سأذكرك يا محجوب ولو بعد ألف عام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سأذكرك يا محجوب ولو بعد ألف عام

مُساهمة من طرف بدرالدين حسن علي في الأحد 24 أغسطس 2014, 17:52

محجوب شريف ورد الجميل 1
بقلم : بدرالدين حسن علي


أقول دون رهبة أقول دون زيف..
أموت لا أخاف أين أو متى وكيف!
مستمتعا بأنجم السماء ليل صيف
رصاصة في القلب، طعنة من سيف
أموت في الظلام، في الزحام
تحت غفلة بساحل الطريق
حريق، غريق،
أموت في سريري، كيفما يشاء لي مصيري
أموت لا أخاف، قدر ما أخاف، أن يموت لحظة ضميري..
من قصيدة أقول دون رهبة لمحجوب شريف


نحو مائة يوم مرت على وفاة شاعر الشعب محجوب شريف ، ولإنعاش ذاكرتكم فقد توفى يوم 2/ 4 2014 وهو المولود بقرية مسلمية سنة 1948 ، اشتهر محجوب شريف الذي وُلد بقرية مسلمية 1948، بالتعبير عن كفاح الشعب ونضاله من أجل الديمقراطية والحرية والعيش الكريم عبر أسلوبه الخاص والمميز في نظم القصيدة بالعامية في السودان، الأمر الذي أدى لاعتقاله مرات عدّة أبرزها في عهد الرئيس الأسبق جعفر نميري، حيث سجن ثلاث سنوات، وكذلك مع بداية حكم الإنقاذ في 1989 نتيجة مواقفه المناهضة للحكومة.
ومن أشهر قصائده: "يا والدة يا مريم، السنبلة، الحرامي، الغويشة، مساجينك، صباح الخير مسا النور، أوعك تخاف"، وآخر قصيدة للشاعر محجوب شريف "تلاتة كباري وشارعين وسد".

كلمتي هذه أهديها لروحه الطاهرة هو وأميرة الجزولي ومي ومريم وحفيده الصغير الذي ننتظره على طريق المجد والصمود والمستقبل الزاهر للسودان القادم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى