بكاء الوزراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بكاء الوزراء

مُساهمة من طرف yasir Mohamed Elfadil في الخميس 12 ديسمبر 2013, 17:13

قرأت فى مواقع النت أن أحد الوزراء المغادرين بكى حتى إبتلت لحيته وزوجت أحد الوزراء القادمين نقشت حنة خاصة للاحتفال بالمنصب الجديد وتمنيت أن أهمس فى أذنيهم و أحكي ليه قصة عمر بن عبد العزيز..يروى أن زوجة عمر بن عبد العزيز دخلت عليه عقب توليه الخلافة فوجدته يبكي,
فقالت له: ألشيء حدث؟ قال :
لقد توليت أمر امة محمد صلى الله عليه وسلم„
ففكرت في الفقير الجائع والمريض الضائع والعاري المجهول
والمقهور والمظلوم والغريب والأسير والشيخ الكبير
... وعرفت أن ربي سائلي عنهم جميعاً فخشيت.... فبكيت
هذا ما كان من خامس الخلفاء الراشدين والذي في عهده لم تجد الزكاة من يأخذها فقال قولته المشهورة
::؛أنثروا القمح على رؤوس الجبال كيلا يقال جاع طير في بلاد المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بكاء الوزراء

مُساهمة من طرف خالد عبدالحميد في الخميس 12 ديسمبر 2013, 19:46

ياسر سلامات وينك يا رجال،،،اسمح لى انقل الموضوع للمنتدى العام
وهاك ما كتبت الرائعه اسماء الجنيد فى نفس الموضوع
--------------

الذهب .. الذهب يكاد عقلى يذهب ..

أسماء الجنيد

شر البلية ما يضحك ويبكي في آن واحد !! عمايلكم يا الكيزان حيرت الشيطان والإنسان!!
استغرب كيف كان كمال عبد اللطيف وزيرا ؟ هل يحمل هذا الرجل اي مؤهل اكاديمي ؟
درس وإتعلم زي باقي الخلق في المدارس وعارف يقرأ ويكتب ويستوعب ما درسه! اي شهادة التي يحملها ومن اي جامعة ؟ من اين يأتي البشير بهؤلاء القوم ؟ لا علم لا فهم ولا إسلوب يرتقي بهم لمصاف الأمم !!!

جوعارة هذا الوزير بدون خجلة وسط الرجال والنساء ! ما سبقوا عليها شافع عمره سنتين !! متوسط الحشود الما عندها موضوع ، و يخطب و يولول مثل الولايا من اجل منصب الوزارة الذي بفقدة فقد البوصلة وكرامته وفضح نفسه امام الملأ يبكي وينوح تارة ! ويندب حظه العاثر تارة اخرى ويردد مؤامرة مؤامرة!! اي مؤامرة هذه التي تتحدث عنها ؟ ؟ كلكم متآمرين على هذا الشعب! من بشيركم لي اصغر كوز حائم من كلاب الأمن ! شلعتوها واتحكرتوا في قلوب الناس زي الهم! المؤامرة جئتهم بها خلسة وتحكرتم في سدة الحكم بدون اي اخلاق ولا وازع ديني !! عمليتك يا وزير الغفلة ما يعملها طفل في روضة قلعوا منه حلاوته !

هل كان يعي هذا الرجل ماذا يقول وهو يردح بكلام غير مفهوم ! خطبة الوداع المرتجلة التي كشفت المستور من هم يحكمون البلد بلا قانون ولا دستور!! شغل جربندية و خساسات و دسائس وإنتقامات فيما بينهم !! كل واحد يحفر لي التاني ! عصابة مجرمين بكل المقاييس !! تفاجأ السيد الوزير بالكرت الأحمر دون اي مقدمات و كروت صفراء ولا اي سابق إنذار !! لذلك فك الجوعارة على فقدو الوزارة وتجرع طعم الخسارة ، و اصبح يردد مؤامرة وحقارة !!! إن لم تستحي فافعل ما تشاء !!

اتقي الله يا رجل ، همبرتوا مافيه الكفاية وجردتوا البلاد من كل خيرا فيها ! هل كانت الوزارة دائمة لك كنت تظن نفسك من الخالدين فيها ربع قرن حالك حال رئيسكم وغيره من المكنكشين ؟

تخيلوا الراجل لا شبع لا قنع !! البكية ام جوعارة زي الحريم دي! بالتأكيد سببها قوي جدا !! الإحتمال الكبيرإنه بادي ليه مشروع محتاج لي كم هبرة وما إكتمل! وإتفاجأ بقرارت البشير الختير البوظت ليه مخططو وحرمتو من تحقيق الهدف المنشود!! عشان كده ما عندو حل غير يبكي !! يبكي وبس !! ويبكي معاه كل كوز ارزقي مرتشي إتحرم من بقايا مائدة الوزير صاحب الدمع الغزير!!
تبكي يا راجل ؟ طردوك من بيت ابوك ولا من بلدك؟ ولا حرموك من حقك وورثتك الوارثها ابا عن جد!!

إذا كان لا بد من البكاء والدموع! ما كان تستر روحك شوية وتمشي تكمل دميعاتك في بيتك!إذا بليتم فأستتروا ! في داعي للفضيحة الإعلامية دي؟ حا تبراك لي جنا جناك! المشكلة مافيك إنت ! المشكلة محسوب علي كل سوداني إنك كنت وزير في يوم من الأيام، وده مستوى مثقفيننا وساستنا المفروض يكونوا حاملين هموم البلد واهله !!

الراجل الما بختشي دموعك دي ما كان توفرها لي الأهم ! ابكي على الضيعتوا وسط بنو جكة وكترة الذنوب الشلتها من حقوق المظاليم! ابكي نادما على ما اقترفتموه من نهب سلطة واموال هذا الشعب الممكون وصابر !! ابكي من خشية الله !!
المضحك المبكي إسلوب المخاطبة للحشود المودعة ! تفوقت بجدارة علي الحكامات في العويل والمناحة!!
((استحلفكم بي اولادكم وبناتكم ونساءكم وبي كل شيء ان تعفوا عني !!!! قلبي ابيض زي الجلابية البيضاء دي !!)) يعفو عن شنو ؟إنت معترف إنك لوثت اياديك مع اللآوطني ؟؟ عن ماذا يعفو عنك ايها البكاي عن التجاوزات والتستر أم الهبر ؟ام الأثنان؟؟ العفو المفروض تطلبه من الشعب المطحون وصابر عليكم بالسنين!! وليس من اتباعك البكايين على فقدك المنصب الذي كان يدر عليكم جميعا من المال السائب الما طاقيكم فيه حجر دغش !! مال اليتامى والمسحوقين !! مال المرضى والمساكين !! لم نسمع يومااي كائن كان يعدد خصاله امام جموع مودعنه!! لماذا لا تترك المجال للغير لكي يتحدثوا عنك وعن افعالك ؟ يفترض اعمالك هي التي تتحدث عنك وعن اياديك الخفية،،إذا فعلا كان قلبك صافي و جلابية بيضاء مكوية !!!

الراجل ده نصيح وواعي ؟ والملتفين حوله جادين ومقتنعين بخطبة وداع الوزير البكاي!
الشيء المحير الجمهرة الغفيرة من رجال ونساء والجواعير واصلة السماء السابع، تحلف تقول جنازتهم قدامهم في العنقريب منتظرة الدفن!! هل وصلنا لهذا الدرك ؟؟ لهذه الدرجة اصبحنا شعب غشيم تنطلي عليه دموع التماسيح ؟؟
على ماذا تبكوا وتنوحوا يا أمة ؟لم يبكيكم إنقسام الوطن نصين ؟ ولا على خيرة رجالكم الهاجروا مجبورين ؟ ولا على خيرة شبابكم الإستباحوا عرضهم وارضهم و دمهم خمرة عين!!
استباح هؤلاء الحكام والوزراء البكايين على الدنيا الزائلة وترفها وناسيين الآخرة وحسابها !! يبكون ويولولون على وزاراتهم ومراكزهم التي إستولوا عليها بخج الإنتخابات!!

ودماءالأبرياء والشهداء لم تحرك فيهم ساكن !!وتشريدالسيول لأهاليهم من العزل والضعفاء لم يرف لهم جفن!وبكل قسوة وجبروت يعذبون الأبرياء في بيوت الأشباح و يضحكون ويتمسخرون ويستهزئون !! حسبي الله ونعم الوكيل عليكم أجمعين ....
الله ابتلانا بي بشر معلمين الله من مجاميعو ! معلمين الله من ابسط مباديء التربية والتعليم والآخلاق !!ربنا ينتقم منكم جميعا ويفتنكم فيما بينكم ويأخذكم اخذ عزيز مقتدر ..نستغفر الله ونسأله العفو والرضا وان يبعد هؤلاء القوم المحجرة قلوبهم من الغلابة الممكونين وصابرين ، حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا الترابي بليت البلاد بي رئيس بهلواني لملم حوالينو جورغة من المعتوهين تجار الدين !! وقت الحارة الجري حقهم وبكايين !!!

متاوقة

يا ربي لو كان شالوا عبد الرحيم حسين ! كان عمل شنو؟ يتدردق في الواطة ولا يقع في رقبتو يقصها!!! الله يشيلكم كلكم ويريح من

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

البرجوازية الصغيرة .. إلي زوال أم إلي بداية أدهي وأمر

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأحد 15 ديسمبر 2013, 15:36

والتغييرات التي شملت نواب الرئيس والوزراء صارت حديث المدينة , والمواطن المسكين وهو يقرأ الصحف بعد أن حز في نفسه سعرها العالي يتطلع للأسماء والوجوه الجديدة عسي أن تسعفه فراسته سبر أغوار الجدد والخروج بشيء يريح النفس ويزيح عنها الخوف من تكرار أحزان الماضي ...

بكي الوزير حزناً علي فراق منصبه , بكي لأنه قد هلك عنه سلطانه , وأورد ياسر قصة عن أمير المؤمنين عمر بن عبدالعزيز كيف بكي من خشية الله الذي ساءله يوم القيامة عن رعيته , بينما بكي الوزير كمداً علي هلاك سلطانه , وفي بكاء الوزير عظة للجدد , أن الملك مهما طال وتعاظم فهو زائل لا محال , وسنة الله في الأرض هي أن يورثها عباده المتقين , وليل الظلم مهما طال فإن الصباح قادم.

نتمني يا ياسر أن يكون القادمين أتقياء , يخافون الله في الرعية , عندها لن يبكوا لزوال السلطان , بل العكس تماماً , سوف يسعدوا من عبء المسئولية ووطئها ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بكاء الوزراء

مُساهمة من طرف محمد الجمل في الأحد 15 ديسمبر 2013, 16:00

والاظرف طلع توب جديد ما غالي في حدود ال 300
سموه دموع كمال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بكاء الوزراء

مُساهمة من طرف yasir Mohamed Elfadil في الأحد 15 ديسمبر 2013, 22:20

أعزائى خالد و محمد فراج ومحمد الجمل أشكركم علي مداخلاتكم الرائعة وكنت أعتقد أن البكاء من صفات النساء والأطفال والرجال الصالحين ولكن ذى ما قال خالد هؤلاء ممكن يدردقوا فى الواطة لانهم لهم خبرة سيكلوجية فى النفاق وعلى كل حال البكاء ما ضار لأنه بيرطب العين ويساعد على حركتها.
عزيزى فراج الحال ما ممبشر لأن القادمين عساكر 100%..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بكاء الوزراء

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الإثنين 16 ديسمبر 2013, 15:20

ليه كدا يا ياسر ..

هو كل العساكر وحشين .....؟؟؟ Very Happy 

أتفق تماماً مع الرأي الذي يدعم الحكم الديقراطي عبر صناديق الأقتراع , وأتفق تماماً مع من قال أن الحكومات العسكرية ما كان لها أن تأتي وتحكم ولو أنجزت نجاح في المجالات المختلفة , والسبب في إتفاقي مع الرأي الثاني هو أن الحكومات العسكرية فوتت علينا تعلم الحكم الديقراطي , ولم تعطنا الزمن الكافي لممارسته وحصاد منافعه , فمنذ الأستقلال وما أن يفرغ الناس من صناديق الأقتراع ويبدأوا في التجهيز لحالهم الجديد حتي يأتي أحد الأحزاب متستراً بإنقلاب عسكري لينفرد بحكم الناس.

وهنا يا صديقي ياسر لا يمكنك أن تقول العساكر جميعهم أصحاب سوء ولا رجاء منهم سوي المصائب والدمار , وما يجب الا ينسي هو أن العساكر في رفضهم للإنقلاب لقوا حتفهم رمياً بالرصاص ولا تدري أسرهم أين هي قبورهم حتي يوم الله هذا , أين يكون هذا الأمر في ميزانك يا صديقي ياسر ..؟؟

والعساكر وعلي مدار تاريخ بلدنا السودان كانوا رجالاً يقدمون الروح زوداً عن الوطن , ومنهم من تقطعت أطرافه وهو في عز الشباب جراء الألغام وشظايا الدانات , هل يصح لنا أن نغض الطرف عن كل تلك الشجاعة والمروة ونسميهم أبناء النظام الحاكم ..؟؟ , كلا والله .. لم يكونوا جميعهم سياسيين أو طامحين للسلطان , وإنما كانوا رجالاً رضعوا المروة والثبات من أمهات سودانيات شريفات عفيفات علمنهم حب الوطن والزود عنه.

وتنعم الناس بالأمان في الخرطوم بسبب ثبات قواتنا المسلحة الشامخة الأبية , ولك أن تري كيف هو حال الناس في كثير من البلدان الأفريقية المحيطة بنا والتي ليس بها جيش نظامي قوي به رجال صابرين صامدين لا تلين لهم عزيمة.

ياصديقي ياسر ليس من العدل أن نصف الجيش بأنه تابع لحزب أو كيان سياسي , ليس هذا هو الواقع , وإن فعلنا نكون قد ظلمنا ذاك الديدبان والذي سهرت عينه ولا نامت حتي ننعم نحن هنا بالأمان , ليس لشيء غير أن واجبه يحتم عليه ذلك.

الجنة والخلود لشهداء القوات المسلحة , ونفخر بقواتنا المسلحة أبية , شامخة , صامدة في وجه العداء وكل من تسول له نفسه المساس ببلدنا السودان ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بكاء الوزراء

مُساهمة من طرف الرشيد شمس الدين عبدالله في الإثنين 16 ديسمبر 2013, 18:49

إنها دموع التماسيح وليتهم بكوا من أجل دمعات الحزاني والأيامي والجوعي والشهداء ... إنهم يبكون من أجل الدنيا التي إبتسمت لهم كثيرا وحين فارقتهم بكوا رغم حديثهم الكاذب : لالدنيا قد عملنا .. نحن للدين فداء
كذبتم والله فلقد عملتم فقط لدنيا زائلة فما إكتسبتم خيرها ولا لذتم من شرها بالعمل الصالح .. فقط تبكون لأنكم لم تكملوا الهبر بعد .. ولكن الله سائلكم يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى