. الجميع لهم انطباعاتهم الخاصة حول شخصيته.”
الممثلة ناومي هاريس لعبت دور ويني مانديلا التي كان لها لقاء معها.
تقول ناومي هاريس بهذا الخصوص:“اللقاء الذي جمعني بويني كان رائعا. إنها امراة مذهلة وسخية بشكل لا يصدق. قالت لي لا بد أنك قمت ببحوث وأنا أثق في عملك وأترك لك حرية رسم ملامح الشخصية كما تشعرين بها وكان كلامها هذا درسا في حد ذاته.”
فيلم “مانديلا : طريق طويل إلى الحرية” يعرض في قاعات السينما ببلدان أمريكا الشمالية بداية من التاسع والعشرين من تشرين الثاني المقبل.
                        فيلم آخ“باركلاند“، فيلم يحكى عن الفوضى التى أعقبت إطلاق النار على الرئيس الأمريكى الأسبق جون كيندى بعد نقله إلى مستشفى باركلاند حيث لفظ أنفاسه الأخيرة عام 1963.
زاك ايفرون لعب دور الدكتور شارليز كاريكو الذي قام بمحاولات يائسة لإنقاذ الرئيس كينيدي.
يقول هذا الممثل:“إنه لمن الصعب على شخص في مثل عمري أن يعرف ما حدث في ذلك اليوم، دون الإطلاع على عشرين نظرية مؤامرة.
أنا مسرور فعلا أن هذه الفيلم لا يتطرق إلى أية مؤامرة من تلك المؤامرات. لقد حاولنا الإقتراب من الحقيقة أقصى ما يمكن لمعرفة ما حدث بالضبط.”
الفيلم يقدم ابراهام زابرودر المعروف بصاحب التسجيل المصور الوحيد للحظة الإغتيال، إضافة إلى ضباط الشرطة المحلية الممرضين والأطباء فى مستشفى “باركلاند” ويبتعد تماما عن نظرية المؤامرة التي عادة ما ارتبطت بحادثة اغتيال كينيدي.
يقول المخرج بيتير لاندزام:“أعتقد ان عشاق السينما سيشعرون وكأنهم يكتشفون حادث الإغتيال لأول مرة.”
الفيلم يتعرض أيضا إلى هارفي أوزوالد قاتل كيندي الذي، توفى بدوره في مستشفى باركلاند بعد يومين فقط من ارتكاب جريمته.
• “باركلاند” يعرض في قاعات سينما أمريكا الشمالية بداية من الرابع من نوفمبر  المقبل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 5 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى