هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف احمد محمد احمد في الثلاثاء 29 أبريل 2014, 21:29


منقول من سى ان ان العربية

عرفاً وقانوناً.. هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع ؟
حينما بدأت سفينة البحرية البريطانية بيركنهيد، التي تحمل قوات بريطانية، بالغرق قبالة سواحل جنوب أفريقيا عام 1852، اشتهر عن كابتن السفينة وضباطها أنهم سمحوا للنساء والأطفال أولاً بركوب قوارب النجاة.

وبقي الكابتن والعديد من الجنود على متن السفينة حتى النهاية، وهلكوا في المحيط، فيما بلغ الأطفال والنساء برّ الأمان، وألهم شهامة الطاقم وقراره التضحية بدلا من المسافرين المشرعين وخبراء النقل البحري على إرساء قواعد السلوك النبيل في البحر.

كما أنّ هناك نموذجا آخر للشجاعة ومازال محفوراً في الذاكرة منذ عقود، ضربه الكابتن إدوارد ج سميث مع سفينته التايتانيك.

ولكن مثل هذا السلوك بات غائباً، وهو ما اتضح بشكل جلي، في كارثتين بحريتين وقعتا مؤخرا فالملاح لي جون سوك قائد العبارة سيوول، الكورية الجنوبية التي غرقت الأسبوع الماضي، أصبح موضع انتقاد شديد بمغادرته السفينة وترك مئات المسافرين على متنها، حيث مات العشرات وبقي أكثر من 200 في عداد المفقودين حتى يوم الإثنين.

تصرف الكابتن أعاد إلى الذاكرة المقارنة مع الكابتن فرانشيسكو ستشيتينو الذي كان يتولى قيادة السفينة كوستا كونكورديا، التي تحطمت في المياه الإيطالية عام 2012، وقتل فيها 32 شخصا.

وقال شهود إن ستشيتينو قفز إلى قارب النجاة ليفر من السفينة فيما كان مئات الركاب على متنها، وفي محاكمته، قال إنه لجأ إلى قارب النجاة بعد أن مالت السفينة بشكل حاد، ويحاكم الآن بتهم القتل، والتسبب بكارثة بحرية، ومغاردة السفينة قبل إخلائها من الركاب، وقد أنكر قيامه بأي عمل خاطئ.

قضية سيؤول، وكوستا كونكورديا، تطرحان سؤالاً حول مدى التزام الكابتن تجاه الركاب في حال مواجهة مشاكل.
اذهب مع السفينة إلى القاع!

بمغادرته سيؤول بعد لحظات من بدئها رحلة الغرق، أخل الكابتن لي بواجباته الرئيسية بحسب الخبراء فالمستشار في الشؤون البحرية الكابتن جيمس ستابلس، قال لـ CNN، "كان يحب أن يبقى على متن المركب، حتى يتأكد من أن الجميع تم إجلاؤهم بأمان... وبعد ذلك هناك سبب آخر للبقاء على المركب، هو حق المركب في الإنقاذ. بالنسبة إلى الكابتن فإن مغادرة السفينة في وقت مبكر، ليس هو العمل الذي ينبغي عليه أن يمنحه الأولوية بل هو يأتي في ذيل لائحة واجباته."

ويحمّل الميثاق الدولي للبحرية فيما يتعلق بالسلامة في البحر، الملاح وطاقمها المسؤولية عن المركب والأشخاص الذين هم على متنه، ولكنه لم يشترط على الكابتن أن يبقى طوال الأزمة.

ويقول كادي كورتلي، المدير السابق والمؤسس لـ SEAL Survival "ليس بالضرورة أنك تريد للكابتن أن يموت مع السفينة. ولكن لديه مسؤولية تجاه سلامة كل شخص على متنها.. يجب أن يكون هناك وأن يهتم بذلك.. صاحبنا هذا لم يفعل ذلك. كان من بين أوائل القافزين.. هذا من الأمور الأساسية التي لا تغتفر."
تهم جنائية

بعض الدول مثل إيطاليا وكوريا الجنوبية تعتبر مغادرة السفينة جريمة بحرية، وكما حدث مع ستشتينو في إيطاليا، يواجه لي تهما بجرائم عن دوره في الكارثة، بما في ذلك مغادرة السفينة، والإهمال، والتسبب بالجروح، وعدم طلب النجدة من السفن الأخرى.

واعتبر رئيس كوريا الجنوبية بارك غيون هاي، تصرف لي وبعض أفراد الطاقم الجريمة. وبات قاعدة أخلاقية على علاقة بشرف ربان السفينة الغارقة تصرفه في إدارة الكارثة ومثال ذلك قائد الباخرة الإسبانية سيريو، التي تحطمت على شواطئ إسبانيا في عام 1906، وقتل فيها أكثر من 150 شخصاً، غير أنّ ربانها قفز كما قيل في أقرب فرصة، ولكنه مات بعدها بسنوات بسبب "كسير القلب" بحسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايم في حينها.
تأخير الإخلاء

وتتمحور لائحة الاتهامات الموجهة للربان لي حول عدم توجيه الركاب بوضوح وتأخر عملية الإخلاء فيما كانت العبّارة سيوول تغرق. ويقول وليام دوهيرتي، الكابتن المتقاعد من البحرية التجارية الأمريكية إنه على "الكابتن أن يمرر المعولمات بأمانة ووضوح للجميع بشأن الوضع، وليس الطلب منهم الجلوس فقط." ودافع لي عن فعله أمام وسائل إعلام محلية بالقول "إنها منطقة تيارات سريعة، ودرجة حرارة المياه فيها منخفضة...اعتقدت أن مغادرة السفينة دون تحفظ، قد تجعلك تنجرف إلى مسافة بعيدة، ويسبب المزيد من المتاعب. وفي الوقت ذاته، لم تأت سفينة الإنقاذ، ولم يكن هناك قوارب صيد أو سفن دعم قريبة للمساعدة في ذلك الوقت."
هروب القائد

مغادرة لي المبكرة فاقم من المشكلة على متن السفنية، بحسب دوهرتي، الذي يدرّس إدارة السلامة في أكاديمية ماساتشوستس البحرية وقال دوهرتي لـ CNN "عندما تهرب القيادة تترك فراغاً من الصعب أن يملأ... يجب أن يكون هناك أحد من أعضاء الطاقم يتجمّع الركاب من حوله"، ورغم أن الولايات المتحدة لا تعتبر مغادرة القائد للسفينة جريمة، فقد استقر في عرفها أن الكابتن يجب أن يكون آخر من يغادر السفينة الغارقة، طبقاً لخبراء في القانون، وبحسب ستابلس فإنه "بشكل عام، الكابتن هو آخر شخص يتعين أن يغادر تلك السفينة."

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 30 أبريل 2014, 19:32

كابتن احمد .... سلامات

المقال أعلاه يجعل من الكارثة البحرية شيء معتاد لحد ما ,ولا يتناول الكارثة البحرية بأنها خروج عن المألوف ,وشيء غير متوقع ,ويضع مواصفات لربان السفينة تجعله في مصاف أشجع الشجعان وإلا فلا يحق له أن يمتهن مهنة الربان.

أولاً وعند الصعود إلي السفينة يشعر الناس بالرفاهية والتغيير والتطلع لرحلة سعيدة , هذا الشعور يلف كل من في السفينة بما فيهم طاقمها ,ولا أتوقع أن يكون أحد ركاب السفينة قد أوعزت له قريحته بإتخاذ تدابير للحيطة والحذر من وعثاء السفر ,ودائما ما تأتي الكوارث بغتة وتصيب كل من في السفينة بالهلع والجزع والتوتر ,ولا يستثني من الأمر القبطان وطاقمه ,ولا يجدي التدريب لمدة إسبوع عن إدارة الحشود والأزمات عند مواجهة الموت ,هو فقط الثبات الذي يلهمك إياه رب العزة ,وأشياء أخري إستقيتها من بيئتك التي تحض علي الشجاعة والمروءة عند مواجهة الشدائد.

والكارثة وفي أغلب الأحيان لا تحدث جراء سبب عارض ,وإنما تكون نتاج لإهمال دام نيف من الزمان ,تطاول وتمدد وأنذر أهله لكنهم غفلوا عمداً ,فتمظهر لهم بوجهه القبيح في هيئة الكارثة ,فالمقال أعلاه لا يعطي الكارثة طبيعتها ,فهو يصفها مع ضمان كمال السفينة وجاهزيتها ,وهو وصف غير دقيق يهدف لربط الطوق حول عنق القبطان والطاقم ,لماذا يترك لهيئات الإشراف غير النزيهة براح من العمل وإصدار الشهادات عبر الإنترنت حتي دون رؤية السفينة والتأكد من إستيفاءها لمتطلبات السلامة..؟؟ بينما يتأنق المنظرين ويتحدثوا ليحصروا كل أسباب الأزمة في فرار الربان من الموت المحتوم ,وهذا يشبه كثيراً النظر إلي الفيل ثم الطعن في ظله..!!

فائق إحترامي لك يا كابتن أحمد ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف عبدالحافظ نقدالله في الخميس 01 مايو 2014, 23:23

تعرضت سفينة تجارية قبرصية ( نيسار أر 3) تحمل (816) طناً من القار للغرق على بعد 1،4 ميل من ميناء السلطان قابوس بولاية مطرح، ونتج عن ذلك غرق السفينة بالكامل تحت الماء وموت قبطان السفينة الذي يحمل الجنسية الإيرانية وإنقاذ 9 من طاقم السفينة من الجنسية الهندية وانتشار جزء من القار على سواحل ولايتي مطرح ومسقط، حيث تتلخص الواقعة في أن برج المراقبة بميناء السلطان قابوس قد تلقى بلاغًا من قبطان السفينة يفيد بوجود حالة طارئة بالسفينة وهي تدفق مياه البحر داخل السفينة وإنه لا توجد لديه آلات لسحب المياه من السفينة وإن السفينة بدأت تمتلئ بالمياه وتميل إلى الغرق، حيث تمت مباشرة تجهيز قاطرتين من الميناء والذهاب مباشرة إلى موقع السفينة، وعند الوصول إلى الموقع كانت السفينة قد غرقت بالكامل، وعلى إثر ذلك تم إنقاذ طاقم السفينة ومنه 9 من الجنسية الهندية وتقديم الإسعافات الأولية لهم وتحويلهم إلى مستشفى الشرطة لإجراء الفحوصات اللازمة لهم،أما قبطان السفينة من الجنسية الإيرانية فقد غرق مع السفينة، وبعد البحث عنه لفترة تم انتشال جثته. كتب:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف عبدالحافظ نقدالله في الخميس 01 مايو 2014, 23:29

هذا القبطان الإيراني وعندما وصلته زوارق قطر الميناء لمساعدة السفينة والتي كانت في حالة غرق قدم الطاقم اولا في الخروج والقفز الى القاطرة وفي اللحظات الاخيرة حاول تناول حقيبة تخصه وعندها ابتلع الماء السفينة ومعها الفبطان وتم العثور على جثته بعد عدة ايام على احد شواطئ مسقط ولإزالت السفينة غارقة في أعماق البحر خارج منطقة انتظار الميناء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف الاء في الثلاثاء 06 مايو 2014, 20:34

ويحمّل الميثاق الدولي للبحرية فيما يتعلق بالسلامة في البحر، الملاح وطاقمها المسؤولية عن المركب والأشخاص الذين هم على متنه، ولكنه لم يشترط على الكابتن أن يبقى طوال الأزمة
هل يقفز الربان ؟
اذا كان من واجبات الربان الحفاظ على السفينة  والبضائع  والطاقم أو الحفاظ على المسافرين والسفينة بقدر الامكان وله فى سبيل ذلك بذل الهمة الكافية  فى حالة المخاطر ويكون ذلك بتوفير كل وسائل السلامة والأمن للركاب  بطرق شتى ثم أذا حدث ما لا يحمد  فلا شك  أنه سيغادر بعد مغادرة الركاب او افراد طاقمه حسب المواثيق الدولية ولكن السؤال هل هنالك إدانة قانونية فى حالة مغادرته  باعتبار انه فرد من افراد السفينة ويمكن ان يطاله الانقاذ ، واذا كان الربان غير مسئول الا عن اخطائه الشخصية  التى تتعلق بالاخفاق فى اداء واجباته بالصورة المطلوبه وقام بأدائها وبرغم ذلك حدثت الكارثة فلما لا يغادر؟
 هل الربان وطاقم أى سفينة مؤمن عليهم ضد مخاطر الرحلة استاذ عبد الحافظ والاخوة المتداخلون .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الأربعاء 07 مايو 2014, 04:49

الإخـوة الإعـزاء ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا أجد وصفاً كافياً أصف به شهامة ومروءة وشجاعة كل قبطان آثر علي نفسه وقدم الركاب وطاقمه علي نفسه فراراً من الموت والهلاك في اليم ,ولا تجد قانوناً في دنيانا هذه يجعل أحدنا يواجه الموت غرقاً إحتراماً وإمتثالاً لذاك القانون ,وإنما هي طبائع كالذهب يصبغ الله بها من عباده من يشاء ,فإذا حكم القبطان عقله أثناء الكارثة ,وترك الشهامة ونكران الذات جانباً ,فلن يجد عقوبة القانون ولو تعاظم شأنها جراء فراره موصلة إياه كرسي الإعدام ,فلما الموت غرقاً.....!!!؟؟؟

إن طبيعة عمل القباطين في البحر لا تشبه العمل في البر ,وقد يستلم القبطان مهامه كقبطان للسفينة في ظروف معقدة ,فهو بعد أن يأخذ نفسه من صعود السلالم ,ويشرب فنجان قهوته مع زميله القبطان السابق ,يدخل في إجراءات إستلام مهامه كقبطان للسفينة ,ومن أكثر الأمور حساسية ودائماً ما تؤدي إلي هلاك السفن في البحر هي سلامة بدن السفينة ,فالقبطان السابق والقبطان الجديد يسلم الأول منهم الثاني السفينة سالمة البدن من خلال الشهادات فقط ,فإذا كانت الجهة التي أصدرت شهادات صلاحية بدن السفينة للإبحار غير نزيهة ولم تقم بدورها الرقابي وقامت بإصدار شهادات دون مراعاة للمواصفات هنا يختلف واقع السفينة عما هو مكتوب ومثبت في شهادات صلاحية البدن ,وترتبط سلامة البدن بمقدرة السفينة علي تحمل إجهادات أمواج البحر في ظل الشحنات ذات الطنية العالية ,لذا فأنك تجد القبطان يتحمل أخطاء يشترك فيها أكثر من طرف ,فليس من العدل أن تفلت باقي الأطراف المشتركة في الخطأ من قبضة القانون والمحاكمة ويظل القبطان هو موضع النقد والمحاكمة.


بالنسبة إلي التأمين البحري فهو يجري تحقيقاته عن كل كارثة تطال السفن التي يقوم بتأمينها ,وأولي خطوات تحقيقات التأمين هو التأكد من أن السفينة صاحبة الكارثة كانت تعمل بشهادات صلاحية صادرة من جهات معتبرة (RO) ,وإذا ثبت للتأمين من خلال الأدلة أن سبب الكارثة كان بسبب ضعف كفاءة القبطان والطاقم ,فلا كيل لمالك السفينة وذوي القبطان والطاقم ولا هم يقربون ...وهذا حسب علمي المحدود جداً بالأمر يا آلاء

أتمني أن نجد إيضاحاً أكثر من الأستاذ عبدالحافظ نقدالله....

دمتم في أمان الله......

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الجمعة 09 مايو 2014, 21:24

الاعزاء   قبطان  احمد..ود فراج..مولانا عبد الحافظ..الاء..العزيزه..
متابع  نقاشكم...ومستمتع....
عارفين  عندما  غرقت باخرتنا السودانيه اركويت في خليج البسكاي  قرب ميناء لا كرونيا عام 70 بعد اصطدامها بباخرة المانيه.. اصر ربانها القبطان اليوغوسلافي  - انذاك-  الصرنقوري المولد- الكرواتي لاحقا.. ان يتأكد ان كل طاقم الباخره  نزل الي قوارب النجاه ونزل هو اخيرا....ليس هذا فحسب بل اصر ان يعود مرة اخري الي الباخره بعد ان اطمئن علي الطاقم..اصر ان يعود   ليحمل كل  log books  والخرط وكل المستندات...
هذا ما حكاه لي القبطان قاسم -يرحمه الله- ضابط اول الباخره.. وكان يكن كراهية شديده لليوغوسلاف...ولكن لا زلت اذكر كلماته...دراقو ده - يعني كابتن بالتش-  طلع  جعلي عديل..
اكد لي هذه الروايه كابتن بالتش شخصيا عندما قدمت لهامبورج عام 88 لسودنته كاول سوداني- بكل فخر- يسودن وظيغة في اروبا كانت حكرا علي اليوغسلاف..
قد يقول قايل ليتنا تركناهم...
ولكن لعن الله من كان السبب...
اسفي دخلت معكم وعلي افسدت نقاشكم..
عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف الاء في السبت 10 مايو 2014, 16:45

تحية ود ابعثها واقول لكما الشكر أخى ود فراج والاب الروحى عبد الرحمن وصاحب البيت وبقية المتداخلين .وأقول بل انا التى استمتعت بالرد والادلة الحية.. وفى انتظار اخونا عبد الحافظ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في السبت 10 مايو 2014, 19:50

القبطان عبد الرحمن
    و الاخوة الاعزاء
   نعم القبطان عليه ادارة  دفة السفينة و قيادتها بحكمة و دراية فى الاوقات الحرجة و هو المسؤل الاول عن تامين الطاقم و لكن .....
 هنالك بعض القباطنه و فى كثير من الاحيان ينتظرون التوجيهات من الملاك و دائما ما تكون توجيهاتهم السبب المباشر فى حدوث الكارثة و على ما اذكر كارثة عبارة الركاب السلام خير مثال لذلك
و فى بعض الاحيان تكون هناك بعض  الاسرار ما بين القبطان و المالك لا يعلمها طاقم السفينة يتم بموجبها توجه الى السفينة الى بعض مناطق النزاعات و تحدث الكارثة و .......
  عايز اقول ان هناك الكثير من الكوارث البحرية سببها القباطنة و ملاك السفن
 لكم التحية و التقدير
                        المعذرة لكل القباطنة 
                          عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الأحد 11 مايو 2014, 20:56

pm

.



القبطان عبد الرحمن
   و الاخوة الاعزاء
  نعم القبطان عليه ادارة  دفة السفينة و قيادتها بحكمة و دراية فى الاوقات الحرجة و هو المسؤل الاول عن تامين الطاقم و لكن .....
هنالك بعض القباطنه و فى كثير من الاحيان ينتظرون التوجيهات من الملاك و دائما ما تكون توجيهاتهم السبب المباشر فى حدوث الكارثة و على ما اذكر كارثة عبارة الركاب السلام خير مثال لذلك
و فى بعض الاحيان تكون هناك بعض  الاسرار ما بين القبطان و المالك لا يعلمها طاقم السفينة يتم بموجبها توجه الى السفينة الى بعض مناطق النزاعات و تحدث الكارثة و .......
 عايز اقول ان هناك الكثير من الكوارث البحرية سببها القباطنة و ملاك السفن
لكم التحية و التقدير
                       المعذرة لكل القباطنة  
                         عثمان بخلن
.  انتهي...
تعليقي...
عزيزنا   وحبيبنا   الباشمهندس عثمان...
نكرر التهنئه  بسلامة الوصول الي اهلك وديارك..والشكر مرة اخري لكل من جعل هذا ممكنا...
ما كنت أود ان  اأنكأ جرحا   ولكن مداخلتك الأخيره  حركت في  اشياءا من حتي..
لوعدت للمداخلات التي كانت بيننا  خلال  الأزمه ..تجدني قد إستغربت ففي   احد  بوستاتي -وحمدت  القدر إن ما كتبت لم يقدر له أن ينشر..
لحسن الحظ لا زلت احتفظ بالنص..
قلت في ما معناه..هناك  تاا مر بين القبطان الباكستاني وصاحب الباخره ولا اخال الطاقم -بما فيهم الباشمهندس عثمان والمهندس الاول يعلمون عن  الأمر  شئبا    ...
دليلي علي ذلك انه ومنذ اليوم الذي خط فيه حبيبنا رشدي -بارك الله فيه- اول بوست  وذكر إسم الباخره الجديد حاولت ان اتابعها  عبر المرين ترفك كنترول... وجدت ان القبطان  اوقف الجهاز حتي  قبل دخوله المياه الليبيه  وحتي  الان....
ما معناه ان القبطان كان يعرف إلي اين يتجه وماذا  سيحمل..  لماذا  عطل  الجهاز  إن  كان غرضه شريفا..هذا الجهاز لسلامة الباخره ومن عليها....ويجب ان يعمل..
صدقني...لا اريد أن أطيل..ولكن لولا عناية الله اولا  ومحاولة الأخوه الليبين طي الملف   تجنبا لإثارة الفتن مع متمردي الأقليم الشرقي..لكنتم كلكم في عداد الأموات.. ولصار البحر الأبيض المتوسط اسؤ بورة للسياحه لعدة اعوام... ولن يستطيع احد ان يلوم الحكومة الليبه فماذا تفعل إذا سرق احد مالك..؟؟؟ واخف الاَضرار ان يقبع قبطانكم الباكستاني هذا في غياهب السجون إلي الابد لانه قام وشارك  مالك السفينة بسرقة في وضح النهار مع سبق الإصرار والترصد..كانت السلطات الليبيه ستحكم عليه حتي قبل صدور قانون الامم المتحدة..مالك السفينة غنم بالإياب..خالي الوفاض..
إن لم نوقف مثلهم عن حدهم...غيرهمو كثرو..
نحمد الله كثيرا  إنها عدت علي خير
اسفي إن اطلت والله ما قصدت  ان اطيل ولا  انكأ جراحا  ندعو الله الا تكرر..
محبتي ومعزتي عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف ود فـــــراج في الإثنين 12 مايو 2014, 04:07

الكابتن عبدالرحمن الزين ...
الأخت الفضلي ..آلاء
إخوتي المتداخلون

باسمكم جميعا أعبر عن فرحتنا وسرورنا بعودة حبيبنا الباشمهندس عثمان الي دياره سالما بعد تجربة مريرة ذاق فيها الأمرين , حتي سلمه الله ورجع الي منتدانا يرفده بطيب المداخلات والحوارات الجميلة ...فالحمد لله أولاً واخيراً علي نعمة سلامة اخونا عثمان ...

يعتبر قبطان الباخرة هو المسئول الأول عن كل صغيرة وكبيرة تحدث في السفينة ,ويساعده طاقمه في أداءه لهذه المسئولية كل المساعدة عبر تنفيذهم لتوجيهاته والقيام بمهامهم بحرفية وعلي أكمل وجه ,فلا يمكن لقبطان السفينة النجاح في إدارة دفة السفينة من خلال طاقم غير كفء أو إدارة شركة لا تميز بين دهان الزلاقون وصاري السفينة. إذن هي مجموعة من الحلقات التي يجب أن تعمل بتناغم تام فيما بينها ليتحقق النجاح.

إن العلاقة بين قبطان السفينة والمالك أو المشغل يجب أن تبني علي الشفافية والأخلاق الحميدة بالذات فيما يتعلق بحقوق طاقم السفينة ,ولا يجب تغفيل الطاقم وإستغلال عدم وعيه بما يجري حوله وتعريضه للهلاك والموت من أجل الربح وتحصيل الفائدة المادية ,فلنكن صريحين ...ليس القبطان وحده هو من يسعي لإرضاء المالك أو المشغل ورفع أسهمه خصماً علي أفراد الطاقم ,قد يمارس الطباخ ,والباشمهندس ,والسفرجي ,والباشريس ,كل علي قدر إستطاعته عملاً غير أخلاقي سعياً وراء إرضاء المالك أو مشغل السفينة وخصماً علي حقوق زملاءه.

وتجدنا هنا نتحدث عن الأخلاق ,وهي ليست منوطة بمهنة أو حرفة أو رتبة ,ولكنها مسئولية الجميع ,فحينما يسعي جميعنا لإعلاء القيم والأخلاق يصلح ذلك مجتمعاتنا.....

يقول الله تعالي:
((أفمن يمشي مكباً علي وجهه أهدي أمن يمشي سوياً علي صراط مستقيم ...)) صدق الله العظيم

ودمتم في أمان الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف osman abdel rahman في الثلاثاء 13 مايو 2014, 02:25

سلامى و تحياتى
    غبد الرحمن الزين و ود فراج
   و لكل رواد المنتدى
                     عايز اقول الحمد لله و الشكر لله ان الكادر البحرى السودانى فى منتهى النزاهة و الاخلاص و الانضباط
   لك الحق با قبطان عبد الرحمن فى كل ما ذكرت - لكن اقول لك و بكل صدق بانى انا و رفيقى المهندس محمد الفاضل لم نكن نعرف لا من قريب و لا من بعيد عن تلك الرحلة المشئومة - كل ما كنا نعرفة باننا فى رحلة عادية الى تونس و ليس ليبيا - و عند التحرك من السويس علمت من القبطان بان الرحلة الى ليبيا !!!!!!!!!!!!!!
اخبرت انا شخصيا القبطان بان الموانىء اليبية غير امنة - لكنه ذكر لى بان كل الدول العربية الان غير امنه وحتى  مصر و التى نحن  فيها الان ليست امنه
عموما وصلنا الى الى ليبيا و كان دخول الباخرة الى الميناء عن طريق المرشد مما يعنى بان عملية الدخول مرتبة بشكل طبيعى و رسمى- و حصل ما حصل
  بعد عملية قصف الباخرة و الحمد لله لم يحدث لنا اى مكروه بفضل الله و رعايته - (انت تريد و انا اريد و الله يفعل ما يريد- تلك العبارة قالها لى الشخص الذى قام بقصف الباخرة و هو يقف بجوارى على ظهر الباخرة عند عودتنا مع الامريكان الى ليبيا  و هو فى غاية الدهشة) -تحدثت الى احد الليبيين الذين كانوا معنا على ظهر الباخرة و هو من ثوار اقليم برقة و سالته لماذا و ضعتم انفسكم و نحن فى هذه المحنة فقال لى بان لديهم قضية -مؤمنون بها و جاهزين للموت من اجلها و عندها قلت له و ماذا عن طاقم الناقلة - فقال لى دى مشكلتك لانو من المفترض ان تكون على علم بذلك قبل حضورك الى ليبيا - اذا عايز تجى مرحبا بك و اذا ما عايز تجى انا عندى البديل !!!!!!!!!!!!و طبعا هذا الكلام نكره المالك!!!!!!! التفاصيل الصغيرة كتيرة يا قبطان - لكن ذى ما قلت انت تم طى الملف فى ليبيا من اجل المصالحة و تم طى الملف فى السودان من قبل السلطات ذى ما قالوا خوفا على العلاقات اليبية السودانية المتميزه!!!!!!!!!!!!لية السلطات الباكستانية لم تخاف على علاقاتها بليبيا!!!!!!!!!!!!
   عثمان بخلن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل يقفز الربّان أم يذهب مع السفينة إلى القاع

مُساهمة من طرف عبد الرحمن الزين2 في الثلاثاء 13 مايو 2014, 06:33

كل سنوات عمرنا- في البحر - نصر ان  نسمع  صوت القبطان..
اسمعوا- جزاكم الله خيرا - ولاول مره  صوت الباشمهندس..

واخيرا  شهد  من يشهد بالحق...
عبدوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى