هلاوويس ......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هلاوويس ......

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الإثنين 10 مارس 2014, 16:08

مصادفات شرقية
اسحق احمد فضل الله
الخميس, 06 آذار/مارس 2014 الإنتباهة


{ الحلوى الأعظم في الأرض تُصنع من لبن الإبل.
{ الإبل السودانية!!
{ التي جرى تهريبها، عبر إريتريا إلى بلد خليجي حيث المصنع الذي يديره بريطاني.
{ ودفعة جديدة من الإبل يجري إعدادها الآن للتهريب.
{ ثم ما يجري الإعداد لتهريبه الآن هو شرق السودان بكامله.
«2»
{ ولعلها مصادفة أن الشخص الذي يدير تهريب الإبل هذه عام «2008» ويدير.. ويدير.. يدير الآن شيئاً في إريتريا.
{ولعلها مصادفة أنه لما كان رغاء الإبل هنا.. كان حديثاً بين شخصية ضخمة وآخرين من شرق السودان يدور في لندن عام «2008».
{ حديث للإصلاح بين قبيلتين.
{ ولعلها مصادفة أن القبيلتين يحمل زعماؤهما كراهية حارقة للخرطوم.
{ ولعلها مصادفة أن محاضرة تقدمها شخصية كبيرة لمجموعة من الهدندوة كانت تشير إلى أن «غزة» الصغيرة استطاعت نزع حقوقها من إسرائيل.
{ ولعلها مصادفة أن الشرق ما بين عام «2008» واليوم يزدحم ببيانات كلها تصبح شهادة على أن شيئاً يجري.. وأن خطراً مسلحاً له «علم يرفرف».. يقترب.
{ و.. وبيان من أبناء المؤتمر الوطني يتساءل عن معنى «ستة عشر مقالاً متتابعاً في صحيفة «برؤوت».. صحيفة حكومة بورتسودان.. تطلق على بقية السودانيين في الشرق اسم «شماليين».
{ وهي مرادف لكلمة «جلابة» عند الجنوبيين.
{ والبيان يتساءل عن الصحيفة هذه التي تكتب عن «الشماليين» هؤلاء.. الذين يمثلون في الذهن العام حكومة المركز.. لتقول إنهم «دون مستوى المستعمر البغيض.. وإن الاستعمار كان أعلى اهتماماً من الحكومات الوطنية في تقديم الخدمات للمواطنين.
{ ولعلها مصادفة أن يذهب البعض للهمس عند عمال الميناء أن حكومة الولاية تتجاهل مطالبهم حتى يتصاعد السخط في الصدور( ضد الخرطوم).
{ ومصادفة تجعل جماعة تسمي نفسها «اللجنة المشتركة لشباب الهدندوة والبني عامر» تصدر بياناً تقول سطوره إن:
«إنسان الإقليم الشرقي مضطهد ومستعمَر من الخرطوم».
{وأن:
«جغرافية وتاريخ المنطقة امتداد للشعب الإريتري».
{ ومصادفة أن ميناءً سرياً يعدُّ للعمل الآن. ميناء «جلبوب» الذي يقوم بين «تخلاي» ومصوع.
{ و.. لا علم لنا.. لكن لسان بورتسودان يربط بين الميناء هذا، وبين ما نحدث عنه من قبل ونحن نشير إلى دولة عربية تسكب السلاح والمخدرات في السودان.
{وأن الأمر يحتاج إلى ميناء لا تحرسه عيون الدولة.
{ ومصادفة أن إسرائيل تعلن أمس ضبط سفينة محملة بالأسلحة متجهة إلى ميناء غريب بين السودان وإريتريا.
{ ولعلها مصادفة أن يضع جهاز الأمن يده.. الأسبوع هذا.. على ثلاثة آلاف قطعة سلاح.. تربض داخل أحد أحياء مدينة هناك.
{ وحديث عن ثلاثة عشر ملياراً «تسلم في تركيا» هي ثمن أسلحة مما يجوس أزقة الشرق الآن.
{ ولعلها مصادفة أن الحديث عن إقامة ميناء جلبوب كان يتم عام 2008م.
«4»
{ والحديث الذي ينقل عن إسحق فضل اللَّه تسجيله لحديث يتم في طائرة بين السماء والأرض «بين شخصين فقط».. ثم يعلمه أهل الأرض.
{ الحديث هذا.. إشارته عن أن كل شيء يعرف في السودان.. تصبح مدخلاً للحديث عن تنظيم شبابي تقيمه شخصية ضخمة في الشرق.. تنظيم يتجاوز  شباب الوطني وغيرهم.. وأن التنظيم هذا يتلقى «دعماً» «معنوياً!!» من إريتريا.. من معسكر سري هناك.
{ والحديث عن لا شيء يخفى يذهب ليجعل من رحلة أفورقي الأخيرة ترجمة مدهشة لمسرحية «بيع الحليف».
{ المسرحية التي تقدمها مخابرات أجنبية الآن.. تبيع حلفاءها.
{والمخابرات هذه هي من يكشف لسودانيين حقيقة الرحلة الأخيرة.
{ وهذا في زيارته الأخيرة إلى بورتسودان يذهب إلى «ساوا» ثم «كركيت» ثم اجتمع هناك مع الجبهة وجهات من شرق السودان.
{ ثم همشكوريب ثم تركتاي.
ثم «أودواني».. ثم مركز درديب.. ثم نهر بركة ثم خور بركة ثم «عريريت» ثم «جلنهتي» ثم «عقيتاي» ثم «عدويتا» ثم «درهيب» ثم مرافيت ثم.. ثم.
{.. وكان هدفه من الرحلة إثبات أنه آمن مطمئن، كان يرسل ثلاث كتائب على طول الطريق يقطعون الأحجار في أردية العمال..
{ بينما شاشة جهاز المتابعة الإسرائيلي كانت عيونها لا تغفل لحظتين.
{  بعدها مباشرة يجتمع مع جهة من شرق السودان تسعى لإشعال شيء هناك.
{ ما يبقى هو أن العاصفة العالمية التي تنطلق الآن «وأوكرانيا وسوريا جزء منها» هي عاصفة لا تلتفت لدعم الرجل أو دعم فلان في بورتسودان.. أو فلان في كسلا.
{ ونحدث عن العاصفة هذه.
٭٭٭
{ بريد
{وكأنه لا يكفي.. وحكومة الجزيرة ترفع سعر خدمات الماء بنسبة «40 %».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هلاوويس ......

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الإثنين 10 مارس 2014, 16:16

التفت شرقاً ــ وشرقاً

اسحق احمد فضل الله
الإنتباهة
الإثنين, 10 آذار/مارس 2014


<.. وإسرائيل تصرخ الأسبوع الماضي عن سفينة أسلحة في المياه الإقليمية السودانية.
<.. والصرخة كاذبة.
<.. والحقيقة هي أن «سفينتين اثنتين» كانتا هناك وكلاهما محملة بالأسلحة.
<.. والأولى تذهب إلى ميناء (بريطة) الإريتري - ولا ندري هل وصلت أم لا.
< .. والأخرى تذهب إلى الحوثيين في اليمن.
< .. والسفن هذه وهذه كلاهما كان ينطلق منذ البداية (على عين وتحت أصابع) إسرائيل.. جزءاً من المخطط الذي يعيد صناعة المنطقة الآن.
<.. ولما كانت إسرائيل تصرخ لتغطية سفينة الحوثيين كانت محكمة خليجية تصدر حكماًَ ضد صحيفة خليجية تتهم السيد الدويلة (ناشط خليجي) بأنه يعد لانقلاب في إحدى دول الخليج.
< ونحدث هنا قبل شهور عن أن بعضهم يطلق حملة سلفية من هناك تخترق السودان ومالي وغيرهما ــ حملة سلفية لإبعاد الإخوان المسلمين.
< الحملة التي (تجرتقها) السعودية بإعلانها نهاية الأسبوع الماضي واعتبارها تنظيم الإخوان المسلمين عدواً.
< وتجنيد سودانيين في الجيش البحريني (عمل يستمر سنوات ولا غبار عليه) لكن مخابرات إيران تجعل من الأمر هذا وتراً تعزف عليه اتهام الدويلة بالإعداد للانقلاب، وتجعل الصحيفة هناك تبتلع الطعم.
<.. في ضربة مزدوجة ضد الدويلة وضد السودان وضد السنة في البحرين و..
< ونحدث هنا أمس أن السودان كان ــ وقبل شهرين اثنين ــ يقرأ البيان الذي أصدرته السعودية ضد قطر وضد الإخوان المسلمين.
< البيان كتب بأصابع المخابرات المصرية.
< وإسرائيل كانت تقرأ البيان ذاته ــ وتجعل السعودية تنغمس في المستنقع.
< والسعودية تعلن قطر ــ المتهم بدعم الإخوان المسلمين ــ عدواً.
< وفي اليوم ذاته كان المالكي في العراق يتهم السعودية وقطر بدعم المسلمين السنة في العراق.
<.. وإسرائيل.. وسفينة هنا تتهم السودان بدعم الحوثيين.
< والتهمة تخدم السعودية ــ وسفينة أخرى تذهب بالفعل إلى الحوثيين.
< في عمل مسلح ضد السعودية ــ يستخدم الأسلوب الجديد للمخابرات.
< أسلوب الدوار.. الدوار الذي يصيبك الآن وأنت تحاول ربط كل شيء بكل شيء.
< والدوار يصبح هو الحفل الذي يرقص عليه الآن كل أحد.
< وأفورقي منهم.
«2»
< وأفورقي في قطر الأسبوع هذا ليقدم شرحاً لزيارته للسعودية الشهر الماضي.
< وأفورقي الذي يستقبله (رئيس البلدية هناك ــ وليس الأمير) يعض أسنانه لأنه مضطر.
< أفورقي الذي يتخبط الآن بين السعودية وإيران وقطر وأمريكا يجد نفسه يتخبط وسط دوامة أخرى غريبة جداً.
< أفورقي حين يستنجد بأمريكا في صراعه ضد إثيوبيا يجد السفير الأمريكي يقول له
: نحن معك ــ لكن الكونجرس ضدك والمخابرات ضد الكونجرس والبنتاجون ضد المخابرات ...و..
< أمريكا تلعب اللعبة ذاتها فهي تجمع بين دعم السعودية وعدم دعمها ــ ودعم إيران وعدم دعمها ــ ودعم سوريا وعدم دعمها.
و...
< والسودان أيضاً.. تحدثه أمريكا بالأسلوب هذا كلما جاءت إشارة إلى رفع الحصار.. أو الديون.. او.. او...
(3)
< التفكيك والخلط ــ هما الأسلوب الجديد الآن.
<.. وحكاية شرق السودان (داخل وخارج الحدود) نحكيها.
< والخلط في الخرطوم لصناعة الدوار الآن ولهدم السودان بعد سنوات قليلة ــ قليلة جداً ــ نحكيه.
< وآخر محطات الخلط لعل ما يرسمها هو مشهد صف طويل جداً.
< الصف من الشباب الذين يقدمون أوراقهم للالتحاق بمؤسسة سودانية مهمة جداً.
< حساسة جداً.
< وكلهم يحملون أوراقاً ثبوتية.
< وكلهم غير سودانيين.
<.. وبعض الجواسيس الذين يعتقلون في المطار ــ ويطلق سراحهم
< أين هم؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هلاوويس ......

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الجمعة 11 أبريل 2014, 17:49


شعب الله المختار ــ حسب نصوص التوراة ــ هو السودان


اسحق احمد فضل الله



افتح سفر «ناحوم» الإصحاح «7» - (الآية 9)


ومحدثنا كان يحمل مؤهلات الاغتيال.. كلها!!
.. فهو يجيد اللغة «العبرية» وأربع لغات أخرى.
.. وهو يحمل معرفة دقيقة بالتوراة الحقيقية.. والتوراة الأخرى.. وما تفعله بالعالم اليوم «غزو العراق كان يخرج من فقرة في التوراة.. ومدير مخابرات بوش في كتابه يحدث عن هذا».
.. وسلسلة طويلة ممن قتلتهم إسرائيل كان اغتيالهم يعود إلى المعرفة هذه.. ونمتنع ــ لهذا ــ عن كتابة الاسم.
.. لكن الرجل الذي يعرف أن حديثه أغرب من أن يُصدق يظل يقول الجملة المدهشة ثم يورد النص من التوراة أو الإنجيل.
.. وبعض ما يقوله الرجل هو
: أن السودان ــ وليس مصر أو فلسطين ــ هي مركز أحداث الشرق الأوسط.
.. والجملة التي تدير الرؤوس وتكشف أن ما يحمله الناس من معلومات ليس أكثر من أفاعي كانت تقول
: شعب الله المختار.. من هو؟! ــ إسرائيل؟! ــ لا ــ شعب الله المختار ــ حسب نصوص التوراة ــ هو ــ السودان..
قال: افتح سفر «ناحوم» الإصحاح «7» - (الآية 9) تجدها تقول:
قال الرب: ألستم لي مثل الكوشيين يا بني إسرائيل؟؟
.. الجملة من التوراة تعني أن الشعب المختار الأول هو الكوشيون.
: ــ السودان!!
.. وكوش يُغرم قرنق بإخراجها من الأناجيل والتوراة لأن كلمة كوش هي السودان.
.. قال الرجل ــ وهو يقود الحديث إلي شيء
: من حمى اليهود من بطش الملوك كان هو السودان ــ وحاكم مصر يومئذ ــ شقيق بعانخي ــ يستنجد به اليهود.. وينجدهم.
.. والأمر يذهب إلى «العيلفون ومملكة سوبا ــ والإسلام» ونبوءات في التوراة.
.. وعن العيلفون وسوبا تحدث التوراة عن المسلمين الذين يدمرونها.
: وحديث التوراة يذهب إلى «غير أنها ــ يعني كوش ــ وأهلها الطوال «القامة» يقدمون التقدمة ــ يصلون جنباً إلى جنب وكتف إلى كتف».
.. والصورة هذه هي صلاة المسلمين فقط.
.. وفي نشيد الإنشاد امرأة تصف حبيبها بأنه
: أسمر طويل من بين عشرة آلاف «هل هم من فتحوا مكة؟؟».
.. واللفظ العبري هو «مكومنديم» وهي تعني.. صاحب اللغة النقية.
.. واللغة النقية ــ والنقاء كله ــ عند السودانيين يتجاوز أيام الإسلام في السودان إلى ما قبلها.
.. وأشهر مؤتمر للقساوسة في أوروبا يتساءل قبل سنوات في دهشة عن
: كيف ــ والسودان تدخله المسيحية بعد ستين سنة فقط من ميلاد المسيح ــ وقبل أوروبا بقرون ــ لكن السودان يصبح مسلماً ــ كيف؟!
.. والإجابة تأتي من التوراة والتاريخ.
.. ففي التاريخ أن صاحب «الكنداكة» لما ذهب إلى فلسطين ــ أيام نقاء المسيحية ــ جاء بالإنجيل نقياً قبل أن يحرف.
.. ولهذا كان السودانيون يعرفون الإسلام ــ فور سماعه وسماع حديثه عن المسيحية الحقيقية التي يعرفونها.
... و... و...
.. محدثنا يجعل من سيل شواهده إشارة إلى أن إسرائيل لها هدف ضخم عميق في السودان.. وأنها تخفيه.
.. والسياسة اليهودية خطة واحدة يتولى تنفيذها جيل بعد جيل.
.. ومنها أن يكون حاكم مصر ــ سودانياً ــ مسلماً أولاً..
.. ثم غير مسلم ــ ثم؟!
.. والرجل بين الجد والهزل يقول
: ألا ترى أن محمد نجيب سوداني.. والسادات سوداني.. وطنطاوي سوداني..
«2»
.. وعبد الله الطيب يذهب بموسى عليه السلام إلى شمال السودان.. وأن زوجته من هناك.. لعلها من كريمة.. واسمها قاطوراء.
.. ومهما قام الأمر بين التخلي والتحلي فإن السودان والسودانيين شيئان غريبان.
.. وطرق الحديث تذهب إلى حقيقة أن السودان شيء.. والسودانيين شيء آخر.
.. وخليجي يوجز الأمر بقوله
: لا عيب في السودان ــ إلا السودانيين.
.. لكن السودانيين ــ في ما يبدو ــ يتحولون الآن ليلحقوا بالسودان.
.. والسودانيون يجلسون أمس الأول للحوار.
.. والحوار يسبقه حوار وحوار.
.. وسلفا كير الذي يهبط الخرطوم الأسبوع الماضي يحسم الحوار والخيار بين الخرطوم وبين الجبهة الثورية.
.. ويختار الخرطوم.
.. و«83» حزباً تدخل القاعة.. والأحزاب هذه ــ وقبل الدخول كان خيارها بين تجمع المعارضة.. وبين الوطني ــ والأحزاب تذهب إلى القاعة.
.. و... و...
«3»
.. لكن المخيف هو ما يبقى.
.. والمخيف هو أن الصحف التي تخرج من قاعة الحوار لا تجد حتى الآن ما تكتبه أكثر من ملاحظة أن غازي يصافح.. والصادق يبتسم وغندور صامت و...
.. عجز الصحف عن العثور على ما تكتب يعني أن
: دمار الاقتصاد ــ ودمار العدل ــ ودمار المجتمع ــ ودمار الإعلام.. و... و... أشياء باقية.. لم تمسها اللغة النقية.
.. وأن الدمار أشياء تبقى ما لم يحصل أصحابها على حوار سالومي مع يحيى عليه السلام.
.. والحوار ينجح حين يبدأ السطر من الحديث إلى الخراب هذا.. وإلى أصحابه.. حتى وإن ذهب بعدها إلى العفو الكامل والمسامحة الكاملة بطريقة سالومي.
.. وسالومي سامحت سيدنا يحيى عليه السلام بعد أن قدمت رأسه على طبق.
.. المثال معكوس.. لكن ما يبقى هو أن أحدهما سوف يقدم رأس الآخر على طبق.
.. أما الدولة..
.. أو من يهدمونها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى